تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العرب في نظر الفرس، والفرس في نظر العرب 3ـ 3

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


تناولنا في الجزء الأول النظرة الفارسية الدونية للعرب وإتهامهم بأنهم يأكلون السحالي والجراد والضب في الوقت الذي يشرب فيه كلاب أصفهان الماء البارد كمقارنة ، وتناولنا في الجزء الثاني ما كان يأكله العرب، وبينا أن أول كتاب طبخ في العالم كان عربيا، وضم المئات من أصناف الطعام والحلوى، علاوة على كتب أخرى يمكن الرجوع اليها بسهولة. وكما وعدنا القراء سنتناول في هذا الجزء ما كان يأكله الفرس، وليس الغرض من مبحثنا الإساءة الى الشعب الفارسي عموما، وإنما نخص من يطعنوا في العرب ولا يفرقوا بين الأعراب والعرب، وبين ما يأكلة الأعراب وما يأكله العرب، وهذا الخلط الشعوبي مقصود وليس عفويا كما يظن البعض، فنواياه واضحة للعيان، وهي الإساءة الى العرب عموما، لذا سنقلب السحر على الساحر. وكما أشرنا سابقا فإن هذه المباحث مستلة من كتابنا القادم حول النظرة الفارسية الدونية للعرب.
من هم قطاع الطرق

في التراث الفارسي يصفون العرب بأنهم لصوص وقطاع طرق، يقول الميرزا حسن الحائري الإحقاقي " إن الصدمات التي واجهها كل من شعبي إيران و الروم الكبيرين نتيجة لحملات المسلمين و المعاملة التي تلقوها من الأعراب، البدائيين الذين لا علم لهم بروح الإسلام العظيمة، أورثت في نفوسهم نزعة صدود عن العرب، وشريعة العرب، فطبيعة سكان البادية الأوباش الخشنة، وذلك الخراب والدمار اللذين ألحقوهما بالمدن الجميلة، والأراضي العامرة، في الشرق والغرب، وغارات عباد الشهوات العطاشى إلى عفة وناموس الدولتين الملكية والامبراطورية". (رسالة الإيمان).

لكن ما فاتهم هو تناسيهم أو تغافلهم عن معنى كلمة (فارسي)! فقد ذكر هيرودتس في تأريخه الشهير أن معنى فارسي هو قاطع طريق! كما ذكر ابن حوقل" ليس يستدرك من مفازة فارس وخراسان غير علم الطريق وما يعرض فى أضعاف طرقها من المنازل والرباطات الموقوفة على سابلة الطريق ليستجار بها فى شدّة البرد من الثلوج وفى شدّة القيظ من الحرّ وليس فيما عدا أطرافها كثير عمارة ولا سكّان، وهذه المفازة من أكثر المفاوز لصوصا وفسّادا، وذلك أنّها ليست فى حيّز إقليم بعينه فيرعاها أهل ذلك الإقليم بالحفظ وتحيط بها أيد كثيرة من سلاطين شتّى فبعض هذه المفازة من عمل خراسان وقومس وبعضها من عمل سجستان وبعضها من عمل كرمان وفارس واصبهان وقمّ وقاسان والرىّ فإذا أفسد القاطع فى عمل دخل عملا آخر، ومع ذلك فهى مفازة يصعب سلوكها بالخيل وإنّما تقطع بالإبل فأمّا دوابّ عليها أحمال فلا تسلكها إلّا على طرق معروفة ومياه معلومة إن تجاوزها فى أعراض هذه المفازة متجاوز هلك، وقد سلكتها على الوجهين جميعا فمّرة مع المفردة وأخرى مع الجمال المحمّلة، ولللصوص فى هذه المفازة ملجأ يعتصمون به ويأوون اليه ويخفون فيه الأموال والذخائر يعرف بجبل كركس كويه وكركس اسم المفازة التى تتاخم الرىّ وقمّ الى مسيرة أيّام عنه". ( صورة الأرض).

كما ذكر المقدسي" القفص يسكنون جبالا بكرمان يتاخم نيسابور، قوم لا خلاق لهم وجوه وحشة وقلوب قاسية وبأس وجلادة لا يبقون على أحد ولا يقنعون بالمال حتّى لا يقتلوا من ظفروا به بسلاح، بل بالأحجار كما تقتل الحيّات تراهم يضعون راس الرجلعلى بلاطة ثم يضربونه بالحجر،حتّى ينصدع وسألتهم عن ذلك قالوا: لا تفسد سيوفنا ولا يفلت منهم أحد الّا ندر، ولهم مكامن وجبال يمتنعون بها وكلّما قطعوا في عمل هربوا الى آخر".(أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم). وقال المؤرخ اليعقوبي "بغداد ليس مثل ولا كأرض خراسان، الطاعنة في مشرق الشمس، التي يحيط بها من جميع أطرافها عدوّ كلب، ومحارب حرب". (كتاب البلدان). في جعبتنا الكثير من هذه الأقوال ولكن للأختصار سنكتفي بهذا العرض فقط.

وقال الهمداني عن بعض الظرفاء" مجالسة أهل فارس تورث الزندقة. ومجالسة أهل الأهواز تورث الغدر. ومجالسة أهل البصرة تورث صغر الهمة. ومجالسة أهل واسط تورث البذالة. ومجالسة أهل الكوفة تورث المروءة والتجمل. ومجالسة أهل بغداد تورث الفتك والظرف واللباقة والنظافة". (كتاب البلدان للهمداني). كما كتب العتّابي إلى المأمون: إن للعرب البديهة، وللعجم الرّويّة، فخذ من العرب آدابها ومباني كلامها، وخذ من العجم مكايدها ونتائج فكرها، تجتمع لك فصاحة العرب ورجاحة العجم". (البصائر والذخائر). وقال عبد الرحمان بن أخي الاصمعىّ دخلت على الجاحظ فقلت افدنى في البلدان فائدة قال نعم الأمصار عشرة المروّة ببغداد والفصاحة بالكوفة والصنعة بالبصرة والتجارة بمصر والغدر بالريّ والجفاء بنيسابور والبخل بمرو والصّلف ببلخ والحرفة بسمرقند، وقد صدق لعمري". (أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم).
الفرس يأكلون الصراصر

تحت عنوان (فصل الصراصير) كتبت مراسل الدورية الأسبوعية الإيرانية (باسارجاد) السيدة (لاله خواجويي) موضوع تناول أكل الفرس لصراصير الليل في مدينة سيرجان الإيرانية وهي تعود إلى عقود قديمة، حين ضربت المدينة المجاعة والقحط، اُجبر الناس على أكل الجراد والصراصير. وقال" في تمام العاشرة صباحاً من أحد الأيام وفي ممر بجوار السوق يقف شاب يبيع (صراصر الليل) يضع أمامه مجموعة من الأكياس البلاستيك المملؤة بالصراصير التي تصدر أصواتاً رغم غلق الأكياس بإحكام. تقف إلى جواره سيدة في منتصف العمر وتسأل: بكم ؟.. فيجيبها: 5 آلاف طومان! فتشتري السيدة شنطة، وتقول: صرصار الليل غالي الثمن لكنه مفيد لأوجاع الأيدي والأقدام. سألتها كيف تأكلونها؟ فأجابت: نضعها بداية في الماء المغلي حتى تموت ونقوم بقطع أيديها وأرجلها ثم نقليها ونأكلها مثل المكسرات.

يقول بائع في حديثه مع الدورية الإيرانية: نعمل منذ سنوات في بيع هذه النوعية من الصراصير، وهي تطير في الصباح وتقضي الليل على نباتات( Zygophyllum eurypterum)، والبعض يقوم باقتلاع النبتة للحصول على الصراصير، لكننا نقوم باصطيادها وبالتالي نقوم بوضع فراش تحت النبات ونهزها فتتساقط الصراصير، ولا تتحرك وتقوم فقط بإصدار الأصوات ونقوم بوضعها داخل أجوال زنة الواحد منها 16 كيلو. وتباع في شوارع (شهربابک، وتل ساربونی، وجمبیل). فسألت الوكالة: متى يبدأ الموسوم؟ فقال: يبدأ مع شهر حزيران/يونيو. ولأننا بدو ولدينا 1500 خروف فنحن دائماً في الصحراء ونعرف جيداً أين نجد الصراصير.

كما نشرت (وكالة أنباء الميزان الإيرانية) تقريراً مصوراً عن تناول الصراصير في مدينة كرمان. وكتبت الوكالة" حشرات عجيبة ونادرة وعمرها قصير ولها بحسب السكان المحليين فوائد كثيرة. تظهر هذه الحشرات في مدن محافظة كرمان مثل (شهربابک، وزیدآباد، وسیرجان). وهذه الحشرات هي نوع مخصوص من صراصير الليل تظهر كل عام في فصل الربيع وتموت بنهاية الفصل. وتنتشر هذه الحشرات في الصحاري والقفار وتضع بيوضها على أوراق النباتات، ثم يؤدي هطول الأمطار إلى تساقط البيوض على الأرض، ثم تنمو الحشرات مجدداً من الأرض، ويكثر عدد الحشرات بزيادة الأمطار. وبحسب السكان المحليين خبرة البدو بالصحراء تساعدهم على صيد وبيع الصراصير لما لها من فوائد علاجية كبيرة. كما تناولت (صحيفة شمس يزد) الإصلاحية الإيرانية، الموضوع من زاوية الحل والحرمة وقالت: "أفتى كل مراجع التقليد بحرمة بيع وتداول وأكل الحشرات. وفي معرض إجابته على سؤال حول الحكم الشرعي لأكل الحشرات المفيدة في علاج بعض الأمراض، أفتى المرشد علي خامنئي بحرمة أكل الحشرات تماماً لكن يجوز التداوي بهذه الأشياء إذا تم القطع بفائدتها وعدم وجود علاج بديل".

يشيد الفرس بمعاجيز ملوكهم وهي ليست سوى أساطير ومعاجيز من وحي خيالهم المريض، قال ابو الطيب الحسيني القنوجي" نقل المؤرخون أن زركش كاويان وهي راية كسرى كان فيه الوفق المئيني العددي منسوجا بالذهب في أوضاع فلكية رصدت لذلك الوفق ووجدت الراية يوم قتل رستم بالقادسية واقعة على الأرض بعد انهزام أهل فارس وشتاتهم وهو الطلسمات والأوفاق مخصوص بالغلب في الحروب وإن الراية التي يكون فيها أو معها لا تنهزم أصلا إلا أن هذه عارضها المدد الإلهي من إيمان أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتمسكهم بكلمة الله فانحل معها كل عقد سحري ولم يثبت وبطل ما كانوا يعملون". (أبجد العلوم).

الخلاصة: غالبا ما تتضمن المؤلفات الفارسية القديمة والحديثة الإشارة الى مثالب العرب، وينعتوهم بصفات مسيئة غالبها كذب وإفتراء، مع هذا لا يوجد قوم قديما وحديثا لا توجد عندهم مثالب ومحاسن، والفرس تأريخهم أسود حالك من هذه الناحية. فمجرد نكاح الأمهات والأخوات يكفي لإدانتهم، فهو عار ما بعده عار. وعليهم ان ينظروا لعيوبهم، قبل ان ينظروا الى عيوب الآخرين. بل عليهم ان يحمدوا الله تعالى على نور الحق أولا، ويحمدوا الإسلام الذي بدد ظلام المجوسية ثانيا، والخليفة عمر الفاروق الذي بدد عنهم عيوب المجوسية والزرادشتية ثالثا.
علي الكاش


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العرب، الفرس، طرائف، ملح، قصص، نوادر،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 20-10-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  مجازر حكومية علي يد القوات المسلحة العراقية والميليشيات الولائية
  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محرر "بوابتي"، علي عبد العال، سلوى المغربي، محمود سلطان، د - محمد سعد أبو العزم، عراق المطيري، د- هاني السباعي، عبد الغني مزوز، سيدة محمود محمد، حاتم الصولي، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، نادية سعد، ابتسام سعد، د - غالب الفريجات، د. صلاح عودة الله ، رأفت صلاح الدين، د. الشاهد البوشيخي، رمضان حينوني، عبد الله زيدان، د. عبد الآله المالكي، محمد الطرابلسي، بسمة منصور، د. أحمد محمد سليمان، مجدى داود، سعود السبعاني، سامر أبو رمان ، رضا الدبّابي، حسن الطرابلسي، فراس جعفر ابورمان، خالد الجاف ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - محمد عباس المصرى، د . قذلة بنت محمد القحطاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، خبَّاب بن مروان الحمد، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، عدنان المنصر، عزيز العرباوي، إيمان القدوسي، عصام كرم الطوخى ، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود صافي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د. نانسي أبو الفتوح، فتحي الزغل، عواطف منصور، د. محمد عمارة ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمود علي عريقات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، صالح النعامي ، جمال عرفة، د - احمد عبدالحميد غراب، يزيد بن الحسين، د.ليلى بيومي ، محمد الياسين، د. أحمد بشير، هناء سلامة، أشرف إبراهيم حجاج، د- جابر قميحة، كمال حبيب، صلاح المختار، طلال قسومي، صفاء العراقي، د. طارق عبد الحليم، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حميدة الطيلوش، محمود طرشوبي، د - المنجي الكعبي، جاسم الرصيف، أبو سمية، سامح لطف الله، صلاح الحريري، سيد السباعي، كريم فارق، العادل السمعلي، إسراء أبو رمان، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، معتز الجعبري، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، منى محروس، عمر غازي، فهمي شراب، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، سوسن مسعود، صباح الموسوي ، حسن عثمان، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أنس الشابي، فاطمة عبد الرءوف، فاطمة حافظ ، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الرزاق قيراط ، د. مصطفى يوسف اللداوي، يحيي البوليني، أحمد الغريب، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد شمام ، علي الكاش، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، ياسين أحمد، حسن الحسن، كريم السليتي، رافد العزاوي، أحمد النعيمي، تونسي، محمد عمر غرس الله، د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، أحمد الحباسي، أحمد بوادي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - مصطفى فهمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فوزي مسعود ، إياد محمود حسين ، إيمى الأشقر، د. عادل محمد عايش الأسطل، د- هاني ابوالفتوح، سلام الشماع، د - مضاوي الرشيد، حسني إبراهيم عبد العظيم، سحر الصيدلي، محمد العيادي، الناصر الرقيق، محمد إبراهيم مبروك، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، د - شاكر الحوكي ، سفيان عبد الكافي، د - الضاوي خوالدية، رشيد السيد أحمد، منجي باكير، أحمد ملحم، مصطفى منيغ، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، ماهر عدنان قنديل، د- محمد رحال، د.محمد فتحي عبد العال،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة