تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

بورقيبة لجأ إلى أهل الإختصاص الشرعي لصياغة مجلة الأحوال الشخصية…فلماذا غيّبتهم لجنة الحريات الفردية؟!

كاتب المقال وفاء الحكيري - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


من المنتظر، أن يقدم رئيس الجمهورية، الباجي قايد السبسي، مشاريع القوانين المقترحة المستمدة من تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة إلى مجلس نواب الشعب حتى تقع المصادقة عليها.

هذا التقرير الحداثي، قدمته له الهيئة في 8 يونيو/ جوان 2018، ويتكون من 233 صفحة، تضمّن الإصلاحات والتدابير المقترحة المرتبطة بالحريات الفردية والمساواة استناداً إلى مقتضيات الدستور التونسي والمعايير الدولية لحقوق الإنسان والتوجهات الحديثة في مجال الحريات والمساواة، بحسب اللجنة.

فحوى التقرير
وتتمثل جملة هذه المقترحات والتوصيات، في إلغاء عقوبة الإعدام أو تحديد حالاتها القصوى وتجريم الدعوة إلى الانتحار وتجريم التعذيب ومنع استعمال حرية التعبير للدعوة إلى الكراهية و إلغاء تجريم المثلية الجنسية وإلغاء التمييز في قانون الجنسية وإلغاء أو إعادة تحديد المهر وعدة الوفاة والنفقة، إلى جانب إلغاء التمييز في الواجبات الزوجية وإلغاء نظام رئاسة الزوج للعائلة وإلغاء التمييز في المواريث أو ترك الحرية في اتباع الطريقة وإلغاء المصطلحات الدينية من القانون التونسي (الشرع، الموانع الشرعية، المحرمات، الفحش…).

أعضاء اللجنة
وقد شرعت لجنة الحريات الفردية والمساواة، التي أعلن عن إنشائها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي يوم 13 أغسطس/ أوت 2017، بمناسبة الذكرى 61 لصدور مجلة الأحوال الشخصية، كمبادرة عدت مواصلة للمنهج البورقيبي، لإقرار المساواة التامة بين المرأة والرجل في كل المجالات بما في ذلك المساواة في الميراث، في إعداد فحوى التقرير منذ ذلك الحين.

وذكر الباجي قائد السبسي، حينها أنها تتكون من عدة اختصاصات تعنى بنقاش سبل تنفيذ المبادرة، وهم”بشرى بلحاج حميدة”، محامية وناشطة في المجتمع المدني و”درة بوشوشة”، أستاذة انقليزية ومخرجة أفلام و”كريم بوزويتة” دكتور في علم الإنسان و”عبد المجيد الشرفي”، أستاذ جامعي مختص في الفكر الإسلامي و”سليم اللغماني”، أستاذ القانون العام والعلوم السياسية و”صلاح الدين الجورشي”، كاتب و”سلوى الحمروني”، مختصة في القانون العام و”مالك الغزواني”، قاضي ونائب رئيس المحكمة الابتدائية بتونس و”إقبال الغربي”، مختصة في الأنثروبولوجيا الدينية.

غياب الزيتونيين
غير أن هذا التقرير، الذي يصر أعضاؤه، أنه يستند إلى “المنهج الاجتهادي التحديثي” الذي سلكته تونس منذ القرن 19 للتكيف مع متطلبات التطور الحضاري والمجتمعي، وأنه خطوة شبيهة بما أقدم عليه المفكر والمصلح التونسي الطاهر الحداد في كتابه “امرأتنا بين الشريعة والمجتمع”، وما لحقه من ثورة مجتمعية بإصدار مجلة الأحوال الشخصية التي كسبت من خلالها تونس الريادة المجتمعية على المستوى العربي والإسلامي، قد غاب عنه أهل الإختصاص وخبراء القانون الإسلامي والفقه المتمرسون في التعامل مع النصوص والعلوم الإسلامية والقادرون على الإجتهاد فيها.

وأجمع كل من اطلع على فحوى ومضمون تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة، على ذلك، بما فيهم أحد أعضاء اللجنة، صلاح الدين الجورشي، الذي صرح أن اللجنة مختلة التوازن ولا تمثل مختلف الفرقاء في الساحة التونسية خاصة المهتمين بمسألة الميراث والأسرة.

بورقيبة ومشاركة الزيتونيين 1956
على نقيض ما يشاع اليوم، عمد الحبيب بورقيبة، أول رئيس تونسي وملهم التيار الحداثي والتنويري، إلى تشريك كبار علماء وشيوخ تونس من جامع الزيتونة في صياغة مجلة الأحوال الشخصية، التي سنت سلسلة من القوانين لصالح المرأة والمجتمع، ثم قام باستشارتهم، وعلى رأسهم الشيخ محمد الفاضل بن عاشور الذي كان عضو لجنة الصياغة، وأحد أهم علماء تونس وكذلك الشيخ العلامة محمد الطاهر بن عاشور ومفتي الديار التونسية الشيخ محمد عبد العزيز جعيط، وقد تم استشارتهما وكانا حاضرين أثناء إصدارها، في في 13 أغسطس/ أوت 1956.

ومما ورد عن العلامة، محمد الفاضل بن عاشور، قوله في خصوص مجلة الأحوال الشخصية، التي ألغت تعدد الزوجات ووضعت مسار إجراءات قضائية للطلاق واشتراط رضاء الزوجين لإتمام الزواج، أنها تمثل “اجتهادا في تفسير الإسلام”، و أنها “حتمية في العصر الحديث، ولكن دائما وفقا للنصوص التأسيسية للإسلام”.

فإن كان الحبيب بورقيبة، رائد التيار التحديثي في تونس، والأب الروحي للتيار الحداثي، قد لجأ قبل 62 عام، إلى أهل الشأن والإختصاص من الزيتونيين قبل إصدار مجلة الأحوال الشخصية، فلماذا تعمد من يزعمون أنه ملهمهم عزل الخبراء والعلماء في صياغة وثيقة تتعلق بالشأن التشريعي والمجتمعي التونيسي؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، المرأة، المساواة في الميراث، مجلة الأحوال الشخصية، الحداثيون التونسيون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 3-08-2018   المصدر: موقع ميم

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
وائل بنجدو، د. مصطفى يوسف اللداوي، رمضان حينوني، د - المنجي الكعبي، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، د. محمد يحيى ، د. عبد الآله المالكي، صلاح الحريري، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، د - الضاوي خوالدية، أحمد بوادي، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، د - صالح المازقي، حسن الحسن، د - محمد سعد أبو العزم، سعود السبعاني، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، سلام الشماع، إيمى الأشقر، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، العادل السمعلي، الناصر الرقيق، نادية سعد، جمال عرفة، د. محمد مورو ، صباح الموسوي ، صلاح المختار، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يزيد بن الحسين، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، سيد السباعي، فتحي الزغل، د- محمد رحال، طلال قسومي، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، د - أبو يعرب المرزوقي، حاتم الصولي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سفيان عبد الكافي، ابتسام سعد، محمد العيادي، إياد محمود حسين ، أحمد الغريب، د- هاني السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، أشرف إبراهيم حجاج، خبَّاب بن مروان الحمد، فوزي مسعود ، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، مصطفى منيغ، د. صلاح عودة الله ، عبد الله زيدان، علي الكاش، أحمد الحباسي، صفاء العراقي، د - غالب الفريجات، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- جابر قميحة، كمال حبيب، علي عبد العال، صالح النعامي ، فتحي العابد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، أحمد ملحم، خالد الجاف ، عصام كرم الطوخى ، عبد الرزاق قيراط ، د- محمود علي عريقات، د. نهى قاطرجي ، أنس الشابي، هناء سلامة، محمود سلطان، محمد الطرابلسي، أبو سمية، عبد الغني مزوز، د.ليلى بيومي ، فراس جعفر ابورمان، صفاء العربي، أ.د. مصطفى رجب، جاسم الرصيف، منى محروس، منجي باكير، محرر "بوابتي"، محمد تاج الدين الطيبي، محمد أحمد عزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، عمر غازي، عبد الله الفقير، تونسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، سامر أبو رمان ، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، كريم السليتي، بسمة منصور، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، د. عادل محمد عايش الأسطل، سحر الصيدلي، سلوى المغربي، شيرين حامد فهمي ، محمود صافي ، مراد قميزة، د - مصطفى فهمي، عواطف منصور، سيدة محمود محمد، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد عباس المصرى، محمد شمام ، مصطفي زهران، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، عراق المطيري، د. أحمد بشير، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، حمدى شفيق ، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، رشيد السيد أحمد، رافع القارصي، محمد عمر غرس الله، حميدة الطيلوش، محمد اسعد بيوض التميمي، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، عدنان المنصر، إيمان القدوسي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فهمي شراب، المولدي الفرجاني، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة