تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لماذا يعتبر هجوم "لاس فيغاس" أخطر هجوم خارجي في تاريخ تنظيم الدولة؟

كاتب المقال شمس الدين النقاز - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


بعد أقل من أسبوع على دعوة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبي بكر البغدادي أنصاره لاستهداف الدول المشاركة في التحالف الدولي، شهدت مدينة لاس فيغاس الأمريكية فجر الإثنين أخطر حادث إطلاق نار في تاريخها، سقط خلاله نحو 60 قتيلاً وأكثر من 500 جريح.

هجوم لاس فيغاس الذي حير المراقبين والمتابعين بل وحتى أجهزة الاستخبارات والتحقيقات الفيدرالية الأمريكية، لم يكن عاديًا شكلاً ولا مضمونًا، فطريقة التنفيذ وأسبابها والجهة المنفذة، دفعت الجهات الرسمية الأمريكية إلى التخبط في أثناء طريقة تعاملها إعلاميًا وأمنيًا مع الهجوم.

منفذ العملية هو ستيفن بادوك ويبلغ من العمر 64 عامًا، قالت عنه تقارير إعلامية أمريكية خلال ساعات الهجوم الأولى، إنه أبيض مسيحي وليس مسلمًا، مما أثار الطمأنينة وقتيًا في صفوف الأمريكيين والعواصم الغربية لأن الحادثة لا تعتبر "إرهابية" في عرفهم، لكن هذا الاطمئنان سرعان ما انقلب إلى هلع وخوف أشد، بعد أن أعلن تنظيم الدولة الإسلامية تبنيه رسميًا لهجوم فيغاس.

وكالة أعماق الجناح الإعلامي الإخباري للتنظيم، نشرت خبرًا أوليًا نقلاً عن مصدر أمني قالت فيه: "منفذ هجوم لاس فيغاس هو جندي للدولة الإسلامية ونفذ العملية استجابةً لنداءات استهداف دول التحالف"، مشيرة إلى أنه اعتنق الإسلام قبل عدة أشهر.

بعد 4 ساعات من خبر "أعماق" المقتضب، أصدر تنظيم الدولة بيانًا مفصلاً عن العملية بعنوان "نحو 600 هالك ومصاب من عباد الصليب بهجوم مبارك في مدينة لاس فيغاس الأمريكية"، كشف فيه عن الكنية الجديدة لستيفن بادوك وهي "أبو عبد البر الأمريكي" زاعمًا أنه "أحد جنود الخلافة" نفذ الهجوم "بعد رصد دقيق لتجمعات الصليبيين".

إذًا حسم التنظيم الأمر وكشف عن بعض خفايا وخبايا الهجوم، مما أحرج الاستخبارات الداخلية والخارجية الأمريكية إضافة إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف. بي. آي) الذين عجزوا عن حماية أكثر من 22 ألف حاضر في مهرجان موسيقى الكاونتري في الهواء الطلق، كانوا يظنون أن استنساخ مجزرة أورلاندو التي نفذها عمر متين في شهر يونيو 2016 لن تتكرر مجددًا.

ليس هذا فحسب، فتأكيد جوزف لومباردو قائد شرطة مقاطعة كلارك أن ستيفن بادوك، انتحر قبل وصول قوات الأمن إلى غرفة الفندق التي كان ينزل فيها، نسف ما قاله الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأن السرعة التي تحرك بها عناصر الأمن لمواجهة مطلق النار كانت "إعجازًا".

الغموض المحيط بعملية مقتل "بادوك" مثير للريبة، ولا يمكننا الحسم في تبني رواية دون أخرى وإن كنا نرجح أن يكون "أبو عبد البر الأمريكي" قُتِل من قبل الشرطة استنادًا إلى تقارير إعلامية أمريكية وبيان تنظيم الدولة التفصيلي الذي زعم بأنه "ترجل شهيدًا بعد أن نفدت ذخيرته".

الفشل الأمني الأمريكي الكبير الذي أحاط بعملية لاس فيغاس غير مسبوق، فكيف يمكن لمواطن أمريكي أن يُدخِل بنفسه 10 بنادق آلية إلى غرفته الواقعة في الطابق 32 من فندق ماندالي دون أن يُلاحظ أجهزة الأمن السرية والعلنية وموظفو الفندق الذين دخلوا وخرجوا من غرفته خلال الأيام الماضية، شيئًا غريبًا.

وسائل الإعلام الأمريكية بحثت في الأرشيف الإعلامي لتنظيم الدولة أين عثرت على مقطع فيديو صادر عن المكتب الإعلامي لـ"ولاية نينوى" توعد فيه مقاتلون غربيون من التنظيم، الولايات المتحدة وتحديدًا مدينة لاس فيغاس بهجمات دموية، وكان لافتًا في هذا الإصدار الذي يعود تاريخ نشره إلى أشهر مضت، نشر صور لفندق ماندالي الذي نُفذ الهجوم من إحدى غرفه.

في السياق ذاته، تُعتبر لاس فيغاس إحدى أكثر المدن الأمريكية تحصينًا، لكونها قبلة لكبار رجال الأعمال والفن والمشاهير القاصدين ملاهيها وكازينوهاتها ومراكزها التجارية ونزلها الفاخرة، مما يفترض أن تكون المدينة منيعة ضد الهجمات الصغيرة ناهيك عن حادث إطلاق نار راح ضحيته أكثر من 600 شخص بين قتيل وجريح.

بات من غير المستبعد وقوف تنظيم الدولة الإسلامية خلف العملية، فالأخير لم يسبق أن تبنى أي عملية داخل مناطق وجوده أو خارجها إلا وكان له عليها دليل مثلما حدث في حادثتي الدهس ببرلين وذبح راهب مسيحي داخل كنيسة ببلدة في منطقة نورماندي شمالي فرنسا، عندما أنهى موجة التشكيك بنشره كلمتين مصورتين لمنفذي العملية، لكن السؤال الأهم اليوم: هل نفذ ستيفن بادوك "أبو عبد البر الأمريكي" الهجوم بدافع ذاتي أم بأمر من القيادة المركزية للتنظيم؟

الضابط جو لومباردو من شرطة لاس فيغاس قال: "بادوك ذئب منفرد لا توجد معلومات عن دوافعه ولا معتقداته"، ولكن تنظيم الدولة يخالفه الرأي، حيث كشف بيان تبني العملية نقطتين بالغتي الأهمية، أولها أن الهجوم جاء "استجابة لدعوة أمير المؤمنين الشيخ أبي بكر الحسيني القرشي البغدادي باستهداف دول التحالف الصليبي" وثانيها أن "أبو عبد البر الأمريكي" هو "أحد جنود الخلافة".

يظهر جليًا للمتابع أن هناك تضارب واضح بين الروايتين، فمكتب التحقيقات الفيدرالي الذي لم يكن على علم بإسلام ستيفن بادوك يقول إنه "ذئب منفرد" لا صلة له لا بالإرهاب العالمي ولا بتنظيم الدولة الإسلامية، ولكن الأخير يؤكد أنه "أحد جنود الخلافة"، مما يلمح إلى أن "بادوك" بايع التنظيم وكان على تواصل مع عناصر قيادية إما داخلية أو خارجية قبل تنفيذ العملية التي سبقها "رصد دقيق".

السؤال المطروح الآن بعد تأكيد الجهاديين أن ستيفن بادوك أحد "جنود الخلافة"، هل انتظر المواطن الأمريكي الأصل أبًا عن جد، سماع كلمة زعيم تنظيم الدولة أبي بكر البغدادي يوم الخميس الماضي التي دعا فيها "جنود الخلافة وأبطال الإسلام في كل مكان لمواصلة جهادهم وعملياتهم واستهداف أعدائهم وأخذهم ومحاصرتهم والقعود لهم كل مرصد" حتى "لايهنأ الصليبيون بلذيذ عيش وإخوانكم يذوقون القصف والقتل والدمار"، لتحفيزه على تنفيذ العملية أم أن القرار كان قد اتخذ منذ مدة وكانت الكلمة تكليفًا رسميًا له بتنفيذ أمر "الخليفة" بعد عملية "رصد دقيق".

الأسئلة كثيرة ولا تكاد تنتهي، ولكن أصبح مؤكدًا اليوم، أن هجوم لاس فيغاس الأكثر دموية في تاريخ حوادث إطلاق النار في الولايات المتحدة، هو أخطر هجوم خارجي نفذه تنظيم الدولة الإسلامية، لأن المنفذ لم يكن مسلمًا مهاجرًا وإنما أمريكيًا أبًا عن جد، كما أن الهدف لم يكن رخوًا سهلاً هذه المرة، وإنما كان صلبًا صلابة تحصينات مدينة لاس فيغاس، عاصمة الترفيه في العالم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تنظيم الدولة، وكالة أعماق، داعش، هجوم لاس فيغاس،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-10-2017   المصدر: نون بوست

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رمضان حينوني، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، محمد اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ياسين أحمد، حسن الحسن، مصطفي زهران، د - محمد بن موسى الشريف ، عراق المطيري، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، د. الحسيني إسماعيل ، عدنان المنصر، د. محمد يحيى ، محمد العيادي، تونسي، علي عبد العال، كريم السليتي، د- محمد رحال، كمال حبيب، محرر "بوابتي"، محمود طرشوبي، الهيثم زعفان، د. الشاهد البوشيخي، منجي باكير، أحمد ملحم، رشيد السيد أحمد، محمد الياسين، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، سيد السباعي، يزيد بن الحسين، د. جعفر شيخ إدريس ، جاسم الرصيف، محمد تاج الدين الطيبي، حاتم الصولي، رافد العزاوي، كريم فارق، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة حافظ ، د - مضاوي الرشيد، مجدى داود، إيمان القدوسي، علي الكاش، بسمة منصور، أحمد الحباسي، د - محمد بنيعيش، محمد إبراهيم مبروك، فتحي الزغل، محمد عمر غرس الله، د- جابر قميحة، د - الضاوي خوالدية، المولدي الفرجاني، هناء سلامة، سعود السبعاني، وائل بنجدو، فهمي شراب، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، د- محمود علي عريقات، عزيز العرباوي، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الطرابلسي، محمد شمام ، أبو سمية، د - غالب الفريجات، شيرين حامد فهمي ، صباح الموسوي ، حميدة الطيلوش، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، فراس جعفر ابورمان، د- هاني ابوالفتوح، إسراء أبو رمان، حسن عثمان، حمدى شفيق ، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، الشهيد سيد قطب، ماهر عدنان قنديل، د. نهى قاطرجي ، سامر أبو رمان ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - صالح المازقي، عبد الرزاق قيراط ، حسني إبراهيم عبد العظيم، إيمى الأشقر، مصطفى منيغ، منى محروس، د - شاكر الحوكي ، خالد الجاف ، أشرف إبراهيم حجاج، د. خالد الطراولي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صفاء العربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فتحي العابد، د. أحمد محمد سليمان، سلام الشماع، د. محمد مورو ، صلاح المختار، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، نادية سعد، د - محمد سعد أبو العزم، رضا الدبّابي، طلال قسومي، سلوى المغربي، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود صافي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، فتحـي قاره بيبـان، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، أحمد النعيمي، عصام كرم الطوخى ، سيدة محمود محمد، أحمد الغريب، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العراقي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، صالح النعامي ، أحمد بوادي، جمال عرفة، د - محمد عباس المصرى، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، د. صلاح عودة الله ، د. عبد الآله المالكي، د - مصطفى فهمي، عواطف منصور، سحر الصيدلي، د - المنجي الكعبي، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، الهادي المثلوثي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، مراد قميزة، صلاح الحريري، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، سامح لطف الله، الناصر الرقيق،
أحدث الردود
ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة