تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العملاء في العراق يجاهرون بعمالتهم!

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال أَبُو نعيم الفضل بْن دكين:
لا تغتر بالدهــــر ** وإن كان مواتيكا
كما أضحكك الدهر ** كذاك الدهر يبكيكا
(أخبار القضاة)

العمالة للأجنبي لا نقصد بها العمالة الأجنبية، وانما المفهوم المرادف الذي يعني الخيانة العظمى أو التجسس والطابور الخامس، وكان العرب يطلقون على من يُبتلى بها بالمثلث والعين والجاسوس. ويقصد بها لغويا الغدر وجحود الولاء، وعلى مستوى الوطن بيع الذات لأعداء البلاد من خلال التعاون معها عبر تقديم المعلومات الخطيرة، وإفشاء أسرار الدولة الستراتيجية وتهديد الأمن والإستقرار في البلاد، او القيام بأعمال تخريبية تضر مؤسسات الدولة او الشعب. ومن المعروف ان العقوبة لمن يمارس الخيانة العظمى هي الإعدام أو السجن المؤبد مدى الحياة في غالبية دساتير الدول. وغالبا ما يترك هؤلاء الأوغاد تركة ثقيلة لأولادهم وأحفادهم، حيث يبقى الخزي والعار ملازما لهم على مدى الدهور، وتنظر لهم الأجيال نظرة أزدراء وإحتقار.

ربما يعتقد البعض ان الخيانة العظمى تقتصر على الإضرار بالدولة والشعب من خلال تقديم المعلومات الخطيرة للدول المعادية، وهذا صحيح لكن هناك ما هو أعظم منها وأفدح.

في العراق مثلا يختلف مفهوم العمالة عن بقية الدول، حيث ترتقي فيه الى أعلى مستوياتها فتتجاوز المفهوم المعروف، وهذه المرتبة هي الخيانة الأعظم ـ بالتفضيل السلبي ـ وتعني العداء الشديد للوطن والشعب والتعاون مع الأجنبي لتدميرهما، وقتل المواطنين عموما بما فيهم الأهل والأقارب والأصدقاء، أي بيع الوطن والشعب والضمير والتخلي عن كل القيم الوطنية والأخلاقية والشرعية، ولتبسيط الوضع نقول، عندما تهرب من الجيش خلال المعركة الى جهة العدو، وتقدم المعلومات العسكرية عن جيش بلدك الى الأجنبي، فهذه هي الخيانة العظمى، ولكن عندما تتطوع للقتال مع العدو ضد جيش بلدك، وتشارك بعمليات عسكرية فاعلة ضده، دون ان تهتم بأنه ربما في الجهة المقابلة يقف أخوك او او ابنك او قريب لك يدافع عن وطنه، فهذه هي الخيانة الأعظم، وكذلك عندما تحتل منصبا كبيرا في دولتك كوزير او نائب في البرلمان او قائد عسكري، وتكون عقيدتك الدينية والسياسية مرتبطة بجهة معادية، فهذه هي الخيانة الأعظم، وعندما تكون بذلك المنصب الكبير وتصرح بأنه في حال نشوب حرب بين بلدك وبلد مجاور، فإنك ستقف الى جانب البلد المجاور وتقاتل شعبك فهذه هي الخيانة الأعظم. ومثال على ذلك ما صرح به الوزير السابق ورئيس كتلة بدر في البرلمان العراقي (هادي العامري)، وقبله زعيم حزب الله العراقي واثق البطاط، بأنهما سيقفا من ايران إذا نشبت حرب بين البلدين لأنهما يستلما الأوامر من الخامنئي، اي الأمر لا يتعلق بعقيدة مذهبية تخص التقليد وأداء الفرائض كما يظن البعض، بل عقيدة سياسية لها تداعيات كبيرة على العراق.

من المعروف ان العمالة للأجنبي تتم في الخفاء لأن من يمارسها يعرف جيدا بأنه في حال كشفه من قبل الجهات الأمنية في بلده ستكون عقوبته الإعدام او السجن المؤبد، لذا فهو يمارس أفضل حالات التستر والتخفي والتنكر، وغالبا ما تساعده المخابرات المعادية في هذا الشأن من خلال الدورات التدربية ومراقبة تحركاته والتنبيه على أي خطأ يرتكبه مهما كان طفيفا.

لكن العراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يمارس فيه العملاء عملهم جهارا في وضح النهار ويصرحون بعمالتهم أمام وسائل الإعلام بلا أدنى حرج.

والعراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يحتل فيه العملاء مناصبا سيادية كوزراء ورؤساء كتل في مجلس النواب وأعضاء في البرلمان،

والعراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يسلم رئاسة الأجهزة الأمنية الى عملاء لدول اخرى مثل فالح الفياض رئيس جهاز الأمن الوطني وهو عمل ايراني مخضرم في عمالته.

والعراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يلتقي فيه العملاء على أرضه بزعمائهم الأمنيين والسياسيين من الدول المعادية، فالجنرال الإيراني سليماني يلتقي بالعملاء العراقيين داخل العراق وليس في إيران وجهارا دون ان يجرأ رئيس الجمهورية او الحكومة أو البرلمان من التنبيه على هذه المسألى التي تمس السيادة، ولا نقول وقف هذه الظاهرة الشاذة، لأنهم أضعف من يقفوا أمام الجنرال.

العراق هو البلد الوحيد في العالم الذي يرفع فيه العملاء صورا ولافتات تهيب بزعماء الدول التي جندتهم، ويسموا شوارعا وطرقا بأسمائهم، مثل شارع الخميني في البصرة، مع ان هذه المحافظة قدمت آلاف الشهداء في الحرب العراقية الإيرانية التي أطال الخميني المقبور أمدها لأكثر من ثماني سنوات، حالة شاذة لا يمكن أن يتصورها العقل البشري، بل ان مجلس محافظة البصرة قرر ان يقيم مزارا لمكان تبول فيه الخميني وتوضأ!!!

هذا هو حال العراق لمن لا يعرفة أو يميل الى تصديق وجهات نظر الإعلام العراقي والأجنبي المسيس، العراق يخضع لأمرة ولايه الفقية، وهو اللاعب الرئيس، يليه اللاعب الأمريكي، اما بقية الدول المجاورة ودول الخليج فأنه هناك تهويل بشأن تدخلها في الشأن العراقي الغرض منه إجراء توازن مع التدخل الإيراني، والحقيقة ان لا تأثير مطلقا لدول الخليج في الشأن العراقي، الذي يتواجد الآن في العراق لتشكيل الحكومة وإكمال نصاب الكابينت الوزارية هو الجنرال سليماني وليس ثامر السبهان او أي طرف خليجي او تركي.

العراق هو البلد الوحيد الذي يضم قوات عسكرية لا تخضع لسيطرة رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة بل لإمرة دولة مجاورة، فما يسمى بالحشد الشعبي، هو تجمع ميليشيات مرتبطة بإيران، وقد طالب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في 10/12/2018 الحكومة والبرلمان العراقي" بتخصيص ميزانية متميزة لمنتسبي ابناء المقاومة الاسلامية وتنفيذ مشروع الامام خميني ومن اجل بناء المعسكرات وتجهيز الحشد الاسلحة والتجهيزات الاساسية المناسبة فابناءكم في هيئة الحشد الشعبي هم جنود اية الله خامئني الذي تنتسب اليه". لاحظ هم جنود الخامنئي وليس جنود رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، الذي لم يجرأ على التفوه بكلمة واحدة تجاه هذه الإهانة، فقد بلعها على الريق بدون جرعة ماء، هم في الحقيقة متعودون على بلع الإهانات، وهذا حال العملاء.
هل عرفتم حقيقة العراق اليوم ومن يحكمه؟ هل عرفتم حقيقة ما يسمى بالحشد الشعبي ولمن ولائه؟

هل عرفتم حقيقة هادي العامري الذي يسمى من قبل الإعلام العراقي (شيخ المجاهدين) هو في حقيقة الأمر (شيخ العملاء)؟

هل عرفتم ان الأوغاد كالإرهابي الدولي ابو مهدي المهندس وفالح الفياض وهمام حمودي وقيس الخزعلي، وجلال الصغير وواثق البطاط وغيرهم هم شيوخ العمالة في العراق.
هل عرفتم بأن جحوش أهل السنة الذين تحالفوا مع هادي العامري هم خنازير صغيرة في حضيرة الولي الفقيه؟

هل عرفتم ان مفتي العراق (مهدي الصميدعي)، وخالد الملا، وعبد الطيف الهميم، وعبد الغفور السامرائي، هم بيادق على رقعة شطرنج الولي الفقيه؟ وهم لا يستحقوا صفعة من نعال، خشية من ان يُدنس النعال بملامسة وجوههم القذرة.

أما مراجع الشيعة فهم مفضحون بعمالتهم ولا يحتاجوا الى لبس قناع ليتنكروا في ولائهم لإيران، ونرجو ان لا تنطلي خدعة ان المرجع الشيعي علي السيستاني لا يؤمن بولاية الفقيه على العقلاء، فالأقوال تكذبها الأفعال. ان كان الولي الفقيه في ايران يمارس الشأنين الديني والسياسي علنا، فأن الولي الفقيه في العراق يمارس أيضا الشأنين الديني والسياسي، مرة علنا ومرة باطنا، إعتبارا من كتابة الدستور والتصويت عليه والحث على المشاركة في الدورات الإنتخابية السابقة وتزكية الفاسدين بحجة نصرة المذهب، وتعجيل تشكيل الحكومة الذي جعل القضاة الخمسة عشر لإعادة فرز الأصوات في الإنتخابات المزورة الأخيرة ينهون عملهم بسرعة إستجابة لطلب المرجعية، والى ترشيح عادل عبد المهدي كرئيس وزراء علما انه مجرب عدة مرات، كل هذا يعني ان ولاية الفقيه في العراق وايران لا خلاف بينهما من حيث الجوهر.

كل عار يمكن غسله ما عدا عار العمالة، فأنه عار أبدي كالأمراض المزمنة يرافق العملاء إلى قبورهم الذليلة من ثم يتوارثه خلفهم كتركة ثقيلة مغلفة بالخزي والعار، كما توارثه خلف أبن العلقمي والطوسي وأبو رغال وغيرهم من خونة الأمة، وكل خيانة يمكن أن يغفر لها إلا خيانة الوطن، إذ أن لعنتها الأبدية ستكون غيمة سوداء تضلل قبور الخونة لأجيال بعيدة! كل جيفة يمكن أن تزول رائحتها بمرور الأيام إلا جيفة العمالة فكلما مرٌ الزمن كلما إنتشرت رائحتها الكريهة وزادت مضارها، هكذا يقول تأريخ الأمم وليس تأريخنا فحسب. والتأريخ هو مختبر الشعوب الحية.

الحسنة الوحيدة لاحتلال انه كشف لنا حقيقة العملاء الذين جاءوا على ظهر دباباته وهم يحملون كل بذور الشر والفتنة والطائفية ليزرعوها في تربة العراق المقدسة، ويسمدوها بأفضل الأسمدة الإيرانية لتنتج حزم من الأشواك السامة. فقد كُشفت حقيقة هؤلاء العملاء الذي سيدفعون الثمن غاليا عن تحالفهم مع الشيطانين الأكبر والأصغر. وستكون ساعة الحساب أقرب إليهم من جفونهم، وحسابهم ليس مع ضحاياهم فحسب بل مع الشعب العراقي برمته، بعد ان يستفيق الشعب من افيون المراجع الدينية التي دمرت العراق. لقد إدعى العملاء قبل تسلم الحكم من سادتهم الأمريكان بأن عدائهم مع نظام الحكم الوطني السابق فقط! ثم تبين بأن العداء مع الوطن والشعب وليس مع النظام فحسب!
كلمة أخيرة

من المفروض على البرلمان العراقي أن يلغي مادة الخيانة العظمى من قانون العقوبات العراقي المادة/111 طالما انه لا يعمل بها، سيما أنه يوجد في البرلمان رؤساء أحزاب ونواب تنطبق عليهم هذه المادة، أو شمولهم بالإعفاء من جريمة الخيانة العظمى على أقل تقدير، كما حدث للمسؤولين الفاسدين الذين سرقوا مليارات الدولارات من العراق وهربوا للخارج.

لا خير في وطن فيه السرقة فن، والتزوير ذكاء، والنهب فرصة، والغدر حرفة، والقتل عرف، والرشوة تسهيل أمر، والعشائرية سلطة، والطائفية ضرورة، والعنصرية محبة، والعمالة شرف.
ولا خير في وطن يُكرم فيه العملاء والمجرمين والغوغاء من معسكر فيحاء بثلاثة رواتب، حتى الرضيع منهم، على إعتبار انهم مجاهدون، مع أن أجر الجهاد عند الله كما يفترض وليس عند الحكومة.
ولا خير في وطن يتفاخر فيه العميل بعمالته ويجهر بأنه عميل؟ لا اظن هناك أرذل من هؤلاء الزعماء الذين يحكمون العراق منذ عهد النبي لوط لحد الآن.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الارهاب، الشيعة، السنة، التدخل الايراني، التدخل الامريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-12-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  جهاد الأدعياء من أصحاب رفحاء
  عادل عبد المهدي بدأ مشواره بالكذب
  الإختبار المخيب الثاني لوزارة الخارجية العراقية
  الإختبار الأول المخيب لوزيرخارجية العراق الجديد
  العملاء في العراق يجاهرون بعمالتهم!
  المنطقة الخضراء ومدلولاتها التاريخية والحالية
  ديون العراق وفوائدها تركة الحكومة للأجيال القادمة
  سنة تحالف "الفتح" ألتحقوا بمشروع الإمام الخميني
  واجه نفسك لتعرف ما هو لك وما هو عليك
  من مهازل شبكة الإعلام العراقي
  من يقف وراء تدمير الثروة السمكية في العراق؟
  الفاسدون والفاسقون يحتلون مقاعدا في البرلمان
  لماذا لا يُسكت السيستاني وعاظ المنبر الحسيني؟
  نظرة أخيرة على نعش إحتجاجات البصرة
  هل يمكن لوزراء الأنترنيت تعمير البيت؟
  كفاكم المتاجرة بالدين!
  العملية المسلحة في الأحواز: نظرة من زاوية أخرى
  وأخيرا عرفنا المندسين في تظاهرات البصرة
  الألقاب الرسمية معناها واصولها
  مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
  العراق بين الأمس واليوم
  شر البلية ما يُضحك
  مظلومية الشيعة أكذوبة فضحها الشيعة أنفسهم
  هل الحكومة التي تكذب على شعبها تستحق تمثيله؟
  هراء نظام الملالي بغلق مضيق هرمز
  الفرق بين إحتجاجات المنصات واحتجاجات الجنوب
  بالإمس إنتخبوهم واليوم يتظاهرون ضدهم!
  الرئيسة مريم رجوي امرأة ليست كباقي النساء
  قطع الأعناق ولا قطع مياه العراق
  المشروعان الإيراني والسعودي في العراق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سحر الصيدلي، علي الكاش، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، محمد العيادي، مراد قميزة، مصطفى منيغ، د - احمد عبدالحميد غراب، محمد عمر غرس الله، جمال عرفة، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، د.محمد فتحي عبد العال، فوزي مسعود ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، سيدة محمود محمد، محمود فاروق سيد شعبان، رشيد السيد أحمد، شيرين حامد فهمي ، خبَّاب بن مروان الحمد، صالح النعامي ، الهادي المثلوثي، د. نهى قاطرجي ، عراق المطيري، سلوى المغربي، حسن الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد الطرابلسي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. الحسيني إسماعيل ، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، عبد الرزاق قيراط ، سامح لطف الله، د. عبد الآله المالكي، د. محمد يحيى ، نادية سعد، وائل بنجدو، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الياسين، بسمة منصور، صباح الموسوي ، طلال قسومي، مصطفي زهران، صفاء العراقي، محرر "بوابتي"، حاتم الصولي، د. محمد عمارة ، د- جابر قميحة، فتحي الزغل، كمال حبيب، د - غالب الفريجات، حمدى شفيق ، إيمان القدوسي، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، أنس الشابي، ابتسام سعد، كريم فارق، إسراء أبو رمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، د.ليلى بيومي ، رضا الدبّابي، سفيان عبد الكافي، د - محمد عباس المصرى، إيمى الأشقر، سامر أبو رمان ، عواطف منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، المولدي الفرجاني، معتز الجعبري، فاطمة حافظ ، إياد محمود حسين ، خالد الجاف ، حسن الحسن، جاسم الرصيف، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العربي، رافد العزاوي، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، د. طارق عبد الحليم، محمد إبراهيم مبروك، صلاح المختار، الشهيد سيد قطب، د. جعفر شيخ إدريس ، سلام الشماع، عبد الله زيدان، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، كريم السليتي، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، علي عبد العال، ياسين أحمد، أحمد ملحم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، منجي باكير، العادل السمعلي، د. الشاهد البوشيخي، أحمد الغريب، رافع القارصي، د - صالح المازقي، د. خالد الطراولي ، منى محروس، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، د- هاني السباعي، د- هاني ابوالفتوح، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد بن موسى الشريف ، سوسن مسعود، د - الضاوي خوالدية، تونسي، أبو سمية، رأفت صلاح الدين، د. محمد مورو ، د- محمد رحال، مجدى داود، د. عادل محمد عايش الأسطل، فهمي شراب، محمود سلطان، د. أحمد بشير، عبد الغني مزوز، د - محمد بنيعيش، د- محمود علي عريقات، د. صلاح عودة الله ، د - شاكر الحوكي ، أحمد الحباسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، سيد السباعي، حسن عثمان، عمر غازي، عدنان المنصر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عصام كرم الطوخى ، أ.د. مصطفى رجب، حميدة الطيلوش، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله الفقير،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة