تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

على المكشوف : الموقف .... الآن

كاتب المقال د. ضرغام الدباغ - ألمانيا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


السياسة عالم متحرك لا يعرف السكون، وما تراه اليوم يفور ويمور وينبض بالحماس وبإيقاع عال، تراه غداً خاملاً ساكناً يوحي بالجمود، إلا أن العناصر المحركة متوفرة دائماً، سواء كانت كامنة أو متحركة، بهذا القدر من الوفرة أو تلك، وتراكمها سيقود في الأجل القصير أو البعيد إلى تحولات وتطورات مدهشة، وكما أن العالم يشهد قيام تحالفات، فهناك فض لتحالفات كانت قائمة، قامت لحتمية قيامها، وانفضت لانعدام دواع وجودها، لذلك من نافلة الكلام القول أن لا تعتمد القيادات (سيما في بلدان غير القوى العظمى) أو صناع القرار السياسي على عناصر وقتية، بل انتخاب النقاط الأكثر صلابة وبناء مواقفهم عليها، على أن تضع نصب عينيها الاحتمالات الداعية للتغير، فتعد سلفاً المواقع البديلة، الأمر الوحيد الذي يكتسب درجة الثبات، هي المصالح الوطنية العليا، والسياسة أي سياسة إنما هي في خدمة المصالح الوطنية العليا وثوابتها، فالعناصر التي كانت غير مهمة، تحولت إلى فاعلة وسيتغير أسلوب التعامل معها، أو قوى كانت كبيرة، إلا أنها لم تستطع الحفاظ على مواقعها المتقدمة، فتراجعت أهميتها، ألم تكن هولندة ذات يوم في مقدمة الدول الاستعمارية، وكذلك أسبانيا والبرتغال، ولكن تلك مراحل أنقضت.

فالتغيرات تحدث ليس لصعود هذا الرئيس أو تلك الحكومة، بل بموجب مستحقات تمليها عناصر الموقف العام، واستجابة لها، وفي الدول (التي تمتلك نظام دولة) تحدث هذه بناء على معطيات عامة، وأبعد ما يكون عن انقلاب عسكري، أن انقلاب سياسي تدور معظم أحداثه خلف الكواليس، وخاتمة لعمليات أستغرقت وقتاً، وبهذا المعنى ما نشهده اليوم من تصاعد لمواقع اليمين الشعبوي على حساب (الديمقراطي) في العديد من البلدان الرأسمالية، إنما تؤذن بأنها مستحقات سياسية / اقتصادية / استراتيجية لمرحلة جديدة، وبناء عليه سنشهد قيام تحالفات، وأنفضاض أخرى يتطلبها الموقف الجديد.

هذه مقدمة نظرية علمية لما سنتداوله من تغيرات ربما ستكون عاصفة، نستبقها بتحليلنا لأهم العناصر الفاعلة والمتغيرة :

ــ الأوربيون، الديمقراطيون منهم بدرجة بسيطة، ثم الليبراليون، والاشتراكيون الأوربيون بدرجة أقل، وأخيراً حتى اليسار الأوربي (لا يتميز موقفه بالحدة) الكل أدلى بدلوه في هذه البئر القذرة في العداء ضد الأجانب (وهي ستارة مهلهلة تنطوي على عداء للعرب والمسلمين) وتحت لافتة محاربة الإرهاب، فهم يصنعون منظمات، ويأمرونها أن تفعل هذا وذاك، ليصنعوا منتجاً بأشراف مخابراتهم، ليكون ذريعة للحرب على الجميع، هذه لعبة سهلة مورست في حقب عديدة بدرجات متفاوتة من الإتقان، تحتاج إلى الدقة في العمل والتنفيذ، وهي ما تشتهر به دوائرهم. والأتحاد الأوربي برمته ككيان مهدد بالتفكك للتفاوت الشديد في قدرات أطرافها، ولا شيئ يتقدم المصالح الاقتصادية في علاقاتها.، وكذلك الناتو بدوره سيخضع لمواقف جديدة، فلن تكون الولايات المتحدة المدافع المجاني عن الأمن الأوربي.

ــ اليمين الشعبوي (النازية الجديدة) وهي اليوم في السلطة في العديد من البلدان، وبدرجات متفاوتة من التعصب والتطرف، وعلى تخوم السلطة في بلدان أخرى، تتمتع بقوة في الشارع السياسي، في موقف .. الإجمالي فيه، أنه يتشابه في عناصره وملامحه ثلاثينيات القرن المنصرم، وهي تعلن (بكافة فصائلها) صراحة ودون مواربة عداءها للإسلام كعقيدة ودول، ولكن هذه شعارات تخفي ورائها صراعات نفوذ مصالح سياسية واقتصادية.

ــ الروس في طور إعادة إنتاج إمبراطورية، لابد أن تكون على درجة من الرفعة، بحيث تتجاوز إمبراطورية آل رومانوف، ومقبولة شعبوياً أكثر من إمبراطورية الترويكا (ترويكا الحزب الشيوعي السوفيتي، الثلاثي القيادي: رئاسة الحزب، ورئيس الوزراء، ورئيس مجلس السوفيت الأعلى) وقد بدأوا يعيدون حساباتهم، متخلين علناً وبشكل جذري عن سياسة التضامن الأممي السوفيتية، ويعلنون جهاراً نهاراً أن للموقف السياسي ثمن، وربما ثمناً باهضاً أحياناً، ويكتشفون معطيات جديدة خلال عملية إعادة الحسابات هذه. المناورة في حقل الألغام، وإعادة صياغات استراتيجية تملي عليهم خطواتهم ومواقفهم السياسية، يمارسون البراغماتية والميكافيلية التي لم تعد عاراً، تحت شعار مصلحة الدولة قبل كل شيئ وفوق كل شيئ.

ــ اليسار الدولي الجديد (الماركسي اللينيني سابقاً) كمعسكر يتألف من سلسلة طويلة من الأحزاب الشيوعية / العمالية السابقة، متعددة بأسمائها وهياكلها الجديدة، ومن النقابات والمنظمات المحسوبة تقليدياً على اليسار، استمرت تحت وطأة الحنين (Nostalgie) تبدي تعاطفاً، بل قل تضامناً مع موسكو في معظم الحالات، حتى تلك الغير مقنعة البتة، فموسكو اليوم تتخذ مواقفها وقرارها السياسي محكوم بمصالح الدولة، والدولة الروسية اليوم هي إمبريالية الدولة الاحتكارية (وإن بأساليب ابتدائية متخلفة لا تزال تحمل شيئ من نكهة الطغيان الشرقي التقليدي، والهيمنة السوفيتية)، بيد أن المواقف الرسمية الروسية في الوقوف إلى جانب ديكتاتوريات دموية قاتلة لشعوبها، ومع أنظمة رجعية متخلفة تؤمن الغيبيات المطلقة، وهي مواقف تمليها المصالح الروسية الحيوية في قوس منطقتها (شرق أوربا، وأواسط آسيا والشرق الأوسط) وهذه المواقف بدأت تشكل ضغطاً على أحزاب اليسار الجديد وبدأت تشعر بحراجة الموقف ومن مغبة الوقوف على حافة سياسة تضعهم في إطار عداءهم مع الإسلام بدواعي الإرهاب، مع النازية الجديدة في معسكر واحد ..!

ــ بوجيز العبارة، ذهب زمن العقائد كموجه في السياسة الخارجية، الكل يمارس البراغماتية بشكل متزايد، ولم يعد يعبأ كالماضي بتغليف موقفه البراغماتي بدهون وشحوم ملونة لها تناغم بصري وسمعي، فاللعبة وحماس الإيقاع أخذت الجميع لينغمسوا فيها، ولم يعد مهماً إلا الموارد والمصالح وسياسة التوسع (Expansion Politicy) ولم يعد السؤال مهماً إن كانت بوسائل شريفة نظيفة، أم غير ذلك، وبتنا نسمع جملاً ومصطلحات مذهلة، وأحداث الثورة السورية أثبتت للجميع أن: قلب العالم ليس من الحجر، بل من الفولاذ، لا صوت له ولا صدى ولا رنين.

ومن المدهش في هذه التوليفة أن لا يجمع شيئ بين أركانها سوى العداء للإسلام، ولا يكاد هذا الموقف يفهم في إطار ما نعرفه من دقة في اتخاذ القرارات السياسية اليوم، وتعدد قنواته، وهو مدهش حقاً، أن يبلغ هذا العالم الذي بلغ دون ريب مرحلة عالية من العلم والثقافة والتحضر، أن ينحدر إلى هذا المستوى المتوحش في اعتبار شكل الثوب (حجاب أو غيره) ونوع الطعام (لحوم الحيوانات) مقياساً للحكم على شعوب وأمم يبلغ تعدادها المليار والنصف، وقد وضعوا خلف ظهورهم مبادئ الحرية والديمقراطية والتعددية الرائعة وتنكروا لها، وتجد اليوم من يدعي الثقافة والعلم يصب جام غضبه على من ترتدي الحجاب، وفرنسا الثقافة والحضارة تلزم باعة اللحوم فرنسيي الجنسية من المسلمين بيع لحم الخنزير، ومتطرفون يعتدون بالضرب على رجال مسنين، ويحرقون منازل اللاجئين، وممارسات عنصرية تفوق الوصف.

هناك تفاصيل مروعة لا نريد ذكرها، نحن بصدد نشر ثقافة التعايش والتقبل، والاشتراك في عالم واحد أضحى صغيراً .. بل صغيراً جداً، والثقافة العربية الإسلامية كانت دوماً حضارة متفاعلة تقبل الآخر وتحترمه، ولا ترغمه على تغير عاداته وتقاليده، فالعرب كانوا يطلبون من الأمم الأخرى عدم ارتداء الزى العربي، ولم يرغموا أحداً على قبول الدين، فهذا شأن اعتقادي أولى شروطه الاختيار الحر.

ولكن المعطيات المادية تشير، أن التناقض بين الأقطاب الرأسمالية ليس سببه الإسلام، فهذه ذريعة سطحية للتعامل السطحي الظاهري، فالأمر في لحمته وسداه هو التنافس السياسي / الاقتصادي بأبعاده الاستراتيجية، فما دخل المسلمين في التناقضات التي تسود أوربا، وما دخلهم في التناقض في ملفات ضفتي الأطلسي ...!

ولكن ما هي العوامل التي تقود إلى المتغيرات ....؟
بالطبع بالدرجة الأولى المصالح الاقتصادية، والأقطاب الرأسمالية التي كانت خمسة دول، أصبحت اليوم تسمى بدول الثمان " الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، ألمانيا، فرنسا، اليابان، كندا، إيطاليا، روسيا). ثم هناك مجموعة الدول العشرين، ويحتمل في عالم اليوم المتغير بإيقاع قوي أنظمام دول أخرى إلى قائمة الدول العظمى: الصين، الهند، البرازيل، تركيا، وكوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية، وربما دولاً أخرى من بين مجموعة الدول العشرين.

أردت بهذا القول أن التحولات الجوهرية (نؤكد الجوهرية) وهذه تشمل الدول التي تبلغ مرتبة رفيعة في الاقتصاد أولاً، تمنحها أهمية لا يمكن تجاهلها في عالم العلاقات الدولية، بناء على دورها السياسي /الاقتصادي المحلي والاقليمي، ثم الدولي، في مجالات الصناعة، والتصدير، وحجم الناتج القومي والميزان التجاري، ومعطيات استراتيجية أخرى.

وبشكل موجز وسريع، حركة التحرر العربية لا يهمها من يكون مع إيران ومن يكون ضدها، نحن يهمنا بالدرجة الأولى أن تكف إيران عن سياسة لم تحصد منها سوى الخيبة والخسران، وإيذاء العرب والمسلمين في حين ترفع هي تزويراً وتمويهاً " الموت لأمريكا.. الموت لإسرائيل " ولكنها لا تقتل واقعياً سوى العرب والمسلمين كأن هذا هو دورها المشهور في اللعبة الدولية وتقبض عليه المكافئات العلنية منها والسرية. هي مفارقة قديمة أن تعطي الإشارة للاستدارة نحو اليسار، ولكنك تستدير نحو اليمين. ونحن لا نطمع بشير واحد مما يمتلكه الغير، وواهم من يعتقد أن بوسعه أن ينتزع منا شبراً واحداً، ومن المؤكد أننا سنطرد كل من دخل بلادنا دون تأشيرة. وكل يتحمل وزر أحلامه وكوابيسه، وما جنته يداه.

وزير الدفاع الأمريكي الجديد جيمس ماتيس يصرح:" إيران هي أكبر دولة راعية للإرهاب، وليس من الجيد غضُ النظر عنها " وأميركا لا تفعل شيئاً حباً بالعرب والمسلمين، بل حباً بمصالحها، فلنسعى لترصين صفوفنا، ولنتخل عن تهييج التناقضات الثانوية، وعن التحريض والصراخ وتبادل الشتائم، فالخطر يتهدد الجميع، وليتخلص من كان على وهم من أوهامه، وليفهم أن الأجنبي يريد تحقيق مصالحه عندنا، ويتخذ من بعضنا وياللأسف مطايا لمصالحه، في ضرب من غباء وحماقة، أو لقبول دور من يتناول البعض من فتات مائدة هي يأسرها له لو أحسن تفكيره وعمله.

ما يدور من معادلات نراقبها ونحللها، ولكن لا نعول في النهاية إلا على قوانا الذاتية.

سيف خشبي ننتجه نحن خير من مدفع أجنبي.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مقالات سياسية، أمريكا، العراق، ترامب،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-02-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  إكرام الميت دفنه
  بسمارك رائد الوحدة الألمانية
  الدروس السياسية لمعركة الأمم وعبرها، قراءة معاصرة
  أكتشافات الأسد المتأخرة
  العلاقات الأمريكية : الألمانية ــ الأوربية
  مشروع وطني لمستقبل الوطن
  عندما تهدد طهران إسرائيل
  مؤتمر ميونيخ للسلام
  على المكشوف : الموقف .... الآن
  مرحلة دونالد ترامب
  الجنرال هاينز غودريان من رواد فكر سلاح المدرعات
  لنذهب إلى الموت انطوان سانت اكزوبري: الكاتب، الأسطورة
  أصداء الانتخابات الأمريكية
  المهاجرون .. من الرابح ومن الخاسر
  في ذكرى ناجي العلي
  أولويات النظام الحاكم
  التمرد الفاشل : الحدث، دروس وعبر
  الفلوجة والموصل أم العراق بأسره
  الفرس يهددون ...!
  الخطة المعادية الشاملة لحركة التحرر العربية ودور محاور قوى التنفيذ الرئيسية (الولايات المتحدة ــ إسرائيل ــ إيران)
  الفلوجة .... وماذا بعد
  سايكس بيكو (سازانوف) تحالف، معاهدة أم مؤامرة ؟
  من يصالح من ومن يقاتل من ....!
  التظاهرات في بغداد تبلغ ذروة خطيرة
  الخيارات الصعبة في سوريا
  حكومة تكنوقراط، وما زلنا في مرحلة التجارب
  العراق وشعبه باقيان، وسيهزم خصومهما
  بمناسبة أربعينية عبد الرزاق عبد الواحد
  من بوسعه مواجهة هذا الإرهاب
  الإنزال الروسي على الساحل السوري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، سيدة محمود محمد، صفاء العربي، كمال حبيب، د - احمد عبدالحميد غراب، د - محمد بنيعيش، الناصر الرقيق، د. عبد الآله المالكي، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، عواطف منصور، منى محروس، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د- محمود علي عريقات، د- هاني السباعي، مصطفى منيغ، صفاء العراقي، فوزي مسعود ، محمد عمر غرس الله، سلام الشماع، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، رشيد السيد أحمد، معتز الجعبري، المولدي الفرجاني، صلاح المختار، عراق المطيري، سحر الصيدلي، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله الفقير، محمد العيادي، د - محمد عباس المصرى، د - شاكر الحوكي ، د. أحمد محمد سليمان، فتحي العابد، حميدة الطيلوش، هناء سلامة، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، محمد إبراهيم مبروك، عمر غازي، عدنان المنصر، يحيي البوليني، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة عبد الرءوف، مراد قميزة، د. خالد الطراولي ، أحمد بوادي، د- محمد رحال، العادل السمعلي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، رافع القارصي، د. محمد يحيى ، الهيثم زعفان، د - الضاوي خوالدية، د- جابر قميحة، منجي باكير، سيد السباعي، حاتم الصولي، محمود صافي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إسراء أبو رمان، د - محمد سعد أبو العزم، د - صالح المازقي، فهمي شراب، د. محمد عمارة ، محمد أحمد عزوز، محمود طرشوبي، حمدى شفيق ، عبد الله زيدان، د - المنجي الكعبي، فاطمة حافظ ، د. أحمد بشير، حسن الحسن، إيمان القدوسي، خالد الجاف ، سفيان عبد الكافي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، شيرين حامد فهمي ، حسن الطرابلسي، رضا الدبّابي، محمود فاروق سيد شعبان، د.ليلى بيومي ، وائل بنجدو، محمد الطرابلسي، مجدى داود، د. طارق عبد الحليم، د - أبو يعرب المرزوقي، رافد العزاوي، د.محمد فتحي عبد العال، محمود سلطان، محمد شمام ، تونسي، علي الكاش، رمضان حينوني، جمال عرفة، محمد الياسين، د- هاني ابوالفتوح، خبَّاب بن مروان الحمد، فتحـي قاره بيبـان، أحمد النعيمي، مصطفي زهران، صلاح الحريري، محمد تاج الدين الطيبي، حسن عثمان، سوسن مسعود، سامح لطف الله، رأفت صلاح الدين، محمد اسعد بيوض التميمي، سعود السبعاني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، صالح النعامي ، كريم السليتي، د. محمد مورو ، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد الحباسي، عبد الغني مزوز، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. جعفر شيخ إدريس ، طلال قسومي، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، إيمى الأشقر، د - محمد بن موسى الشريف ، أنس الشابي، كريم فارق، أحمد الغريب، أبو سمية، يزيد بن الحسين، علي عبد العال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد ملحم، إياد محمود حسين ، د - غالب الفريجات، ماهر عدنان قنديل، د - مضاوي الرشيد، فتحي الزغل، بسمة منصور، سلوى المغربي، نادية سعد، صباح الموسوي ، عصام كرم الطوخى ، محرر "بوابتي"، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. الحسيني إسماعيل ، د. نهى قاطرجي ، أشرف إبراهيم حجاج، الشهيد سيد قطب،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة