تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

يا حيف

كاتب المقال د. محمد حاج بكري - سوريا / تركيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


أعلنت دولة الإمارات بتاريخ 27 /12 /2018 عودة العمل بسفارتها في دمشق وصرحت وزارة الخارجية الإماراتية عن إعادة العلاقة بين البلدين الشقيقين إلى مسارها الطبيعي لتعزيز الدور العربي في سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدة أراضيها ودرء مخاطر التدخلات الإقليمية في الشأن السوري والمقصود هنا إيران وتركيا

المواقف الإمارتية منذ اندلاع الثورة المباركة تجاه الأسد على لسان مسؤوليها فقد قال وزير خارجية الإمارات عبد لله بن زايد ال نهيان في 25/8/2013 أن بلاده ستواصل دعم السوريين وتطلعاتهم المشروعة وفي 13/1/2014 قال نائب الرئيس ورئيس الوزراء الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم أنه لا يمكن أن يكون هناك حل طويل الأمد في سوريا وتنبأ أن الأسد سيسقط في نهاية المطاف

الموقف الإماراتي الجديد مع البحرين ودول عربية أخرى لا يخرج عن العباءة السعودية وخاصة في ظل توافقهم في حرب اليمن وحصار قطر ويبدو أنهم يفضلون إعادة العلاقة مع الأسد ضمن إعادة تشكيل المنطقة

أخطر الخيانات كانت ومازالت من القريب والأخ والصديق والصاحب والجار، لأنهم أعرف الناس بلغتك وتفكيرك ومزاجك وطبيعتك وأسرارك وإمكانيتك وقدراتك وأسرار ضعفك وقوتك لأنك منهم وهم منك قال تعالى: “إن الله لا يُحب من كان خوانا أثيما”.

لا يمكن النظر إلى إيران من خلال مقارنتها بتركيا فقد احتلت سوريا لأهداف أضحت معروفة للجميع وخاصة الدول العربية وتدخلاتها كتب عنها الكثير من المحللين والسياسيين في العراق والبحرين واليمن وسوريا ... الخ

ولو لم تقف مع نظام الأسد هي وروسيا لكانت سوريا منذ زمن تنعم بالأمن والأمان والاستقرار وحتى هذا اليوم لازال السوريين يملكون من القوة والبأس ما يمكنهم من هزيمة إيران في سوريا لكن التدخلات الدولية والمواقف المتخاذلة لمعظم الدول العربية تقف عائقا في وجه انتصارهم
الإيرانيون واضحون في مشروعهم السياسي وأهدافهم الاستراتيجية في المنطقة العربية وتحديدًا في سورية فالتواجد الإيراني معروف ومعلوم مدى العلاقة الوثيقة والحميمية التي تربط طهران بدمشق وفعالية الدور العسكري والأمني الإيراني الذي ساهم في العديد من المعارك والمواجهات التي خاضتها القوات السورية مع تشكيلات ومقاتلي المعارضة السورية في جميع المدن، ولهذا فإن الإيرانيين ليس بالسهولة التي يسعى لها الأخرون بالعمل على إقناعهم بالانسحاب بل ستعمل الأدوات الإيرانية على محاولة البقاء بقواتها وتشكيلاتها الميليشياوية وخاصة بعد تغلغلهم في المجتمع السوري بكافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية ونشر التشيع رغم التأكيد الأمريكي بضرورة عدم بقاء أي وجود إيراني على الساحة السورية والتهديد الذي أصدرته الدوائر العسكرية والاستخبارية الصهيونية بزيادة فعالية المواجهة مع إيران والتصدي لها وضرب مواقعها ومقراتها في العمق السوري بعد الانسحاب الأمريكي.

لم ينظر الشعب السوري إلى تركيا في أي يوم خلال محنته على أنها قوات احتلال بل العكس تماما فأغلبية الشعب السوري سواء المتواجد في تركيا و الذي يناهز عدده 4 مليون أو ادلب و ريفها و البالغ قرابة 5 مليون يجد أن التواجد العسكري التركي لا يحمل أي مشروع سوى حفظ الأمن و الأمان و منع تقسيم سوريا على يد الأكراد الانفصاليين ممثلين بحزب العمال الكردستاني الإرهابي و حماية للأمن القومي التركي و الأخوة الحقيقية التي فرضها الدين و الأخلاق و التي عشناها واقعا حيا مع الأخوة الأتراك

يهدف الوجود التركي في سورية إلى التصدي للقوات الكردية المسلحة والتي تشكل (قوات سورية الديمقراطية) هدفًا عسكريًا للقوات التركية العسكرية وأجهزتها الأمنية والاستخبارية، كون الأتراك والثورة السورية يرون فيها الجناح العسكري لحزب العمال التركي الذي يهدد الوضع الداخلي الأمني في عديد من المدن التركية ويعرض الأمن القومي التركي للخطر وخشية من الانفلات الأمني الذي قد يحدث على الشريط الحدودي التركي- السوري الذي تسعى الحكومة التركية الى تأمينه والحفاظ عليه ومنع أي تواجد مسلح كردي قريبًا منه أو أي دعوة لإنشاء كيان كردي سوري مستقل يؤدي إلى تصعيد حالة التوتر داخل الأراضي التركية وللحقيقة الثورة السورية لها مصلحة كبيرة بوقف المد الانفصالي لحزب العمال للحفاظ على وحدة سورية وأراضيها

أي قرار في سوريا منبعه السوريين وأي مخطط مهما كبر شأنه وشأن من تبناه سينفذ على أيد سوريين ومعظم السوريين في كل بقاع الأرض أصبح لديهم علاقة وجدانية ومصيرية مع تركيا قيادة وشعبا

لا أريد أن أسرد طويلا في المواقف العربية منذ اندلاع الثورة فرغم المساعدات التي قدمت إلا أن هدفها للقارئ السياسي كان واضحا منذ البداية وهو عدم قيام جيش وطني حقيقي وإقصاء الضباط وتهميشهم مع الشخصيات الوطنية الحقيقية بغية عدم وجود قرار وطني مستقل للثورة من خلال توجيه الدعم إلى القاصي والداني مشترطين عدم الكفاءة والاختصاص والمهنية حتى تعم الفوضى وتوسم الثورة بصفات هي في الأصل بعيدة عنها وعن مبادئها وحتى تتحول إلى فصائل متناحرة تابعة وغير مستقلة في قرارها وحتى وجودها

وبالمقابل تم استغلال بشار الأسد إستغلالا أمثلا فلن يوجد على ظهر الأرض رئيسا قادرا على قتل شعبه وإبادته بوحشية يمكن أن يشبهه وبقيت إدارة الثورة بالنسبة للجميع هي الأهم ومنع الإنتصار على الطرفين والهدف الأساسي وأد الربيع العربي قبل أن تمتد نيرانه إلى الخليج والأنظمة الملكية

إنها قصة طويلة كان ضحيتها الشعب السوري على يد العرب قبل غيرهم الشعب الذي قدم للامة العربية الإسلامية حتى في ثورته ما عجزوا عنه فلا أحد ينكر على السوريين انهم هزموا إيران وميليشياتها في سوريا وأوقفوا المد الشيعي في العالم الإسلامي بعد أن أظهروه على حقيقته المجردة وفضحوا تماما قضية الممانعة والمقاومة وعلاقة إيران بالإرهاب وخاصة داعش وأمور أخرى كثيرة لا يتسع المقال لسردها بالكامل

الشعب السوري اختبر عبر مسيرته الثورية الوطنية كل أصناف الجرائم والحروب والسياسات والإجراءات العدوانية ومخالب الغدر وقدم مئات الالاف من الشهداء والمصابين والأسرى وتحمل التشرد والمعاناة اليومية والحياتية والتي لم تكسر كلها إرادته ولا دفعته للتفريط بحقوقه الوطنية ومطالبته في الحرية وواهم من يعتقد أن المزيد من المعاناة والسياسات يمكنها أن تفرض إعادة تأهيل الأسد ونظامه الإجرامي
نقولها للعرب جميعا يا حيف




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الإمارات العربية، فتح السفارة، النظام السوري،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-01-2019  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - الضاوي خوالدية، سوسن مسعود، فتحي العابد، أحمد النعيمي، أحمد ملحم، د - مصطفى فهمي، خالد الجاف ، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، نادية سعد، د. جعفر شيخ إدريس ، د. مصطفى يوسف اللداوي، حسن الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، إياد محمود حسين ، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، عصام كرم الطوخى ، سامح لطف الله، رضا الدبّابي، منى محروس، تونسي، عواطف منصور، منجي باكير، فتحي الزغل، كمال حبيب، د. خالد الطراولي ، علي الكاش، سلام الشماع، سلوى المغربي، صباح الموسوي ، العادل السمعلي، المولدي الفرجاني، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، سعود السبعاني، محمود سلطان، عبد الرزاق قيراط ، عزيز العرباوي، حسني إبراهيم عبد العظيم، سيد السباعي، عبد الله الفقير، صلاح المختار، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العراقي، يزيد بن الحسين، د.ليلى بيومي ، أحمد بوادي، أبو سمية، ابتسام سعد، محمد شمام ، بسمة منصور، د - صالح المازقي، عبد الله زيدان، محمد اسعد بيوض التميمي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. عبد الآله المالكي، علي عبد العال، مجدى داود، فهمي شراب، د. محمد يحيى ، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، فوزي مسعود ، محمد عمر غرس الله، صفاء العربي، رافد العزاوي، محمود فاروق سيد شعبان، مراد قميزة، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، الهادي المثلوثي، محمد الياسين، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - المنجي الكعبي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، فاطمة عبد الرءوف، شيرين حامد فهمي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، حسن عثمان، طلال قسومي، د- محمود علي عريقات، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، رشيد السيد أحمد، عمر غازي، رمضان حينوني، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. الحسيني إسماعيل ، د - أبو يعرب المرزوقي، د - مضاوي الرشيد، إيمان القدوسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. محمد عمارة ، حاتم الصولي، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، الهيثم زعفان، سامر أبو رمان ، د - محمد عباس المصرى، د- هاني السباعي، د - شاكر الحوكي ، كريم السليتي، جمال عرفة، عراق المطيري، د- جابر قميحة، حمدى شفيق ، عدنان المنصر، الشهيد سيد قطب، د - احمد عبدالحميد غراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود صافي ، ياسين أحمد، رافع القارصي، حميدة الطيلوش، ماهر عدنان قنديل، د. الشاهد البوشيخي، رأفت صلاح الدين، محرر "بوابتي"، د - محمد بنيعيش، سيدة محمود محمد، أ.د. مصطفى رجب، جاسم الرصيف، د. أحمد محمد سليمان، كريم فارق، معتز الجعبري، سحر الصيدلي، الناصر الرقيق، عبد الغني مزوز، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، مصطفى منيغ، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمد رحال، هناء سلامة، صالح النعامي ، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد مورو ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة