تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

السياحة في تونس.. قطاع يستنزف مقدّرات البلاد بدون مردوديّة عالية

كاتب المقال شمس الدين النقاز - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تزامنا مع اقتراب مداخيل قطاع السياحة في المملكة الأردنية لـ5 مليارات دولار عام 2018، تخطّت تونس تلك الدولة المطلّة على البحر الأبيض المتوسّط والتي تتمتع بجمال طبيعي مبهر، حاجز المليار دولار من المداخيل السياحية بصعوبة بالغة، ما يفتح المجال للتساؤل عن أسباب تدنّي المداخيل السياحية رغم الإجراءات الحكومية الاستثنائية السنوية لفائدة "مافيا" قطاع السياحة التي أصبحت تتحكّم وتؤثّر في اقتصاد البلاد.

أول أمس الاثنين، كشفت وزارة السياحة الأردنية أن عائدات قطاع السياحة في البلاد تجاوزت 4.8 مليار دولار منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر نوفمبر الماضي، لافتة إلى زيادة نسبة زيارات المجموعات السياحية خلال الفترة المذكورة مقارنة بالسابق بنحو 40.1%، مشيرة إلى بلوغ نسبة الارتفاع في أعداد سياح المبيت الإجمالي لشهر نوفمبر الماضي، بـ9.4%، بعدد زوار (298.333) سائح مقارنة بـ (272.654) سائح للفترة ذاتها من عام 2017.

ليست الأردن البلد العربي الوحيد الذي تفوّق على تونس في إيراداته السياحية، فمصر والمغرب كذلك، فاتا تونس بأشواط كبيرة من خلال تجاوز مداخيل السياحة لكل منهما 7 مليارات دولار، وفق الأرقام الرسمية، ما يؤكد الفجوة الهائلة بين تونس ومنافسيها فيما يتعلّق بمداخيل القطاع السياحي مقارنة بعدد السياح الوافدين على كل دولة.

أواخر العام الماضي، توقع وزير السياحة المغربي، محمد ساجد، أن تستقبل بلاده نحو 11.8 مليون سائح خلال 2018، وتحقيق إيرادات تبلغ 7.2 مليارات دولار، في وقت أكدت فيه الأرقام المصرية الرسمية أن إيرادات السياحة شهدت ارتفاعًا كبيرًا هي الأخرى من 4.4 مليار دولار للعام المالي 2017 إلى 9.8 مليار دولار خلال العام المالي 2018.

على الصعيد التونسي، بلغ عدد السياح الوافدين على تونس حتى نهاية الشهر الماضي، نحو 7.7 مليون سائح، على أمل ارتفاع العدد الإجمالي لنحو 8 ملايين سائح، نهاية هذا العام، وفّروا إيرادات بنحو 3.7 مليار دينار تونسي (نحو 1.2 مليار دولار) هذا العام، وهو رقم ضئيل جدا بالنظر إلى عدد السياح الوافدين على البلاد من جهة، وإذا ما تم مقارنته بإيرادات دول أخرى لطالما كان المسؤولون التونسيون يفاخرون أنفسهم بأن تونس قد سبقتهم أشواطا كبيرة في تطور سياحتها وجودتها.

منذ أكثر من عقدين من الزمن، لم تنجح السياحة التونسية في افتكاك مكانها كوجهة سياحية مثالية ومتكاملة للسائح الغربي والعربي في نفس الوقت، بل لم تنجح في تطوير نفسها وتحسين جودة فنادقها ومعاملة طواقمها لحرفائها خلال موسم الذروة، فالسياحة فتونس تقتصر على البحر والشاطئ، ولا تتجاوزها في أقصى الحالات إلى لزيارة بعض المعالم التاريخية التي ساهمت اللامبالاة وعدم تهيئتها لتآكلها وخرابها، رغم أن المسؤولين والمثقفين يتفاخرون بأن تونس بلد 3000 سنة حضارة.

يلحظ المتأمل في تصريحات المسؤولين التونسيين انبهارا كبيرا بتحسّن مردودية القطاع السياحي وبلوغها أرقاما "مطمئنة" خاصة بعد الهجوم الإرهابي الذي ضرب أحد النزل بمدينة سوسة السياحية في شهر يوليو 2015، متناسين أن مصر هي الأخرى، وتلقت السياحة المصرية ضربة قاصمة عند تفجير طائرة ركاب روسية في سيناء أواخر أكتوبر تشرين الأول 2015 ومقتل جميع ركابها، لكنها سرعان ما نهضت من جديد وعادت لتحقق إيرادات كبيرة من السياح الوافدين على البلاد.

قد لا يعرف القارئ العربي، أن الإجراءات الاستثنائية التي قامت بها الحكومة التونسية صيف 2015، لفائدة النزل، وتمتيعهم بإعفاءات ضريبية كبّدت خسائر بملايين الدولارات لميزانية الدولة، لم تساهم في إنقاذ القطاع السياحي وتحسّنه، بقدر ما أسفرت عن تفاخر "المافيا" التي تسيطر على القطاع، بأنها تتحكّم في الدولة، العاجزة بدورها عن مساءلة أصحاب النزل ووكالات الأسفار المعروفة عن أسباب التباين الواضح بين عدد السياح ومداخيل القطاع السياحي وسرّ إبقاء جزء كبير من الإيرادات بالعملة الصعبة خارج البلاد.

يقول مراقبون، إن السياحة التونسية لم تستطع تطوير خطواتها الأولى وخططها التي بدأت بها النشاط السياحي، فظلّت تعتمد على الترفيه الشاطئي والفندقة مما خلق مفاهيم خاطئة لدى المسؤولين اختزلت السياحة في النزل، وهو ما يعتبر خلطا وخطأ فادحا، لأن القطاع تحكمه عديد التفاصيل، بدأ بالنقل والنظافة والفضاءات الترفيهية والبنى التحتيّة وغيرها من النشاطات المرتبطة بالقطاع والتي تمثّل الأرضية الحقيقيّة لنجاح الموسم السياحي.

في دولة تتمتّع بتاريخ زاخر ومنشئات تاريخية باهرة على غرار قصر الجم والمسارح الأثرية والقصور التاريخية، فشل المسؤولون التونسيون في الترويج للسياحة الثقافية أيّما فشل، بينما تكشف أرقام وزارة السياحة الأردنية أن عدد زوار المواقع الأثرية الرئيسية خلال شهر نوفمبر الماضي وحدة، شهد ارتفاعا ملحوظا من جميع الجنسيات العربية والأجنبية والمقيمين، حيث بلغ عدد زوار البترا 100.210 ألف زائر بنسبة ارتفاع 32.9% وفي جرش 33.789 ألف زائر بنسبة ارتفاع وصلت إلى 46.3% وفي وادي رم 30.468 ألف زائر بنسبة ارتفاع 50.3% وفي كنيسة مادبا الخارطة 45.200 بنسبة ارتفاع 53.7%، فيما بلغ عدد زوار جبل نيبو 65.323 ألف زائر بنسبة ارتفاع وصلت إلى 159.8% وفي موقع المغطس 17 ألف زائر بنسبة ارتفاع وصلت 23.7 %.

إن مقالا واحدا لا يكفي للحديث عن سبب تراجع إيرادات القطاع السياحي في تونس مقارنة بنظرائها من الدول العربية، لأن الإشكال اليوم لا يتمثّل في استنزاف أصحاب النزل ووكالات الأسفار المتحكّمة في السوق لمقدّرات البلاد فقط، بل أيضا بالمشاكل الجوهرية والسياسة الحكومية الخاطئة التي تواصل انتهاجها الحكومات المتعاقبة بعد الثورة، ولعلّنا نبسط ذلك في مقال قادم، قد يكشف للقارئ هول ما يحدث في بلد يزخر بكنوز سياحية فريدة يأبى كثيرون إلا أن يتواصل دفنها حتى لا تغضب "المافيا"، التي يطول الحديث عنها هي الأخرى.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، السياحة، المنوال الإقتصادي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-12-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
الشهيد سيد قطب، رافد العزاوي، جمال عرفة، أحمد ملحم، محمود صافي ، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، فوزي مسعود ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، صلاح الحريري، د- محمود علي عريقات، سامر أبو رمان ، صالح النعامي ، ابتسام سعد، د- هاني ابوالفتوح، مجدى داود، حسن عثمان، رمضان حينوني، العادل السمعلي، سلوى المغربي، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي الزغل، د. محمد مورو ، عصام كرم الطوخى ، ياسين أحمد، إيمى الأشقر، إسراء أبو رمان، سفيان عبد الكافي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد أحمد عزوز، صلاح المختار، د- محمد رحال، محرر "بوابتي"، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، د - شاكر الحوكي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، نادية سعد، صفاء العراقي، محمد اسعد بيوض التميمي، معتز الجعبري، أنس الشابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - صالح المازقي، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، محمد شمام ، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، طلال قسومي، صباح الموسوي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، مصطفى منيغ، سعود السبعاني، كريم السليتي، منجي باكير، فهمي شراب، الناصر الرقيق، علي الكاش، المولدي الفرجاني، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بوادي، خالد الجاف ، صفاء العربي، عبد الله زيدان، د - أبو يعرب المرزوقي، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد عمارة ، عدنان المنصر، محمود سلطان، عواطف منصور، منى محروس، د. مصطفى يوسف اللداوي، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، فاطمة حافظ ، رضا الدبّابي، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، د. أحمد محمد سليمان، بسمة منصور، حمدى شفيق ، أحمد الحباسي، سيد السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. أحمد بشير، عبد الله الفقير، د.ليلى بيومي ، الهادي المثلوثي، الهيثم زعفان، محمد العيادي، محمد الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، سلام الشماع، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود فاروق سيد شعبان، يحيي البوليني، د. الشاهد البوشيخي، عمر غازي، فتحـي قاره بيبـان، رافع القارصي، د - محمد سعد أبو العزم، حميدة الطيلوش، د. ضرغام عبد الله الدباغ، مراد قميزة، سحر الصيدلي، محمد إبراهيم مبروك، ماهر عدنان قنديل، د. نانسي أبو الفتوح، كريم فارق، د - مضاوي الرشيد، د - محمد بنيعيش، محمد الياسين، د- هاني السباعي، أبو سمية، علي عبد العال، د - غالب الفريجات، سوسن مسعود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، إياد محمود حسين ، يزيد بن الحسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، جاسم الرصيف، أ.د. مصطفى رجب، د - المنجي الكعبي، هناء سلامة، د. جعفر شيخ إدريس ، عزيز العرباوي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، د. نهى قاطرجي ، إيمان القدوسي، أحمد النعيمي، أحمد الغريب، رشيد السيد أحمد، عراق المطيري،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة