تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نائبة من ضواري البرلمان تنقض على فريستها

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


رغم تضعيف الحديث النبوي القائل (( كيفما كنتم يُولى عليكم)) لكن تبقى له أهمية كبيرة في حياتنا العامة سيما من الناحية السياسية والإجتماعية، وهو الجانب الذي يخصنا، ويقال في المثل العربي المستقى من شعر سبط إبن التعاوذي:
إذا كان ربٌ البيت بالدف مولعا *** فشيمة أهل البيت كُلهم الرقص.

غالبا ما ينتج المجتمع قادة بمواصفات بمثل مواصفات شريحة كبيرة من منهم، فالمجتمع المتحضر ينتج زعيم متحضر، والمجتمع المتخلف ينتج زعيم متخلف، والمجتمع المنغلق ينتج زعيم مستعبِد، والمجتمع الجاهل وغبر الواعي ينتج طاغية مستبد، وهكذا دواليك.
رباط كلامنا هو فيلم الفيديو الذي نشر في بعض المواقع وينقل صورة مأساوية حدثت في ما يسمى بالبرلمان العراقي، وهي حالة تشبة بالضبط ما يحدث من شجار في البارات والمباغي أو على أقل تقدير في شريعة الغاب. مع ان البرلمان يفترض ان يضم النخبة الراقية التي أختارها الشعب لتمثله، ولذلك غالبا ما يتبجح النواب بأنهم ممثلي الشعب، وهذا هي الطامة الكبرى، مع تحفظنا على الغش والتزوير الذي مارسته ما تسمى مفوضية الإنتخابات المستقلة، مع انها الأبعد عن الإستقلالية لأنها من رئيسها الى أصغر موظف فيها قد تم أختياره وفق نظام المحاصصة الطائفية والعنصرية. علاوة على ألاعيب الكتل السياسية، والقضاء المسيس لشيعة السلطة وفضلاتهم من زعماء أهل السنة قبل وخلال العملية الإنتخابية.

سأنقل للقاريء الفاضل ما تفوهت يه إحدى النائبات والتي يتبين من هيئتها إنها اشبة بمربيات الجاموس في منطقة الفضيلية اللواتي كنٌ يبيعنٌ الحليب والألبان، مع احترامي للمهنة الشريفة والنساء الشريفات لمن يمارسنٌ هذه المهنة الأكثر فائدة من عمل البرلمانيات. جاء كلام النائبة ردٌا على ما اقترحته احدى زميلاتها النائبات في تبني تشريع يسمح للرجل بالزواج من إمرأة اخرى بسبب وجود الملايين من الأرامل والعوانس والمطلقات، وهو إقتراح ربما إنتقده البعض لأنه لم يأتِ في الوقت المناسب، ولكنه مجرد إقتراح يمكن قبوله أو رفضه من خلال المناقشات الهادئة. كما ان الكثير من قرارات مجلس النواب أتخذت ليس في وقتها المناسب ولم تناقش بشكل مفصل وشافي، منها قانون الحشد الشعبي وقانون حظر المشروبات الكحولية، في الوقت الذي لا زال لاعبو البرلمان يراوحون في مكانهم في إتخاذ قرارات مهمة لصالح الشعب مثل قانون العفو العام، وإزدواد الجنسية وقانون الأحزاب وغيرها. كما إدعى البعض ان الدين الإسلامي يسمح بالزواج من إمرأة ثانية ولا يستدعي الأمر سن قانون بذلك، وفاته هؤلاء ان التشريع الإسلامي قيده دستور العراق وبقية الدول الإسلامية بقانون وضوابط معروفة للجميع، بمعنى ان التشريع محدد، وليس مفتوحا ومتاحا للجميع.

إقترحت النائبة جميلة العبيدي في مؤتمر صحافي بمجلس النواب العراقي" الواجب أن نشجع الرجال على الزواج من أكثر من واحدة وننبذ ثقافة المرأة الواحدة على حساب أخواتنا، وأن الإقتراح يفيد المطلقات والأرامل اللواتي فقدن أزواجهن في أعمال العنف. وطالبت النائبة بسَنِّ قانون يحمي حرائر العراق لعلاج هذه الظاهرة، عبر تقديم حوافز مالية تشجع الرجال وتساعدهم على الزواج من كل أرملة ومطلقة، معتبرة أن العسر المالي أحد الأسباب التي تعترض الزواج بأكثر من واحدة". بمعنى ان النائبة إنطلقت من حالة إنسانية تخص المرأة العراقية في ظرفها الراهن والقسري، وليس لأرضاء الرجل في فراشه، وهذا أمر يبرر مقترحها، ولا يعني قبوله أو رفضه.

من المعروف أن عدد الأرامل تجاوز المليون ويمكن الحكم على المطلقات بنفس العدد على ضوء تصريحات السلطات القضائية. فقد اعلنت السلطة القضائية العراقية في 5/12/2016 عن احصائية كاملة لحالات الطلاق منذ عام 2004، فيما اشارت الى ان اكثر حالات الطلاق حدثت في عام 2011.وسجل العراق من 2004 لغاية نهاية شهر تشرين الاول من العام الحالي 681,011 حالة. واعلى الزيادات السنوية حصلت بين عامي 2008 و 2009، باكثر من 8,500 حالة، واقلها بين عامي 2014 والعام السابق بـ 23 طلاقاً فقط.وفي 2011 سجّلت البلاد اعلى الحالات بأكثر من 59.500 حالة، ومن ثم هبطت للسنوات الثلاث التي تلت ذلك العام، قبل أن ترتفع بـ23 حالة خلال العام الماضي، مع توقعات بأن يستمر التزايد في الطلاقات مع نهاية 2016. ناهيك عن النسبة الهائلة من العوانس، فالعراق متقدم في هه الناحية عن بقية دول العالم بسبب موجات لجوء الشباب الى خارج القطر، والنزوح والهجرات الداخلية، وانشغال الشباب بالحروب، ومقتل عشرات الألوف من الشباب بسبب الحروب وعمليات الإرهاب اليومية، إضافة الى الفقر الذي تجاوزت نسبته 35% من السكان، والبطالة التي ارتفعت الى حوالي 35% من الشباب القادر على العمل، وصعوبة الزواج بسبب صرفيات الزواج ومتطلباته من سكن وملبس وطعام وغيرها من اللوازم التي يصعب توفيرها من قبل الرجل، وشيوع زواج المتعة كبديل عن الزواج الدائم بتشجيع المعممين عليه.

من الطبيعي انه يحق لأي من النواب ان يقترح ما يشاء في باحة البرلمان وفقا للنظام الداخلي، فباحة البرلمان هي المكان الأفضل الذي يمكن للبرلماني فيه أن يعبر عن أفكاره ومقترحاته بغض النظر عن صلاحيتها الزمانية والمكانية ومضمونها. وعادة ما يكون لأي مقترح أنصار ومعارضين، وهذا ما شهدناه في جميع القرارات التي التي تبناها البرلمان سابقا وشرعت كقوانين. لكن الطريقة البذيئة التي جوبهت بها النائبة صاحبة الإقتراح تدعو الى التقزز.

فقد ظهرت إحدى النائبات الموشحة بالسواد من الرأس الى القدم، وبيدها نعالها ـ نائبة تحضر جلسات البرلمان بالنعال ـ وهددت زميلتها بضربها بالنعال مكافأة على مقترحها، ونفذت على الفور تهديدها الجدي، ويبدو انها رأت ان فعالية النعال محدودة ولا تفِ بالغرض المطلوب، او أنه اخطأ الهدف، فإنقضت على زميلتها كالثور الهائج وأوسعتها ضربا، وبتدخل بعض النواب تم إبعادها عن فريستها قبل ان تلتهمها.

ولننقل ما تفوهت به ممثلة الشعب باللهجى العامية " إنجبي ولج شنو هذا القرار الجديد، تسحبين القرار لو أحط النعال بحلكج، حسبالج جميلة العبيدي ومحد يحجي وياج، ادبسز! تريدين يا خذون زلمنا منا، ولج يا العوبة، تريد تسوي قرار زواج ثاني العوبة".
ترجمة الكلام البذيء هو" إخرسي ما هذا القرار الجديد! أما أن تسحبي القرار أو اضع النعال في فمك، هل لأنك جميلة العبيدي لا أحد يتمكن من مواجهتك؟ يا عديمة الأدب! هل تريدين ان يأخذوا أزواجنا منا؟ يا معيوبة (سيئة الأخلاق او ساقطة خلقيا)! تريدين سن قرار زواج ثاني يا ساقطة! بالطبع هذا الحوار أحادي تم من جهة واحدة، فالنائبة صاحبة الإقتراح وقفت مبهوته كالشاه عندما يقابل ذئبا، لا تعرف ماذا تجيب قبل الإنقضاض عليها من قبل العلوية المتأثرة جدا جدا بأخلاق سلفها، فجسدته خير تجسيد أمام الناس! الأعجب منه ان النائبة الفهيمة لا تفرق ما بين القرار والمقترح! ولم يُسمَع لها حس ولا نفس خلال السنوات الثلاث الماضية.

المشكلة ان كانت هذه النائبة الضارية تتصرف هكذا مع زميلتها في البرلمان، فكيف تتحاور خارج البرلمان مع جيرانها وأقاربها غيرهم، سيما في حال وجود مشاكل ما؟ نترك هذا لخيال القاريء الخصب لتكوين صورة مناسبة!
هذه النائبة لديها فصيل من الحماية وموكب من سيارات الدفع الرباعي، فكيف تتصرف هي وأتباعها بالشارع مع من يضايق موكبها المهيب مثلا؟ وكيف سيكون موقف ضابط المرور أو نقطة السيطرة لو أرادت التأكد من هويتها فقط؟ أي لهجة سوف تستخدم، وقد سمعنا إدائهما البروتوكولي واسلوبها النوذجي الرصين داخل البرلمان مع نائبة من جنسها؟

السوال المحير هنا: هل يجرأ زوج هذه النائبة المفتولة العضلات على الزواج من امرأة أخرى؟ بالتاكيد سيكون حديث الأجيال لو تجرأ فرضا على هذه الفعلة، ربما ينتهى بالضربة القاضية قبل أن تزف لها عروسه!
كلمة أخيرة! هنيئا لكل عراقي غمس أصبعه بالحبر البنفسجي وإنتخب هذه النائبة المسعورة، لا بد ان ينطبق عليه الحديث (( كيفما كنتم يُولى عليكم)).



 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الشيعة، الفساد السياسي، الحشد الشعبي، البرلمان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-03-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  بالإمس إنتخبوهم واليوم يتظاهرون ضدهم!
  الرئيسة مريم رجوي امرأة ليست كباقي النساء
  قطع الأعناق ولا قطع مياه العراق
  المشروعان الإيراني والسعودي في العراق
  فضائح مقتدى الصدر مسلسل بلا نهاية
  تعرية السلطة التشريعيه في العراق
  كيف تحول العرس الإنتخابي الى مأتم إنتخابي؟
  عندما يعظ السلف ولا يتعظ الخلف
  تغريدات من العراق الجديد/12 - التغريدات الأخيرة
  الكلام الأخير في إنتخابات المصير
  إذن تم تحديد رئاسة الجمهورية والبرلمان والحكومة قبل الإنتخابات!
  الناخب العراقي بين الرحيق الإنتخابي والنهيق الإنتخابي
  الأخطبوط الايراني يمد أذرعه الى صناديق الإنتخابات العراقية
  هل سيكون عرسا إنتخابيا أم مأتما إنتخابيا؟
  الإنتخابات في العراق حيرة لمن له غيرة
  صح النوم يا وزير خارجية العراق
  أنتخب أولا من ثم عض إصبعك بعدها!
  هل يتنظر الشعب العراقي علقة جديدة بعد الإنتخابات؟ الجزء الأول
  وزارة الخارجية العراقية تحت مقص الرقيب الإيراني
   الزعامة والرموز السياسية والدينية في العراق
  الإستقالة شرف يا نواب وزعماء العراق!
  ضابط مخابرات ام ضابط مخدرات؟
  سفير العراق في النرويج بين مطرقة الجالية وسندان زينب السامرائي
  زينب السامرائي درة عراقية في التاج النرويجي
  مقالات في ضيافة المخابرات: سمير عبيد.. قضية رأي عام
  مهزلة أم خارطة للتحالفات الإنتخابية؟
  العملاء يفضحون أنفسهم بأنفسهم
  الربيع الإيراني على الأبواب
  جميعهم عيون لبلدانهم
  الإغتراب: شجون وطرائف وعجائب

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- هاني ابوالفتوح، رافد العزاوي، سفيان عبد الكافي، د. نانسي أبو الفتوح، مراد قميزة، منى محروس، د. محمد عمارة ، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، د - محمد عباس المصرى، ابتسام سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد العيادي، عبد الله زيدان، حسن الحسن، د- محمد رحال، محمد إبراهيم مبروك، رشيد السيد أحمد، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، فراس جعفر ابورمان، رحاب اسعد بيوض التميمي، عبد الغني مزوز، محمود صافي ، جاسم الرصيف، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، د - احمد عبدالحميد غراب، عزيز العرباوي، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد أحمد عزوز، يحيي البوليني، فاطمة عبد الرءوف، الهيثم زعفان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فتحـي قاره بيبـان، مصطفي زهران، د. محمد يحيى ، سامر أبو رمان ، د. صلاح عودة الله ، رضا الدبّابي، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، منجي باكير، محمد شمام ، سعود السبعاني، العادل السمعلي، إياد محمود حسين ، فاطمة حافظ ، أحمد بوادي، سحر الصيدلي، الهادي المثلوثي، رمضان حينوني، صباح الموسوي ، محمد عمر غرس الله، فتحي العابد، رأفت صلاح الدين، صفاء العراقي، شيرين حامد فهمي ، فتحي الزغل، سيدة محمود محمد، محمد الياسين، إسراء أبو رمان، سلام الشماع، جمال عرفة، د. خالد الطراولي ، حسن الطرابلسي، تونسي، يزيد بن الحسين، أحمد الحباسي، حمدى شفيق ، أبو سمية، عمر غازي، د. أحمد بشير، د - مضاوي الرشيد، د. محمد مورو ، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، الشهيد سيد قطب، أحمد النعيمي، عراق المطيري، خالد الجاف ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود طرشوبي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، صلاح الحريري، مجدى داود، فوزي مسعود ، أنس الشابي، د. عبد الآله المالكي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. عادل محمد عايش الأسطل، نادية سعد، محمود سلطان، أحمد الغريب، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، محمود فاروق سيد شعبان، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، عواطف منصور، المولدي الفرجاني، صلاح المختار، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، صفاء العربي، د. نهى قاطرجي ، علي الكاش، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، طلال قسومي، ماهر عدنان قنديل، ياسين أحمد، عصام كرم الطوخى ، سلوى المغربي، هناء سلامة، د- محمود علي عريقات، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، معتز الجعبري، د - محمد بن موسى الشريف ، بسمة منصور، عدنان المنصر، فهمي شراب، محرر "بوابتي"، كريم السليتي، د - المنجي الكعبي، مصطفى منيغ، د - محمد بنيعيش، د.ليلى بيومي ، د.محمد فتحي عبد العال، رافع القارصي، كريم فارق، د - شاكر الحوكي ، عبد الرزاق قيراط ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، أحمد ملحم، د. طارق عبد الحليم، د - صالح المازقي، علي عبد العال، حسن عثمان، وائل بنجدو، د- جابر قميحة، إيمان القدوسي، د - الضاوي خوالدية، سيد السباعي،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة