تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عين ثالثة على الفصل الخامس

كاتب المقال د.سامي القليبي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تتوالى الفصول وتتعاقب على مدار السّنة ثمّ تمرّ وتعود ثانية بنفس خصائصها وألوانها وأشكالها التي تميّزها ،كما عهدناها ولكنّ ميلاد " الفصل الخامس" يباغتنا ويفاجئنا ليهلّ علينا بالجديد ، فصل بكلّ الألوان وكلّ الأشكال، فصل التّشكيل بامتياز. عرس سنويّ للفنون التّشكيليّة، صالون دون صالون، يكرّره الزّمان ويرفضه المكان باحثا في ثنايا الأمكنة عن مكان، بضاعة تبحث عن سوق وأيّة سوق؟ سوق كمكان لعرض الأعمال أم سوق لترويجها؟ سوق بمدينة صفاقس، مدينة التّجارة والتّرويج في كلّ المجالات ما عدى المنتوج الفنّي بصفة خاصّة والمنتوج التّشكيليّ بصفة أخصّ.

سوق تبحث عن حريف وتأبى أن تتوحّد معروضاتها فتتمرّد على المتلقّي ليتيه بين ثناياها ، ممارسات تشكيليّة احتضنتها الدّورة الخامسة والعشرون باحثة عن "فرحة" بقاعة الأفراح وتبحث لها عن" أمر" في فضاء المؤتمرات . سوق لم تكتف بأشكالها التّقليديّة لتتجلّى بمثابة" نوع خاص من اللّغو الصامت"(1) ، لغوٌ اكتنزته الخامات والتّقنيات من أجل فتح آفاق جديدة أمام تطوّر الممارسة الفنّيّة، هو كتابة خاصّة، لها أبجديّتها الخاصّة، والمتغيّرة من فنّان إلى آخر، حسب سياق خاصّ، ، كأنّ غاية التّعبير التّشكيلي تتمثّل في مراكمة العوائق الشّكليّة و رفع درجة الإدراك بحيث يصبح فعل الإدراك غاية في حدّ ذاته.

يتنزّل مقالنا ضمن التّنقيب عن التّراسلات (Correspondances) (2) الممكنة بين الأشكال الفنّيّة المعروضة ،محاولين ولوج خفاياها المستغلقة وإلقاء الضوء على اللّغة المشتركة بين الأجيال التي تعاقبت. كلّ هذا لم يكن من دون وجود اختلافات وخلافات واضطرابات وتضاربات، ولكنّ التّجربة بثرائها وتنوّعها، أدّت إلى تعدّد أشكال التّعبير، كميدان يعتمد الشكّ والبحث والتّجريب،إذ أنّ الاختيارات الفنيّة، وخاصّة منها الأكثر ثوريّة وتجديدا، تندرج ضمن منطق علائقيّ داخل فضاء الإمكانات الشّكليّة والماديّة والمعرفيّة والاجتماعيّة والنّفسيّة والسّياسيّة والإيديولوجيّة والإعلاميّة، المتوفّرة للفنّان.

طروحات يقال أنّها "معاصرة" ولكن ألا يتوجّب علينا تحديد مفهوم مصطلح «معاصر» ليستحيل إلى هيئة «الفن المعاصر» بما هو فنّ جديد يقلب كلّ الموازين التي نشأ عليها الفن ، لذلك لا نعدّ كلّ معاصر بالمعنى الدّياكروني (3) معاصرا، لأنّ الانتماء إلى المعاصر لا يكون بالدّلالة الزّمنيّة وإنّما بالدّلالة الجماليّة، فالمسألة غير مرتبطة بالضّرورة بفترة زمنيّة دون غيرها ، إذ أنّ "الفن الذي بصدد الإنشاء لم يكن دائما معاصرًا ، حتّى يفهم المتلقّي أنّنا نحدّثه بشكل معيّن من أشكال الفنّ وليس بكلّ الفنّ الذي ينتجه الأحياء من الفنّانين اليوم، والذين يعاصروننا"، وتؤكّد الباحثة Elisabeth COUTURIER بأنّ "الأعمال المنجزة بالأمس تكون أحيانا أكثر معاصرة من بعض الممارسات الحاليّة، وقوّة التّدمير الكامنة فيها لم تفتر بعد، وإعادة قراءتها تجلي وتوضح الحاضر بدقّة وإحكام" .(4)

في محاولة للإلمام بهذا التشعّب في الطّروحات الموسّعة والأساليب المتنوّعة، حاولنا تصنيف الأعمال المعروضة في الصّالون بعين غير كلاسيكية ، عين ثالثة شبه محايدة وذلك بحسب الاختصاص التّقني والمجال التّعبيري ،فتجلّت الخزفيّات مسجّلة حضورها و رغم البراعة التّقنيّة التي أظهرها أصحابها إلاّ انّها لم تتجدّد ولم تتمرّد فاستعادت حضورها بشكل مألوف في أغلبها إلاّ لو استثنينا النّزر القليل منها مثل "قبضة" كمال الكشو و "كلمات " بلحسن و"الأجسام الهجينة" لهدى الخرّاط أو"Orgasme" للمنجي والي ، شأنها شأن اللّوحات التّصويريّة التي أتت في أغلبها بين الزّيتيّة والأكريليك والتّقنيات المزدوجة والأكواريل والباستيل، محاولات محتشمة في أغلبها وجريئة في البعض منها باستقلاليّتها عن المرجعيّة إذ عملت على إفراز الطّاقات الكامنة الّتي يمكن إخراجها وتفعيلها في الفعل الفنّي (وما كان المثال إلاّ تعلّة)، حيث تحوّل العمل الفنّي نحو سجلّ التواصل، إنّها المفارقة مع المثال المتفكّك كبقيّة باقية من التّمثيل الذي تبنّته بعض التّمشّيات المعاصرة باستعادته سيميائيّا، كصيغة تحليليّة ذاتيّة ، يظهر فيه المثال مركزيّا من قبيل التصوّر والفكرة والمفهوم، ليطرح إشكاليّات متنوّعة ، ويتجلّى ذلك خاصّة في "لقاء" لنجوى عبد المقصود و"بدون عنوان" لهيفاء عبد الهادي و"مرشوم"لرضا الغالي و"ألوان وآلام" لخليل قويعة و"شكلميّات" كمال عبد اللّه.أعمال ثنائيّة الأبعاد توسّع مجال قراءتها لتحتوي أعمال الحفر الفنّي في حضور شبه يتيم لـ" Confusion" لبنى عبد المولاه و "استراق" رؤى الفقي و"بكارة" درصاف بن شعبان، محفورات تشابهت فيها تقنيات الإنجاز والعرض وتنتظر قفزة جريئة لتجاوز عقبة الموروث والتّقليديّ، مسألة تجاوزتها نسرين الغربي في الفسيفساء الوحيدة بالمعرض بعنوان"حوار الحركة والمادّة" حيث استعارت طريقة عرض اللّوحة في واجهيّتها وأسلوب النّحت البارز في تمظهرها، لينسج النّسّاجون على منوالها، مثل "مهرجان" إيمان الطّهّاري و" Enchevêtrement" نور كمّون و"Morsure" صالح بن عمر.

ولكن الملفت للانتباه هو حضور الرّسم الخطّي ليسجّل حضوره كفنّ قائم بذاته وليس مجرّد أداة بحث وتخطيط بقلم جواهر بن براهيم في "Le je et le moi" وأحمد قطاطة في "Adaptation 3" ، محاولة في رفع الرّسم الخطّي إلى مجال الأثر الفنّي مثله مثل أعمال التّصوير الفونوغرافي التي فرضت نفسها بقوّة وبتنويعات جريئة و غير مسبوقة مثل الفوتومونتاج "Face et profil" لأنيس بن سالم و"La mosquée" لوسام الفقي و" تراث وهّاج" لحمدي المعلول، محاولات جعلتنا نستدعي "سمكات" غازي زليلة بتقنيته المنفردة في القصّ والتّلصيق اللّيزري والتي تتجلّى بمثابة الجوكر الذي يأبى التّصنيف ليكون منفردا وفي كلّ المواضع والتّصنيفات دون تصنيف، تجلّيات ثنائيّة الأبعاد تفسح المجال لأشكال تعبيريّة تستفزّ المتجوّل بين ثنايا الصّالون فتفرض المجسّمات النّحتيّة( رغم ندرتها) حضورها الحجميّ بين تجلّ كلاسيكي لكتلة منقوشة لأشباه أجساد خشبيّة في وضعات شبقيّة مثل" عائلة" لعبد العزيز الحصايري أوهيآت مثل " Hymne d’amour" لنزار الطّريشلّي أو"بدون عنوان" لريم معلّى أوتركيبة حروفيّة مثل"شلاّل" محمّد سحنون أو هيكلة غرافيكيّة حديديّة استلقت أرضا مثل " Sculptographie" لسامي القليبي.

جولة في عالم جماليّة التّلقّي ،عملنا من خلالها على تصنيف الممارسات حسب مجموعات، محاولة منّا السّيطرة على هذا التّنوّع المطّرد وفي إيجاد علاقات وتراسلات بين كلّ هذه الاختلافات والتّشعّبات لأنّ "للعمل الواحد أكثر من قراءة ممكنة" (5) على رأي Jean-Luc CHALUMEAU، على أنّ العمل الفنّي "علبة سوداء" (Balise Noire) ، مشير أو مؤشّر لمفهوم أو مفاهيم قابلة للقراءة أو القراءات التي نغيّر بحسبها طريقة التّلقّي، حسب منهج قراءة Federico ZERI في "فنّ قراءة الفنّ".(6) أعمال بمثابة الدّمى الرّوسية، بمثابة الصّاروخ الذي يتخلّص في كلّ مرحلة من أحد طوابقه، ولكي نستوعبها في كلّيتها ولندرك كنهها، تطلّبت منّا مساءلة متدرّجة وتناولا مرحليّا ومنهجيّا.

ومع كلّ هذه التشعّبات التّي رافقت الأعمال المعروضة وعالمها الدّياجيتيكي La diégèse ، و"قراءة العمل الفنّي المعاصر في حميميّته" (7)، سواء "بالطّريقة الوديعة" (Méthode douce) كمقاربة مادّية بوضع العمل في سياقه التّقني أو "بالطّريقة الصّداميّة" (Méthode choc)(8)، كارتماء مباشر في حضن العمل، برؤية الأعمال مباشرة وعن قرب، مع احترام التمّشّي الشّخصي للفنّان، ولكنّ وجهة نظره في تحديد "دياجيز" عمله ما هي إلاّ مجرّد قراءة من جملة القراءات المتعدّدة بالتّحليل والعدول عن كلّ وجهة نظر، بإمكانه أن يصبح في حدّ ذاته مبدأ فنيّا هامّا ومكوّنا لجماليّة معيّنة، كما يمكن للعديد من الأعمال أن تكون لها نفس الدّياجيز، تساءلنا في بحثنا حول منطق تناغمها وتوحّد دلالاتها، نجد أنفسنا منقادين لتناول فردانيّات مجتمعة حسب أساليب تعبيريّة أكثر منها مواقف معلنة بحسم ولكن ينبغي النظر "للأسلوب" على أنّه جملة من المفاهيم النسبيّة التي لا تدّعي الصّفة المطلقة، إذ أنّه مع تداخل الممارسات الفنيّة وتفرّدها وتشعّبها، تشابهها وتناقضها، لم يعد المعروض يحتمل تقسيما حسب مدارس أو مذاهب، حتّى وإن كانت هناك قرابة، مع التّأكيد على التمشّي الخاصّ بكلّ فنّان.

واقتضت منّا القراءة الانتقال من لغة إلى أخرى، ومن مستوى تأويلي مباشر إلى آخر غير مباشر وبعيد، يتجاوز كلّ رغبة في التّعميم والمماثلة، متبنّين في كلّ ذلك ما يعرف الآن بجماليّات التّلقّي وفعل القراءة التي تقوم أساسا على تأويل الوقع الجمالي النّاتج عن تفاعل القراءة مع العمل الفنّي، من منطلق أنّ العمل الفنّي منقطع عن إطاره المرجعي، من أجل فتح الطّريق أمام عالم يمكن بناؤه أثناء القراءة، عالم خصب تتناسل منه المفاهيم والمقاربات وتتوالد ، انطلاقا من مفهوم التّمفصل (Discrétisation) من خلال العمليّات التّوليديّة والتّحويليّة المختلفة داخله، مفاهيم وإن تشعّبت وتكاثرت، فهي تتلخّص في التّدرّج من فعل يد الفنّان الماهر إلى الفنّان المفكّر ومن ردّات الفعل الجسديّة إلى التّذهين والعقلنة، ومن فضاء القماشة العاديّة إلى أفضية أكثر جرأة ومغامرة، تعدّدت بتعدّد الأساليب والطّروحات من خلال ما ارتأيناه من قبيل الإبداع الفنّي في حقله الواسع بالإبحار في أغوار الأعمال المعروضة بالصّالون السّنوي للفنون بصفاقس في دورته الخامسة والعشرين ،أعمال عملنا على قراءتها وفكّ شفرتها وإعادة تعريفها تعريفا جوهريّا، فما هو العمل الفنّي ؟ سؤال يعني البحث في مسألة : متى يكون العمل فنّيا ولماذا يعتبر فنّا ؟
ليس البحث في : ماذا يمثّل العمل بل في الانطلاق من : لماذا أصبح العمل فنّيا ؟ ما هي إمكانات أنواع التّجلّي والنشأة المنحدرة من طرح ما ؟

يتأرجح مقالنا بين نيّة الفنّان واهتمام المتلقّي، على أنّ الفنّ ممارسة مفتوحة للجميع (فنّان ومتلقّ وقارئ ومفعّل) علاقة متعدّدة الوجهات ، بطرح تساؤلات جديدة وتآويل افتراضيّة والتّنقيب عن الخطوط الكبرى للتّركيبة الاجتماعيّة والسياسيّة والثقافيّة السّائدة في الحقل التّشكيلي، في مقاربة بمثابة الاختيار المنهجي للرّبط بين كلّ الأقطاب والأساليب والأجيال والرّؤى.
--------------
الإحالات
1- عطيّة (محسن محمد): تذوّق الفنّ ، توزيع دار المعارف بمصر، القاهرة، 1995، ص. 121.

2- « Correspondances : Tout ce qui, dans le champ de l’esthétique comparée, concerne les relations entre les arts », Bernard VOUILLOUX, in Dictionnaire d’esthétique et de philosophie de l’art, Ed. Armand Colin, Paris, 2007, p.113.

3- زمانيّ (Diachronique) "تطوّر وتعاقب للوقائع في الزّمن"، عن سهيل ادريس، المنهل،ص.399.

4- « Des œuvres réalisées « hier » sont parfois plus « contemporaines » que certaines productions actuelles. Leur potentiel subversif n’a pas pris une ride et leur « relecture » éclaire, avec justesse, le présent », Elisabeth COUTURIER, L’art contemporain, mode d’emploi, Ed. Filipacchi, Turin, 2004, p.22.

5- « Il y a toujours plusieurs lectures possibles de la même œuvre », Jean-Luc CHALUMEAU, Qu’est ce que la lecture de l’art ?, in La lecture de l’art, Ed. Klincksieck, Paris, 2002, p.9.

6- « Les conversations de Federico ZERI sur « l’art de lire l’art » ne sauraient plus concerner aujourd’hui que l’art du passé. Les lectures de ZERI exigent une vaste préparation historique et culturelle, et surtout une aptitude à changer de méthode selon les circonstances », Jean-Luc CHALUMEAU, in La lecture de l’art, Op.cit, p.12.

7- Lire l’art contemporain dans l’intimité des œuvres, par Isabelle EWIG et Guitemie MALDONADO, Ed. Larousse, Paris, 2005.

8- « Méthode douce : Approche chronologique, restituer l’œuvre dans son contexte historique »… « Méthode choc : Plonger directement au cœur du sujet… Visiter les galeries d’avant-garde, les centres d’art, les expositions monographiques d’artistes vivants, les départements d’art contemporain et les musées », Elisabeth COUTURIER, L’art contemporain, mode d‘emploi, op.cit, pp. 245-247.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث فنية، بحوث علمية، الفن، نقد فني، الفن التشكيلي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-04-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رشيد السيد أحمد، د- هاني السباعي، سوسن مسعود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، ابتسام سعد، عواطف منصور، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مجدى داود، بسمة منصور، جمال عرفة، رمضان حينوني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حمدى شفيق ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، د. أحمد محمد سليمان، د - مضاوي الرشيد، محمد تاج الدين الطيبي، حميدة الطيلوش، عزيز العرباوي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حسن الحسن، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة عبد الرءوف، د - محمد سعد أبو العزم، د - محمد عباس المصرى، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - غالب الفريجات، سعود السبعاني، محرر "بوابتي"، فهمي شراب، محمود صافي ، محمود فاروق سيد شعبان، د. محمد عمارة ، رحاب اسعد بيوض التميمي، العادل السمعلي، د. طارق عبد الحليم، كريم السليتي، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، فتحي العابد، أبو سمية، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، عدنان المنصر، د.ليلى بيومي ، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد النعيمي، فراس جعفر ابورمان، حاتم الصولي، فاطمة حافظ ، د - المنجي الكعبي، محمود طرشوبي، ماهر عدنان قنديل، سيد السباعي، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، د- محمد رحال، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، ياسين أحمد، د. محمد مورو ، أحمد الحباسي، إيمى الأشقر، مصطفى منيغ، د. نانسي أبو الفتوح، حسن عثمان، أحمد الغريب، خالد الجاف ، سامح لطف الله، عبد الرزاق قيراط ، علي الكاش، عراق المطيري، صباح الموسوي ، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، د. محمد يحيى ، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، محمد العيادي، إياد محمود حسين ، سفيان عبد الكافي، صلاح الحريري، جاسم الرصيف، أنس الشابي، طلال قسومي، محمد الياسين، إيمان القدوسي، فتحي الزغل، محمد اسعد بيوض التميمي، عصام كرم الطوخى ، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، صفاء العربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، الهيثم زعفان، تونسي، سلام الشماع، الناصر الرقيق، صفاء العراقي، إسراء أبو رمان، أحمد ملحم، سلوى المغربي، محمد شمام ، فوزي مسعود ، صلاح المختار، محمد أحمد عزوز، منجي باكير، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، د - صالح المازقي، أحمد بوادي، رافد العزاوي، كريم فارق، د. خالد الطراولي ، سيدة محمود محمد، عبد الله الفقير، أ.د. مصطفى رجب، الهادي المثلوثي، منى محروس، د.محمد فتحي عبد العال، محمود سلطان، نادية سعد، د. مصطفى يوسف اللداوي، يزيد بن الحسين، يحيي البوليني، صالح النعامي ، د - احمد عبدالحميد غراب، د - أبو يعرب المرزوقي، محمد إبراهيم مبروك، وائل بنجدو، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، فتحـي قاره بيبـان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، الشهيد سيد قطب، د- هاني ابوالفتوح،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة