تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفصل الأخير من مسرحية البغدادي!

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال تعالى في سورة البقرة 11ـ 12 (( وَإِذا قيل لَهُم لَا تفسدوا فِي الأَرْض قَالُوا إِنَّمَا نَحن مصلحون إِلَّا إِنَّهُم هم المفسدون وَلَكِن لَا يَشْعُرُونَ)).

في الأفراح عندما يعبرون عن الحمق والسلوك السخيف أو غير المألوف، يستشهدون بالمثل العراقي الطريف" عندما انتهى العرس جاءت الرعنه تهلهل"، وفي الأتراح يمكن القول "عندما انتهى العزاء جاءت الرعنه تنوح". وهذا ما ينطبق تماما على تنظيم الدولة الإسلامية، بعد ان جعل نسبة الخراب في محافظة الأنبار 80% وصارت الميليشيات الموالية لدولة الفقيه هي المتحكمة في محافظة ديالى، وفي صلاح الدين صارت عشيرة الجبورـ من سنة المالكي ـ الحاكم المهيمن على مناصب المحافظة علاوة على البرلمان، وفي الموصل بلغت نسبة الدمار 80%، وصارت كركوك محافظة كردية رغم أنف الحكومة والبرلمان العراقي، وقد تحدى محافظ كركوك حيدر العبادي بشكل سافر ويدعو الى العجب بشأن رفع علم الأكرد في المحافظة!

في شريط فيديو تم تناقله مؤخرا من (إصدار المكتب الإعلامي لولاية ديالى) بعنوان ( بلاد فارس بين الامس واليوم) في حوالي 36 دقيقة، تضمن كلاما خليطا بالعربية والفارسية حير الكثير من المراقبين السياسيين، سيما أن الكثير منهم سبق أن إنتقد تنظيم الدولة الإسلامية بسبب تغاضية المحير عن الدور الإيراني في العراق والمنطقة، فإيران ونظامها وآياتها العظمى والصغرى كانت بمنأى عن إنتقاد وتهديد التنظيم منذ تأسيسه لغاية صدور هذا البيان الأخير، الذي تزامن مع خسائر التنظيم الكبيره في جميع قواطع العمليات .

جاء فيه " هذه رسالة منا الى الحكومة الصفوية الرافضية، الكتيبة التي ترونها مجموعة من الاخوة الفارسيين في كتيبة سلمان الفارسي، إنها رسالة وانذار لاهل الشرك والردة الى المجوس والروافض، يجب أن ان تكفوا ايديكم وتلقوا اسلحتكم من اكتافكم والتي هي لقتل اهل السنة على الارض والا فستكون عاقبتكم مثل هؤلاء المرتدين". وتخلل الفيلم إطلاق رصاص على صور نظام الملالي، ونحر عدد من من عناصر منظمة بدر، كنا يدعي احد مقاتلي التنظيم، ويوجه في النهاية رسالة الى الخامنئي والمجرمين معه حسب تعبيره بقوله " اعلم يقينا اننا سندمر لك بيتك كمثل هذا الذي تراه بإذن الله تعالى، سنعيد فتح ايران واعادتها مسلمة سنية كما كانت".

سنترك ضعف الرسالة من الناحية اللغوية والتعبيرية جانبا، ونناقش مصمونها. فهذه هي المرة الأولى التي يصف التنظيم فيها إيران بالدولة الصفوية الرافضية، والشعب الإيراني بالمجوسي وأهل الشرك.

المثير في أمر الرسالة إنه كما يلاحظ، فجأة تفجرت عبقرية ابو عمر البغدادي وأدرك ان من يواجهه في أرض المعركة قوات عسكرية من كل حدب وصوب، لا يجمعها سوى كراهية التنظيم ومحاولة التخلص من شروره التي انحصرت في المحافظات السنية، والتي دفع أهلها ثمنا باهضا في الأروح والممتلكات، وشهدت نزوح الملايين بسبب إحتلالها من قبل التنظيم، ودمرت تماما بحجة التحرير مع ان هناك اشكالية في توصيف ما حدث هل هو تحرير ام تدمير؟ لأنه لا يمكن ان تجمع التحرير والتدمير في بوتقة واحدة!

في ضوء إفلاس الخزينة العراقية لا يمكن ان تقوم الحكومة بإعادة إعمار ما دمرته هي من جهة وداعش من جهة أخرى. وفي الوقت الذي أكدت فيه دول الخليج العربي رغبتها بإعمار العراق فأن دولة الفقيه لم تفكر في هذا الجانب بتاتا، فهي مستعدة لإرسال الأطنان من الأسلحة والذخيرة الى العراق، ولكنها ترفض إرسال أطنان موازية من المواد الذائية والأدوية أو تساهم في تعمير المناطق المحررة كما تُوصف، لأنها ساهمت عبر ميليشياتها بتدميرها، او على أقل تقدير علاج الجرحى من الحشد الشعبي وبقية عناصر الميليشيات الموالية لها.

فجأة أدرك البغدادي انه في جبهات القتال المقابله له كان الفائد الفعلي لساحة العمليات هو الجنرال سليماني وضباط الحرس الثوري الإيراني وميليشيات الحشد الشعبي، ولولا الزخم الأمريكي في الموصل للمع إسم سليماني ثانية كبكل التحرير، مع أن انصاره لم يقصروا في تحقيق رغبته بإسقاط سقوف بيوت أهل السنة على رؤوسهم، وإستباحة مدنهم وخيراتهم، وحرق وتخريب ما لم يتمكنوا من سرقته، وتهجير الملايين منهم، وحظر عودتهم بعد تحرير مناطقهم من داعش، والدليل أطراف بغداد وجرف الصخر وصلاح الدين وديالى.

فجأة أدرك البغدادي انه لا توجد ميليشيا سعودية او تركية او قطرية تقاتله على الأرض او في السماء، بل قوات هجينة وميليشيات تابعة عقائديا للولي الفقيه، ولا يجد زعمائها حرجا من الإعلان بكل صلافة ووقاحة أمام الملأ بأن قائدهم الفعلي الجنرال سليماني، وانهم بإمرة الولي الفقيه وليس حيدر العبادي، بل هددوا الأخير من مغبة حلٌ ميليشيا الحشد بعد تحرير الموصل فأذعن رغم تعهده للرئيس الأمريكي ترامب بحلها..

فجأة أدرك البغدادي ان العقيدة التي تختلف معه جذريا هي العقيدة الصفوية المبنية على رفض السلفية بكل أشكالها وأنواعها، وإستقطاب الشيعة العرب إلى جانبها بدعايات تكلفها المليارات من الدولارات، رغم إقتصادها المتردي، لكن هذا الجانب لا تحيد عنه قيد أنملة، فهي تضخ المليارات من الدولارات على عملائها في المنطقة.

فجأة أدرك البغدادي ان النظام الإيراني هو النظام الوحيد الذي لم يجرأ على إنتقاده أو الإشارة اليه صراحة او إيماءا، وان الخامنئي وبقية مراجع الشيعة كانوا بمنأى عن تهجمه مع انه تهجم على معظم علماء الدين السنة، والغريب ان المرجع الشيعي علي السيستاني وليس الشيخ القرضاوي او مفتي السعودية من أطلق فتوى الجهاد الأكفائي وحشد اتباعه لقتال التنظيم.

فجأة أدرك البغدادي ان ساحة قتاله كان يفترض ان تتركز ـ أو على أقل تقدير أن لا تقتصر على الدول العربية وتركيا فقط ـ على الساحة الإيرانية وفقا للمعطيات على الأرض، حيث يفترض أن تكون إيران الساحة الأولى لعملياته بعد العراق.
لكن هل أدرك البغدادي هذه الحقائق متأخرا، وقبل أن تنتهي الصفحة الأخيرة من القتال، فيجر معه ذيول الخيبة لسوريا كملاذ وحيد له؟

من يعتقد ذلك ويعقله لا عقل له! ومن يًحسِب البغدادي على أهل السنة لا عقل له أيضا! ومن لا يحسب أن أجندة نظام الملالي وتنظيم الدولة بشأن أهل السنة واحدة لا عقل له أيضا.

ان تدمير المحافظات السنية وقتل ابنائها وتهجير اكثر من اربعة مليون منهم، وسيطرة الميليشيات الموالية لإيران على محافظات صلاح الدين وديالى وأطراف بغداد هي أهداف إيرانية معلنة لا تقبل الجدل، حتى لو سترها رجال السياسة، فرجال الدين يصرحون بها.
التنظيم الذي يمتلك من الإمكانات المعلوماتية والتقنية والعسكرية واللوجستية والمخابراتية التي جعلت العالم كله يتحشد ضده للقضاء عليه، ولولا التحالف الدولي لبقيٌ التنظيم يتمدد، ولما تمكن الجيش العراقي وملحقاته من الميليشيات بتحرير متر واحد، لا يمكن ان يدرك الحقيقة في نهاية المطاف.

هذا البغدادي المحاط من قبل رجال مخابرات أذكياء عجزت مخابرات الولايات المتحدة وأوربا عن كشف مكانه وإستهدافه، لا يمكن ان يكون جاهلا بمن يقف معه ومن يقف ضده. كما قيل حدث العاقل بما لا يعقل فإن صدق فلا عقل له.

يبدو أن المسرحية خُطط لها بأن تنتهي على هذا النحو، حيث الفصل الأخير منها يخصص للتهجم على الفكر الصفوي ورجاله وأقزامه في المنطقة، والإنفتاح على الساحة الإيرانية بعمليات إرهابية، وها بالطبع لا يعقل، ولا توجد مؤشرات واقعية على حدوثه، وقوادم الأيام هي الحكم.

يبدو كذلك ان المسرحية الجديدة أعدت أصلا في إيران، والتهجم الجديد أخرجته المخابرات الإيرانية بعد أن تعالت الأصوات مستغربة من إستبعاد إيران ونظامها من خطابات البغدادي التحريضية. وإلا هل هناك من تفسير منطقي لتغير إستراتيجية التنظيم تجاه نظام الملالي؟
أنشد زياد الأعجم:
لله درّك مــن فتى ... لو كنت تفعل ما تقول
واللبيب تكفيه الإشارة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، داعش، أمريكا، التدخل الأمريكي بالعراق، المقاومة بالعراق،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-04-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق
  يا سادة: جويل سعادة تشرفكم جميعا
  وتعظم في عين الصغير الصغائر
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد
  هل النظام الايراني حليف الحكومة العراقية أم الشعب العراقي؟
  الفصل الأخير من المسرحية الامريكية ـ الايرانية
  قضية رأي عام في العراق: العمامة فوق القانون
  الشياطين تحرق مزارع العراق
  لماذا العيد في دول الإسلام يفرق ولا يجمع؟
  إنعكاسات المأزق الايراني على أذرعتها في المنطقة
  صاروخ لقيط يفجر البطولات الوهمية
  عراق للبيع المراجعة مع مكتب دلالية عادل المنتفجي
  لماذا السكوت عن رسالة سيد الإرهاب الأخيرة؟
  تصريح شيخ المجاهدين وفق القانون الدولي
  العمامة في العراق فوق القانون

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - الضاوي خوالدية، حسن الحسن، صالح النعامي ، محمود طرشوبي، معتز الجعبري، د - احمد عبدالحميد غراب، مجدى داود، صلاح الحريري، د.محمد فتحي عبد العال، العادل السمعلي، محمود سلطان، د. محمد يحيى ، د - محمد سعد أبو العزم، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، جمال عرفة، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، عدنان المنصر، ابتسام سعد، فاطمة حافظ ، د- محمد رحال، د - محمد بنيعيش، شيرين حامد فهمي ، خبَّاب بن مروان الحمد، فهمي شراب، أحمد الغريب، رأفت صلاح الدين، خالد الجاف ، حميدة الطيلوش، حاتم الصولي، أبو سمية، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، محمد شمام ، بسمة منصور، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أحمد النعيمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - مضاوي الرشيد، د - مصطفى فهمي، جاسم الرصيف، صفاء العربي، محمد العيادي، مراد قميزة، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، ياسين أحمد، فتحـي قاره بيبـان، د - أبو يعرب المرزوقي، يزيد بن الحسين، أشرف إبراهيم حجاج، صباح الموسوي ، عصام كرم الطوخى ، د. نهى قاطرجي ، ماهر عدنان قنديل، أنس الشابي، الشهيد سيد قطب، الناصر الرقيق، محرر "بوابتي"، سفيان عبد الكافي، محمد الطرابلسي، د- هاني ابوالفتوح، عواطف منصور، مصطفى منيغ، رافع القارصي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، محمود فاروق سيد شعبان، أحمد الحباسي، فاطمة عبد الرءوف، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سلام الشماع، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. طارق عبد الحليم، كريم السليتي، د. جعفر شيخ إدريس ، عمر غازي، نادية سعد، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، سيد السباعي، د. أحمد محمد سليمان، صفاء العراقي، سامر أبو رمان ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د- محمود علي عريقات، د.ليلى بيومي ، حسن الطرابلسي، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، حمدى شفيق ، صلاح المختار، د. نانسي أبو الفتوح، محمد أحمد عزوز، محمود صافي ، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، د - محمد عباس المصرى، أحمد بوادي، حسني إبراهيم عبد العظيم، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. مصطفى يوسف اللداوي، عراق المطيري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، فراس جعفر ابورمان، طلال قسومي، كمال حبيب، تونسي، سلوى المغربي، عبد الرزاق قيراط ، وائل بنجدو، حسن عثمان، منى محروس، فوزي مسعود ، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، د. محمد عمارة ، علي عبد العال، كريم فارق، فتحي العابد، سحر الصيدلي، رمضان حينوني، د. أحمد بشير، د. صلاح عودة الله ، د. خالد الطراولي ، سعود السبعاني، د- جابر قميحة، د - صالح المازقي، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، منجي باكير، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، محمد إبراهيم مبروك، د - غالب الفريجات، رضا الدبّابي، أ.د. مصطفى رجب، سوسن مسعود، إياد محمود حسين ، علي الكاش، د - محمد بن موسى الشريف ، د. عبد الآله المالكي، عبد الله زيدان، رحاب اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة