تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


جاء صاروخ الكاتيوشا الذي إستهدف السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء ليكشف حقيقة التهديدات التي أطلقها النظام الإيراني وأذرعته في المنطقة، ويبين انهما ليسوا أكثر من نمور من ورق، وان أبواق الإعلام الإيراني ووكلائه في العراق وسوريا ودويلتي حسن نصر الله والحوثي، لم تكن أكثر من جعجعة بلا طحين، فسرعان ما تخلى الجميع عن المسؤولية وأخفى عضلاته تحت عبائته، عندما تكون المواقف حاسمة تنكشف الأوراق حتما، ويتبين القوي من الضعيف، والأقوال من الأفعال، قد تكون الحقيقة مرة، ولكنها مرارتها تكون أكثر عندما نحاول إخفائها.
جاء تحرك المملكة العربية السعودية لعقد مؤتمري قمة الأول للجامعة العربية، والثاني لمجلس التعاون الخليجي في نهاية شهر آيار الحالي لمناقشة التطورات الجديدة في المنطقة بعد سقوط الصاروخ اللقيط على السفارة الامريكية في العراق، واستهداف محطتي للنفط في السعودية من قبل ميليشا الحوثي الموالية لإيران، وإستهداف اربع ناقلات نفط في الإمارات العربية المتحدة، وتلاها سحب الولايات المتحدة موظيفيها الدبلوماسيين في العراق، وتحذير مواطنيها من السفر الى العراق، واجراءا سرية وعلنية.

من جهة ثانية أكد اعضاء في الكونغرس الامريكي في اجتماع خاص بشأن التهديدات الإيرانية" ان على النظام الايراني ان يغير سلوكه"، محذرا من استهداف المصالح الامريكية أو أي من حلفائها. وعبرت (فريدريكا ويلسون) عضو مجلس النواب الامريكي عن الحزب الديمقراطي عن إعتقادها بأن الرئيس ترامب" يمكن أن يشن حربا على إيران، دون أخذ موافقة من الكونغرس". وما يعزز قولها قرار الرئيس الامريكي بإرسال (10000) جندي للشرق الأوسط لردع النظام الايراني وتعزيز الأمن في المنطقة، وارسال حاملة الطائرات لنكولن الى الخليج، وربما يكون المنظر الإستراتيجي كيسنجر على حق عندما ذكر بأن طبول الحرب تقرع، وان من لم يسمعها لديه مشكلة في السمع، وهذه الجدية الفعلية والكلامية من قبل الإدارة الأمريكية ايقظت النظام الإيراني ووكلائه من غفوتهم، لكي يعرفوا حقيقة حجمهم، فالأرنب لا يمكن ان يكون بحجم الفيل، وليس من الحكمة ان يواجهه. لذا تغيرت لغة النظام الإيراني من النهديد والتصعيد الى الدبلوماسية الناعمة، إعتبارا من مرشد الثورة الى الرئيس روحاني وقيادات الحرس الثوري، ويبدو أن النظام الإيراني وجه وكلائه في العراق وسوريا ولبنان واليمن أيضا بالتخفيف من لغة التهديد، فالمطرقة الأمريكية قد رفعت، ويمكن ان تهبط على رأس كل من يهددها وتسحقه، لقد إنتهت حرب التصريحات، وجاءت فترة التهدئة، وتغليب العقل على العاطفة.

فقد صرح (حشمت الله فلاحت) رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني" ان ايران لا تخوض حربا تحت اي من الظروف مع الولايات المتحدة، لا مباشرة ولا عبر وكلائها، ولا يمكن لأي جماعة ان تدخل في حرب بالوكالة عن ايران، مؤكدا ان مرشد الثورة الخامنئي أكد بأن سياسة النظام الايراني ليست الحرب". وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في لقاء مع شبكة (سي ان أن) بأن" ليس من مصلحة ايران التصعيد، وأوضحنا اننا لن نقوم بالتصعيد، واذا حصل تصعيد فهذا يعني الدخول في تداعيات خطيرة على الجميع". الحقيقة ان قول حشمت ( عبر وكلاء) يؤكد بأن الحشد الشعبي وحزب الله والحوثيين وغيرها من الميليشيات الأفعانية والباكستانية هم وكلاء للنظام الإيراني بإعتراف فلاحت نفسه.

بلا أدنى شك أن التراجع الإيراني المخزي يترك ورائه حقيقة واضحة للجميع وهي ان الحرب الإقتصادية قد تكون أكثر ضرارا على الدولة من الأعمال العسكرية، وهذه الحقيقة عاشها العراقيون خلال فرض الحصار الأقتصادي على البلد بعد المغامرة الطائشة للنظام من خلال غزو دولة الكويت الشقيقة. بل أن (سعيد جليلي) ممثل المرشد الإيراني في مجلس الأمن القومي صرح بأن" العقوبات الأمريكية على ايران توازي حربا عسكرية شاملة".

ويبدو ان التراجع الأيراني إنسحب على أذرعه في المنطقة، من المعروف أن قائد الحرس الثوري أمر ميليشيات الحشد الشعبي يالتهيؤ للحرب القادمة، وعبر زعماء الحشد بأنهم على إستعداد كامل لتفيذ توجيهات الحرس الثوري الإيراني، ويمكن الرجوع الى تصريحاتهم بسهولة، ولكن يبدو أن الصاروخ اللقيط فصل بين الخطين الأبيض والأسود، فسرعان ما تنصل زعماء الحشد من المسؤولية، فقد جاء في بيان لحزب الله العراقي" إن قصف المنطقة الخضراء غير مبرر، وأن توقيته غير ملائم". وقال قيس الخزعلي زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق" إن الحرب المفترضة ليست من مصلحة إيران ولا امريكا". وصرح (هادي العامري) زعيم ميليشيا بدر بأن " إن من يحاول إشعال فتيل الحرب إنطلاقا من العراق، هو أما جاهل أم مدسوس".

لكن اليس من المفترض أن تدعي هذه الميليشيات المسؤولية تناغما مع استعراض عضلاتها وتهديداتها السابقة بإستهداف المنشئات والمصالح الأمريكية؟ ولماذا تبرأت من المسؤولية؟ هل صار ضرب سفارة الشيطان الأكبر ومصالحه أمرا غير مرغوب به؟ وأين توجيهات المرشد الأعلى والجنرال سليماني وجعفري وغيرهم؟

الأغرب منه ان رئيس الوزراء العراقي حمل الميليشيات الشيعية وحدها مسؤولية أي عمدل عدواني تقوم به ضد المصالح الأمريكية، منوها ان الحكومية العراقية تحافظ على المصالح الأجنبية في العراق، والإعتداء عليها يعني الإعتداء على الحكومة المركزية. والأنكى منه ان النظام الإيراني تبرأ من أذرعه زاعما بأن أي عدوان على المصالح الأمريكية من قبل الميليشيات المسلحة لا علاقة لإيران به ولا تتحمل مسؤوليته، اي كل يتحمل جريرة عمله.

ويبدو ان هناك وجهات نظر متباينة حول إستهداف السفارة الأمريكية:

1. سيناريو امريكي، حيث قامت القوات الأمريكة بإستهداف سفارتها لإيجاد مبرر للرد العسكري. لكن ما يبطل هذا الزعم ان القوات الأمريكية لم ترد على هذا الإعتداء.

2. سيناريو سعودي، عبر عنه (حشمت الله فلاح) متهما السعودية بإطلاق الصاروخ على السفارة الامريكة لغرض إشعال المنطقة، مضيفا" ان تحركها لعقد اجتماعين للقمة هو جزء من سياسة الرياض الى دفع المنطقة الى حافة الهاوية". مع ان السعودية لا تحتاج الى ذلك التصعيد، بل صرحت بأنها لا تريد الحرب في المنطقة، ولم يُرصد أي صاروخ قادم من السعودية عبر الأقمار الصناعية.

3. سيناريو إسرائيلي، بأن الكيان الصهوني يحاول توريط الولايات المتحدة من خلال إستهداف سفارتها، ولكن هذا الزعم يبدده ان الصاروخ انطلق من منطقة تخضع لميليشا عصائب أهل الحق، (شارع فلسطين)، ولم ترصد الرادارات العراقية توجه صاروخ من خارج الحدود، ولم ترصده الدول المجاورة للكيان الصهيوني.

4. السيناريو الإيراني. وهو السيناريو المقبول والذي له خلفيات منطقية، ويتوافق مع التهديدات الإيرانية، والجهة التي تستفيد من العملية، على أقل تقدير لجس نبض رد الفعل الأمريكي تجاه النظام الإيراني وأذرعه في العراق.
السؤول المهم هنا: لماذا لم يتهم النظامين العراقي والإيراني تنظيم داعش الإرهابي بإطلاق الصاروخ؟ نترك تحليل هذا الموضوع لأصحاب العقول النيرة.، لأنه يحمل معاني كبيرة.

الخلاصة
لقد كشف هذا الصاروخ حقيقة البطولات الهشة للنظام الإيراني وميليشيات الحشد الشعبي التابعه له، ويفترض بالحكومة العراقية ان تكشف الحقيقة أمام الرأي العام عن الجهة التي قامت بالفعل، فكاميرات المراقبة ونقاط التفتيش تغطي المنطقة التي إنطلق منها الصاروخ بالكامل، كما أن إنطلاق الصاروخ من منطقة تسيطر عليها ميليشيا عصائب أهل الحق، كفيلة بتوضيح الجهة التي تقف وراء العملية، الأمر لا يحتاج الى الكثير من التحليل، وحكومة عبد المهدي تعرف الحقيقة، ولكنها تحال التغطية عليها، مع ان التغطية فاشلة، ولا نعرف الى متى ستغطي الحكومة العراقية على جرائم ميليشات الحشد الشعبي؟

تعليقات خارج التغطية
يقال ان الدستور فصل بين السلطات وان لا سلطة لرئيس الوزراء على القضاء، وان القضاء العراقي غير مسيس، ولكن كيف اتصل رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدري بنطيره اللبناتي لإطلاق سراح محافظ كركوك السابق الإرهابي نجم الدين كريم الذي اعتقل في لبنان بناء على مذمرة عراقية للأنتربول؟ هل عرفتم لماذا يستخف الأنتربول الدولي بالقضاء العراقي؟

احرقت آلاف الدونمات من مزارع الحنظة والشعير في جنوب ووسط العراق، وعلقت المسؤولية برقبة داعش كالعادة؟ نسأل لماذا لم يحرق داعش سابقا اية مزرعة في العراق؟ ومن هي الجهة التي تستفيد من هذا الحرق لتصدر عوضا عنه؟ هل تنظيم داعش الإرهابي أم النظام الإيراني الإرهابي؟




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إيران، الشيعة، الجماعات المسلحة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 24-05-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، محمود سلطان، د. طارق عبد الحليم، خبَّاب بن مروان الحمد، د - احمد عبدالحميد غراب، رأفت صلاح الدين، محمد الطرابلسي، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، د - مصطفى فهمي، د - المنجي الكعبي، بسمة منصور، أ.د. مصطفى رجب، رمضان حينوني، د. الحسيني إسماعيل ، د. عادل محمد عايش الأسطل، كريم فارق، عزيز العرباوي، كريم السليتي، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، جمال عرفة، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، د- جابر قميحة، أبو سمية، د - محمد بنيعيش، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، رافد العزاوي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، محمد إبراهيم مبروك، سلام الشماع، صالح النعامي ، فتحي الزغل، حمدى شفيق ، صلاح المختار، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. نهى قاطرجي ، منجي باكير، الناصر الرقيق، د. عبد الآله المالكي، الشهيد سيد قطب، مراد قميزة، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، أشرف إبراهيم حجاج، كمال حبيب، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد أحمد عزوز، د- محمد رحال، سيد السباعي، سعود السبعاني، الهيثم زعفان، د - محمد سعد أبو العزم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- هاني السباعي، المولدي الفرجاني، تونسي، هناء سلامة، أحمد الغريب، د. صلاح عودة الله ، مصطفي زهران، فوزي مسعود ، د - محمد بن موسى الشريف ، سحر الصيدلي، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، عبد الله زيدان، أحمد الحباسي، خالد الجاف ، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، سيدة محمود محمد، د. أحمد بشير، يحيي البوليني، فتحي العابد، عصام كرم الطوخى ، محرر "بوابتي"، سفيان عبد الكافي، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، أحمد ملحم، صباح الموسوي ، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، جاسم الرصيف، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، معتز الجعبري، طلال قسومي، مصطفى منيغ، محمود طرشوبي، حسن عثمان، ابتسام سعد، إيمى الأشقر، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، مجدى داود، حميدة الطيلوش، د.ليلى بيومي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، رحاب اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، وائل بنجدو، علي الكاش، د - شاكر الحوكي ، رافع القارصي، سوسن مسعود، سلوى المغربي، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، عبد الرزاق قيراط ، أحمد النعيمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. خالد الطراولي ، د.محمد فتحي عبد العال، رشيد السيد أحمد، د - صالح المازقي، العادل السمعلي، علي عبد العال، د- محمود علي عريقات، أنس الشابي، صلاح الحريري، محمد العيادي، سامح لطف الله، عبد الغني مزوز، عواطف منصور، يزيد بن الحسين، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، شيرين حامد فهمي ، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الحسن، منى محروس، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رضا الدبّابي، د. نانسي أبو الفتوح،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة