تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تغريدات من العراق الجديد/12 - التغريدات الأخيرة

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


هذه هي الباقة الأخيرة من التغريدات حول العراق الجديد الذي تشع ديمقراطيته الجديدة كالشمس على الشعب العراقي، بل وإمتدت الى دول الجوار. لكنه ليس إشعاع الديمقراطية كما زعم العم بوش وبطانته من السفلة المحسوبين على العراق، بل هو إشعاع الإرهاب والدجل والجوع والقمع والمخدرات والبطالة والفساد الحكومي.

ـ إتهمني البعض بالقول بأنني لا أحب إيران، وهذا ما تكشف عنه كتاباتي! قلت: على العكس ! أنا أحب ايران لدرجة أنني اتمنى ان تكون عندنا اربع جمهوريات ايرانية تجاورنا وليست واحدة: الجمهورية الايرانية الأحوازية، الجمهورية الايرانية الأذرية، الجمهورية الإيرانية الكردية والجمهورية الايرانية الفارسية. فهل هناك حب أكثر من هذا؟

ـ سأل عراقي حكيما: ما أغرب ما في قانون الأحوال المدنية الجديد؟ أجابه: ان يكون سن زواج البنت 9 سنوات وسن حقها في الإنتخابات 18 سنة!
ـ سأل عراقي حكيما: ما أغرب ما في الانتخابات العراقية؟ أجابه: في انتخابات عام 2010 فاز أياد علاوي وتسلم رئاسة الوزراء نوري المالكي، وفي انتخابات عام 2014 فاز المالكي وتسلم حيدر العبادي رئاسة الوزراء، ولا نعلم من سيفوز في الإنتخابات القادمة ومن الذي سيستلم الوزارة؟
ـ سأل عراقي حكيما: ما أغرب ما في العراق الجديد؟ أجابه: انه ينجب الحكماء، ولكن يحكمه الجهلاء.
ـ سئل حكيم: بماذا تشبه الإنتخابات القادمة في العراق؟ قال: بإعادة تدوير النفايات ولا فخر.
ـ سأل عراقي حكيما: هل الولايات المتحدة الأمريكية أم العراق أكثر ديمقراطية؟، أجابه: العراق بالتأكيد! ففي الولايات المتحدة حزبان فقط، وفي العراق حوالي 200 حزبا.
ـ سأل عراقي حكيما: رئيس الجمهورية العراقي يدعو الى العدالة في التعيينات ويدعو الى سلامة المدنيين في الحرب على داعش، ويدعو الى الإهتمام بالجانب الصحي والتربوي والخدمي، كيف نصفه فهو يدعو ولا أحد يستجيب له؟ أجابه: يبدو انه داعية، وليس رئيس جمهورية.
ـ من غرائب العراقيين ان معظم حديثهم عن الساسة، وههمم نقد الساسة وإنتقاد الرئاسة، مع هذا هم الأكثر خنوعا وطوعا لأهل السياسة.
ـ الشعب الذي يمكن شراء أصواته خلال الإنتخابات لا يستحق الإنتخابات، لا هو، ولا من ينتخبهم من المرشحين.
ـ من عجائب الصادرات الإيرانية للعراق إن جمعيعها فاسدة إبتداءْا من تصدير الثورة إلى تصدير الأدوية والأغذية الفاسدة.
ـ سأل عراقي حكيما: ما أغرب الظواهر الكونية؟ أجابه: ظاهرتا الخسوف والكسوف، والمد والجزر، وظهور مذنب هالي، وسكوت العراقيين عن الفساد الحكومي.
ـ قيل لحكيم: هل سمعت بقصة إغتيال مقتدى الصدر؟ فأجابه:
زعم الفرزدق أن سيقتل مربعاً ... أبشر بطول سلامة يا مِربعُ
ـ قال عراقي لحكيم: اليس غريبا ان تَدعي النائبة حنان الفتلاوي بأن رئيس الوزراء العراقي حيدر عبادي عيَن جايجي (بائع شاي) بمنصب مدير عام في جهاز المخابرات؟ أجابه: ما هو وجه الغرابه، بائع كبه سابق يعين جايجي، كلاهما يكمل الآخر، هل تُستطاب الكبة دون ان تتبعها بقدح من الشاي؟
ـ سأل عراقي حكيما: لماذا لا يرتدي زعماء التحالف الشيعي خلال زيارتهم لإيران واللقاء بالخامنئي ربطة العنق؟ أجابه: عملا بقول الرسول (ص): من تشبه بِقوم فَهُوَ مِنْهُم.
ـ سأل عراقي حكيما: ما هو وجه التشابه بين الكتل البرلمانية والكتل الخراسانية. فأجاله: كلاهما تشكل ثقلا على صدر الشعب العراقي.
ـ سأل عراقي حكيما عن طرق الإرهاب؟ فأجاب: كل طرق الإرهاب تؤدي الى طهران.
ـ إعلان من المرشد الأعلى للعالم: نؤكد بأن جميع الميليشيات في المنطقة هي صناعية ايرانية مميزة، ووكلائنا الوحيدين في العراق واليمن ولبنان وسوريا حصريا، ولا يوجد لدينا فروعا أخرى، وانما مكاتب خلايا نائمة.
ـ سأل عراقي حكيما عن نزاهة المسؤولين العراقيين في العهد الديمقراطي، فأجاب: لو خلوا بأستار الكعبة لسرقوها.
ـ سئل حكيم : لماذا يضع زعماء العراق الجديد أسورا عالية حول سكناهم؟ أجاب: تيمنا بقول مالك بن دينار لراهب: عظني، فقال إن قدرت أن تجعل بينك وبين الناس سورا فافعل!
ـ سئل حكيم : ما أعجب ما في مرجعية النجف؟ أجاب: أن المرجع السيستاني خط احمر، والله وسوله ليسا خطين أحمرين.
ـ سئل حكيم : ما تقول في حج النواب العراقيين الى مكة؟
قال: أقول ما قاله أبو الشمقمق:
إذا حججت بمال أصله دنس فما حججت ولكن حجت العير
لا يقبل الله إلا كـــــــل طيبة ما كل حج ببيت الله مبرور
ـ سئل حكيم : ما تقول في رئيس السلطة القضائية؟
قال: أقول ما قاله الشاعر:
إذا خان الأمير وكاتباه وقاضي الأرض داهن في القضاء
فويل ثم ويل ثم ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء
ـ سئل حكيم : ما تقول في رئيس السلطة التشريعية؟
أجاب: قول الشاعر:
وكنت امرءاً من جند إبليس فانتهى بيَ الأمر حتى صار إبليس من جندي
ـ سئل حكيم : ما تقول في رئيس السلطة التنفيذية؟
أجاب: قول ابو نواس:
لم يكن فيك من صفاتك شىء ... غير خلق مدحدح دحداح
ـ سئل حكيم : ما أطرف ما جاء من أحكام القضاء العراقي؟ أجاب: الحكم على سيزيف عبعوب، الذي سرق مليار دولار بالسجن سنة واحدة مع وقف التنفيذ.
ـ قال عراقي لآخر: ما هو رأيك عناوين الأفلام التي تنطبق على السلطة التشريعية، التنفيذية، القضائية واخيرا الشعب العراقي؟ أجابه، فيلم النظارة السوداء، فيلم العار، شاهد مشافش حاجة، والأخير فلم الوسادة الخالية.
ـ سئل أبليس: ممن أستفدت في تدليسك على البشر. قال من حوزات العراق وبلاد فارس، فهم أساتذتي في هذا الفن وألاعيبه.
ـ سئل حكيم : ما الفرق بين الهزيمة والنكسة؟ أجاب: الهزيمة هي خسارة الخصم في نظر المنتصر، والنكسة هي تغطية الهزيمة، بمعنى هي أهون في نظر المهزوم.
ـ سئل حكيم : ما هي أبرز التغيرت في الخارطة العربية. أجاب: كان العراق يمثل البوابة الشرقية للوطن العربي، واليوم صارت السعودية هي البوابة الشرقية للوطن العربي.
ـ سئل حكيم : هل يمكن الغاء الفساد في العراق في ثلاث خطوات؟ أجاب: نعم! بإستقلال القضاء أولا، وإستقلال المفوضية العليا للإنتخابات ثانيا، وإستقلال هيئة النزاهة ثالثا، فهؤلاء يتمتعون بصفتين أولهما: انهم جميعا فاسدون، ثانيهما: هما حماة الفاسدين.
قيل لحكيم: يقال ان محافظات الجنوب تظاهرت ضد خصخصة الكهرباء. فقال: يبدو انهم يعيشون في رفاه و رخاء، ولا مشكلة لديهم سوى فواتير الكهرباء!
ـ سئل حكيم: ما هي حكمتك للعام 2018 ؟ فقال: اذا نام الشعب نوما عميقا، استيقظ الحكام الفاسدون واللصوص معا.
ـ قال حكيم: جدلية الفساد في العراق: إن الحكومة فاسدة لأن مفوضية الإنتخابات فاسدة، والمفوضية فاسدة لأن الذين يعملوا فيها منتمون لأحزاب فاسدة، والأحزاب فاسدة لأن زعمائها فاسدون، والقادة فاسدون لأن مجلس النواب فاسد، وهم فاسدون لأن من إنتخبهم فاسدون، فمرجع الفساد الرئيس هو الشعب، لأن الفاسد هو الذي ينتخب قرينه الفاسد.
ـ سئل حكيم: ما هي آخر نكتة سمعتها عن العراق ؟ أجاب: توأمة العاصمة بغداد (أوسخ عاصمة في العالم) مع باريس! وأضاف من الأفضل ان توأمتها أولا مع مقاديشو ثم نتصاعد تدريجيا الى باريس.
ـ بعد إنتشار ظاهرة أكل لحوم الحمير، قال حكيم: في بلد يحكمه حمير، ويُعامل الشعب كحمير، فليس من المستغرب ان يأكل الناس الحمبر.
ـ قرر مجلس النواب رفع هذه الآية الكريمة كشعار للمجلس ((وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ)). سورة آل عمران3/27
ـ سئل حكيم ما المقصود بالفعل وردة الفعل؟ فأجاب: في بداية الغزو الامريكي للعراق سرق الشعب الحكومة وإستباح ممتلكاتها، وكانت ردة الفعل أن سرقت الحكومة الشعب، واستباحت ثرواته.
ـ سئل حكيم مارأيك بالسيادة العراقية؟ أجاب: القوات العراقية قصفت معامل تفيخ لداعش داخل الأراضي السورية لأن داعش مصنف إرهابيا، لكن العراق يستنكر قيام تركيا بضرب قوات حزب العمال الكردي داخل الأراضي العراقية، وهذه الحزب مصنف أيضا أرهابيا.
ـ سئل حكيم: لماذا وزع احد المرشحين للإنتخابات في العراق أباريق ماء على الناخبين؟ فأجاب: كي يذكره الناخب كلما دخلوا الخلاء.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، إيران، الارهاب، داعش، الشيعة، السنة، التدخل الايراني، التدخل الامريكي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 12-05-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  الألقاب الرسمية معناها واصولها
  مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
  العراق بين الأمس واليوم
  شر البلية ما يُضحك
  مظلومية الشيعة أكذوبة فضحها الشيعة أنفسهم
  هل الحكومة التي تكذب على شعبها تستحق تمثيله؟
  هراء نظام الملالي بغلق مضيق هرمز
  الفرق بين إحتجاجات المنصات واحتجاجات الجنوب
  بالإمس إنتخبوهم واليوم يتظاهرون ضدهم!
  الرئيسة مريم رجوي امرأة ليست كباقي النساء
  قطع الأعناق ولا قطع مياه العراق
  المشروعان الإيراني والسعودي في العراق
  فضائح مقتدى الصدر مسلسل بلا نهاية
  تعرية السلطة التشريعيه في العراق
  كيف تحول العرس الإنتخابي الى مأتم إنتخابي؟
  عندما يعظ السلف ولا يتعظ الخلف
  تغريدات من العراق الجديد/12 - التغريدات الأخيرة
  الكلام الأخير في إنتخابات المصير
  إذن تم تحديد رئاسة الجمهورية والبرلمان والحكومة قبل الإنتخابات!
  الناخب العراقي بين الرحيق الإنتخابي والنهيق الإنتخابي
  الأخطبوط الايراني يمد أذرعه الى صناديق الإنتخابات العراقية
  هل سيكون عرسا إنتخابيا أم مأتما إنتخابيا؟
  الإنتخابات في العراق حيرة لمن له غيرة
  صح النوم يا وزير خارجية العراق
  أنتخب أولا من ثم عض إصبعك بعدها!
  هل يتنظر الشعب العراقي علقة جديدة بعد الإنتخابات؟ الجزء الأول
  وزارة الخارجية العراقية تحت مقص الرقيب الإيراني
   الزعامة والرموز السياسية والدينية في العراق
  الإستقالة شرف يا نواب وزعماء العراق!
  ضابط مخابرات ام ضابط مخدرات؟

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. طارق عبد الحليم، أ.د. مصطفى رجب، محمد أحمد عزوز، إياد محمود حسين ، محمد عمر غرس الله، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، عبد الله الفقير، كمال حبيب، صالح النعامي ، محمد إبراهيم مبروك، إيمان القدوسي، حاتم الصولي، عدنان المنصر، عبد الله زيدان، كريم السليتي، محمد العيادي، أحمد ملحم، أحمد بوادي، د - محمد عباس المصرى، صفاء العربي، محمد اسعد بيوض التميمي، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، د - مصطفى فهمي، سيدة محمود محمد، حميدة الطيلوش، حسن عثمان، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، محمود طرشوبي، د. محمد عمارة ، أحمد النعيمي، د- محمد رحال، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، د - الضاوي خوالدية، خالد الجاف ، عمر غازي، سوسن مسعود، محمد شمام ، فتحـي قاره بيبـان، الشهيد سيد قطب، د. أحمد بشير، ابتسام سعد، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، جمال عرفة، كريم فارق، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، محمود فاروق سيد شعبان، د. الشاهد البوشيخي، د- هاني السباعي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، وائل بنجدو، سامح لطف الله، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الطرابلسي، حسن الطرابلسي، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - احمد عبدالحميد غراب، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، عواطف منصور، صلاح الحريري، رأفت صلاح الدين، د- محمود علي عريقات، د. الحسيني إسماعيل ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سيد السباعي، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، علي الكاش، د - صالح المازقي، صباح الموسوي ، إيمى الأشقر، محرر "بوابتي"، فوزي مسعود ، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، صفاء العراقي، د. نانسي أبو الفتوح، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود سلطان، د. خالد الطراولي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د.ليلى بيومي ، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، رضا الدبّابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، بسمة منصور، د. محمد يحيى ، منجي باكير، د - شاكر الحوكي ، أحمد الغريب، الهيثم زعفان، فهمي شراب، د. جعفر شيخ إدريس ، د. محمد مورو ، مصطفي زهران، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، رافد العزاوي، عبد الرزاق قيراط ، منى محروس، رمضان حينوني، تونسي، فتحي الزغل، محمد الياسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، مجدى داود، جاسم الرصيف، فاطمة حافظ ، عراق المطيري، معتز الجعبري، عبد الغني مزوز، رشيد السيد أحمد، د - أبو يعرب المرزوقي، العادل السمعلي، عزيز العرباوي، د. أحمد محمد سليمان، خبَّاب بن مروان الحمد، سلوى المغربي، أنس الشابي، يحيي البوليني، شيرين حامد فهمي ، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، د. عادل محمد عايش الأسطل، يزيد بن الحسين، أبو سمية، سفيان عبد الكافي، فراس جعفر ابورمان، د - مضاوي الرشيد، الناصر الرقيق، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، د - محمد بن موسى الشريف ، نادية سعد، طلال قسومي، صلاح المختار، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، أحمد الحباسي،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة