تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مجلة "ذوات"، في عددها (46)، وعنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب"

كاتب المقال سعيدة شريف - المغرب    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يشهد القرن الواحد والعشرون ثورة في التكنولوجيا المعلوماتية، حيث أصبحت التقنيات المتطورة تسيطر بشكل كبير على الحياة اليومية للإنسان، وتدخل في كل تفاصيلها، سواء في الحياة العامة أو العلمية، حتى وصل الأمر إلى حد الاستغناء عن بعض الأدوات التقليدية والاستعاضة عنها بأدوات إلكترونية فائقة التطور، ما جعل هذا العصر يوسم بعصر التقنية والتكنولوجيا المتطورة. فإذا كان للتكنولوجيا المتطورة والأنترنيت بشكل عام حسنات كبيرة على المجتمعات، حيث شيدت جسرا لتقريب المسافات، وحوّلت العالم إلى قرية صغيرة، ومنحت الإنسان الشعور بالحرية، فبات من السّهل أن يحصل الإنسان على ما يشاء وقتما يريد، ويتبادل الآراء والأفكار مع الآخرين، فإن لها سلبيات عديدة، تتمثل في إدمان التكنولوجيا، وغزوها للحياة اليومية للأفراد، وإزالة حواجز الخصوصية، ولكن أخطر سلبيات هذه التكنولوجيا المتطورة هو أنه بفضلها أصبحت عمليات الاختراق والاستقطاب أكثر تطورا، وهو ما جعلها أداة فعالة ومثلى للجماعات الإسلامية والمتطرفة. وفي هذا الإطار، قدمت شبكات التواصل الاجتماعي بشكل غير مقصود، خدمة كبيرة للتنظيمات الإرهابية التي قامت باستغلالها في استقطاب الشباب لتلك التنظيمات، وتجنيدهم من أجل القيام بعمليات إرهابية في مختلف المناطق، وذلك بعدما اشتد على تلك التنظيمات الخناق، وتعذر عليها القيام بذلك على الأرض، فلجأت إلى التكنولوجيا المتطورة وإلى شبكات التواصل تحديدا، لأنها يسرت لها مهمة نقل الأفكار والبيانات والمعلومات إلى عناصرها، في غفلة من الأجهزة الأمنية في بداية الأمر، وهو ما مكنها من اجتذاب العديد من الشباب الذين وقعوا في براثنها، وقام البعض منهم بتنفيذ عملياتها الإرهابية في مختلف أرجاء المعمور. ولكن مع تطور العمليات، اهتمت الأجهزة الأمنية بالتكنولوجيا المتطورة فصارت ترصد الكثير من محاولات الاستقطاب عبر الأنترنيت، وتفشل تلك المحاولات في بداياتها، أو تتبع خطاها لتجهضها قبل التنفيذ، كما حدث في المغرب، وما زال يحدث باستمرار بفضل المكتب المركزي للأبحاث القضائية (BCIJ).

إن تركيز التنظيمات الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة لم يأت اعتباطا، بل لوعيها بخطورتها وأهميتها في الترويج لأفكارها والدعاية لمنهجها والتعريف بتوجهاتها، لذلك أغرقت هذه المواقع بآلاف الحسابات المجهولة التي تتخفى خلفها مؤسسات إعلامية تابعة لهذه التنظيمات الإرهابية، وتعمل على تغطية ما ينفذه التنظيم من هجمات عبر الصوت والصورة بأحدث التقنيات المتطورة، وقد تمكنت من استقطاب العديد من الخبراء والتقنيين من الشباب، وقامت بتوظيف أشد تقنيات التخفي تطورا، ومنها وسائل تغيير الـ(IP) الخاص بكل حاسوب للحيلولة دون أجهزة الاستخبارات، ومنعها من تحديد موقعه عبر تغييره باستمرار. وللإشارة، فإن مجموعة من الخبراء الأمنيين والأكاديميين المتخصصين في مكافحة الإرهاب الذين شاركوا في المؤتمر الدولي الذي نظمته مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث" بشراكة مع معهد غرناطة للبحوث والدراسات العليا حول "ما بعد داعش": التحدّيات المستقبلية في مواجهة التطرّف والتطرّف العنيف"، يومي 6 و7 أبريل (نيسان) الماضي بمدينة مراكش، قد حذروا من استغلال الجماعات المتطرفة للتكنولوجيا المتطرفة، وذكروا أن تلك الجماعات قد استفادت من الثورة التكنولوجية، وطورت طريقة اشتغالها، وانتقلت إلى ما يمكن تسميته بـ "الخلافة الافتراضية" من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، حيث استقطبت الكثير من المتعاطفين معها، وأشاروا إلى أن "الذئاب المنفردة" حاليا، تشكل ظاهرة متخطية للأيديولوجيات والأديان، بعد أن كانت اتجاها فرعيا في ظاهرة الإرهاب بشكل عام منذ العقد الماضي، وهي مرتبطة بسيرورة العولمة، وآلياتها التكنولوجية والثقافية، معتبرين أن إرهاب "الذئاب المنفردة" اليوم أخطر من إرهاب المنظمات والجماعات الإرهابية، وربما سيتجاوزه مستقبلا بالنظر إلى التسارع الكبير في سيرورة العولمة، والتطور التكنولوجي.

ونظرا لأهمية الموضوع وخطورته وراهنيته، فتحت مجلة "ذوات"، الثقافية العربية الإلكترونية الشهرية الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، هذا الموضوع وخصصت له ملفا في عددها (46)، واختارت له عنوان: "مواقع التواصل الاجتماعي.. منصات للإرهاب وتجنيد الشباب"، وذلك سعيا لتشريح الموضوع ومحاولة تقديم بعض الإجابات عن أسئلة كثيرة يثيرها هذا المشغل المهم: كيف توظف الجماعات المتطرفة وسائل التواصل الاجتماعي في تدبير عملياتها وتجنيد أنصارها؟ وما هي التقنيات التي توظفها؟ وما طبيعة الخطاب الذي تستعمله؟ وما مضامينه؟ وإلى أيّ حد يمكن التحكم فيها ومواجهتها؟ وما أبرز الوسائل الكفيلة بتحقيق ذلك؟ وبهذا الشكل، جاء ملف العدد (46) من مجلة "ذوات"، والذي أعدّه الزميل والإعلامي التونسي عيسى جابلي، متضمنا لتقديم عام يحمل عنوان: "منصات التواصل الاجتماعي: من التواصل إلى صناعة الإرهاب!"، وأربع ورقات بحثية أعدها لـمجلة "ذوات" أربعة باحثين من بلدان عربية، هم: الكاتب والباحث الفلسطيني بكر أبو بكر، الذي ساهم بمقال بعنوان: "الإرهاب الإلكتروني: من الدعاية والاستقطاب إلى اكتساح المجال الافتراضي"، والباحثة والأكاديمية المغربية بشرى زكاغ بدراسة حول "مواقع التواصل الاجتماعي وبناء القناعات الدينية السائلة لدى الشباب: السلفية الجهادية أنموذجا"، والباحث والكاتب المصري عاصم طلعت بمقال "وظائف مواقع التواصل الاجتماعي في الخطاب الإرهابي الاستمالة والتجنيد والتنسيق... توظيفا لآليات الخطاب الشفهي"، ثم مقال للباحث التونسي المتخصص في الحضارة والفكر الإسلاميين محمد سويلمي، والمعنون بـ "استراتيجيات التكفير في الخطاب الإلكتروني". أما حوار الملف، فكان مع الدكتور عادل عبد الصادق من مصر، خبير في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ورئيس برنامج الدراسات الإعلامية، وعضو في وحدة الدراسات الأمنية والاستراتيجية، ومدير مشروع المركز العربي لأبحاث الفضاء الإلكتروني.

وبالإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (46) من مجلة "ذوات" أبوابا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "اللغة كمولّد للعنف: رمزية الشّهادة في النص السردي" للكاتب والروائي السوري جاد الله الجباعي، و" ثقافة اللّون الأسود واللغة العربية" للكاتبة والشاعرة السورية خلود شرف، و"اللباس في حمأة الصراع الاجتماعي" للباحث والأكاديمي التونسي رضا الأبيض؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للأكاديمي والناقد المغربي عبد المالك أشهبون بعنوان "صورة المسلم المتطرّف في ديار المهجر رواية "الحديقة الأندلسية" لمحمد عز الدين التازي أنموذجا"، والثاني للباحثة والأكاديمية الجزائرية أمينة حاج داود بعنوان "المنهج النقدي بين ترويض النص العربي وتغريبه".

ويقدم باب "حوار ذوات" حوارا مع الأكاديمي الدكتور سعود الشرفات، مدير "مركز شُرُفات لدراسات وبحوث العولمة والإرهاب" في عمّان، الذي تناول موضوع الإرهاب والتكنولوجيا، وقال إن "فقدان السيطرة على التكنولوجيا زوّد الشبكات الإرهابية بأدوات لا حصر لها". الحوار أنجزه الكاتب والباحث الأردني نادر رزق. أما "بورتريه ذوات" لهذا العدد، فقد خصصناه للمفكر التنويري العراقي الراحل طه جابر العلواني (1935- 2016)، الذي عمل على تشخيص العقل الإسلامي، والتنبيه إلى الإشكالات المحدقة لبه، وعلى رأسها قضية الاجتهاد. وأنجز البورتريه الكاتب والمترجم الجزائري مدني قصري. وفي باب "سؤال ذوات"، قامت الإعلامية الأردنية منى شكري باستقراء آراء مجموعة من الباحثين والكتاب العرب حول سؤال: ما مستقبل العلاقات الإنسانية في ظل الثّورة الرقمية؟ وذلك لما لاحظته من تغول للتكنولوجيا في حياة الإنسان، وتأثيرها على البنى الاجتماعية والعلاقات الإنسانية، وما صرنا نشهده من "مكننة" الإنسان، وفي "باب تربية وتعليم" يبحث الكاتب والباحث المغربي محمد الإدريسي في التوجيه المدرسي، ويقدم مقالا بعنوان "وقفة مع السيرورة التاريخية لميلاد التوجيه المدرسي في المغرب المعاصر"، فيما يقدم الكاتب والباحث المصري محمود كيشانه قراءة في كتاب "المشترك بين الأديان والفلسفة" لمحمد عثمان الخشت، وذلك في باب كتب، والذي يتضمن أيضاً تقديماً لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تسلط الضوء على أرباح أكبر وسيلة تواصل اجتماعي عبر العالم، وهي "فيسبوك"، التي قفزت أرباحها إلى 5 مليارات دولار في الربع الأول من عام 2018.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مجلة "ذوات"، مؤسسة مؤمنون بلا حدود، المغرب، مواقع التواصل، الإرهاب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-05-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مصطفى منيغ، حسن الطرابلسي، منجي باكير، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، د. الحسيني إسماعيل ، د. خالد الطراولي ، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الله الفقير، صفاء العربي، رضا الدبّابي، فهمي شراب، محمود سلطان، عمر غازي، د - محمد بن موسى الشريف ، وائل بنجدو، د. صلاح عودة الله ، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الغريب، ابتسام سعد، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، كريم السليتي، صالح النعامي ، سامر أبو رمان ، د. محمد يحيى ، عصام كرم الطوخى ، سامح لطف الله، سيدة محمود محمد، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، أحمد الحباسي، د. الشاهد البوشيخي، مراد قميزة، المولدي الفرجاني، د - محمد عباس المصرى، د. محمد عمارة ، يزيد بن الحسين، د.محمد فتحي عبد العال، عراق المطيري، فاطمة عبد الرءوف، تونسي، علي عبد العال، د - مصطفى فهمي، حميدة الطيلوش، حمدى شفيق ، فتحي العابد، حسن عثمان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ياسين أحمد، سلوى المغربي، د- هاني السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، عزيز العرباوي، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، مصطفي زهران، عبد الله زيدان، معتز الجعبري، سيد السباعي، د - مضاوي الرشيد، رافع القارصي، د.ليلى بيومي ، د. أحمد بشير، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ماهر عدنان قنديل، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سلام الشماع، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، هناء سلامة، رحاب اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، الهيثم زعفان، حسن الحسن، أ.د. مصطفى رجب، سعود السبعاني، محمد الياسين، رأفت صلاح الدين، سحر الصيدلي، إيمان القدوسي، صلاح المختار، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، محمد إبراهيم مبروك، جاسم الرصيف، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، أحمد ملحم، رافد العزاوي، صفاء العراقي، د - المنجي الكعبي، د. محمد مورو ، د - محمد بنيعيش، إسراء أبو رمان، خالد الجاف ، منى محروس، خبَّاب بن مروان الحمد، علي الكاش، د- محمود علي عريقات، صلاح الحريري، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، رمضان حينوني، د- محمد رحال، عبد الرزاق قيراط ، إياد محمود حسين ، د - احمد عبدالحميد غراب، د. نهى قاطرجي ، د - صالح المازقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سفيان عبد الكافي، بسمة منصور، حاتم الصولي، محمد أحمد عزوز، الشهيد سيد قطب، الناصر الرقيق، طلال قسومي، محرر "بوابتي"، عدنان المنصر، شيرين حامد فهمي ، أشرف إبراهيم حجاج، جمال عرفة، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد سعد أبو العزم، سوسن مسعود، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، محمود صافي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، العادل السمعلي، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، مجدى داود، محمد شمام ، أحمد النعيمي، نادية سعد، فتحي الزغل، د. طارق عبد الحليم، كمال حبيب، رشيد السيد أحمد،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة