تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لمّا تكون النخبة عاجزة أو غير راغبة لانتهازية فيها عن مواجهة التحديات التي تعترض مجتمعها فإنها تتجه إلى افتعال قضايا وهمية تثبت بها حضورها من ناحية وتخفي بإثارتها ما هي عليه من عجز أو استقالة أو هوان من ناحية ثانية، هذه الظاهرة انتشرت خصوصا بعد سنة 2011 حيث تشاغلت النخب وشغلت نفسها وغيرها بالساقط من المواضيع التي طرحت في غير وقتها أو افتعلت بغاية حشر الخصوم في الزاوية والانتصار عليهم في معارك مفتعلة في غير وقتها وبغير أدواتها المعرفية كالتسوية في الميراث أو تجسيم الصحابة والتابعين أو التكامل بين الذكور والإناث أو التناصف العمودي والتناصف الأفقي أو الفحص الشرجي وغير ذلك، في 13 أوت الجاري أثار رئيس الجمهورية موضوع المساواة في الإرث بين الذكر والأنثى وصنع لها لجنة شبيهة بسفينة نوح فيها من كل زوجين اثنين مغفلا في ذات الوقت أن لمسألة الميراث خصوصياتها وبيان ذلك:

1) الخطاب في أحكام المواريث المتعلقة بالأنصبة موجه إلى المؤمنين الأفراد والحكم فيها الإباحة وليس الوجوب كما هو الحال في العبادات ممّا يعني أنه لا يتعلق بها لا ثواب أو لا عقاب كما أن الالتجاء إليها واعتمادها عند قسمة التركة لا يصح إلا عند حدوث أو إمكانية حدوث خلاف بين الورثاء بحيث لا تصبح الأنصبة واجبة إلا بتوفر شرطها الذي هو التنازع بين الورثاء.

2) أوجد المشرّع الأنصبة بهدف نزع أسباب الخلاف من داخل العائلة الواحدة حول اقتسام التركة فهي من هذه الناحية وسيلة احتكام وتراض بين المتخاصمين يُلجأ إليها كفا للشغب أما مقترح الرئاسة بتقنين المساواة فإنه سيجعل منها وسيلة إلزام وفرض.

3) لا يقع الالتجاء إلى الأنصبة الشرعية إلا عند الاختلاف بين الورثاء حول اقتسام التركة وفي باقي الأحوال للورثاء أن يقتسموها وفق ما يرضون ولا حرج في ذلك كأن يسوّوا بين الأصول والفروع وبين الذكور والإناث أو أن ينفلوا البعض دون البعض الآخر وهو ما درجت عليه الكثير من العائلات ومن بينها عائلة كاتب هذه السطور.

4) الالتزام بأحكام المعاملات مشروط بتحقق المصلحة فمتى انتفت هذه الأخيرة جاز لنا تغيير الحكم حتى وإن كان واردا بالنص في القرآن ولنا فيما ترك الصحابة والأسلاف خير مثال فعمر بن الخطاب منع المؤلفة قلوبهم من نصيبهم في الزكاة رغم ورود ذلك بالنص الصريح وكذا صنع مع حد السرقة الذي ألغاه عام الرمادة، يقول نجم الدين الطوفي في رسالته: "أما مصلحة سياسة المكلفين في حقوقهم فهي معلومة لهم بحكم العادة والعقل، فإذا رأينا دليل الشرع متقاعدا عن إفادتها علمنا أنّا أحلنا في تحصيلها على رعايتها"، الأمر الذي يعني أن اقتسام التركة بين الورثاء يجب أن يكون رضائيا ولا يؤدي إلى إيجاد النفرة بين أفراد العائلة الواحدة ولو كان ذلك مخالفا للنص القرآني.

5) القول بأن مسألة التسوية في الميراث اجتهادية قول خاطئ لأن الاجتهاد لا يكون إلا فيما سكت عنه المشرع أو طرأ حدوثه بعد ختم الرسالة أمّا ما ورد حكمه في المعاملات فيندرج ضمن تقييد المباح أو فرضه بحسب ما تقتضي المصلحة.

6) لم يمنع المشرع المساواة في الأنصبة عند اقتسام التركة بل ترك التصرف فيها وفق ما يقتضي تحقيق الترابط الأسري والتكافل العائلي فأيهما أولى المحافظة على تماسك الأسرة أو اللهاث وراء مساواة شكلية في مجتمع لم يعد فيه ما يورث لا للذكور ولا للإناث سوى ديون دولة أفلسها جشع أناس حكموها في غفلة من الزمان واعتبروها غنيمة رافعين شعار خذ نصيبك قبل فوات الأوان.

أما على المستوى السياسي فالذي رشح لدي بعد الاطلاع على هذا الخبر وتقليبه من مختلف أوجهه أن المسألة مرتبطة بالانتخابات القادمة حيث استهدف صاحب المقترح مغازلة كتلة الأصوات النسائية التي رجّحت الكفة في انتخابات 2014 لصالح القوى المدنية ولكن تمّ الغدر بها وما هذا الذي قيل في 13 أوت الجاري سوى محاولة لجرّها إلى التصويت ثانية لمن خانها وسلم أصواتها إلى خصوم الدولة ومكاسب الاستقلال هذا من ناحية ومن ناحية أخرى قد يذهب في ظن البعض أن مثل هذا المقترح يمكن أن يضع فرع التنظيم الدولي للإخوان المسلمين في مونبليزير في الزاوية ويحرجه ويثبت تلاعبه وعدم فصله بين الدعوي والسياسي وهو أمر لا أتصور حدوثه لأن الفرع مستعد للاستجابة إلى أي شيء طالما أن ذلك سيمكنه من المحافظة على المكاسب التي حقّقها إلى أن تمرّ العاصفة، ولا يجب أن يغيب عن الأذهان أنه لدينا فن يمكننا من إباحة فعل ما لا يتصوّره عاقل سليم الطوية ويسمّى علم الحيل الفقهية من ذلك أن بعض جهابذة الإخوان أفتوا بإرضاع الكبير وإباحة جهاد النكاح وجواز اللواط لتوسيع الدبر ووضع المتفجرات فيه....

ومما يؤكد أن المسألة برمتها مرتبطة بالانتخابات القادمة بقصد جمع الأصوات أن اللجنة التي شكلت للنظر في هذا الموضوع ضمّت أسماء لا علاقة لها بالقانون أو بالفقه والفرائض زادها الوحيد في الساحة هو اللغو ونشر الأوهام والحضور في التلافيز والمذاييع.

معركتنا اليوم سياسية مع تتار العصر وهمّجه ومع حلفائهم ممّن استأمناهم على مستقبل البلاد بالتصويت لهم ولكنهم غدروا بنا وخانوا الأمانة وها هم يعودون اليوم إلى ممارسة ألعوبة الفوت أوتيل (vote utile) تحت ستار المساواة في الإرث، انتبهوا معركتنا مع الإخوان المسلمين بمختلف مسمياتهم وكل ما عدى ذلك فيمكن أن يؤجل ومقدور عليه في كل آن وحين.



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإنتخابات، الثورة التونسية، الثورة المضادة،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-08-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  ردا على شكري المبخوت عندما تغيب الأخلاق ويداس على القيم العلميّة
  في الردّ على محسن مرزوق المقدّمات الفاسدة لا تؤدي إلاّ إلى نتائج أفسد
  عن العلاقة بين حمّة الهمامي والنهضة من خلال مذكرات محمد الكيلاني
  العروبة والإسلام في فكر أبي القاسم محمد كرو
  شهادة للتاريخ: ردًّا على البشير بن سلامة ودفاعا عن الحقيقة
  الحزب الدستوري واليسار والإخوان
  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد شمام ، سفيان عبد الكافي، كمال حبيب، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، أحمد الغريب، حسني إبراهيم عبد العظيم، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الياسين، صلاح الحريري، مراد قميزة، إيمى الأشقر، د - محمد عباس المصرى، سيدة محمود محمد، محمود سلطان، د- جابر قميحة، د - عادل رضا، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. خالد الطراولي ، د. الشاهد البوشيخي، عدنان المنصر، محمد أحمد عزوز، عصام كرم الطوخى ، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الطرابلسي، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، مصطفى منيغ، محمود فاروق سيد شعبان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد عمر غرس الله، نادية سعد، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، رافد العزاوي، د. محمد عمارة ، رأفت صلاح الدين، د. نانسي أبو الفتوح، الهيثم زعفان، سحر الصيدلي، د - محمد بنيعيش، عبد الغني مزوز، عزيز العرباوي، محرر "بوابتي"، رشيد السيد أحمد، أحمد ملحم، عبد الله زيدان، سليمان أحمد أبو ستة، حمدى شفيق ، عواطف منصور، طلال قسومي، محمود طرشوبي، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، معتز الجعبري، جاسم الرصيف، أحمد الحباسي، أبو سمية، ضحى عبد الرحمن، عبد الله الفقير، د- محمد رحال، حسن الطرابلسي، هناء سلامة، فتحي الزغل، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، أ.د. مصطفى رجب، د. طارق عبد الحليم، الناصر الرقيق، فتحـي قاره بيبـان، د. أحمد بشير، إياد محمود حسين ، ماهر عدنان قنديل، عمر غازي، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، د - احمد عبدالحميد غراب، سعود السبعاني، د.ليلى بيومي ، حسن الحسن، بسمة منصور، حميدة الطيلوش، كريم السليتي، د. نهى قاطرجي ، ابتسام سعد، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، وائل بنجدو، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، الهادي المثلوثي، د. الحسيني إسماعيل ، إيمان القدوسي، فاطمة حافظ ، رافع القارصي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د- هاني السباعي، جمال عرفة، د - محمد سعد أبو العزم، إسراء أبو رمان، ياسين أحمد، خبَّاب بن مروان الحمد، د - مصطفى فهمي، د- محمود علي عريقات، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صباح الموسوي ، د. محمد مورو ، كريم فارق، د. عبد الآله المالكي، الشهيد سيد قطب، رحاب اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد إبراهيم مبروك، المولدي الفرجاني، عراق المطيري، منى محروس، منجي باكير، محمود صافي ، العادل السمعلي، تونسي، رضا الدبّابي، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، مجدى داود، علي عبد العال، حسن عثمان، سامح لطف الله، سلام الشماع، صفاء العربي، د- هاني ابوالفتوح، أنس الشابي، فهمي شراب، علي الكاش، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، د. أحمد محمد سليمان، صلاح المختار، حاتم الصولي، د - المنجي الكعبي، د - مضاوي الرشيد، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد النعيمي، سوسن مسعود، مصطفي زهران، د - غالب الفريجات، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، د. جعفر شيخ إدريس ، سيد السباعي،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة