تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

ملعونون علماء السلاطين

كاتب المقال سيف الدين عبد الفتاح   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


اتخذت الثورة المضادة ظهيرا دينيا لها، ساهم في تمكين أساليبها وسياساتها، يطفو ذلك على السطح، حينما يستدعى العلماء ليتحدثوا في أمور شتى، لإسناد الحكام وأصحاب السلطة، هؤلاء بما يمثلون من أنظمة حكم تحاول أن تشيطن خصومها، أو ما تدّعي أنه خصمها بكل شكل ومن كل طريق، بصرف النظر عما يؤديه ذلك من خطرٍ عظيم، ومردود خطير على الأمة بأسرها، بل ويحاول هؤلاء استغلال تهمة الإرهاب المعمّاة، لوصف أي خصمٍ لا يروق لهم، أو يحتمل أن يهدّد ملكهم وسلطانهم.

يذكّرني ذلك بتلك المقولة الذهبية عن خيار العلماء بين طريقين ودائرتين، إما "أن يكونوا في دائرة سلطان العلماء أو في دائرة علماء السلطان"، مفارقة مهمة وخطيرة، تجعل من هذا الدور من الأهمية، بحيث لا يمكننا بأي حال أن نهمل آثاره السلبية والإيجابية. يذكّر ذلك بسلطان العلماء، الإمام العز بن عبدالسلام، الذي قام بما من شأنه تأكيد وظيفة العالم، حينما يرتبط بالأمة قضايا وهموماً وتحدياتٍ، ويؤسس موقفا كفاحيا يمكّن لمعنى المقاومة في الأمة والعزة في مكانها ومكانتها، سلطان العلماء يجرؤ على "بيع السلطة في السوق"، فقد كتب أمير البيان، مصطفى صادق الرافعي، مقالته المهمة "أمراء للبيع"، لتؤكد هذا المعنى الذي يكون فيه العالم عينه ومحور اهتمامه منصبا على الأمة لا السلطة، والمجتمع وعموم الناس لا تحصيل جاه أو منصب.

ماذا عن الخيار الثاني من علماء السلاطين الذين يقومون بالتبرير والتمرير والتغرير والتزوير، يحاولون إسناد كل ما يتعلق بظلم الظالمين، وإهدار الحقوق للمواطنين، والحديث بكل نقيصةٍ عن خصومهم، على الرغم من أنهم جزء من مجتمعهم، ولكنهم قد يشكلون، مع غيرهم، ممن يمثلون حال الممانعة وموقف المقاومة، خمائر مقاومة وعزة وكرامة، هؤلاء يشكلون ظهيرا دينيا، بمواقفهم وبخطابهم الملعون، يمكنون لظلم سلطانهم، حتى لو قتل بلا حق وطارد بلا جريرة واعتقل من دون حساب.

جوقة الظلم من علماء السلاطين ملعونون بأفعالهم وبياناتهم، وفي بعض فتاواهم التي يريدون منها أن يشكلوا غطاء زائفا لأفعال السلطان الظالم بلا أدنى حرج. لديهم مشيئة السلطان، هي الناموس والقانون، وأن ما يفعله هو الرشد والرشاد، إذا تكلموا نافقوا، وإذا أطلقوا بياناتهم زيّفوا وزوّروا، ملعونون علماء السلاطين، حينما يمتشق كل منهم حسام الكلام وسيوف الظلم وسياط الجور والطغيان، يزيّنون فعله مع يقين قبحه، يستغلون مكانتهم، فيمرّرون ظلم حاكمهم يتسترون على مفاسده وجوره.

ما بال هؤلاء يبرّرون حصار دولة صغيرة برا وبحرا وجوا، بقصد وضع الناس فيها في حال من الضيق والتضييق، وكأن هؤلاء يمارسون حال تجويعهم، كل ذلك في شهر رمضان، دبّر بليل، فهذا يصف فعل الحصار بالحكمة ونفع الأمة، يدفعون إلى تصعيدٍ، بل اتخذ بعضهم مزالق التحريض، وأتى علماء السلاطين ليضعوا أختامهم المزوّرة، مدّعين أنهم يوقعون عن رب العالمين، ولكنهم "قطاع طريق" على ما يقول ابن الجوزي، و"لصوص متغلبة" على ما يقول الزمخشري.

ما لهؤلاء يجمعون فتاواهم لشيطنة فصيلٍ من الأمة، في محاولة لرميهم بكل نقيصةٍ، لا لشيء سوى أن أهل السلطان لا يعجبهم الإخوان المسلمين، فاصطفوا جميعا اصطفاف الباطل، في هيئة كبار علماء وما هم بكبار، أقوالهم وأفعالهم أفعال صغار، يسوّغون للظالم ظلمه، ولمقالته القبيحة فيزيّنوها وخطابه التحريضي والاتهامي، فيزيدون ويزايدون عليه، وأكثر من ذلك يقولون بهتانا وزورا إن هذا من الدين. يقولون ذلك وكأنه اكتشاف ويروّجون ذلك، من ناحيتهم، بفساد العقيدة على حد قولهم، ويتلقف حكامهم ذلك، واصمين إياهم بالإرهاب.

ويقوم وزير خارجية باتهام تلك الدولة بمساعدة حركة حماس، وما أدراك ما "حماس"؟، مطالبا إياها بعدم مساعدتها شرطاً لأن تعود العلاقات، وينفك الحصار الظالم الطائش. يقول ذلك، ولا يعقب عليه عالم من العلماء، فقد أصابهم الخرس، وصمتوا صمت القبور. يا علماء السلطان أفتونا في أمر مقاومة غاصب صهيوني احتل أرضاً واغتصب حقاً، سيصمتون كما صمت حكامهم وتابعوهم بالتواطؤ بالصمت على جريمة همجيةٍ كبرى باقتحام مستوطنين صهاينة للمسجد الأقصى، والاعتداء على المرابطات من النساء والمرابطين من الشيوخ.

ولا ننسى هؤلاء الذين كانوا يتلمسون حضور الشيخ يوسف القرضاوي إلى بلادهم، ويغدقون عليه بالجوائز، ويتسولون الوقوف بين يديه دقائق معدودة، إذ يكتشفون الآن أنه إرهابي خطير! وضعوه على قائمة الإرهاب، وحاولوا أن يطعنوا في علمه وفضله، على الرغم من سابق توسلهم وتسولهم. وأتت جوقة علماء السلاطين لتسير في مسيرة النفاق، وتتحدث بما يطلبه السلطان، يهينون علم الشيخ وتخصصه، وكانوا من قبل يهرولون لمصافحته، يتقولون عليه، وإن كان زورا وبهتانا.

وإذ نتذكّر ونعود إلى ذاكرة الانقلاب المشؤوم الذي مولته نظم حكم إقليمية، ترى في الثورات خطرا عليها، صاحب ذلك الانقلاب أسوأ خطاب، وبدعاوى تتعلق بتجديد الخطاب الديني، وما هو بتجديد، إنما عملية تبديد كبرى، يقوم بها هؤلاء في صناعة الظلم الثقيلة من علماء السلاطين لمصلحة أهل السلطة والصولجان. انظر ماذا كان يقول المفتي السابق، ويوزع اتهامات التحريض، ويطل علينا صارخا بفائض كلامه بأوصاف قبيحة، وبكلماتٍ تحرّض على القتل و"الضرب في المليان". وعلى هذ الذي ادّعى أن قائد الانقلاب ووزير داخليته رسولان ابتعثا من الله، كموسى وهارون، هل رأيتم أسوأ من علماء السلاطين، حينما ينحدرون بالقول والفعل في النفاق وتبرير الظلم، ملعونون هم علماء السلاطين.

وهذا مفتٍ بائس، وضعه القدر، وجعل من مهماته أن تُحال إليه أوراق بعض المعتقلين في أحكام الإعدام، فإذا به لا يتورع عن إقرار الأحكام الظالمة الجائرة المحالة إليه من قضاء مدني، ومن قضاةٍ مخصوصين يفرطون في الحكم بالاعدام، ومن قضاءٍ عسكريٍّ مستخف، يروّع الناس بأحكامه، ويحكم إعداما بالشبه، تأتي أوراق القضايا إلى مفتي السلطان، فيصدق ويوقع، يوقع على إهدار دم وإزهاق روحٍ، لا يتبصّر كم وافق على قتل، وكم أقرّ من أحكام بإعدام أبرياء، يقوم بالتصدق على أحكام إعدامٍ، وكأنها أمر روتيني لا يتعلق بحرمة نفس وإزهاق روح، ملعونون علماء السلطان.

وهؤلاء إعلاميون شيوخ، يحاولون من خلال خطابهم تزييف كل ما يتعلق بوعي الناس في هذا المقام، يتحدثون ليل نهار عن دم البراغيث الطاهر، ولا يتحدّثون عن دماء الإنسان التي تهدر في كل مكان، في سورية وفي فلسطين، في مصر وفي ليبيا وفي اليمن، ثم يتحدثون بكل بجاحة "الإنسانية قبل التدين"، عن أي إنسانيةٍ يتحدثون، وهم يزيّفون كل أمر، ويزوّرون للسلطان كل فعل وظلم، كل قتل وسجن، ويهدرون الدماء بكلام مستخف هنا وهناك، ثم يتحدثون عن الإنسانية، إنها جوقة علماء السلاطين، ملعونون علماء السلاطين.

هانوا وخابوا، أين هؤلاء من سلطان العلماء الذي باع السلطة في السوق، وهم يبيعون أنفسهم ودينهم في كل سوق؟ ملعونون علماء السلاطين.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

قطر، السعودية، آل سعود، الإمارات العربية، الثورة المضادة، حصار قطر، فقهاء السلطان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-06-2017   موقع: العربي الجديد

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
محمد الياسين، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، محمد تاج الدين الطيبي، محرر "بوابتي"، عصام كرم الطوخى ، فتحي الزغل، خالد الجاف ، د. نهى قاطرجي ، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، سامر أبو رمان ، مجدى داود، حميدة الطيلوش، تونسي، د. أحمد محمد سليمان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د- جابر قميحة، عبد الله الفقير، محمود طرشوبي، د- هاني السباعي، د - محمد سعد أبو العزم، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، صباح الموسوي ، أحمد النعيمي، رمضان حينوني، د - محمد بن موسى الشريف ، صلاح المختار، عزيز العرباوي، د - أبو يعرب المرزوقي، منى محروس، علي الكاش، محمود صافي ، هناء سلامة، المولدي الفرجاني، عراق المطيري، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كريم فارق، فتحي العابد، فهمي شراب، كمال حبيب، أ.د. مصطفى رجب، عواطف منصور، د. محمد يحيى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، أحمد بوادي، العادل السمعلي، رافد العزاوي، إسراء أبو رمان، رافع القارصي، د - مضاوي الرشيد، عبد الله زيدان، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة حافظ ، صلاح الحريري، ماهر عدنان قنديل، فوزي مسعود ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، بسمة منصور، وائل بنجدو، د - صالح المازقي، سفيان عبد الكافي، د. أحمد بشير، مصطفى منيغ، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. الحسيني إسماعيل ، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، محمد العيادي، رضا الدبّابي، سوسن مسعود، د - المنجي الكعبي، شيرين حامد فهمي ، محمود فاروق سيد شعبان، سلام الشماع، حسن عثمان، طلال قسومي، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، الهادي المثلوثي، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. صلاح عودة الله ، علي عبد العال، د - محمد بنيعيش، يحيي البوليني، إيمى الأشقر، خبَّاب بن مروان الحمد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد أحمد عزوز، كريم السليتي، محمود سلطان، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد الحباسي، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، فتحـي قاره بيبـان، د. عبد الآله المالكي، د - مصطفى فهمي، محمد شمام ، أحمد ملحم، جمال عرفة، أنس الشابي، حمدى شفيق ، حسني إبراهيم عبد العظيم، عبد الغني مزوز، حاتم الصولي، د- محمود علي عريقات، د - غالب الفريجات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. محمد عمارة ، صفاء العربي، سيد السباعي، مصطفي زهران، أبو سمية، إياد محمود حسين ، محمد عمر غرس الله، د.محمد فتحي عبد العال، محمد إبراهيم مبروك، سلوى المغربي، فاطمة عبد الرءوف، د - الضاوي خوالدية، حسن الحسن، الهيثم زعفان، منجي باكير، محمد اسعد بيوض التميمي، صفاء العراقي، جاسم الرصيف، د.ليلى بيومي ، أشرف إبراهيم حجاج، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد عباس المصرى، الناصر الرقيق، د. جعفر شيخ إدريس ، نادية سعد، د. خالد الطراولي ، فراس جعفر ابورمان، حسن الطرابلسي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، أحمد الغريب، صالح النعامي ، معتز الجعبري، عبد الرزاق قيراط ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة