تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سهام بن سدرين تنتصر على الثورة المضادة في تونس

كاتب المقال شمس الدين النقاز - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


رغم سنوات من الحرب المفتوحة عليها على كل الجبهات، لم تستسلم ولم تتخل عن مبادئها، بل اختارت مواصلة النضال السلمي لإيصال تونس إلى بر الأمان، أمان ظل لعقود طويلة مفقودًا بسبب غياب العدالة وتفشي الظلم وانتهاك حقوق الإنسان، عن سهام بن سدرين رئيسة هيئة الحقيقة والكرامة في تونس نتحدث.

في وقت كان فيه السواد الأعظم من التونسيين يلتزم الصمت خوفًا من بطش نظام ابن علي، اختارت الناشطة الحقوقية التونسية رفع صوتها عاليًا في وجهه، مطالبة بوقف الانتهاكات الممارسة ضد الشعب، وإطلاق سراح سجناء الرأي، والقيام بإصلاحات تحفظ كرامة التونسي وتُخرج البلاد من مستنقع الفوضى السياسية وحكم الرجل الواحد.

خلال السنوات التي سبقت ثورة 14 من يناير 2011، وبينما كان النضال في تونس "مُتأدلجًا"، غلبت سهام بن سدرين الجانب الإنساني على الإيديولوجي في دفاعها عن حقوق الإنسان، لذلك كان الإسلاميون والعلمانيون عندها سواسية، مخالفة بذلك النضال الحقوقي السائد في فترة حكم ابن علي، حيث غلب السواد الأعظم من الناشطين الحقوقيين الأيديولوجيا على المبادئ.

لسنا في موضع إطراء لبن سدرين أو نفخ في صورتها كما يظن البعض، ولكن التمهيد ضروري حتى يعطى كل ذي حق حقه، خاصة أن كثيرين ممن كانوا يلمعون صورة الأنظمة السابقة، أصبحوا يجتهدون في تزييف الحقائق وتشويه الشرفاء، في وقت اختار فيه الأحرار الصمت وتركوا المجال مفتوحًا لمن هب ودب للتشكيك في الثورة ومن صنعها وشارك فيها.

بعد أشهر قليلة من هروب ابن علي، خرجت رموز المعارضة على التونسيين عبر مختلف وسائل الإعلام، إلا أن قليلين منهم كانوا ثابتين ومتشبثين بمواقفهم التي سُجنوا وعُذبوا ونُكل بهم من أجلها، وقد كانت سهام بن سدرين بين هؤلاء القلائل، لتتوج على إثر ذلك برئاسة هيئة الحقيقة والكرامة التي تشرف على مسار العدالة الانتقالية في تونس، لتبدأ رموز الثورة المضادة في شيطنتها وتشويهها وكيل التهم لها.

لم يكن هجوم رموز الثورة المضادة على بن سدرين فقط من أجل شخصها وطبيعتها الحادة في بعض الأحيان، بل كان أساسه رفض مسار العدالة الانتقالية ومحاسبة المتورطين في تعذيب التونسيين وسرقة مدخراتهم وثرواتهم، حتى إنهم نبشوا في ثنايا الماضي البعيد والقريب علهم يظفرون بما يدين رئيسة الهيئة أو واحدًا من أعضائها، ويبرئ نظام ابن علي ويورط أحد المطالبين بمحاسبة الجلادين.

في 6 من يونيو عام 2014، انتُخبت بن سدرين رئيسة لهيئة الحقيقة والكرامة من المجلس الوطني التأسيسي، وهي الهيئة المسؤولة عن كشف حقيقة مختلف الانتهاكات ومساءلة ومحاسبة المسؤولين عنها وجبر الضرر ورد الاعتبار للضحايا لتحقيق المصالحة الوطنية وذلك في الفترة الممتدة بين 1 من يوليو 1955 إلى 31 من ديسمبر 2013، وقد خلف انتخابها حالة من الاطمئنان والفرح في صفوف أنصار الثورة.

بعد عامين من انتخاب رئيستها، وتحديدًا في 15 من يونيو 2016، أغلقت هيئة الحقيقة والكرامة باب قبول ملفات الضحايا، وبلغ عددها الإجمالي 65 ملفًا، تقدم بها مواطنون عاديون وشخصيات سياسية ونقابية ووطنية وأحزاب وحركات سياسية ومنظمات وطنية تغطي الحساسيات والانتماءات الإيديولوجية والسياسية والاجتماعية من اليوسفيين والقوميين والإسلاميين واليساريين، إلى جانب الأمازيغ والطائفة اليهودية.

بعد أشهر من العمل والآلاف من مقابلات الاستماع السرية، خرجت الهيئة على الرأي العام في جلسات علنية تم بثها مباشرة، لتكشف للرأي العام عن قصص صادمة لأناس تعرضوا لانتهاكات مفجعة، ارتكبتها بالأساس الأجهزة الأمنية ضد معارضي نظامي بورقيبة وابن علي طيلة نصف قرن من حكمهما البلاد بالحديد والنار.

خلال أول جلسة استماع علنية، حضر ناشطون حقوقيون من مختلف أنحاء العالم، وشارك سياسيون تونسيون من توجهات ومشارب مختلفة، ولكن في المقابل غاب الرؤساء الثلاث عن حضور هذا الحدث التاريخي، لكونهم رموزًا في منظومتي الحكم السابقتين، شاركوا في جانب كبير من الانتهاكات التي سيتم ذكرها في هذه الجلسة التاريخية.

اليوم وبعد أن قطعت هيئة الحقيقة والكرامة شوطًا كبيرًا في إرساء أسس العدالة الانتقالية في تونس ما بعد الثورة، خرجت أصوات داعية لإسكات صوتها وعدم التمديد لها، أصوات عُرف عنها تبرير القمع والتعذيب والترقيع لبورقيبة وابن علي، خرجت من جحورها بعد أن فشل الثوريون في تثبيت أركان الدولة الديمقراطية، ولكنهم تناسوا أن من قطع عهدًا على الشعب بأن يكشف له الحقيقة دون زيادة أو نقصان، لن يرضخ للضغوطات وحملات التشويه مهما حدث.

إن وقوفنا مع هيئة الحقيقة والكرامة ورئيستها لا يعني تقديسنا للشخصيات العاملة بها بقدر إيماننا بنبل عملهم وحجم الخدمات التي قدموها للتونسيين، فبفضل مجهوداتهم الجبارة، سيذكر الآباء لأبنائهم وأحفادهم، أن سهام بن سدرين وهيئتها أعادوا كتابة التاريخ وكشفوا لنا حجم المغالطات والأكاذيب التي تم تلقينها لنا طيلة أكثر من نصف قرن من الديكتاتورية الوحشية.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، سهام بن سدرين، فرنسا، بقايا فرنسا، الإستقلال المنقوص،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-03-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أنس الشابي، سحر الصيدلي، جمال عرفة، العادل السمعلي، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، حاتم الصولي، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، سفيان عبد الكافي، د. طارق عبد الحليم، شيرين حامد فهمي ، الشهيد سيد قطب، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، يحيي البوليني، د - محمد بن موسى الشريف ، علي عبد العال، سوسن مسعود، فتحي العابد، د - صالح المازقي، سلام الشماع، عزيز العرباوي، د- هاني السباعي، رضا الدبّابي، د - غالب الفريجات، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسني إبراهيم عبد العظيم، فتحي الزغل، صفاء العربي، د. الشاهد البوشيخي، إياد محمود حسين ، د- محمود علي عريقات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أبو سمية، رمضان حينوني، محمد تاج الدين الطيبي، عواطف منصور، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منجي باكير، محمد عمر غرس الله، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صلاح الحريري، فراس جعفر ابورمان، صفاء العراقي، سامر أبو رمان ، د. نانسي أبو الفتوح، د. صلاح عودة الله ، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، المولدي الفرجاني، د.محمد فتحي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفي زهران، فهمي شراب، عبد الغني مزوز، سلوى المغربي، محمد العيادي، حمدى شفيق ، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد مورو ، إيمان القدوسي، محمد شمام ، يزيد بن الحسين، حسن عثمان، د. أحمد بشير، ابتسام سعد، محمود سلطان، طلال قسومي، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، كريم السليتي، د - الضاوي خوالدية، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، رأفت صلاح الدين، صلاح المختار، الناصر الرقيق، كمال حبيب، رافع القارصي، فتحـي قاره بيبـان، د - أبو يعرب المرزوقي، خالد الجاف ، محمود صافي ، سيد السباعي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، تونسي، الهيثم زعفان، ماهر عدنان قنديل، د. الحسيني إسماعيل ، إسراء أبو رمان، عدنان المنصر، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، د - مصطفى فهمي، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة حافظ ، د. محمد عمارة ، عبد الله الفقير، مجدى داود، عصام كرم الطوخى ، محمد الطرابلسي، د - محمد بنيعيش، أحمد الغريب، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، منى محروس، إيمى الأشقر، د.ليلى بيومي ، حسن الحسن، خبَّاب بن مروان الحمد، د. أحمد محمد سليمان، سيدة محمود محمد، أحمد النعيمي، عمر غازي، د - المنجي الكعبي، علي الكاش، محمد أحمد عزوز، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد عباس المصرى، كريم فارق، د. عبد الآله المالكي، مصطفى منيغ، د. خالد الطراولي ، د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، جاسم الرصيف، د - محمد سعد أبو العزم، مراد قميزة، وائل بنجدو، سامح لطف الله، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، حسن الطرابلسي، عبد الله زيدان، نادية سعد، د. نهى قاطرجي ، صالح النعامي ، هناء سلامة، محمد الياسين، الهادي المثلوثي، فوزي مسعود ، صباح الموسوي ، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أحمد ملحم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، ياسين أحمد،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة