تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قراءة في "رغوة سوداء" كمحاولة لفهم احتجاجات يهود الفلاشا

كاتب المقال أسماء رمضان   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


"الحكاية لعبة خطرة قد تفلت من أيدينا في ذروة ما نعتقد أننا نملكها، وللحكايات باب واحد نلج منه ثم ندور في عالمه إلى الأبد ولا نجاة من الحكايات التي نتورط فيها".

في روايته "رغوة سوداء" يحكي لنا الأديب الإريتري حجي جابر عن معاناة المهاجرين الأفارقة وأحلامهم المجهضة في البحث عن عالم أفضل بعد أن لفظتهم أوطانهم، يسرد جابر رحلة البؤس التي خاضها البطل سعيًا للسفر إلى أرض الخلاص والميعاد "إسرائيل".

تبدأ رحلة داوود أو ديفيد أو داويت أو أدال من غوندار في إرتيريا مرورًا على مخيم إنداغابونا في إثيوبيا ثم حي نافيه شأنان في تل أبيب وأخيرًا شقة مشتركة في القدس، وبعد أن خاض البطل الذي غير اسمه كثيرًا هربًا من موطنه وأملًا في مستقبل أفضل رحلته الطويلة والشاقة لم يجد في "إسرائيل" المعاملة التي لطالما حلم بها، فكونه واحدًا من يهود الفلاشا جعل المجتمع الإسرائيلي ينبذه بشده لينتهي به الأمر مقتولًا على يد قوات الشرطة الإسرائيلية.. ومن هنا يبدأ الواقع.

أحد أفراد الشرطة الإسرائيلية يقتل فتى يهودي من أصل إثيوبي

مساء الأربعاء 3 من يوليو ثارت حالة من الغضب في جميع ربوع دولة الاحتلال "إسرائيل" وذلك على إثر مقتل سلومون تيكا، وهو فتى إسرائيلي من أصول إثيوبية يبلغ من العمر 18 عامًا على يد أحد أفراد الشرطة الإسرائيلية، وفور مقتله اشتبك الآلاف من يهود الفلاشا ذوي الأصول الإثيوبية مع قوات الشرطة الإسرائيلية في عدة مواقع، حيث أغلقوا الشوارع الرئيسية على نطاق واسع وأحرقوا سيارات الشرطة، ووفقًا لتقديرات وسائل الإعلام الإسرائيلية فقد شارك في الاحتجاجات نحو 60 ألف من يهود الفلاشا واعتقلت الشرطة ما يقارب 136 شخصًا منهم.

ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المتظاهرين إلى الانضباط وحل المشكلات في إطار القانون، كما دعا إلى اجتماع وزاري لمناقشة مشكلات أقلية يهود الفلاشا ووصف عملية غلق الطرق العامة وحرق سيارات الشرطة بالأعمال غير المقبولة.

رغوة سوداء: المهاجرون الأفارقة يضيعون في جحيم أرض الميعاد

يضعنا حجي جابر من خلال روايته في قلب التمزقات الداخلية التي يعانيها بطل الرواية: ماذا يفعل بعد أن وصل أرض الميعاد؟ هل ينسى جميع آلامه ويبدأ صفحة جديدة؟ هنا يقرر البطل الاستناد على حائط المبكى مفكرًا في رحلته الطويلة.

وحين تقرأ لحجي جابر لا يمكنك أن تعرف تحديدًا متى ينتهي الخيال ومتى يبدأ الواقع، فالمعروف عن جابر منذ بداية مشواره الأدبي مع رواية سمروايت ومرورًا بمرسى فاطمة ولعبة المغزل أنه يطعم السرد الجمالي الأدبي بالحقائق التاريخية، كما أنه كرس قلمه من أجل الكتابة عن الصراعات السياسية في القارة الإفريقية.

وفي رواية "رغوة سوداء" يقص لنا جابر حكاية يهود الفلاشا كاملة، بداية القصة كانت من اعتناقهم للمسيحية عنوة في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر ثم عملية نقلهم سرًا من إثيويبا إلى تل أبيب في ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين وكان يُطلق عليهم وقتها اسم "بيتا إسرائيل" وتعني جماعة "إسرائيل"، ولكن بعد عملية نقلهم فوجئ يهود الفلاشا أنهم لا يتمتعون بنفس الحقوق التي يتمتع بها باقي أفراد المجتمع الإسرائيلي، فهم مواطنون من الدرجة الثانية، وبعد مرور السنوات اكتشف الفلاشا أن "إسرائيل" تعاني من انقسامات عرقية حادة.

والحقيقة أن الأمر لم يقتصر على نبذ المجتمع لهم ولكنه امتد إلى الحكومات أيضًا، فوفقًا ليعقوب وينشتاين المسؤول في الوكالة اليهودية الذي زار إثيوبيا عام 1949 وطلب الاستعجال بهجرة اليهود منها، فإن الحكومة الإسرائيلية في هذا الوقت عارضت طلبه لأنها ظنت أن اليهود المهاجرين يحملون أمراضًا معدية.

ورفض معظم رؤساء وزراء "إسرائيل" مثل ديفيد بن غوريون وليفي إشكول وغولدا مائير وموشيه شاريت هجرة اليهود الجماعية إلى "إسرائيل" كما وصل الأمر إلى إبعاد الموجودين بالفعل منهم في "إسرائيل" منذ سنوات طويلة بحجة عدم انطباق "قانون العودة" عليهم وبحجة أنهم مسيحيون، ولكن خلال عام 1975 وافق رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين على هجرة يهود الفلاشا وبدأت الهجرة الجماعية في الفترة الزمنية من 1979-1990 حيث وصل حينها 16 ألف يهودي إثيوبي إلى الأراضي الإسرائيلية في عمليتين سريتين هما "عمليتا موسى وسليمان".

وبعد وصولهم ظل يهود الفلاشا في عزلة عن باقي المجتمع الإسرائيلي لأن القادمين في الهجرات الجماعية كان أغلبهم من الفقراء الأميين وفي ذلك الوقت بلغت نسبة البطالة بينهم نحو 80% وعاشوا في أفقر أحياء "إسرائيل" في مناطق معزولة عن الأشكناز والسفارديم.

عنصرية الدولة الإسرائيلية ضد يهود الفلاشا

في نوفمبر 2015 صوتت الحكومة الإسرائيلية على السماح بهجرة 9100 شخص من يهود الفلاشا، ولكن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ألغى القرار لأسباب تتعلق بميزانية الدولة، وفي مارس 2016 تظاهر المئات من يهود الفلاشا احتجاجًا على إلغاء قرار السماح لأقاربهم بالهجرة إلى "إسرائيل" واتهموا الحكومة الإسرائيلية بممارسة العنصرية ضدهم.

في 3 من مايو 2015 تعرض جندي إسرائيلي من يهود الفلاشا للضرب المبرح على يد اثنين من قوات الشرطة دون أدنى سبب وعليه اندلعت مظاهرات واحتجاجات حينها هزت أركان تل أبيب، حيث أغلق يهود الفلاشا الطرق العامة بعد نشر فيديو يظهر فيه الجندي الإثيوبي وهو يتعرض للضرب وتحولت الاحتجاجات إلى مواجهات عنيفة بين الشرطة ويهود الفلاشا أسفرت عن إصابة 20 شرطيًا إسرائيليًا واعتقال 6 من يهود الفلاشا.

وبعيدًا عن حوادث العنصرية التي يشتبك فيها يهود الفلاشا بشكل مباشر مع أجهزة الشرطة، هناك ممارسات عنصرية أخرى كأن يُرفض أبناء يهود الفلاشا في بعض المدارس الإسرائيلية ولا يُسمح لهم ببيع أو تأجير البيوت في بعض الأحيان بل ووصل الأمر إلى رفض طلب التبرع بالدم من يهود الفلاشا خوفًا من الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة المكتسب "الإيدز"، ولهذا ففي الـ10 من يناير 2012 اقتحم أكثر من 3 يهود من الفلاشا مقر الكنيست رافعين شعارات "دمنا الأحمر يصلح فقط للحروب" و"وجوهنا سود ولكن قلوبنا بيضاء، وأنتم وجوهكم بيضاء ولكن قلوبكم سوداء"، وقال أحد المتظاهرين حينها "أن تكون إثيوبيًا في "إسرائيل" يعني أن تكون منبوذًا ومستضعفًا، وموضع شك".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

إسرائيل، اليهود، يهود الفلاشا، العنصرية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-07-2019   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
يحيي البوليني، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، د - صالح المازقي، جاسم الرصيف، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، فوزي مسعود ، جمال عرفة، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، د. نهى قاطرجي ، د. محمد مورو ، فهمي شراب، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، د. مصطفى يوسف اللداوي، صالح النعامي ، الناصر الرقيق، محمد تاج الدين الطيبي، إيمى الأشقر، د - محمد سعد أبو العزم، محمود صافي ، صلاح المختار، د. عبد الآله المالكي، يزيد بن الحسين، رأفت صلاح الدين، رضا الدبّابي، عدنان المنصر، أ.د. مصطفى رجب، عراق المطيري، عمر غازي، د - عادل رضا، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، سعود السبعاني، المولدي الفرجاني، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، د - مصطفى فهمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رمضان حينوني، سوسن مسعود، كريم فارق، إياد محمود حسين ، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، حميدة الطيلوش، أحمد ملحم، عصام كرم الطوخى ، إسراء أبو رمان، عبد الرزاق قيراط ، أنس الشابي، د - مضاوي الرشيد، عزيز العرباوي، د - محمد بنيعيش، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد العيادي، طلال قسومي، كمال حبيب، صلاح الحريري، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، سلوى المغربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، أبو سمية، د . قذلة بنت محمد القحطاني، فتحي العابد، منجي باكير، د - محمد بن موسى الشريف ، شيرين حامد فهمي ، د - المنجي الكعبي، عبد الله الفقير، علي عبد العال، د. محمد عمارة ، فاطمة عبد الرءوف، حمدى شفيق ، صباح الموسوي ، ابتسام سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، سامح لطف الله، سلام الشماع، د - محمد عباس المصرى، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، خالد الجاف ، د- جابر قميحة، سحر الصيدلي، د. نانسي أبو الفتوح، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي الزغل، عواطف منصور، د.محمد فتحي عبد العال، الهادي المثلوثي، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني ابوالفتوح، مراد قميزة، العادل السمعلي، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، د. الشاهد البوشيخي، تونسي، محمود سلطان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد الغريب، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد الياسين، الهيثم زعفان، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، د. طارق عبد الحليم، ماهر عدنان قنديل، رافد العزاوي، د. جعفر شيخ إدريس ، بسمة منصور، محمود فاروق سيد شعبان، نادية سعد، أحمد النعيمي، رافع القارصي، سيد السباعي، هناء سلامة، د - شاكر الحوكي ، صفاء العربي، مجدى داود، د - غالب الفريجات، محمد عمر غرس الله، د - أبو يعرب المرزوقي، مصطفي زهران، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، أحمد بوادي، حسن عثمان، فراس جعفر ابورمان، إيمان القدوسي، محرر "بوابتي"، محمد شمام ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منى محروس، د. أحمد بشير، حسن الحسن، د.ليلى بيومي ، محمد الطرابلسي، ياسين أحمد، محمود طرشوبي، محمد أحمد عزوز، معتز الجعبري، د. كاظم عبد الحسين عباس ،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة