تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في ذكرى الثورة التونسية: صراع البقاء

كاتب المقال طارق الكحلاوي - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


الاستثناء التونسي سيواجه فترة صعبة في السنتين القادمتين تحديدا أي حتى الانتخابات التونسية المفترضة سنة 2019 ولكن أيضا حتى الانتخابات النصفية في الولايات المتحدة. فالشأن التونسي الآن على قدر من الأهمية الذي يجعله في قلب مسارات دولية وليس محلية فحسب.

هذا الاستثناء القائم على الحد الأدنى الديمقراطي مقابل استمرار الاخفاق في الإصلاحات الاستراتيجية الاقتصادية والاجتماعية من أجل تنمية عادلة ومكافحة الفساد سيواجه تحدي البقاء بين القوى التي ستدافع عنه والأخرى التي ستحرص على إنهائه لقطع أي أمل لإرساء منظومة ديمقراطية عربية تخرج من الثنائية المغلقة أي "أما الاستبداد أو الإرهاب" والتي كانت الإطار الوحيد الممكن لعقود طويلة.

ضرب أو حماية الاستثناء التونسي، على هشاشته، يمثل الساحة المركزية لحسم وضع عربي وإقليمي شامل. تونس الصغيرة مثلما أطلقت الربيع العربي ستكون المساحة الحاسمة لمسار منطقة كاملة.

لنبدأ من المؤشرات المحلية وعلى رأسها الاتجاه البطيء لكن المؤكد لمصلحة ما يمكن أن نسميه "حاضنة شعبية للاستبداد". فبين سنتي 2011 وحتى نهاية سنة 2014 بقيت مؤشرات مراكز استطلاع الرأي الجادة ثابتة في سؤال محدد أي "هل تفضل استبدادا مستقرا أم ديمقراطية غير مستقرة؟". الإجابة بقيت لثلاث سنوات لمصلحة "ديمقراطية حتى لو كانت غير مستقرة".

لكن مع نهاية سنة 2014 بدأت المؤشرات في الانقلاب لمصلحة خيار "استبداد مستقر". كانت تلك أيضا الفترة التي استطاع فيها الحزب الذي تصدر الدفاع عن "مكاسب" المنظومة القديمة في الفوز في الانتخابات الرئاسية والتشريعية بشكل واضح. منذ تلك الفترة حتى الآن اتجهت المؤشرات بشكل واضح إلى ميل عميق نحو فرة "الدولة القوية" التي تستبطن اليد الحديدية بالتزامن مع عودة ظهور الرئيس المخلوع بن علي في الاستطلاعات كشخصية محبذة لدى بعض التونسيين.

الرياح الدولية والإقليمية المعادية لمسار الدمقرطة والمتوافقة مع الرجوع إلى منهجية الاستبداد في تسيير المنطقة تتقوى كل أسبوع تقريبا. بعد صعود دونالد ترامب في الولايات المتحدة والفوز المتوقع لفرانسوا فييون في فرنسا أي في البلدين ذي التأثير الدولي الأقوى على الوضع في تونس، تسقط حلب على الهواء بشكل دموي غير مسبوق وأمام صمت القوى الدولية التي ساندت المسلحين وفي ذات الوقت تحدث عملية إرهابية مريبة في مصر تستهدف مسيحييها يوظفها النظام المصري لاستهداف خصومه. هناك جرأة كبيرة لهذا الحلف (لا يمكن الادعاء أنه منسجم لكنه يمر بحالة انتعاش وثقة) تعكس موازين القوى الواقعية التي تميل لصالحه.

لا يمكن ألا يكون هناك بعض الاستتباعات لذلك على تونس. ما يسمى "الجبهة" التي بصدد إنشائها من بقايا حزب السبسي النداء (حزب مرزوق وبعض قيادات النداء) مع حزب رجل الأعمال الرياحي تستهدف بشكل واضح السبسي و"الإسلام السياسي" مثلما يقول متحدثون باسمها. هو تحالف يستهدف صفقة "التوافق" بين الشيخين الذي استند أيضا لحسابات إقليمية ودولية. ولكن يستهدف أيضا انتخابات رئاسية مبكرة كما يمكن أن يفهم من تصريحات الرياحي. من غير الواضح إن كان التصميم في مواجهة تركيبة التوافق هي بذات الدرجة لدى مرزوق والرياحي لكن أيضا من غير الواضح إن اتفق هذان الاثنين على اختيار أحدهما للمنافسة في الانتخابات الرئاسية القادمة سواء في وقتها أو كانت مبكرة… في كل الحالات يستثمر هؤلاء بوضوح في هشاشة المجموعة المحيطة بالسبسي وأيضا في هشاشة الوضع في البلاد اقتصاديا واجتماعيا. وبكل تأكيد يستثمرون بشكل مسبق في الرياح المعادية لمسار الديمقراطية في المنطقة.

تمر البلاد بمعنى آخر بحالات تأرجح بين ركود خطير (مثلما هو الوضع الآن بعد الانتهاء المؤقت للمعركة بين الحكومة واتحاد الشغل) وحالة غليان وتوتر. المحطة القادمة التي تحتاج الانتباه ربما تكون عودة جلسات الحقيقة والكرامة أو أيضا عودة الإضرابات بإضرابات المعلمين والأساتذة بعد رأس السنة أو ربما حدث طائش ربما يشعل الوضع الاجتماعي في هذه الجهة أو تلك… في كل الحالات كل ما يبدو استقرارا هو استقرار وهمي وكل ما يبدو انفجارا مطلقا هو انفجار متحكم فيه إلى حد.

هذا الاستقطاب بين قوى مترهلة في السلطة متحالفة مع الإسلام السياسي المعتدل وأخرى مترهلة تستقوي برياح قادمة من الخارج معادية لنظام الحد الأدنى الديمقراطي القائم سيجعل وضع البلاد صعبا بعض الشيء. إذ إن الاستقطاب بين السبسي وحلفائه والطامعين من حلفائه السابقين في كرسي قرطاج هو استقطاب حول الشكل بالأساس. صحيح أن السبسي لايزال يتمسك بتحالف مع الإسلام السياسي وهو أمر يحيد بالبلاد شيئا ما عن سيناريو الاستقطاب الاستئصالي، لكنه في نفس الوقت يميع ويشوه الصراعات الحقيقية والجوهرية في البلاد. لكن منظومة اللوبيات ستوجه البلاد نحو صراع بين "سلطة" يمثلها السبسي والنهضة والبقية و"معارضة" يمثلها المنشقون عن السبسي من حلفائه السابقين. ولا يجب أن نستبعد أن يقفز السبسي وابنه وبقية العائلة بين قرطاج والقصبة في حضن الرياح الجديدة وبعيدا عن التوافق المستقر منذ نهاية سنة 2014. خاصة إذا تقوى الاتجاه في الكونغرس نحو تجريم الإسلام السياسي المعتدل ممثلا في الإخوان، مثلما يشير مشروع القانون الذي طرحه تاد كروز في الكونغرس والذي يحظى بدعم واضح من قبل المرشحين لمناصب عليا في إدارة ترامب.

هنا سيتحدد جزء من الصراع في تونس في أروقة الصراع داخل الجمهوريين بين من دعموا التجربة التونسية مثل جون ماكاين وادارة ترامب. ومن الواضح أن الانتخابات النصفية لسنة 2019 ستكون اختبارا واضحا لموازين القوى تلك. وهو ما سيتزامن مع الانتخابات التونسية… إن تمت أصلا!

من جهة أخرى لم يعد ممكنا صد التاريخ. لم يعد ممكنا صد المد الاجتماعي العميق نحو التغيير وفي القرى والمدن الصغيرة التي أنتجت الثورة وحيث توجد ديناميكية متواصلة ترفض الانطفاء وهناك تحديدا يجب أن ننتظر المفاجآت الدائمة، خاصة في أكثر الفترات يأسا وقنوطا. مثلما كان القنوط واليأس قبيل الثورة التونسية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الثورة المضادة، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 13-01-2017   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، طلال قسومي، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد بن موسى الشريف ، عزيز العرباوي، د.محمد فتحي عبد العال، معتز الجعبري، سيد السباعي، العادل السمعلي، سفيان عبد الكافي، كريم فارق، نادية سعد، يحيي البوليني، د. طارق عبد الحليم، د. أحمد محمد سليمان، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، د. نانسي أبو الفتوح، عراق المطيري، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، حسن عثمان، أشرف إبراهيم حجاج، صلاح المختار، إسراء أبو رمان، جاسم الرصيف، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، عمر غازي، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، الشهيد سيد قطب، د- محمد رحال، د- هاني ابوالفتوح، د. الشاهد البوشيخي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. أحمد بشير، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، عدنان المنصر، مجدى داود، سعود السبعاني، مصطفى منيغ، أحمد الحباسي، ماهر عدنان قنديل، د. عبد الآله المالكي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بنيعيش، المولدي الفرجاني، د. محمد عمارة ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سحر الصيدلي، كريم السليتي، د. صلاح عودة الله ، عواطف منصور، هناء سلامة، كمال حبيب، علي الكاش، سلوى المغربي، فاطمة حافظ ، عبد الله زيدان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، سامح لطف الله، د - مصطفى فهمي، د - شاكر الحوكي ، أ.د. مصطفى رجب، أبو سمية، د. محمد يحيى ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - الضاوي خوالدية، د. محمد مورو ، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، منى محروس، د. جعفر شيخ إدريس ، رافد العزاوي، أحمد ملحم، علي عبد العال، محمد الياسين، فتحي الزغل، حاتم الصولي، محمود طرشوبي، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، يزيد بن الحسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، سلام الشماع، صالح النعامي ، د. خالد الطراولي ، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، محمود صافي ، الناصر الرقيق، أحمد النعيمي، سوسن مسعود، محمد العيادي، محمد تاج الدين الطيبي، عبد الله الفقير، أنس الشابي، محمد أحمد عزوز، محمود فاروق سيد شعبان، إياد محمود حسين ، محمد الطرابلسي، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، فهمي شراب، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمان القدوسي، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، مصطفي زهران، وائل بنجدو، فتحـي قاره بيبـان، رمضان حينوني، شيرين حامد فهمي ، صفاء العربي، أحمد الغريب، مراد قميزة، د - صالح المازقي، د - محمد عباس المصرى، سامر أبو رمان ، د- جابر قميحة، تونسي، ياسين أحمد، فاطمة عبد الرءوف، فراس جعفر ابورمان، د. نهى قاطرجي ، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، جمال عرفة، د - المنجي الكعبي، سيدة محمود محمد، محمد عمر غرس الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الغني مزوز، حمدى شفيق ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د.ليلى بيومي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حميدة الطيلوش، رأفت صلاح الدين، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، محمود سلطان، صفاء العراقي، منجي باكير،
أحدث الردود
الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

السيستاني الفاسد سلط الفاسدين على الشعب وهو دمر العراق...>>

لطالما حذر وحذر وحذر المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني من تداعيات الوضع الراهن وتدهور الامور اذا لم يتدارك صناع القرار حل الازمة وباقل الخسائ...>>

قد اسمعت ان ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادي...>>

كل يوم تثبت لنا هذه المرجعية الرسالية حرصها الشديد على ترسيخ مبادئ التعايش السلمي والأخوة وتعزيز أواصر المحبة والمودة داخل المجتمع العراقي بكل أطيافه ...>>

مرجع فارسي مجوسي صار وبالا على العالم باسره والسبب هو جهل الناس وطغيان المتسلطين...>>

ان السيستاني وكل ما جرى للعراق والعراقيين من قتل وحرق وسحل للجثث والتمثيل بها وهو ساكت وسكوته امضاء لمن يعمل ذلك المنكر حيث يقول النبي الاكرم محمد (ص)...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة