تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الخيار في المساواة أشدّ فتنة من الحسم فيها

كاتب المقال د.عبد المجيد النجار - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


في الجدل الدائر على قضية المساواة في الإرث بين الذكر والأنثى يُطرح التشريع للخيار بين اعتماد المساواة واعتماد القسمة الشرعية، ويروَّج لهذا الخيار أن يكون مدرجا ضمن القانون كحلّ وسط بدل اعتماد التقنين للمساواة الحاسمة ، وتُستدرَج النهضة إلى هذا الرأي حتى يظنّ بعضهم أنه وإن كان لا بدّ فلنوافق عليه تفاديا للتقنين الصارم للمساواة.

وفي الحقيقة وعند التأمّل يظهر أنّ التقنين لهذا الخيار هو أكبر فتنة من التقنين للمساواة، وبيان ذلك كما يلي:

1 ـ تشخيص صور الخيار
للخيار كما هو رائج في المقترحات المطروحة ثلاث صور
أ ـ أن يقنّن للمساواة أصلا ويترك للمورّث أن يختار الوصية باعتماد التقسيم الشرعي، وهو مقترح رئيس الجمهورية,
ب ـ أن يبقى التشريع كما هو بحسب التقسيم الشرعي ولكن للمورّث الوصية بالتقسيم بالمساواة، وهو اقتراح ورد في التقرير
ج ـ أن يترك الخيار للمرأة الوارثة في أن تعتمد القسمة بالمساواة أو بالتقسيم الشرعي، وهو ورد هذا في التقرير أيضا

2 ـ الأصول التي بُـني عليها نظام التوريث

ولبيان ما في هذه الصور كلّها من شرّ نمهّد ببيان أصلين رئيسيين بُـني عليهما نظام التوريث في الشريعة :

أ ـ ملكية المال، وهو أصل عقائدي، يقوم على أنّ الملكية الحقيقية للمال في العقيدة الإسلامية هي ملكية لله تعالى والإنسان إنما هو مستخلف فيه يتصرّف فيه بحسب أوامر المستخلف.. وبناء على ذلك فإنّ الإنسان في حياته يملك المال ملكا استخلافيا فإذا ما مات انقطعت ملكيته الاستخلافية هذه، فليس له أن يتصرّف في حياته في المال الذي سيتركه بعد موته لأنه يفقد الصفة التي يكون بها التصرّف وهي صفة الملكية، ويتولى تقسيم هذا المال المالكُ الحقيقي وهو الله تعالى.
فإذا ما قسّم في حياته المال الذي سيتركه بعد موته فإنه يكون قد تصرّف فيما لا يملك ( يستثنى من ذلك الوصية المشروعة بشروطها وهي لا علاقة لها بالورثة)

ب ـ حسم النزاع، وهو أصل مقاصدي، فشهوة المال هي من أقوى الشهوات التي ينشأ بسببها النزاع؛ ولذلك فإن الله تعالى تولى قسمة المال الموروث ولم يترك ذلك للناس، والمقصد من ذلك حسم مادّة النزاع على الأموال الموروثة إذ هي مقسومة بدقّة من مصدر علوي فينصاع لها الناس طوعا ولا يبقى مجال للظنون والشكوك في التحايل والمحاباة والمراكنات، وهو مقصد عظيم الأثر في استقرار الأسرة والمجتمع.

3 ـ وجوه الفتنة في التقسيم بالخيار :
الخيارات الثلاثة المطروحة تحمل من الفتنة أكثر مما يحمله التشريع الحاسم بالقسمة مساواة وبيان ذلك:

أ ـ التقنين بترك الخيار للمورّث أو للوارث في كيفية القسمة مساواة أو بحسب الشريعة هو تصرّف للإنسان فيما لا يملك، ذلك لأن مال المورّث بعد موته ليس ملكا له فالموت قطع صلته به، وقد قسّمه مالكه الحقيقي في أوامر قطعية، فتدخُّـل الإنسان في تقسيمه مخالف للمبدإ العقدي ومخالف للأمر التشريعي القطعي.. فالتشريع بذلك فتنة دينية كبيرة.

ب ـ حينما يُترك التقسيم للإنسان على سبيل الاختيار بين طرق التقسيم فإنّ المقصد الأعلى من تقسيم المواريث وهو حسم النزاع يسقط تماما، ويفتح بابا واسعا للإحن والنزاعات والخلافات في نطاق الأسرة خاصّة.. فلماذا أبي أوصى لي بالنصف وكان يمكنه الوصية بالثلثين، لا بدّ أنه ضغط عليه في ذلك فلان أو فلانة من الأقارب، أو أنه لا يحبني فحرمني، ولماذا أختي (في الصورة الثالثة) تقاسمت معي بالمناصفة وكان يمكنها إعطائي الثلثين، لا بدّ أنّ زوجها أثّر عليها استئثارا منه بثروة والدي،..
وهكذا يفتح في بناء الأسرة باب من الفتن ظنونا وأوهاما وحزازات ومؤامرات ومراكنات كفيل بأن يأتي عليها بالتقويض، وقد كان الأمر مسلّما به في حال القسمة الشرعية الربانية، وقد يكون أيضا مسلّمًا به في حال التقنين الصارم بقسمة المساواة
وإذن فإنّ طريقة التقسيم باختيار المورّث أو الوارث تشترك مع طريقة التقسيم القانوني بالمساواة في فتنة الدين إذ في كلّ منهما مخالفة لما هو قطعي، ولكنّ طريقة التقسيم بخيار المورّث أو الوارث تزيد عليها بفتنة الإحن والتوجّس والحزازات في نطاق الأسرة فهي أكثر منها شرّا لمخالفتها للمبدإ العقدي ومخالفتها للمقصد الشرعي.

ج ـ في تحويل تقسيم الميراث من الأمر الإلهي إلى الخيار الإنساني فتنة اجتماعية كبيرة، إذ فيه تجرئة على تجاوز حدود الله المنضبطة في نظام الأسرة، فإذا سقطت من نظام الأسرة هذه الحجرة الركنية (تقسيم الميراث) فإنّ البناء الأسري كله سيتخلخل ويكون من ذلك شر كبير على البناء المجتمعي بالاستهتار بالبناء الأسريالذي هو الركن الركين فيه .

د ـ فتنة التقسيم بالخيار ستطال النهضة بعنف إذا ما مالأت فيه أو ارتخت في رفضه أو تلقته بالقبول حلا وسطا؛ ذلك لأن الرفض الشعبي لتغيير نظام الإرث في اتجاه المساواة رفض عارم، وممالأة الحركة فيه فضلا عن تلقيه بالقبول وهي المنسوبة إلى المرجعية الإسلامية سيجعلها تسقط في الميزان الشعبي سقوطا لا قيام بعده.

ولاتقاء هذه الفتن العامّة والخاصّة ينبغي التصدّي بقوّة لتغيير نظام الميراث بالقوانين المقترحة تقسيما بالمساواة أو تقسيما بخيار المورّث أو الوارث اتقاء لغضب الله واتقاء لفتنة أسرية واجتماعية واتقاء لموقف يعدّه الناخبون خيانة وغدرا.
والله ولي التوفيق

---------

الدكتور عبد المجيد النجار
عضو المجلس التأسيسي التونسي سابقا
الأمين العام المساعد لرئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
عضو المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، مسألة الميراث، الباجي قائد السبسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 17-08-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سعود السبعاني، سحر الصيدلي، محمد إبراهيم مبروك، د. عبد الآله المالكي، منجي باكير، الشهيد سيد قطب، أنس الشابي، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، عمر غازي، حسن الحسن، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، محمد أحمد عزوز، حسن الطرابلسي، د. أحمد بشير، د. محمد يحيى ، طلال قسومي، د. نانسي أبو الفتوح، إيمان القدوسي، عراق المطيري، د - احمد عبدالحميد غراب، إيمى الأشقر، د. الشاهد البوشيخي، مصطفي زهران، محمود طرشوبي، أحمد بوادي، تونسي، ياسين أحمد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، د- محمود علي عريقات، سيدة محمود محمد، د - غالب الفريجات، محمود فاروق سيد شعبان، محمود سلطان، رضا الدبّابي، محمد الياسين، هناء سلامة، بسمة منصور، حاتم الصولي، د- جابر قميحة، المولدي الفرجاني، عزيز العرباوي، حسن عثمان، كريم فارق، رمضان حينوني، سفيان عبد الكافي، د.ليلى بيومي ، د. الحسيني إسماعيل ، د - أبو يعرب المرزوقي، د. خالد الطراولي ، صلاح المختار، محمد شمام ، علي الكاش، صفاء العربي، د- محمد رحال، فهمي شراب، فاطمة حافظ ، عبد الرزاق قيراط ، سلوى المغربي، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، علي عبد العال، د. طارق عبد الحليم، صالح النعامي ، عواطف منصور، عبد الغني مزوز، محمد تاج الدين الطيبي، فتحي العابد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، مراد قميزة، صفاء العراقي، أحمد النعيمي، د - المنجي الكعبي، رأفت صلاح الدين، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، مجدى داود، يزيد بن الحسين، فاطمة عبد الرءوف، عدنان المنصر، أحمد ملحم، حميدة الطيلوش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، د. جعفر شيخ إدريس ، سامح لطف الله، صلاح الحريري، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيرين حامد فهمي ، د - الضاوي خوالدية، سلام الشماع، محمد الطرابلسي، سوسن مسعود، منى محروس، أ.د. مصطفى رجب، ابتسام سعد، سيد السباعي، محمود صافي ، الهيثم زعفان، رحاب اسعد بيوض التميمي، كمال حبيب، أبو سمية، رافد العزاوي، كريم السليتي، إياد محمود حسين ، د.محمد فتحي عبد العال، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بن موسى الشريف ، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، نادية سعد، أحمد الحباسي، وائل بنجدو، سامر أبو رمان ، مصطفى منيغ، رافع القارصي، د. أحمد محمد سليمان، عصام كرم الطوخى ، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، د. محمد مورو ، عبد الله زيدان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد بنيعيش، د - محمد عباس المصرى، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مصطفى فهمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، حمدى شفيق ، د. صلاح عودة الله ، محمد اسعد بيوض التميمي، د. محمد عمارة ، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، د - شاكر الحوكي ، محمد العيادي، يحيي البوليني، الناصر الرقيق، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، محرر "بوابتي"، إسراء أبو رمان، أحمد الغريب،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة