تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

تواصل المجازر ضد الروهينغا

كاتب المقال منير شفيق   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


ليس ثمة من قضية بعد القضية الفلسطينية، أكثر عدالة من قضية شعب الروهينغا، إن جاز التعبير، أو في الأدق، روهينغا ميانمار (أو بورما).

يعتبر الروهينغيون في ميانمار أنفسهم مواطنين أصليين مثل بوذيي ميانمار وذلك من حيث التاريخ والمواطنة في البلد. ولكن حكام ميانمار والمتعصبين من البوذيين لا سيما، وللعجب من رجال الدين إن صح هذا التعبير، يعتبرون الروهينغا بأنهم غرباء ويجب أن يخرجوا من بورما لسبب واحد كونهم مسلمين. وعندما راحوا يطبقون سياسة التهجير المطلوبة إلى البلدان المجاورة مثل بنغلادش باعتبار الروهينغا من أصول بنغالية، أنكرت بنغلادش هذا النسب. وراح جيشها يمعن باضطهاد من هرب من الروهينغا قصراً.

ولكي تستطيع سلطات ميانمار تنفيذ عملية التهجير كان يجب أن ترتكب من قبل البوذيين جرائم تضرب بالأرواح والممتلكات وصولاً إلى حرق قرى، وأحياء في المدن، بأكملها. الأمر الذي يدل أن الروهينغا متجذرون في ميانمار. وعاشوا في قرى، وأحياء، لمدى مئات أو آلاف السنين. وليسوا حالة مهاجرين متسللين أو طارئين في البلد. هذا وقد دلت عملية الاقتلاع هذه بعد أكثر من عشر سنين منذ بدأت تأخذ شكلاً منهجياً وخطة تطبق خطوة خطوة، على أن الروهينغا المسالمين الضعفاء جزء لا يتجزأ من الشعب والسكان القدماء الأصليين، وإلاّ كيف سكنوا قرى زراعية محسوبة عليهم كاملة، وأقاموا أحياء في المدن تتسم بالقدم مثل كل الأحياء القديمة. ولماذا استمرت المذابح بلا انقطاع، وما زالت جارية على قدم وساق. ويكفي متابعة حرق القرى (2600 منزلاً) خلال الأسبوع الأخير من آب/أغسطس 2017. الأمر الذي أثار الصحافة العالمية في الغرب، وهي المتواطئة من خلال السكوت عما يجري للروهينغا في ميانمار، عدا النزر اليسير من الإدانات بما يشبه رفع العتب، أو ذر الرماد في العيون.

في الحقيقة التقصير شبه كامل، وشبه شامل عالمياً في ما يتعلق بقضية الروهينغا.

فأين أوروبا وأمريكا والدول الكبرى الأخرى من الجرائم التي ترتكب في ميانمار وكلها تدخل في جرائم الإبادة، والميز العنصري، وانتهاك حقوق الإنسان، والضرب عرض الحائط بكل القيم العليا.

وأين هيئة الأمم المتحدة وأمينها العام العتيد والذي سبقه من قضية مسلمي الروهينغا في ميانمار. أين هيئة الأمم وأمناؤها العامون خلال عشر السنوات الماضية واحترامهم لميثاق هيئة الأمم المتحدة وأين ما تحمله لجنة حقوق الإنسان التابعة لهيئة الأمم من مبادئ ومسؤوليات؟

ثم أين منظمة التعاون الإسلامي من قضية الروهينغا عدا بعض البيانات الخجولة التي لم تحرك ساكناً؟ وأين أعضاء منظمة التعاون الإسلامي للتحرك كدول إسلامية في مختلف المحافل الدولية. الأمر الذي شجع، والحالة هذه سكوت الدول الأخرى، كما شجع المجازر التي ترتكب بحق مسلمي الروهينغا.

وأين جامعة الدول العربية وأمينها العام ودولها من عمليات الإبادة التي يتعرض لها مسلمو الروهينغا؟ أم أن أكثر هذه الدول لا يمكن لومها، وهي تتغاضى عما يرتكبه العدو الصهيوني من جرائم بحق الشعب الفلسطيني وقدسه وأرضه، وما عليها من مقدسات إسلامية ومسيحية. بل انتقلت بعض تلك الدول من حالة التقصير والتغاضي إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأين أخيراً، وليس آخراً، المنظمات العالمية والإسلامية والعربية التي حملت رايات الدفاع عن حقوق الإنسان والعدالة وكرامة الشعوب؟

باختصار ثمة جرائم لا تحصى ترتكب يومياً بحق مسلمي الروهينغا كل يوم وكل ساعة، لا لسبب إلاّ لكونهم مسلمين عاديين مسالمين لا يطالبون إلاّ بحقهم في الاعتراف بهم مواطنين أصليين في ميانمار. فهذه قضية ليس من مجال في إنكار ما تتسم به من حق وعدالة. الأمر الذي يسمح بالقول أنها تأتي في هذه الظروف بعد قضية فلسطين من حيث عدالتها.

أما لماذا تأتي بعد قضية فلسطين من حيث العدالة فلأن من ينفذها هي الأكثرية البورمية البوذية الأصلية ضد جزء من الشعب في ميانمار ولأسباب دينية قابلة للعلاج. ولكن في فلسطين فقد جاء مستوطنون مهاجرون من الخارج وقاموا باقتلاع الشعب الأصلي وحلوا مكانه، وشنوا حرب وجود ضده وما زالوا يفعلون. ومن ثم ليس هناك من علاج في الحديث عن المساواة أو السلام أو العيش المشترك، كما هو الحال في ميانمار.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الرهينغا، ميانمار، قتل المسلمين، المسلمون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-09-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. خالد الطراولي ، نادية سعد، محمد أحمد عزوز، د- جابر قميحة، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، إيمان القدوسي، فوزي مسعود ، د. أحمد محمد سليمان، د. نهى قاطرجي ، د. عبد الآله المالكي، د. محمد مورو ، معتز الجعبري، د - محمد عباس المصرى، محمود طرشوبي، ابتسام سعد، أحمد الغريب، محمد الياسين، كريم فارق، رمضان حينوني، الهادي المثلوثي، منى محروس، سلوى المغربي، أحمد بوادي، سامح لطف الله، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حميدة الطيلوش، كريم السليتي، صلاح الحريري، محمود صافي ، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، هناء سلامة، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د.محمد فتحي عبد العال، سلام الشماع، سفيان عبد الكافي، رحاب اسعد بيوض التميمي، علي الكاش، سعود السبعاني، فراس جعفر ابورمان، وائل بنجدو، د- محمود علي عريقات، مصطفي زهران، د. محمد يحيى ، سامر أبو رمان ، محمد اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أنس الشابي، د - محمد بن موسى الشريف ، إيمى الأشقر، ياسين أحمد، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، د- هاني ابوالفتوح، طلال قسومي، عزيز العرباوي، رشيد السيد أحمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، صالح النعامي ، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، علي عبد العال، د - أبو يعرب المرزوقي، مجدى داود، المولدي الفرجاني، د - غالب الفريجات، د. مصطفى يوسف اللداوي، بسمة منصور، عدنان المنصر، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، د.ليلى بيومي ، أحمد الحباسي، رضا الدبّابي، محمد شمام ، خالد الجاف ، عبد الرزاق قيراط ، فتحي الزغل، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- محمد رحال، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله الفقير، محمود سلطان، عواطف منصور، عراق المطيري، أ.د. مصطفى رجب، د - شاكر الحوكي ، محرر "بوابتي"، د - احمد عبدالحميد غراب، حاتم الصولي، أحمد ملحم، فاطمة عبد الرءوف، د. طارق عبد الحليم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - المنجي الكعبي، د. نانسي أبو الفتوح، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، يحيي البوليني، محمد عمر غرس الله، أبو سمية، فهمي شراب، جمال عرفة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - محمد بنيعيش، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، تونسي، صفاء العراقي، سيد السباعي، حسن الحسن، العادل السمعلي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حمدى شفيق ، جاسم الرصيف، صلاح المختار، د. كاظم عبد الحسين عباس ، سيدة محمود محمد، د. الشاهد البوشيخي، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، فتحـي قاره بيبـان، د. محمد عمارة ، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، د - صالح المازقي، حسن عثمان، عمر غازي، صباح الموسوي ، يزيد بن الحسين، د- هاني السباعي، د. الحسيني إسماعيل ، رافد العزاوي، سحر الصيدلي، فتحي العابد، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، الناصر الرقيق، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، ماهر عدنان قنديل، رأفت صلاح الدين، عصام كرم الطوخى ، مراد قميزة، محمد العيادي، محمود فاروق سيد شعبان، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، كمال حبيب،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة