تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آن أوان العدالة المائية في تونس

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


أعادت مدينة جلمة (وسط غرب تونس) أزمة المياه في تونس إلى سطح النقاش، لكن النقاش الجدي لا يبدأ، فالحكومة تعرف فقط أن تردم المشاكل تحت قنابل الدخان، فتونس تعيش أزمة مياه رغم سياساتها المائية المتقدمة على نظيراتها في المنطقة، للأزمة المائية وجهان بارزان وتفاصيل فرعية خاصة بكل منطقة جغرافية: الوجه الأول هو ندرة المصادر المائية خاصة في ظل الانحباس الحراري الآخذ في التفاقم محليًا وعالميًا والثاني هو سياسات سوء التصرف في المتاح من الثورة المائية فوق الأرض وتحتها.

وقد أثارت مدنية جلمة في الوسط التونسي المشكلة بوجهها وسنكتب في الموضوع رغبة في إعادة النقاش إلى السطح خاصة بعد الانتخابات البلدية التي ستمنح نظريًا للمدن سياسات مستقلة قد تصل - وهذا أمل - إلى تدبير سياسات مائية محلية تعالج الأزمات المتكررة بشكل جذري؛ فتخرج تونس من قائمة البلدان المهددة بالعطش.

سوء التوزيع الطبيعي للثروة وسياسة سوء التصرف

الخريطة المائية في تونس ليست متوازنة وهذه معطيات طبيعية لا دخل للحكومات فيها، ففي الشمال الغربي نقترب من منطقة ألف مليمتر في السنة بينما في الجنوب ننزل تحت منطقة 200 مليمتر كمعدل سنوي، لكن الجنوب والجنوب الغربي يسبحان فوق بحيرات مائية عميقة قادرة على تعويض النقص في التساقطات.

تمت تعبئة موارد مياه الشمال في شبكة من السدود بنسبة تفوق 80% من الكميات المحتملة سنويًا وهذا نجاح تراكم عبر سنوات طويلة، ظل خط المدن الساحلية فقيرًا إلى المياه الجوفية ومياه الأمطار، ومن هنا بدأ سوء التصرف في الثورة المائية.

الطلب المرتفع على مياه الري في منطقة الساحل الممتدة من نابل (الوطن القبلي) إلى أقصى الجنوب (جربة) وخاصة نتيجة الاستثمار الكثيف في السياحة الساحلية جعل الحكومات منذ الاستقلال تعتمد على مياه الشمال فتنقلها إلى الساحل وخاصة بعد سنة 1980 (تاريخ إطلاق مشروع مياه الشمال عبر قناة مجردة الوطن القبلي والتي تم تمديدها عبر السنوات إلى ولاية المهدية)، بدا هذا ضروريًا كحل وحيد متاح لمشكلة نقص المياه في الساحل لكن هذا التبرير يغطي ما يمكن تسميته بفضيحة تنموية، فمناطق الشمال التي يخرج الماء من تحت أقدام أهلها (السدود قديمها وحديثها) بقيت بلا أي استثمار سياحي أو زراعي يعوض أو يقابل غياب كل بنية صناعية فيها.

حدث شيء مماثل في الوسط والجنوب، إذ تم استنزاف مياه المائدة الجوفية العميقة الباردة والساخنة لصالح مدن ساحلية صفاقس وقابس خاصة، فصفاقس تمول بمياه الحوض الأوسط من تحت القصرين وما جاورها وآخر الآبار التي أثارت المشكل بئر حديثة بمنطقة جلمة حفرت لتزويد صفاقس رغم أن مطالب أهل المنطقة في الماء رفعت قبل ذلك بوقت طويل.

في الجنوب الشرقي وبموازاة مشروع مياه الشمال أطلقت حكومة محمد مزالي 1980 مشروع مياه الجنوب الذي نقل مخزون 6 آبار عميقة (أكثر من 2500 متر عمق) إلى مدينة قابس لإحياء الواحة القديمة وغسل الفسفات ولاحقًا لري المدينة بعد إنشاء محطة تحلية.

كل مناطق تصدير (أو تحويل) المياه هي مناطق فقيرة جدًا وبها نسب بطالة عالية وفقر مدقع كما أنها تمتلك أكبر مساحات زراعية غير مستصلحة (أو قابلة للاستصلاح)، لكن النتيجة أن الأرض بارت والسكان (خاصة الشباب) انتقلوا للبحث عن العمل في مدن الساحل (و/أو هاجروا سرًا إلى أوروبا) ومن بقي منهم وصل مرحلة العطش وهذا سبب تمرد أهل جلمة على المزيد من ضخ المياه من منطقتهم نحو صفاقس في حين أنهم يعطشون وتعطش أشجارهم القلية ودوابهم التي تهاجر للشمال هربًا من الجفاف المتكرر.

الفضيحة التنموية

هي أنه عبر الزمن تحولت مناطق الشمال والوسط الغربي والجنوب الشرقي إلى مناطق مصدرة للمياه ولليد العاملة، فالعمالة تولد في الشمال كما يسقط المطر ثم تلتحق بمياه الأمطار للعمل في مصانع الساحل ونزله وينتهي بها الأمر بتعمير الساحل الذي كلما ازداد عدد سكانه ازداد طلبه على الماء فزاد من تفقير الشمال وإقفار أرضه، وقد كشفت إحصاءات السكان لسنة 2014 أن مدن الشمال تفقر سكانيًا بأسرع مما ينتج عن ارتفاع نسب الوفيات وانخفاض نسب الولادات الطبيعي.

التصدي الخشن لتحركات جلمة الأخيرة كشف شعور الحكومة الحاليّة وريثة تاريخ السياسات القاصرة لما قبل الثورة بالعجز أمام معضلة المياه وعدم قدرتها أو رغبتها (وهو ما أرجحه) على معالجة المشكل بشكل جذري يعيد توزيع الثورة على قاعدة الإنصاف بين الجهات.

لقد كان يمكن نظريًا زرع إمكانات تنموية صناعية في مناطق إنتاج الماء لتعويض الخلل بالنظر إلى فقدان مدن الساحل لإمكانات مائية، ولكن الذي حصل أن مدن الساحل استحوذت على السياحة والصناعات القليلة واستنزفت الماء من الشمال والجنوب فوسعت الشرخ التنموي بشكل غير قابل للإصلاح.

عملت الحكومات وتعمل على إبقاء مناطق فقيرة وضعيفة مصدرة لليد العاملة الرخيصة وغير قادرة على الاستفادة من الثورات الطبيعية التي تحت أقدامها، وهذا أسهل لدى الحكومات من وضع سياسة مائية جديدة لا تقوم على استنزاف الموجود بل خلق الثورة المائية من البحر وهو مصير محتوم يتأخر التفكير فيه بالنظر إلى كلفته العالية الآن وبالنظر خاصة إلى أنه يمكن أن يؤدي الى توازن جهوي يفقد السلطة السياسة ذات القاعدة الجهوية القدرة على السيطرة على أطراف البلد التي لا تحتاج أن تتسولها للعمل.

العدالة في الماء هي عدالة في التنمية

ليس من مصلحة أي حكومة أن يتركز سكانها في منطقة واحدة وتفقر بقية المناطق خاصة إذا كانت غنية وقابلة لمزيد من إنتاج الثروة، إن ما جرى في جلمة من كسر شوكة الاحتجاج على العدالة المائية لا ينتج حلاً دائمًا، إنه إخماد حق بقوة العصا، لكن الألم كمن تحت القشرة الهادئة وسيتجدد لأنه كلما تقدم الزمن استنزفت المائدة وعطش من فوقها وانتهت فرص النزوح إلى المدن، وجب إذًا البحث عن سبل العدالة المائية (وقد نص عليها الدستور بإرساء الحق في المياه حقًا دستوريًا) وهناك مؤشر يمكن البدء به والنسج على منواله، إذ يجرى الآن إنشاء محطة تحلية مياه البحر بجربة وهي جزيرة فقيرة إلى المياه العذبة وتستهلك بحكم السياحة أكثر من حاجة ساكنتها الأصلية.

وجب إذًا أن يثمن موقع تونس على البحر 1200 كيلومتر من الشواطئ النظيفة وأن يكون ماء البحر بابًا للعدالة المائية ليبقى ماء الشمال في الشمال وماء الجنوب في الجنوب، فهناك احتمالات تنمية واستقرار سكاني ضروري في قادم الزمن حتى لا تميل سفينة التوزيع الديمغرافي وهنا سيكون على المجالس الجهوية أن ترسم هذه الخرائط الجديدة وأن تضع برامجًا للعدالة المائية تكون قاعدة انطلاق لعدالة تنهي الميز والحيف، ساعتها سيمكن الحديث عن الميز الإيجابي ولن يرد على احتجاجات العطش في جلمة بالغاز المسيل للدموع لأن جلمة لن تحتاج إلى تحرك تحتمي به من عطش السنين.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الماء، الثروة المائية، التفاوت بين الجهات، الإقتصاد،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-05-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي العابد، صلاح المختار، رافد العزاوي، صفاء العراقي، د- محمد رحال، مصطفي زهران، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، خالد الجاف ، فتحـي قاره بيبـان، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، د - الضاوي خوالدية، حميدة الطيلوش، رضا الدبّابي، مجدى داود، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، د- محمود علي عريقات، سيدة محمود محمد، إياد محمود حسين ، د - محمد بن موسى الشريف ، جمال عرفة، أنس الشابي، د. أحمد محمد سليمان، عزيز العرباوي، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، رحاب اسعد بيوض التميمي، سامح لطف الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عصام كرم الطوخى ، العادل السمعلي، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، الشهيد سيد قطب، أحمد ملحم، عراق المطيري، حسن الحسن، رأفت صلاح الدين، صلاح الحريري، علي الكاش، د.ليلى بيومي ، محمد عمر غرس الله، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، عبد الله الفقير، عمر غازي، د. محمد مورو ، وائل بنجدو، كريم فارق، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، جاسم الرصيف، سلام الشماع، إيمى الأشقر، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محرر "بوابتي"، د - صالح المازقي، أحمد الحباسي، أحمد الغريب، د. جعفر شيخ إدريس ، معتز الجعبري، فهمي شراب، سيد السباعي، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، طلال قسومي، د - شاكر الحوكي ، المولدي الفرجاني، حاتم الصولي، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، أ.د. مصطفى رجب، بسمة منصور، د. طارق عبد الحليم، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحي الزغل، د. محمد عمارة ، محمد إبراهيم مبروك، د - المنجي الكعبي، عدنان المنصر، د. صلاح عودة الله ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، حسني إبراهيم عبد العظيم، هناء سلامة، سعود السبعاني، سلوى المغربي، يحيي البوليني، د- جابر قميحة، حسن عثمان، سحر الصيدلي، د - محمد عباس المصرى، الهيثم زعفان، رافع القارصي، فوزي مسعود ، د. نهى قاطرجي ، عبد الله زيدان، مصطفى منيغ، الهادي المثلوثي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، كريم السليتي، منى محروس، د.محمد فتحي عبد العال، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، أبو سمية، د - أبو يعرب المرزوقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، تونسي، الناصر الرقيق، كمال حبيب، محمد الياسين، د. عبد الآله المالكي، د- هاني السباعي، ابتسام سعد، ياسين أحمد، د - مصطفى فهمي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الشاهد البوشيخي، مراد قميزة، صالح النعامي ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، د. خالد الطراولي ، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، محمود صافي ، رشيد السيد أحمد، محمد شمام ، صباح الموسوي ، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، فراس جعفر ابورمان، إيمان القدوسي، محمد العيادي، سوسن مسعود،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة