تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

المبخوت غرته الشهرة

كاتب المقال أكرم معتوق - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تصدير :تبلينا بهالكمشة رهوط / ايعلو في الصوت / تزعمهم ولد المبخوت .

لا أحد ينكر قيمة شكري المبخوت أستاذ اللسانيات والأكاديمي المرموق بالجامعة التونسية وإن أنكره أحد فهو جاحد. لكن يبدو أننا نحن العرب كالأعرابي الذي رأى هلال رمضان فصفق له الحاضرون فصرخ مشيرا إلى هلال آخر. الهلال الأول حقيقة والثاني وهم التفرد والتميز ولعنة الكبر التي نخرت طويلا جامعاتنا العربية عموما فأصبحت الأسماء المشهورة حجر عثرة في الجامعة لا مراقي للتقدم.

قرأت الطلياني حين ذاع صيتها في جائزة البوكر -والمسابقات المشهورة تجارة و"بيعة وشرية" سياسية وإيديولوجية- قرأتها فتملكني غثيان كبير ببساطة لأن الأمر لا يعدو ترويجا فجا لفكر يساري شهد هزائم متتالية في المنطقة العربية "والمتنقلة مذبالة كان ايكونو عروقها في الماء".

أراد المبخوت أن يكون له صيت من نوع آخر فالشهرة في مجال اللغة واللسانيات محدودة بحدود الجامعة لا يعرفها إلا أهل الاختصاص. وليس العيب في طلب الشهرة بل العيب في طلبها في غير اختصاصنا وهو ما يمكن أن نسميه كما سميناه قديما "الجلطموت الثقافي". وقد تزامن تتويج رواية الطلياني بالبوكر مع تشكيك كبير مشرقي في مجريات التتويج والتدخلات التي حدثت ليظهر وجه تونس التي تتوجه إليها الأنظار عالميا بمظهر الحداثة المستنسخة استنساخا.

لست ممن يحكم على الرواية فنيا فذلك من شأن أهل الأدب لكن أحكم عليها مضمونيا فلا تعدو في نظري أن تكون تسويقا لفكر ضعف وانقرض في ما يتعلق بالصراع بين الإسلاميين والعلمانيين وهي معركة بالوكالة من الطرفين طبعا.

المبخوت أعجبته الشهرة فطفق يهذي ليل نهار روائيا في محاولة لتثبيت قدم زلت لأنها على شفا جرف هار. لقد فقد المبخوت بالعداوات التي شنها على المشككين في الاستحقاق الروائي, فقد قيمته الأكاديمية أو على الأقل زعزعها فالعلم أخلاق قبل كل شيء.

وسال اللعاب من جديد للجوائز فاشتغلت آلة التسويق لينال جائزة مؤسسة الملك فيصل وهو الذي شن حربا عليه وعلى نظام الملك قبل ذلك. هنا ظهر الطمع سافرا واتضحت الانتهازية وبدا المبخوت كالمملوك جابر في مسرحية ونوس لا يعرف أنه كبش فداء تيار مستنسخ غير أصيل.

ولكي يزين المبخوت صورته العلمانية أمام الغرب كان لا بد أن يزيد إلى أثوابه ربطة العنق المشهورة "التكفير" فاشتغل على تاريخ التكفير في تونس ولم يتناول الظاهرة تاريخيا لأنه سيقع في شرك الحديث عن التكفير في السعودية التي أطعمته والخليج عموما كالبحرين التي صاغ لها منهاج اللغة وغرف أموالا لا يستطيع أن يعض اليد التي مدتها إليه.

وفي الساحة النقدية تنمر الرجل ورأى نفسه الزعيم الفكري والمسؤول عن الكتاب في دورتي معرض الكتاب بتونس وازداد ضيقا كأنما يصعد في السماء فرفض نقد زميلته الدكتورة جليلة طريطر واعتبر ربطها بين العلم والأخلاق التي تأبى الانتحال ربطا لا ينطبق عليه.

ومازالت صولاته في الإعلام المأجور تدفعه إلى مهاجمة كل من يخالفه الرأي كشكيب درويش في برنامج كلام الناس لأن المبخوت يريد كلام الناس كله مدحا له أو لا يكون.

حقا: إذا عصف الغرور برأس غر***توهم أن منكبه جناح.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، اليسار بتونس، شكري المبخوت، بقايا فرنسا، اليسار التونسي، الطلياني،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 22-04-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
علي عبد العال، محمود سلطان، فتحي العابد، أحمد ملحم، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، المولدي الفرجاني، مجدى داود، د. أحمد محمد سليمان، د. نانسي أبو الفتوح، د. جعفر شيخ إدريس ، كريم السليتي، محمود صافي ، د. محمد عمارة ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، رافد العزاوي، فوزي مسعود ، تونسي، محمود طرشوبي، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، د. عبد الآله المالكي، وائل بنجدو، أحمد النعيمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، هناء سلامة، د. أحمد بشير، إيمى الأشقر، الهادي المثلوثي، كمال حبيب، سلام الشماع، فاطمة حافظ ، ياسين أحمد، يزيد بن الحسين، د.محمد فتحي عبد العال، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، طلال قسومي، د - غالب الفريجات، محمد أحمد عزوز، د. الشاهد البوشيخي، محمد إبراهيم مبروك، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د- محمد رحال، أ.د. مصطفى رجب، محرر "بوابتي"، فاطمة عبد الرءوف، أشرف إبراهيم حجاج، د. طارق عبد الحليم، د. مصطفى يوسف اللداوي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد الطرابلسي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- محمود علي عريقات، سوسن مسعود، ماهر عدنان قنديل، علي الكاش، مراد قميزة، أبو سمية، الشهيد سيد قطب، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، جمال عرفة، د . قذلة بنت محمد القحطاني، الناصر الرقيق، عدنان المنصر، د - محمد عباس المصرى، صباح الموسوي ، حسن عثمان، د - صالح المازقي، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، حسن الحسن، فراس جعفر ابورمان، رأفت صلاح الدين، فتحي الزغل، يحيي البوليني، عبد الغني مزوز، أحمد الغريب، رضا الدبّابي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، الهيثم زعفان، عصام كرم الطوخى ، حميدة الطيلوش، محمود فاروق سيد شعبان، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، جاسم الرصيف، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، شيرين حامد فهمي ، كريم فارق، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سعود السبعاني، سامح لطف الله، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني ابوالفتوح، رافع القارصي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، مصطفى منيغ، صفاء العربي، إيمان القدوسي، منجي باكير، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عراق المطيري، د - احمد عبدالحميد غراب، د. الحسيني إسماعيل ، عبد الرزاق قيراط ، د. خالد الطراولي ، عمر غازي، د. نهى قاطرجي ، محمد الياسين، أنس الشابي، حسن الطرابلسي، د - محمد بن موسى الشريف ، أحمد بوادي، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، عواطف منصور، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، صلاح المختار، خبَّاب بن مروان الحمد، صالح النعامي ، العادل السمعلي، د - محمد بنيعيش، سلوى المغربي، رمضان حينوني، حاتم الصولي، خالد الجاف ، نادية سعد، عبد الله زيدان، معتز الجعبري، مصطفي زهران، سفيان عبد الكافي، محمد تاج الدين الطيبي، سحر الصيدلي، بسمة منصور، عزيز العرباوي، سيد السباعي، ابتسام سعد، د - المنجي الكعبي، فتحـي قاره بيبـان، د- هاني السباعي، محمد العيادي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة