تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ردا على عريضة الخمسين : أين هي الأمانة العلمية يا أيها المؤرخون الجامعيون ؟

كاتب المقال د - عبد الجليل التميمي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


من يطلع على العريضة التي أمضى عليها خمسون من مدرّسي التاريخ، وصدرت بجريدة المغرب يوم 10 أفريل الجاري، يدرك خروج السجال عن دائرة المعرفة والبحث العلمي، إلى دائرة أخرى بعيدة عن الوظيفة الأكاديمية بما جعل العريضة تصب في آخر المطاف في الاصطفاف السياسي كما هو واضح، أضف إلى ذلك خروج العريضة عن موضوع وثيقة الاستقلال لينتهي أصحابها إلى التساؤل حول مؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات التي لسنا في حاجة للتذكير بما قامت وتقوم به من أجل تاريخ تونس والمغرب العربي وحفظ الذاكرة الوطنية. دون أن نغفل أن عددا هاما من الممضين على العريضة هم من المختصين في التاريخ القديم والوسيط وعلم الآثار والتراث وليس لهم بالتالي أدنى اطلاع على التاريخ المعاصر، دون أن نغمطهم حقهم في الموقف السياسي الذي اختاروه لأنفسهم.

في المنطلق لا أريد أن أدخل في مهاترات بيزنطية مع جريدة المغرب التي غيبت كل أنشطة المؤسسة المختلفة من مؤتمرات ولقاءات الذاكرة الوطنية الأسبوعية واختارت أسلوب التعتيم ودخلت كذلك على خط التشويه الممنهج ولم تلتزم بالحيادية بوضعها عناوين هستيرية في الصفحة الأولى حول البيان الذي نشر بتاريخ 10 أفريل 2018.

إن تطور علم التاريخ عرف خلال العقود الأخيرة تحولات معرفية عميقة جدا بتوظيف علوم أخرى لتكون مكمّلة له مثل علم القانون وعلم النفس والعلوم الاجتماعية والأنثروبولوجيا ومختلف روافد التراث الشعبي والأثري والتي تم توظيف شهادات الفاعلين والقيادات الشعبية المغيبة في تأثيث مسارات الحركة الوطنية وصولا إلى تاريخ الزمن الراهن. إلا أن الملفت للانتباه أن نص العريضة لا يعكس مواكبة لهذه التحولات العميقة، فترى أحدهم يعطي نفسه اختصاصا لم يمنحه له أحد، خاصة إذا راجعنا ما نشره من أبحاث لا علاقة لها بوثيقة الاستقلال.

والحقيقة أن عريضة الخمسين قد تضمنت إشادة بأنشطة مؤسستنا التي اهتمت بجمع شهادات الذاكرة الوطنية، وأننا قد ساهمنا في التعريف بـ"المؤرخين الشبان"، ودون الوقوف عند مفهوم المؤرخ، وما إذا كان ينطبق كما ورد في العريضة على المبتدئين من الباحثين، فإن تلك الإشارة كانت تهدف إلى محاولة المس والتشكيك في محتوى ومستوى منشوراتنا، إلا أن ما تناساه محرّرُ العريضة هو أن حوالي العشرين من الممضين عليها كانوا قد نشروا أبحاثهم لدينا، بعد أن تجاوزوا سن الشباب، واستعملوا تلك الأبحاث في ترقياتهم المهنية، وفي ملفاتهم للتأهيل الجامعي.

أما الإدعاء بأني مهتم بالتاريخ العثماني والموريسكي وأن مجال تاريخ الحركة الوطنية مجال آخر يختلف تماما عن مضامين تاريخ الحركة الوطنية، ألا بئس هذا التفكير الساذج. ودون التذكير بكتبي وأبحاثي في التاريخ المعاصر عن يوسف الرويسي والحبيب بورقيبة وغير ذلك من المواضيع، فإن هذه المآخذ كان يمكن قبولها لو كان الممضون جميعا من المهتمين بالتاريخ المعاصر، وليس بينهم مهتمون بالتاريخ القديم والوسيط أو حتى علم الآثار والتراث، وهم في كل الحالات يبدون غير مواكبين لحركية البحث التاريخي وإنتاجاته، ويكفي التذكير هنا بشارل أندري جوليان، وشارل روبار أجرون وجاك فريمو وغيرهم من المؤرخين الفرنسيين الذين يهتمون بالعهدين الحديث والمعاصر على حد السواء.

لقد آمنت –ولا زلت- بفضيلة العمل لإشعاع بلادنا العلمي بعيدا عن تصفية الحسابات والحقد الدفين الذي لازم هؤلاء المؤرخين الجامعيين ممن ساروا على خطى أسلافهم الذين لم يغفروا لي هذا النجاح العلمي المغاربي والعربي والدولي، عبر إنشائي لمؤسسة بحثية خاصة، وهنا وجب التأكيد على أن مستقبل البحث العلمي يجب أن يكون خاصا أو لا يكون، فالمؤسسات البحثية الحكومية تدار بعقلية "البيليك" وانتزعت من أصحابها الحس الدفين للدفاع عن المصلحة العامة.

أما الادعاء بعدم وجود هيئة علمية تشرف على منشورات المؤسسة، فهذا كذب وافتراء، لأن المجلة التاريخية المغاربية مثلا قد ضمت منذ إنشائها سنة 1974 عددا من المؤرخين التونسيين والدوليين، بل كأن البعض من الممضين على العريضة لم يسبق لهم أن تلقوا تقارير حول البحوث التي وجهوها للنشر في المجلة التاريخية المغاربية، وفيهم من سبق أن طلبنا منه تقييم بحوث تهم ميدان اختصاصه، وعلى أية حال فإن لمجلتنا هيئة استشارية ضمت عددا من الأسماء المعروفة على الساحة البحثية الجامعية أمثال : د. مصطفى كريم، د. جمال قنان (الجزائر)، د. عبد القادر زبايدية (الجزائر)، د. خليل الساحلي أوغلو (تركيا)، د. فتحي ليسير، د. محمد ضيف الله، د. سنية التميمي، د. امحمد بن عبود من تطوان... ولا يمكن أن ينشر أي بحث إلا بعد موافقة الهيئة الاستشارية التي سبق أن رفضت وترفض نشر عديد البحوث الواردة عليها وبعضها من الممضين على العريضة نفسها أو حوّرتها تحويرا جوهريا، وأرشيف المؤسسة شاهد على ذلك. في المقابل أليس الأجدى أن يطرح هؤلاء على أنفسهم ما الذي يجعل مجلة "Les Cahiers de Tunisie" مثلا التي هي في عهدتهم، لم تحافظ على استمراريتها ولا انتظام صدورها ولا الحفاظ على مستواها الأكاديمي، رغم أن عدد الممضين قد تجاوز الخمسين وفيهم من تولى رئاسة تحريرها أو هو عضو في هيئتها العلمية؟

أما القول بأن مؤسستنا خارجة عن المساقات الجامعية، فهذه مقولة سخيفة لأن الأمر لا يتعلق بالتبعية إلى وزارة التعليم العالي، وإنما الأصل في الأشياء اعتراف المجتمع العلمي الدولي وهو ما يعتبر أحد مقاييس ترتيب الجامعات في العالم، ويحق هنا أن نتساءل عن مدى إشعاع مؤسستنا وإشعاع الممضين على العريضة ممن يطلقون على أنفسهم مؤرخين، ويكفي أن يعودوا إلى المقارنة بين إسهامنا شخصيا وإسهاماتهم عبر محركات البحث العلمي.

كلمة أوجهها إلى هذا الجمع من مدرّسي التاريخ لأؤكد لهم من جديد أننا سنواصل رسالتنا على الرغم من المواقف الاعتباطية المناهضة، وليتأكد البعض منهم أني سوف أبقى أحترمهم رغم تأييدهم لعريضة يبدو أنهم لم يطلعوا على محتواها مباشرة !
وإذ أجبرت هذه المرة على الدخول في سجال لا أرتضيه لنفسي ولا لغيري، فلن أستجيب مستقبلا للرد على ما يمكن أن تثيره لدى من يستهويهم السجال. وآمل أن تكون رسالتي قد وصلت للجميع وسوف نبقى نواصل أداء دورنا العلمي، رغم هذه الحملة. "وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ ..."

الأستاذ عبد الجليل التميمي
تونس في 14/04/2018


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تاريخ تونس، جريدة المغرب، إستقلال تونس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-04-2018   المصدر: صفحة الفايسبوك الخاصة بالتميمي

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كمال حبيب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، د. عبد الآله المالكي، د. خالد الطراولي ، سلام الشماع، د - محمد بنيعيش، فتحـي قاره بيبـان، كريم السليتي، د. الحسيني إسماعيل ، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، الشهيد سيد قطب، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسن عثمان، د - محمد عباس المصرى، فهمي شراب، فتحي العابد، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، د - محمد سعد أبو العزم، حاتم الصولي، د. نهى قاطرجي ، خالد الجاف ، مراد قميزة، محمد العيادي، د. أحمد محمد سليمان، يزيد بن الحسين، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، فراس جعفر ابورمان، د. نانسي أبو الفتوح، هناء سلامة، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد الغريب، د - مصطفى فهمي، منجي باكير، أبو سمية، محمد تاج الدين الطيبي، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، أحمد بوادي، نادية سعد، د. طارق عبد الحليم، أحمد ملحم، سحر الصيدلي، إيمى الأشقر، محمود سلطان، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، محمد اسعد بيوض التميمي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صالح النعامي ، صلاح الحريري، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - شاكر الحوكي ، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ياسين أحمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيرين حامد فهمي ، الهيثم زعفان، د. مصطفى يوسف اللداوي، فتحي الزغل، محمد شمام ، د - المنجي الكعبي، طلال قسومي، رافد العزاوي، رشيد السيد أحمد، د- هاني ابوالفتوح، رضا الدبّابي، د - مضاوي الرشيد، عبد الله الفقير، د. محمد يحيى ، سفيان عبد الكافي، د - غالب الفريجات، د - أبو يعرب المرزوقي، الهادي المثلوثي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، د- هاني السباعي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سوسن مسعود، د - محمد بن موسى الشريف ، صفاء العربي، كريم فارق، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي، جاسم الرصيف، د. الشاهد البوشيخي، عواطف منصور، فوزي مسعود ، الناصر الرقيق، سيدة محمود محمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، وائل بنجدو، عبد الغني مزوز، تونسي، أحمد الحباسي، أنس الشابي، عدنان المنصر، د- محمود علي عريقات، د. محمد مورو ، فاطمة عبد الرءوف، د- جابر قميحة، حسن الطرابلسي، محمود طرشوبي، سعود السبعاني، ابتسام سعد، د.ليلى بيومي ، جمال عرفة، مصطفي زهران، منى محروس، صلاح المختار، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، محمد عمر غرس الله، رمضان حينوني، علي الكاش، أحمد النعيمي، رحاب اسعد بيوض التميمي، بسمة منصور، سامح لطف الله، مجدى داود، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، رأفت صلاح الدين، يحيي البوليني، معتز الجعبري، عراق المطيري، العادل السمعلي، فاطمة حافظ ، مصطفى منيغ، عمر غازي، سامر أبو رمان ، صباح الموسوي ، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الله زيدان، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، د. أحمد بشير، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي،
أحدث الردود
هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة