تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الاتحاد أكبر خدعة في البلاد

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


في تونس الثورة يمكنني أن أعلن كفري بالله دون أن أخشى حسابا دنيويا، لكن لا يمكنني أن أنقد الاتحاد العام التونسي للشغل. إن ذلك يشكل جريمة تحرم المرء من تلقي تحية الصباح في مقر عمله. وفي أجواء من الديمقراطية التونسية الناشئة نحن نعبث بشخص الرئيس وبرئيس الحكومة وزعماء الأحزاب، ولكن المساس بشخصيات النقابة يعتبر تطاولا على ذات إلهية معصومة. أقل جملة معاتبة للنقابة أو أحد رموزها تعني أن يتلقى المرء على رأسه تهما بالخيانة والعمالة وإهانة الإله المبجل، فرحت حشاد.

توجد في تونس سرديتان كاذبتان حتما: سردية أطفال بورقيبة التي تقوم على أن بورقيبة حرر الوطن وبنى الدولة، فهو بالتالي في سدة من المجد لا يجوز نقده أو مراجعة أفعاله، وسردية ثانية هي أن اتحاد الشغل حرر البلد وبنى الدولة الاجتماعية وحما العمال والفقراء وحرر فلسطين أيضا وكل مراجعة لهذه السردية تعني أن المرء خائن للوطن وللامة العربية وليس مراجعا لتاريخ النقابة.

أنا مواطن تونسي حتى الآن، أملك كل الوثائق القانونية لإثبات ذلك، ولكني رغم ذلك كافر بالسرديتين. وهذه الورقة لإعلان كفري بالاتحاد، أكبر خدعة في البلاد.

اصطناع التاريخ

كان لبورقيبة مؤرخون يعملون بالريموت كونترول، لذلك لما تمكن من السلطة أمرهم بإعادة صناعة تاريخ خاص به (على غرار أفلام السفر في الزمن)، فقاموا بالمهمة أحسن قيام، فمحوا كل تاريخ النضال الوطني السابق لبورقيبة والمزامن له، وخاصة تاريخ المقاومة المسلحة، بل قاموا بتشويه المقاومين تحت مسمى الفلاقة (أي الخارجين عن القانون)، وقدموهم كعصابات من النهّابة. ولولا حكمة الزعيم الذي نزع أسلحتهم قبل نهاية المعركة، لعاثوا في البلاد فسادا.

وعلى غرار الاصطناع البورقيبي للتاريخ، قام آخرون باصطناع تاريخ آخر للنقابة بعضه رد على سردية بورقيبة وبعضه أيديولوجيا يمهدون بها لتملك النقابة بعد أن اصطنعوا لها تاريخا وخاصة منذ بداية السبعينات، أي منذ سيطرة فصائل اليسار المتطرف على هياكل النقابة الصفراء. أكاذيب جبارة (بورقيبية) تجابه بأكاذيب مماثلة (يسارية)، ونحن الآن ضحية السرديتين، فلا باني الدولة بناها ولا حامي العمال حماهم. ووقائع التاريخ اليومي تثبت لمن يريد أن السرديتين زيف مطلق، وإنما يستطيب الناس ترديدهما خوفا وطمعا. الخوف والطمع هما محرك الأزمة القائمة الآن بين النقابة والحكومة.. كلاهما يرث سردية مطلقة تجعل موقفه يتصلب ويعاند، رغم أن النتيجة الحتمية تعصف بهما عصفا، وذلك هو الخير الوحيد في معركة الكذبة الفضيحة المطلقة التي تؤدي إلى التحرر من الصور المزيفة.

عشت زمن النقابة الفاسدة

يمكن للجميع أن يكذب، لكني كنت شاهدا. زمن ابن علي خاصة تقول النقابة إنها حارس القطاع العام، لكن الخصخصة كانت تجري بموافقتها وإمضاء قياداتها. في عهد النقابة بيعت معامل الإسمنت مثلا، وهي صناعة وطنية ثقيلة تتحكم في سياسة البناء وتملك المسكن، خاصة للفائت الدنيا.في عهد النقابة تم التفويت في أهم الشركات الوطنية وبموافقة كاملة من النقابة، بل بتسهيل منها في بعض الأحيان. كانت قيادات النقابة تقبض مقاسم أرض في أحياء راقية أو منحا دراسية لأبنائها في كليات الطب دون مجموع كاف. وكان الخطاب يرتفع عاليا بحماية النقابة للقطاع العام.

وكان هناك ثمن آخر غير الرشى والإكراميات لقد قبضت النقابة اليسارية ما تريد. لقد صفى لها ابن علي خصمها اللدود (الخوانجية)، فرتعت هي بصفتها نقابة تقدمية تمر من الأصفر إلى الأحمر في مراعي الحرية والتقدمية. وزاد في سردية النقابة فصل مهم، هو أنها حارس النمط المجتمعي التقدمي الحداثي من الرجعية والظلامية.

لقد صار للنقابة مشروع ثقافي بعد أن تبنت مشروع تحرير فلسطين، كل فلسطين، والعراق وبعض الأهواز، إذ عقدت النقابة اجتماعا في الجنوب، حيث توجد شبيبة قومية الهوى. وكان كل ذلك يسمح للنقابة بغض الطرف عن تفكيك القطاع العام، وعن التفاوت الجهوي المنتج للبطالة، وعن ثلاثين ألف إسلامي تعفنوا بين المنافي والسجون؛ لم يرتقوا عند النقابة إلى مستوى بيان رفع عتب عن مظلمتهم طيلة ربع القرن الذي حكم فيه ابن علي.

أستطيع العيش بدون نقابة

يبدو أن هذا ممكن فعلا، وأن الانخراط في النقابة ليس قدرا منزلا، وخاصة نقابة الكذبة التونسيين القائلين بالدفاع عن القطاع العام وعن المدرسة العمومية وعن إصلاح التعليم، كما أمكن لنا العيش خارج سردية الزعيم الأوحد الذي مسك السماء عن تقع فوق رؤوسنا فلما مات تبين أن السماء مرفوعة بغير عمده.

يخفى شعار الدفاع عن القطاع العام حقيقة فاجعة؛ هي أن النقابة ومنذ عقود لا تحقق أي اختراق في المؤسسات الاقتصادية الخاصة، فأغلب العمال غير ممثلين نقابيا، ونسمع أخبارا كثيرة عن رؤساء عمل يمنعون تشكيل النقابات، كما نسمع أخبارا أكثر عن نقابيين يقاولون مع صاحب المؤسسة على حساب العمال. فلا يحتج أحد، ولا يطالب بحق مهما صغر.

بقي للنقابة مورد رزق واحد لشراء السيارات الفارهة وصرف رواتب قياداتها العالية جدا. هي مساهمة موظفي القطاع العام التي تقتطع من المصدر وتحولها لهم الحكومات، خشية أو رشوة طبعا. أعتقد أن هذا البلد هو الوحيد الذي تقوم فيه الحكومات باستخلاص معاليم الانخراط في النقابات وتحولها إلى النقابة. هذا هو سر دفاعها عن القطاع العام.. إنها تدافع عن مصدر رزقها.

هل يعني هذا أن نعيش بلا نقابات؟ لا، إنما يمكن أن نعيش بلا نقابة الاتحاد العام التونسي للشغل؛ أكبر كذبة في البلاد.

النقابة التي تحتج بإغلاق المشافي في وجه المرضى حتى يقبض الأطباء علاوات في الرواتب، والنقابة التي توقف القطارات وتعطل حركة المدينة لأن نقابيا يتعرض لمحاكمة حق عام (على جريمة ارتكبها)، والنقابة التي تغلق المدرسة حتى يقبض إطار التدريس زيادات في الرواتب والمنح.. ليست نقابة بل عصابة مستقوية على الدولة والمجتمع، وترسخ تقاليد عمل العصابات لنيل مبتغاها.

هذه لم تعد نقابة، ووجب الخروج منها وتجاوزها بحفظ حق العمل النقابي عبر تكوين نقابات أخرى خارج سردية النقابة التي حررت البلد وفلسطين والعراق، وتقف الآن مع شبيحة بشار؛ تذبح الشعب السوري بمتعة فائقة.

حتى اللحظة أنا أتنفس بسلاسة، ويبدو أن الأكسجين ليس ملك النقابة. وسأذهب إلى عملي مطمئنا، فقد تبين لي أن عدم تبادل التحية مع نقابيين فاسدين يحسن المزاج. سيكرر علي النقابي الفاسد سؤاله العبقري: أين كنت وقت ابن علي؟ وسأكرر له الإجابة نفسها: لقد كنت واقفا خلف النقابيين الأفذاذ، وكنت أراهم ينزلون سراويلهم لابن علي لتستمر الكذبة الكبرى.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإتحاد التونسي للشغل، النقابات العمالية بتونس، النقابة، الإضرابات،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 25-04-2018   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن عثمان، فوزي مسعود ، محمد شمام ، كمال حبيب، د - المنجي الكعبي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، جاسم الرصيف، محمد تاج الدين الطيبي، العادل السمعلي، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، إياد محمود حسين ، د- هاني ابوالفتوح، كريم السليتي، حاتم الصولي، صلاح المختار، محمد أحمد عزوز، منى محروس، د- محمد رحال، د- محمود علي عريقات، ماهر عدنان قنديل، صباح الموسوي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، سامر أبو رمان ، أشرف إبراهيم حجاج، د. طارق عبد الحليم، فاطمة حافظ ، د. نهى قاطرجي ، أحمد بوادي، جمال عرفة، هناء سلامة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، صلاح الحريري، د - صالح المازقي، د - محمد بنيعيش، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، رافع القارصي، سيدة محمود محمد، إسراء أبو رمان، أحمد النعيمي، أنس الشابي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. صلاح عودة الله ، حميدة الطيلوش، محمد العيادي، د - غالب الفريجات، أحمد ملحم، حسن الحسن، سامح لطف الله، مصطفى منيغ، د - مصطفى فهمي، سحر الصيدلي، د. أحمد محمد سليمان، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد الطرابلسي، رشيد السيد أحمد، طلال قسومي، محمد عمر غرس الله، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الشاهد البوشيخي، الهيثم زعفان، بسمة منصور، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمان القدوسي، منجي باكير، علي عبد العال، الناصر الرقيق، د. عبد الآله المالكي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ابتسام سعد، فتحي العابد، عزيز العرباوي، فهمي شراب، محمد إبراهيم مبروك، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. أحمد بشير، د - احمد عبدالحميد غراب، عواطف منصور، مصطفي زهران، سيد السباعي، عبد الله الفقير، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد اسعد بيوض التميمي، محرر "بوابتي"، عراق المطيري، عبد الله زيدان، رمضان حينوني، حسن الطرابلسي، د. محمد مورو ، سفيان عبد الكافي، المولدي الفرجاني، الشهيد سيد قطب، أحمد الغريب، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، محمود صافي ، محمود طرشوبي، إيمى الأشقر، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، يزيد بن الحسين، د- جابر قميحة، نادية سعد، أبو سمية، سلوى المغربي، رحاب اسعد بيوض التميمي، فاطمة عبد الرءوف، د. محمد يحيى ، د. محمد عمارة ، خالد الجاف ، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، كريم فارق، د. خالد الطراولي ، د. الحسيني إسماعيل ، رضا الدبّابي، معتز الجعبري، رافد العزاوي، سوسن مسعود، مجدى داود، تونسي، سلام الشماع، حمدى شفيق ، وائل بنجدو، صفاء العراقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الرزاق قيراط ، د - مضاوي الرشيد، عمر غازي، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، مراد قميزة، عدنان المنصر، د - الضاوي خوالدية، د. نانسي أبو الفتوح، يحيي البوليني، فتحـي قاره بيبـان، محمود سلطان، صالح النعامي ، ياسين أحمد، عبد الغني مزوز، رأفت صلاح الدين،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة