تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حزب النهضة التونسية في قلب زيارة ماكرون

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لقد نطق الرئيس الجملة السحرية، نجاح التونسيين في التوفيق بين الإسلام والديمقراطية؛ فسمعنا زغاريد نهضوية، ورأينا رقص النظام القديم ممثلاً في رئيس المجلس الذي صرح "لقد أصبحنا ديمقراطيين كما تحبون يا سيدي الرئيس"، وعاد الرئيس الفرنسي فرحًا مسرورًا، لقد وضع الجميع في جيبه في مستهل سنة انتخابية تفتح على موعد انتخابي آخر أقرب إلى فرنسا من حبل وريدها.

لقد أنقذ الرجل نفوذ بلده في بلدنا، وضمن سوقه الأقرب، أي في مجال حركته الاقتصادية الحيوية، فالجميع نال وسام الرضى وقدم طقوس الولاء، لم نذبح الخرفان ولم نرقص بالسيوف ولم نعلق قلادة من الجوهر، ولكننا أعدنا تسليم البلد لفرنسا ثانية، مضحين بكل احتمالات الاستقلال السياسي والسيادة على ثرواتنا وعلى وطننا، فالفرنسي يعرف من أين يؤكل الكتف التونسي.

ديمقراطية التلاميذ النجباء

لم يرشدوا هل يرشدون؟ لا يبدو أنهم يفكرون في ذلك فكأنهم تلميذ غير واثق من نفسه يقدم ورقة الامتحان مرتجفًا إلى معلم متشدد، منذ سبع سنوات يتحدثون عن الديمقراطية ولكنهم لم يثقوا فيما أنجزوا حتى عرضوا ورقة الامتحان على المعلم الفرنسي، فلما أظهر الرضى زغردوا.

نشعر بأننا محكومون بقوم من القاصرين، وأن الميراث السياسي الذي يستقون منه مواقفهم لم يرب لديهم نزعة استقلالية، لقد كانوا شهودًا على أن فرنسا هي التي تراجعت للتسليم للتجربة التونسية الديمقراطية، فبعد التمسك بابن علي حتى آخر لحظة سمعنا الرئيس الفرنسي يتكلم عن الثورة التونسية، لقد مجد الثورة أكثر مما فعل من وصل للسلطة أو عاد لها بعد أن اختفى من الساحة، كان رئيس المجلس النيابي يتلعثم وهو يتكلم عن الحراك الثوري المتقطع بينما ضيفه يتكلم عن الثورة التونسية.

نفهمهم الآن بشكل أفضل، الاعتراف بالثورة يعني الاستجابة لاستحقاقات جذرية تعيد بناء البلد على مطالب الثورة، لكن تهوين أمر الثورة يعني أن يسمحوا لأنفسهم بالتدرج على هواهم (أو يرتدون)، ولكن لماذا كان ذلك أمام الرئيس الفرنسي؟ إنهم مرتبكون، وخطتهم الموروثة في بناء خريطة العمل على ولاء ذليل لم تعد تنتج الرضى الفرنسي، لقد سبقهم الرئيس الفرنسي إلى الإقرار بأن حزب النهضة جزء من المشهد التونسي وفرنسا تريد ذلك وتراه نتيجة ثورة، وعليهم أن يتعاملوا مع الأمر المقضي الجديد، ولكن هل ذلك محبة في النهضة أو إيمان حقيقي بالديمقراطية المتصالحة مع الإسلام؟

السبق الإستراتيجي الفرنسي

قراءة في خطاب الرئيس الفرنسي أمام البرلمان تكشف أولاً الموقع التعليمي الذي اتخذه الخطيب، فهو من يقدر النجاح و(يمنح العدد للتلميذ الممتحن) ولكن الأهم من الموقع هو المضمون، فالإسلام والديمقراطية يمكن أن يتعايشا ويقدما نموذجًا للنجاح الذي يروق لمركز القرار الفرنسي ومن ورائه الأوروبي الغربي خاصة.

هذه الأطروحة الأمريكية بالأساس (خطة أوباما والحزب الديمقراطي) لم تكن مقبولة في فرنسا إلا بعد خطاب ماكرون، وهنا نرى أن الرجل يسترق ويستبق فيتخذ الموقف الأمريكي من محاولة إدماج الإسلام السياسي في المشهد العربي مبتدأ من تجربة صغيرة (لا يمكن قبول مثلها في مصر مثلاً)، يسلم الفرنسي بذلك ليجد نصيرًا له من الحزب الإسلامي (النهضة) فيربط بين ولاء النظام القديم لفرنسا والولاء النهضاوي الجديد (الفرح المسرور بالجملة السحرية).

إنه يستبق أن يستفرد الأمريكي بالنفوذ في المغرب العربي وهو قريب من ذلك ويريده، ويستبق أن يكون للإنجليزي موقع قدم على الثروات الطبيعية (حدثت معركة طويلة ومعقدة بين طوطال الفرنسية وبريتش بتروليوم على ثروة الغاز التونسية منذ زمن ابن علي)، وربما - أقول ربما - فليس لدي معلومات إلا تخمينًا كان لظهور الغنوشي مع بلير في دافوس بعض التأثير على موقف الرئيس الفرنسي.

إنه يستبق النفوذ التركي أيضًا، فتركيا قوة صاعدة وعينها على المتوسط الإسلامي ولديها أوراق قوية مثل قوتها الصناعية وأسعار سلعها المنخفضة واستعداداها للمساعدة، وهو يعرف أن أعداء تركيا مهما استقووا الآن لن يكونوا أقوياءً دومًا لأنهم حصروا الولاء لتركيا عند الإسلاميين، في حين أن التونسي (العادي) يميل إلى السلعة التركية من الملابس إلى معاصر الزيت، إذ يكفي فارق العملة بين الليرة واليورو.

الفرح النهضاوي الطفولي

لا يختلف الموقف النهضاوي عن موقف ممثل النظام القديم، فكلاهما انتظر الرضى، غير أن النهضاوي وهو يقنع نفسه بالفوز لم يتحدث (وقد يكون فهم وكتم)، المقابلة الخاصة التي حظيت بها المناضلة النسوية والنائبة عن النداء وصاحبة مشروع تعديل الأحوال الشخصية الداعي إلى المساواة في الإرث وإلغاء أحكام الفقه الإسلامي بخصوص نسب الأبناء.

هذا الملف رعته فرنسا منذ تأسيس جمعية نساء ديمقراطيات بتمويل فرنسي منذ أول الثمانينيات وهي لا تزال مصرة على وضعه على طاولة التشريع التونسي (كانت قد غضت عنه الطرف زمن ابن علي)، وقد بارك الرئيس الفرنسي عملها وشجعها على مزيد دفعه بما يعيدنا إلى المربع الأول، مربع فرض معركة الهويات في تونس، وهي المعركة التي عطلت مسار البناء الديمقراطي منذ أربعين سنة، فكيف يستقيم الرضى عن الديمقراطية واستعادة معركة الهوية؟

يعرف الفرنسي الذي قرأ روسو ومونتسكيو أن التشريعات تتطور من الداخل وأنها استجابة لحاجات داخلية قبل أن تكون أمرًا مملى من الخارج، ولكنه يصر على الإملاء، وكل إملاء خارجي هو تدخل وفرض بمقابل، هنا تتضح الصورة، مقابل الرضى عن التجربة على التونسيين وخاصة على النهضويين ذوي المرجعية الإسلامية المطلوب المزيد من التخلص من مرجعيتهم والقبول بنموذج علماني فرنسي، ليعود المعلم لاحقًا ويسند عددًا أفضل للتلميذ الإسلامي الذي لن يكون إسلاميًا في الزيارة القادمة.

هنا يصبح الفرح مستعجلاً والجائزة منقوصة لأنها مشروطة بالمزيد من العمل، أي القبول بمرحلة أخرى من الابتزاز، والتوقيت مختار بعناية ودقة.

فقد زار الرئيس الفرنسي السعودية ولم يمل إصلاحًا، بل عقد صفقات، كما زار المغرب ولم يتدخل في النقاش الفكري بل اطمأن على حال الشركات الفرنسية في المغرب، كما زار الجزائر ولم يتحدث عن إصلاح سياسي لما بعد بوتفليقة، لا توجد هناك انتخابات قريبة يمكن التأثير فيها ولكن تونس على موعد انتخابية بلدية ثم تشريعية ورئاسية، وهذا أوان الابتزاز، ابتزاز الإسلاميين خاصة.

في كل موعد انتخابي ظهرت فرنسا وتدخلت في النقاش التونسي ونصرت شقًا دون آخر، لذلك فإن الشهادة عن نجاح التجربة (أو تمجيد الثورة) ليس صادقًا ولا حقيقيًا ولن يترتب عليه موقف نهائي يسلم بأن التونسيين نضجوا وأنضجوا تجربتهم بأنفسهم.

ما زال مبكرًا أن نطلق الزغاريد لنجاح التجربة وما زال مبكرًا على الإسلاميين أن يهنئوا أنفسهم بأن توافقاتهم السياسية فتحت لهم باب أوروبا وصاروا فعلاً شريكًا في الديمقراطية.

لقد جاء الفرنسي ليقول للغنوشي وحزبه (دون أن يتواضع لمقابلته شخصيًا) نحن راضون عنكم بشروطنا وعليكم المزيد من التقرب من جماعتنا في تونس، ولقد قبل النهضويون وشيخهم مبدأ الخضوع للابتزاز وسلموا للمبتزين بمكاسب لم يقبضوا مقابلها (بمنطق التوافق/التدافع).

لقد خرج النظام القديم منتصرًا بفرنسا وخرج حزب النهضة أضعف وازداد هشاشة ضمن توافقاته القائمة مقابل جملة سياسية بلا ثمن سياسي، بل قبض ريح، فنجاحهم ارتهن مرة أخرى لمعركة الهويات التي تحرمهم من ثوبهم الإسلامي ولا تلبسهم ثوبًا تقدميًا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، فرنسا، حركة النهضة، ماكرون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-02-2018   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  10-02-2018 / 16:54:00   فوزي
مقال ممتاز فعلا

مقال ممتاز فعلا
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، رافد العزاوي، د - أبو يعرب المرزوقي، إياد محمود حسين ، محمود سلطان، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، محمد أحمد عزوز، طلال قسومي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، رضا الدبّابي، كريم السليتي، نادية سعد، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، فاطمة حافظ ، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، خبَّاب بن مروان الحمد، سامح لطف الله، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فراس جعفر ابورمان، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، إيمى الأشقر، المولدي الفرجاني، ابتسام سعد، فاطمة عبد الرءوف، د. الشاهد البوشيخي، العادل السمعلي، كريم فارق، د - محمد عباس المصرى، الهادي المثلوثي، د - غالب الفريجات، د.ليلى بيومي ، مصطفى منيغ، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، سلوى المغربي، ياسين أحمد، حمدى شفيق ، أحمد ملحم، د. أحمد محمد سليمان، محرر "بوابتي"، حميدة الطيلوش، محمد عمر غرس الله، صفاء العربي، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، د- محمد رحال، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، د - صالح المازقي، عراق المطيري، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إسراء أبو رمان، تونسي، محمد إبراهيم مبروك، علي الكاش، مجدى داود، د. أحمد بشير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صفاء العراقي، عزيز العرباوي، د. الحسيني إسماعيل ، د - احمد عبدالحميد غراب، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، د - محمد سعد أبو العزم، محمد العيادي، د. جعفر شيخ إدريس ، أشرف إبراهيم حجاج، د. نهى قاطرجي ، وائل بنجدو، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، سيد السباعي، ماهر عدنان قنديل، الهيثم زعفان، سوسن مسعود، أحمد بوادي، د. مصطفى يوسف اللداوي، عبد الغني مزوز، منى محروس، صلاح المختار، الناصر الرقيق، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، د.محمد فتحي عبد العال، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد النعيمي، عبد الله زيدان، فتحي الزغل، عصام كرم الطوخى ، فوزي مسعود ، عمر غازي، هناء سلامة، د - شاكر الحوكي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، فتحي العابد، محمود صافي ، جاسم الرصيف، صالح النعامي ، عواطف منصور، كمال حبيب، مراد قميزة، سامر أبو رمان ، عبد الله الفقير، رافع القارصي، د. محمد يحيى ، رمضان حينوني، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد مورو ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رأفت صلاح الدين، محمد شمام ، محمود طرشوبي، أنس الشابي، د- هاني ابوالفتوح، أحمد الغريب، مصطفي زهران، فهمي شراب، محمد تاج الدين الطيبي، صباح الموسوي ، د - محمد بنيعيش، جمال عرفة، أبو سمية، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، محمود فاروق سيد شعبان، د. طارق عبد الحليم، د. خالد الطراولي ، معتز الجعبري، يزيد بن الحسين، د - الضاوي خوالدية، صلاح الحريري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سحر الصيدلي، د. محمد عمارة ، منجي باكير، الشهيد سيد قطب، د. صلاح عودة الله ،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة