تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حين عرفتُ حقيقة عمرو خالد عام 2009 في الجزائر

كاتب المقال محمد يعقوبي - الجزائر   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


سنة 2009 كنت أتفاوض مع عمرو خالد لاستضافته في الجزائر بمساعدة الأخت حفيظة علوان التي كانت تشرف على صناع الحياة في الجزائر، وقد ملأ اسمه الآفاق حينها، وأصبح ظاهرة تلفزيونية عصية على الفهم، ذكرنا بسحر مسلسل كصندرا منتصف التسعينات على الجزائريين.

في البداية أشعرني عمرو خالد أنني لا أنا ولا المؤسسة التي أمثلها وهي الشروق في المستوى ليقبل دعوتنا بزيارة الجزائر، وقالها لي صراحة مع الأخت حفيظة: أريد دعوة رسمية من هيئة حكومية واستقبالاً رسمياً من كبار المسؤولين في البلد، وقد كان حينها مصروعاً باستقبال أسطوري خصه به الملك عبد الله في الأردن.

اجتهد الإخوة والأخوات في صناع الحياة فتدبروا له دعوة بشق الأنفس من المجلس الإسلامي الأعلى، وقد قبلها المرحوم الدكتور أبو عمران الشيخ على مضض.. قبلها كزيارة جافة بلا برنامج ولا بروتوكولات ولا دعاية إعلامية تلك الدعاية التي يركز عليها عمرو خالد في حله وترحاله.. لا أنكر أننا كنا مسحورين بهذا الرجل الذي كانت شعبيته في تمدد مستمر دخلت حتى إلى بيوت المسؤولين الذين تحجبت بناتهم وأدمنت زوجاتهم على سحنة هذا العمرو خالد.

جاء الموعد ووصل الضيف إلى مطار هواري بومدين فلم يجد في استقباله إلا بعض الإداريين من المجلس الإسلامي على ما أذكر، وتم اقتياده إلى فندق الأوراسي؛ حيث خصص له جناحان؛ أحدهما للإقامة، والثاني للاستقبالات، كلمته في الهاتف فور وصوله واقترحت عليه رفقة زملائي في الشروق برنامجاً في مستواه، جولة في بعض الولايات ولقاءات مع صحفيين وشخصيات ووو.. فاجأني بالقول إنه لن يتحرك إلا رسمياً، ولن يقبل التنقل إلا للشخصيات الرسمية، وإنه لن يجري حواراً إلا في جناحه الخاص بالأوراسي!

أجزم لو أنني سمعت كلامه هذا في الظرف الراهن حالياً بالمعطيات الراهنة لربما سمع منّي ما يسمعه رامز جلال من ضحاياه في الكاميرا الخفية "رامز تحت الأرض"، لكنني أقول وأكرر: كنا مسحورين بهذا الرجل ولم نطلع بعد على حقيقته التي كشفتها محرقة رابعة العدوية وما تبعها.

في اليوم الموالي أخذت بعض زملائي في الجريدة ومصوراً وذهبنا لمحاورة هذا الجهبذ في جناحه الخاص، بعد أن رفض التنقل لمقر الشروق، بل ربما كان ينتظر هاتفاً من رئاسة الجمهورية ليستقبله الرئيس كما استقبله الملك عبد الله، لكن في النهاية لم يستقبله إلا رئيس المجلس الإسلامي الأعلى أبو عمران الشيخ وعلى مضض.

سلمنا عليه، ثم تحلقنا حوله، وهو يحاول أن يبرهن لنا أنه رسول الحضارة والنهضة، وابن باديس العرب، ويسرد علينا معلومات سطحية، وأحياناً خاطئة عن الجزائر يكون قد قرأها في جوجل، وهو جالس بالقاعة الشرفية.. وحديث عن الإيجابية والانفتاح على المجتمع وهو الذي رفض حتى طلبنا أن يخرج إلى الشارع لمقابلة جمهوره ربما كان يريدها سيارة مفتوحة محاطة بالحرس تماماً كما فعلوا معه في الأردن.

انتهى المنتدى في غرفته كما بدأ ولم نخرج إلا ببضع كلمات نسيناها على باب الفندق ونحن نغادر وكنت محتاراً حتى في إيجاد عنوان لكلامه، وهو الذي تحدث كثيراً ولم يقل شيئاً.

بعدها بقي عمرو خالد ثلاثة أيام معزولاً في جناحه بالأوراسي ينتظر رعاية واستقبالات رسمية دون أن يحظى بهاتف من مسؤول، ومما حز في نفسي من هذا المتعجرف أنه رفض حتى التنقل لشباب صناع الحياة الذين كانوا يشرفون على مشروعه في العاصمة وعدد من الولايات، ومبلغ علمي أنه رفض حتى أن يعقد معهم لقاءات حول جهودهم وتضحياتهم في سبيل مشروعه، وربما تصحح لي الأخت حفيظة علوان بعض الذي حدث تلك الأيام.

تدور الأيام وينكشف عمرو خالد على حقيقته أيام محنة رابعة، عندما سربت له محاضرات داخل الثكنات يرفع همم عسكر السيسي لمواجهة المعتصمين السلميين في رابعة والنهضة، هنا كانت الصدمة ليس لي فحسب، وإنما لملايين الشباب الذين استغلهم وتاجر بهم في كل العالم العربي، ثم اختار خندقه الحقيقي عندما أزفت الآزفة.. رجل يصلح للتنويم المغناطيسي وتنعيم الشباب لصالح أجهزة أمنية كانت تستغله لتخدير شباب الإخوان، واستغلته في رابعة خلال حرقهم وتجريفهم.. ثم لا يخجل كل رمضان فيظهر على إحدى القنوات ليخاطب نفس الجمهور الذي غدر به ليقول ويكرر: "ما تيغي نحب بعض.. ما تيغي نحضن بعض".


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

عمر خالد، الدعاة، مرتزفة الدين، دعاة السلطة، فقهاء السلطان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-06-2017   موقع: هاف بوست عربي

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
كريم السليتي، مصطفي زهران، أبو سمية، د. نهى قاطرجي ، محمد أحمد عزوز، فراس جعفر ابورمان، هناء سلامة، د - محمد بنيعيش، كريم فارق، محمود طرشوبي، إيمى الأشقر، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، الهيثم زعفان، محمد الطرابلسي، رضا الدبّابي، د. جعفر شيخ إدريس ، مصطفى منيغ، إياد محمود حسين ، حسني إبراهيم عبد العظيم، سفيان عبد الكافي، محرر "بوابتي"، محمد إبراهيم مبروك، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صالح النعامي ، سيد السباعي، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العربي، فهمي شراب، أشرف إبراهيم حجاج، سعود السبعاني، رافد العزاوي، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، د - محمد عباس المصرى، فتحـي قاره بيبـان، محمود فاروق سيد شعبان، مجدى داود، سيدة محمود محمد، محمد شمام ، جاسم الرصيف، عراق المطيري، صلاح الحريري، د - مضاوي الرشيد، تونسي، محمود سلطان، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد يحيى ، د - الضاوي خوالدية، عزيز العرباوي، منى محروس، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، محمد عمر غرس الله، العادل السمعلي، علي الكاش، د. عبد الآله المالكي، معتز الجعبري، محمد تاج الدين الطيبي، الهادي المثلوثي، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، ماهر عدنان قنديل، نادية سعد، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، محمد الياسين، د. محمد مورو ، عبد الله الفقير، صفاء العراقي، د. صلاح عودة الله ، عمر غازي، أحمد الغريب، بسمة منصور، فاطمة حافظ ، د. طارق عبد الحليم، وائل بنجدو، د. الشاهد البوشيخي، د - مصطفى فهمي، جمال عرفة، أنس الشابي، د - المنجي الكعبي، أحمد ملحم، عدنان المنصر، سحر الصيدلي، الناصر الرقيق، محمد العيادي، كمال حبيب، فوزي مسعود ، رأفت صلاح الدين، علي عبد العال، منجي باكير، د - صالح المازقي، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، حسن الحسن، د. أحمد محمد سليمان، عبد الغني مزوز، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن عثمان، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، حاتم الصولي، أ.د. مصطفى رجب، د. خالد الطراولي ، د - شاكر الحوكي ، إيمان القدوسي، يزيد بن الحسين، خالد الجاف ، رشيد السيد أحمد، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، د- جابر قميحة، رحاب اسعد بيوض التميمي، حميدة الطيلوش، إسراء أبو رمان، عصام كرم الطوخى ، أحمد بوادي، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - محمد بن موسى الشريف ، سلام الشماع، د- هاني السباعي، رمضان حينوني، صلاح المختار، ياسين أحمد، مراد قميزة، د. نانسي أبو الفتوح، د. الحسيني إسماعيل ، فتحي العابد، حمدى شفيق ، سلوى المغربي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، عبد الرزاق قيراط ، ابتسام سعد، محمود صافي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة