تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

كيف تورط مهدي جمعة في قضايا مالية وأمنية مع الإمارتيين؟

كاتب المقال نون بوست   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


أدانت محكمة تونسية، أمس الثلاثاء، رجل الأعمال لطفي جمعة شقيق رئيس الحكومة الأسبق ورئيس حزب البديل التونسي مهدي جمعة بالسجن في قضايا تتعلق بالفساد، إدانة أعادت إلى الواجهة الاتهامات الموجهة إلى مهدي جمعة خاصة أن شقيقه كان همزة الوصل بينه وبين الإماراتيين وحلفائهم في ليبيا، فكيف استغل رئيس الحكومة التونسية الأسبق منصبه لنيل مكاسب عائلية على حساب أمن الدولة ومصلحتها العليا؟

استغلال نفوذ

الدائرة الجنائية المختصة في قضايا الفساد المالي بالقطب الاقتصادي المالي بالعاصمة تونس، قضت بسجن لطفي جمعة لمدة عشر سنوات نافذة مع تخطئته بمبلغ مليون و971 ألف دينار، وبنفس الحكم في حق متهم ثانٍ وبـ8 سنوات سجنًا في حق فتاة وتخطئتها بـ37 مليونًا وذلك في قضية فساد مالي.

ووجهت المحكمة لشقيق جمعة، تهم طبقًا للفصل 96 من المجلة الجزائية المتعلق باستخلاص فائدة لا وجه لها لنفسه أو لغيره والإضرار بالإدارة ومخالفة التراتيب الجاري بها العمل لتحقيق الفائدة أو إلحاق الضرر المشار إليهما.

وتعود أطوار هذه القضية إلى ما يعرف بـ"مشروع نور لاستخراج الملح والمواد المعدنية" بمحافظة صفاقس، حيث استغل وزير الصناعة ورئيس الحكومة الأسبق مهدي جمعة نفوذه ومناصبه السياسية لمنح أشقائه الثلاث صفقة تقدر أرباحها الأولية بعشرات المليارات واستغلال 3600 هكتار في محافظة صفاقس (جنوب) لاستخراج الملح، وفق تحقيق استقصائي لصحيفة "الشروق" المحلية.

تتعلق القضية، بمنح صفقة استغلال مواد معدنية من المجموعة الرابعة (مادة الملح) والمعروفة بصفقة نور بمحافظة صفاقس لفائدة شركة "تونزيان سالت كاميني" التي تعود ملكيتها لشقيقه لطفي واثنين من العائلة، وذلك بطريقة غير قانونية.

وتمكن لطفي مهدي جمعة في أثناء تولي شقيقه منصب رئاسة الحكومة، وفق الشروق التونسية، من تكوين 7 شركات مختصة في الإعلام والعجلات المطاطية والخدمات النفطية والاستثمار والتجارة كما تسبب في إفلاس شركات حكومية حتى يتسنى له الحصول على صفقات عمومية وهو ما تم فعلاً على غرار شركة "ستيب" التي مول التحركات الاحتجاجية داخلها لإفلاسها.

وتقول الصحيفة التونسية أيضًا، إن شقيق مهدي جمعة، تورط في التحريض على إضرابات داخل شركات نفطية حتى تتمكن شركته من الحصول على صفقات في فترة تولي شقيقه منصب وزير الصناعة في حكومة علي عريض، وذلك قبل أن يتولى منصب رئيس الحكومة.

أمن واستقرار البلاد رهن مصالح جمعة؟

تدخل مهدي جمعة لفائدة شقيقه، لم يكن على حساب الاقتصاد الوطني فقط، بل أيضًا على حساب أمن واستقرار البلاد، حيث رهن القرار السيادي للدولة التونسية حين توليه منصب رئيس الحكومة لجهات أجنبية، حتى يجني هو وأخيه امتيازات مالية خاصة.

وتقول تقارير إعلامية إن جمعة أدرج في أثناء توليه منصب رئاسة الحكومة التونسية، أكثر من 250 شخصية سياسية ليبية بارزة تلعب دورًا فاعلاً في المشهد الليبي على قائمة الممنوعين من الدخول إلى تونس، ومن بين الممنوعين رئيس حزب الوطن عبد الحكيم بلحاج والشيخ علي الصلابي المحسوبين على ثورة فبراير.

أدى هذا الأمر إلى استبعاد تونس من أي دور إقليمي في الأزمة الليبية، على الرغم من أنها الأقرب والأكثر تأثرًا بالتطورات الراهنة في هذا البلد العربي، والجدير بالذكر أن هذا القرار الصادر عن جمعة كان باقتراح من أخيه لطفي، وكانت الإمارات حينها قد طلبت من لطفي التوسط لدى مهدي جمعة حتى يصدر هذا القرار للضغط على الليبيين.

كما أشارت تقارير إعلامية، للعلاقة الوثيقة التي تربط بين شقيق مهدي جمعة بحكام الإمارات واللواء المتقاعد في ليبيا خليفة حفتر الذي لا يعترف بشرعية حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فائز السراج، وهو ما أثر على سيادة البلاد وقرارها، حيث كان القرار التونسي في تلك الفترة مرتهنًا للإماراتيين.

وخلال شغل جمعة منصب رئيس الحكومة، عاد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى تونس بعد غياب دام أكثر من أربعة أشهر، احتجاجًا على تصريحات سابقة للرئيس التونسي، آنذاك، المنصف المرزوقي بشأن ثورة 30 يونيو في مصر والموقف الإماراتي من جماعة الإخوان المسلمين.

شبكة سياسية واقتصادية

استغل مهدي جمعة منصبه الحكومي عندما كان وزيرًا للصناعة وعندما كان رئيسًا للوزراء أيضًا، ليتحول إلى شبكة سياسية واقتصادية، تمكنت من بعض دواليب الدولة فضلاً عن المؤسسات الخاصة التي استحوذ عليها صحبة أخيه لطفي.

وقد استغل جمعة منصبه كذلك للتقرب للإماراتيين، ما مكنه من جمع أموال طائلة من أبو ظبي لمساعدته على تنفيذ أجندته في البلاد، فهو يطمح أن يكون بديلاً للماسكين بالحكم في تونس الآن، فهو يرى نفسه أحق منهم بذلك.

تلقى مهدي جمعة، مبالغ مالية كبيرة، هو وصهره، من دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقًا للعديد من التقارير الإعلامية، حتى يؤسس حزبًا يكون بديلاً لحركتي النهضة ونداء تونس بعد فشل باقي الأحزاب على منافسة هذين الحزبين، وهو ما حصل في مارس/آذار 2017، حيث أسس حزب "البديل التونسي" الذي يهدف حسب قوله إلى استكمال المسار الديمقراطي، بعد أن أنشأ في صائفة 2016 مركزًا للدراسات أطلق عليه "تونس البدائل".

وقبل أيام، وجه مهدي جمعة، ما أسماه "نداء الفرصة الأخيرة إلى القوى السياسية العصرية المنحازة إلى التقدم والإصلاح، للالتقاء في جبهة انتخابية موحدة في برنامج انتخابي مشترك بديل عن التشتت الحاليّ"، وحمّل كل الأطراف "مسؤولية عدم الدخول في توافقات جدية وسريعة والتعاقد على رؤية وبرنامج وفريق عمل، لتحويل الأغلبية في المجتمع إلى أغلبية في الحكم، من أجل إعادة التوازن المفقود في الساحة السياسية، ولتوجيه رسالة قوية للتجميع في الاستحقاق الانتخابي المقبل".

ومن المنتظر أن يكثف مهدي جمعة في هذه الفترة التي تسبق الانتخابات نشاطه، في مسعى منه إلى تجميع أكثر عدد ممكن من الأحزاب حول مشروعه لتنفيذ مشاريع الأجانب في تونس، فهو لا يعدو أن يكون سوى منفذ بمهمة في تونس، وفقًا لعديد من المتابعين للشأن العام في البلاد.

سبق للأمين العام السابق للاتحاد العام التونسي للشغل حسين العباسي (المركزية النقابية)، أن انتقد مهدي جمعة، قائلاً إنه نادم على اختياره مهدي جمعة رئيسًا للحكومة نظرًا لزلاته التي اكتشفها لاحقًا كمحاولة إجهاض الحوار الوطني، وأوضح العباسي أنه في البداية وقع اختياره على جمعة نظرًا لحياده، ولكنه اكتشف بعد ذلك أنه لم يكن أهلاً لتلك الثقة و"المباركة"، فـ"جمعة كان يتحين الفرص للترشح لرئاسة الجمهورية"، حسب العباسي.

ويرى تونسيون، أن فترة وجود مهدي جمعة على رأس حكومة بلادهم، اتسمت بالتقارب التونسي الكبير مع الأمارات، وأيضًا مع حفتر وجماعته، رغم أن البلاد التونسية مطالبة بالحياد في الأزمة الليبية والعمل على إيجاد حلول ترضي الشعب الليبي.

يفسر الدعم الإماراتي الكبير لمهدي جمعة وعائلته، برغبة الإماراتيين في إيجاد أكبر عدد من الحلفاء لهم في تونس، حتى يتمكنوا من تنفيذ أجنداتهم هناك، والمتمثلة في إفشال ثورات الربيع العربي ومنع وصولها إليهم مهما كلفها ذلك، وقد أفلحت في جزء كبير من مسعاها، حيث أفشلت ثورة مصر واليمن وليبيا وها هي تعمل على إفشال ثورة تونس.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، مهدي جمعة، الفساد المالي، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-03-2019   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الطرابلسي، كريم السليتي، كريم فارق، رحاب اسعد بيوض التميمي، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عزيز العرباوي، سلوى المغربي، محمد شمام ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، د. أحمد بشير، فراس جعفر ابورمان، رضا الدبّابي، صالح النعامي ، سيدة محمود محمد، د- هاني السباعي، عواطف منصور، أحمد الحباسي، بسمة منصور، حميدة الطيلوش، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، العادل السمعلي، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، محمد أحمد عزوز، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - الضاوي خوالدية، د. نهى قاطرجي ، هناء سلامة، ماهر عدنان قنديل، إيمى الأشقر، د - محمد سعد أبو العزم، كمال حبيب، أحمد النعيمي، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، صفاء العربي، سامر أبو رمان ، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، محمد الطرابلسي، الهيثم زعفان، د. نانسي أبو الفتوح، د - غالب الفريجات، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، د. الشاهد البوشيخي، الهادي المثلوثي، مجدى داود، صباح الموسوي ، د. الحسيني إسماعيل ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الله زيدان، نادية سعد، رافع القارصي، سيد السباعي، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، فاطمة عبد الرءوف، صلاح الحريري، د - محمد بن موسى الشريف ، أشرف إبراهيم حجاج، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، حسن عثمان، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري، تونسي، حسن الحسن، الناصر الرقيق، محمد عمر غرس الله، محمود سلطان، مراد قميزة، سعود السبعاني، أحمد بوادي، المولدي الفرجاني، منجي باكير، صفاء العراقي، حمدى شفيق ، وائل بنجدو، د. عبد الآله المالكي، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد الغريب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، عبد الغني مزوز، إيمان القدوسي، ياسين أحمد، فتحي العابد، عمر غازي، د - احمد عبدالحميد غراب، خالد الجاف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - مصطفى فهمي، إياد محمود حسين ، د- هاني ابوالفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أنس الشابي، شيرين حامد فهمي ، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، صلاح المختار، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الله الفقير، سحر الصيدلي، طلال قسومي، د. طارق عبد الحليم، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد ملحم، محمد تاج الدين الطيبي، محمد العيادي، محمد الياسين، جمال عرفة، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، منى محروس، د. صلاح عودة الله ، فتحي الزغل، د. محمد مورو ، محمود طرشوبي، سامح لطف الله، سلام الشماع، فهمي شراب، حاتم الصولي، رمضان حينوني، مصطفي زهران، محمود صافي ، د. خالد الطراولي ، د - صالح المازقي، عدنان المنصر، إسراء أبو رمان، ابتسام سعد، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، أبو سمية، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة