تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات


هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صدر مؤخرا كتاب "في سيرة محمد القروي" للأستاذ خالد عبيد في طبعة أنيقة، وقد صحب هذا الإصدار حملة للتعريف بالكتاب باعتبار أن المترجم له هو الجندي المجهول الذي كان وراء إصدار مجلة الأحوال الشخصية (م أ ش)، وبما أن هذا القول يصدر لأوّل مرة في مخالفة كاملة لما تواتر من أخبار عن م أ ش اقتنيت الكتاب علني أجد فيه ما يؤكد هذا الذي ذهب إليه الأستاذ.

يقع الكتاب في حوالي 160 صفحة دون احتساب الملحق والفهارس خصّص منها المؤلف 70 صفحة للحديث عن العائلة والجدّ والابن أما باقي الصفحات فقد اهتمت بالمترجم له ومسيرته العلمية والمهنية، ويبدو أن القصد الأساسي من نشر هذا الكتاب هو الوصول إلى نتيجة تتلخص في أن محمد القروي في علاقته بدولة الاستقلال (ص19): "لم يكتف بالمساندة فقط بل تورّط أصلا في تحبير مجلة الأحوال الشخصية وإصدارها في تونس بعيد الاستقلال.... الظاهر أن محمد القروي الفرد كان أحد الأعمدة التي استند إليها الحكم الجديد في تونس الاستقلال كي يمرّر إصلاحه المدوّي.." وبطبيعة الحال لا يمكن أن يمرّ هذا الكلام دون تمحيص وبحث لأن صحّة هذه الفرضية تؤدّي حتما إلى ضرورة إعادة النظر في تاريخ دولة الاستقلال ومنجزاتها وتحديد جديد للدور الذي أداه بناتها.

فهل فعلا لعب المترجم له دورا في صياغة مجلة الأحوال الشخصية؟ وما هي المستندات التي اعتمدها المؤلف لتبرير حكمه أعلاه؟ وهل يحتل محمد القروي موقعا في الزيتونة يؤهّله لممارسة الدور الذي أناطه به المؤلف؟ والأهم من كل ما ذكر هل أن الحجج التي اعتمدها المؤلف تصمد أمام النقد؟.

استند سي خالد عبيد أساسا على مذكرات أحمد المستيري التي جاء فيها أن الشيخ القروي الملحق بديوانه كان من بين أعضاء اللجنة التي صاغت م أ ش وأنه كان حلقة الوصل مع الشيخين محمد الفاضل ومحمد الطاهر ابنا عاشور بجانب أشياء أخرى، وفي تقديري أن شهادة المستيري جانبت الصواب في هذه المسألة بالذات لأن صاحبها حرّرها وفي ذهنه إرضاء حزب حركة النهضة إذ لا يخفى أن المستيري منذ أن انتقل إلى المعارضة ارتبط بعلاقات وطيدة بحزب الحركة إلى الحد الذي قال فيه الغنوشي في كتابه "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس" في الصفحة 117 عند حديثه عن المستيري: "حتى أنه أسرّ للشيخ الغنوشي مرة أنه قد راهن عليه" ولفظ المراهنة يحمل معنى الاصطفاف وراء الجواد المُراهَن عليه وهو ما يفسّر لنا المواقف التي اتخذها المستيري فيما بعد وصولا إلى أحداث 14 جانفي وما تلاها، وبما أن لحزب الحركة اعتراضات على م أ ش تعمّد صاحب شهادة للتاريخ الاختصار المخلّ عند الحديث عن الظروف التي حفت بإصدارها إذ لم تتجاوز السبع صفحات من بين حوالى 370 صفحة ولم يغفل فيما ذكر التأكيد على معارضته للزعيم بورقيبة في مسألة تعدّد الزوجات ص 106، فإذا وضعنا في الاعتبار أن أهمّ إنجاز للمستيري في فترة توليه الوزارة هو صدور م أ ش التي هوّن من شأنها بإغفال تفاصيل تحريرها في حين يخصص عشرات الصفحات للحديث عن السفارات التي عُيِّن فيها عندئذ تصبح الصفحات القليلة التي حبّرها في الموضوع غير ذات معنى ومقدوح فيها.
ولأن الشيخ القروي لا يحتل موقعا متقدما في المراتب الدينية العليا يؤهله للقيام بمثل هذا الدور أجهد المؤلف نفسه على خلق هالة حول مكانة يحتلها في مدينته من ذلك:

1) حتى يُمكِّن مترجمه من وجاهة دينية تبرّر القصد من تأليف الكتاب استغل المؤلف عريضة من المواطنين موجّهة إلى المقيم العام إثر حادثة عرضية تمثلت في طرد الشيخ من متجر قماش من طرف المراقب المدني، وبعد استطرادات لا عدّ لها ولا حصر وجملة من الافتراضات خلص إلى نتيجة مفادها أنه على الجنرال أستيفا: "اتخاذ قرار بأسرع وقت ممكن خشية انفلات الأمور ليس في سوسة فقط بل في الساحل كله..." (في سيرة ص110) موحيا بذلك أن للشيخ القروي مكانة يمكن أن تكون لها نتائج سلبية على مستوى المدينة والجهة وفيما ذكر تزيّد وافتعال لا دليل عليه لأن العرائض التي يوجّهها التونسيون إلى المقيم العام كثيرة وإن توجهوا إليه فلأنه صاحب القرار في المملكة، ومن الجدير بالملاحظة أن الفصل المخصّص للحادثة يعجّ بمصطلحات من نوع نرجّح (102 و115) ونميل إلى اعتبار (102) والظاهر (103 و108 و110) ومن المحتمل (104) وقد يكون (105) ونعتقد (106) وبإمكاننا أن نتحدث (107) فهل هذا يعني (112) ولا نتوفر(113) ولكن ما لا يمكن إثباته (114) وفي خاتمة الفصل (ص116) يقول المؤلف: "في المحصلة هذه مجرّد فرضيات قد تكون ممكنة كلها أو بعضها أو واحدة منها"، هكذا نصل إلى نتيجة أولى تتمثل في الاعتراف بأن كل ما ذكر في الفصل من كلام ليس إلا فرضيات لا تستند إلى ما يوثقها، الأمر الذي ينتج عنه حتما إغفالها وطرحها جانبا.

2) خصّص المؤلف الفصل الخامس للقول (ص124) بـ"أن السلطة الاستعمارية باتت على قناعة تامة بضرورة كسب ودّ القاضي محمد القروي في سوسة" مستغلا في ذلك عريضة ووفد تونسي قابل المراقب المدني للاحتجاج على قتل مواطن وجرح آخر وبعد سيل من الافتراضات يقول في الصفحة 131: "بالرغم من أن الوثائق التي تحصلنا عليها لم تحدّد تركيبة هذا الوفد وبالتالي لا يمكن أن نعرف هل كان القاضي محمد القروي ضمنه أو بالأحرى متصدرا له أم لا؟" إلا أنه فيما بعد يجزم دون دليل على أن الشيخ القروي تزعم الوفد جاء في الصفحة (150) "إذ أن الوفد المحتج من سكان سوسة والذي تظاهر إلى حدّ مقرَّي رمز سيادة سلطتي الحماية بشقها الفرنسي والتونسي في سوسة كان يتزعمه القاضي محمد القروي بالخصوص" ولا تفوتني الإشارة إلى أن المؤلف استعمل سيلا من الألفاظ الرجراجة المعنى كقوله لا يمكننا أن نجزم ونحن نخمن ونعتقد وغيرها.

طوال الكتاب لم يتحدث المؤلف عن أي دور أو علاقة للمترجم له في تحرير م أ ش ولكنه اكتفى في الخاتمة ذات الصفحات الستة بقول في منتهى الغرابة جاء في الصفحة 163 أن محمد القروي بكتابته مجلة الأحوال الشخصية: "يمنح الشرعية الضرورية للحكام الجدد مثله مثل آل ابن عاشور وجعيط وإن كانوا بدرجة أقل وبتفاوت كبير أحيانا" أما الدليل الذي اعتمده المؤلف لإثبات مساهمة القروي فجاء في الصفحة 157 عند حديثه عن الصورة التي يظهر فيها الزعيم بورقيبة أثناء تقديمه م أ ش التي يظهر فيها: "محمد القروي واقفا مباشرة وراء الحبيب بورقيبة لحظة الإعلان عن إصدار مجلة الأحوال الشخصية في أوت 1956 الأمر الذي يؤكد بوضوح أن هذه المجلة هو من صاغها وكتبها وسهر على كل تفصيل فيها"، مثل هذا الكلام يلقي ظلالا من الشك حول كل ما ورد في الكتاب، يكفي أن أشير إلى الملحوظات التالية:

1) الشيخ محمد القروي لم يكن من نبهاء جامع الزيتونة وشيوخه الأعلام والدليل على ذلك تخصّصه في القراءات وتواضع المهام التي كلف بها فوجوده في ديوان المستيري هو اختيار من الوزير لا يحمل أي تقييم علمي.

2) لم يكن الشيخ من القضاة المشهود لهم الذين ارتقوا إلى أعلى المناصب في الديوان الشرعي كالشيخ الطيب سيالة مثلا أو من القضاة العدليين الذين أسندت إليهم أعلى الوظائف القضائية بعد الاستقلال كموسى الكاظم ابن عاشور أو محمد المالقي، علما بأن أعلى رتبة قضائية عين فيها المترجم له هي مساعد وكيل الدولة العام في محكمة التعقيب بعد خروجه من ديوان المستيري.

3) لم نقرأ للشيخ محمد القروي أي نص منشور باستثناء مقال عن الحجاب والسفور لم يخرج فيه عما هو متعارف عليه ولم يحمل أي نفس تجديدي كما أنه لم يعرف له موقف مما وقع بعد نشر الطاهر الحداد كتابه.

4) من المعلوم أن مجلة الأحوال الشخصية تكاد تكون نقلا حرفيا من لائحة مجلة الأحكام الشرعية التي ألفها نخبة من الشيوخ على رأسهم الشيخ محمد العزيز جعيط وتعدّ ثاني موسوعة في الفقه الإسلامي بعد كتاب الجزيري ولم يطبع من هذه اللائحة سوى عدد محدود من النسخ، وقد أدى الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور دورا لافتا في تحرير م أ ش وكان يستشير والده في المسائل الخلافية.

5) أما حضور الشيخ القروي في حفل الإعلان عن م أ ش فذلك بصفته متفقدا عاما للقضاة الشرعيين وهم المناطة بعهدتهم مسؤولية تطبيق المجلة وقد كان واقفا مثله مثل باقي الموظفين كمحمد بن سلامة أمّا الذين سيُكسبون المجلة شرعية دينية فهما الشيخان محمد العزيز جعيط ومحمد الطاهر ابن عاشور الجالسان على يمين ويسار الزعيم بورقيبة.

صحيح أن إحياء ذكر المسكوت عنهم واجب لتصحيح الرؤية ولكن يجب أن يكون ذلك استنادا إلى قرائن ووثائق لا مدخل فيها للشك، قال عبد القادر المازني: "الزمن وحده هو الذي يجرّد المرء من كل ما زاد على حقه" فلنساعد الزمن على الغربلة دون تدخل مفتعل منا.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، محمد القروي، مجلة الأحوال الشخصية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 10-01-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية
  ردًّا على القيل والقال
  عن الزيتونيين وجماعة الإخوان المسلمين مجدّدا
  الزيتونة وجماعة الإخوان المسلمين
  رسالة إلى سامي عناية سيادة رئيس الجمهورية
  "إن كنت ناسي أفكرك"
  الكتاب الأسود للطالبي
  حمّة الهمامي والنهضة
  الانسحاب الإيجابي
  أحكومة مع النهضة تبغون؟
  الإسلام الموازي
  عن الانتخابات القادمة في تونس
  أرفعوا أيديكم عن "الزيتونة"

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
رافع القارصي، فتحي العابد، عمر غازي، خالد الجاف ، د - محمد عباس المصرى، د. مصطفى يوسف اللداوي، صفاء العربي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عدنان المنصر، حميدة الطيلوش، هناء سلامة، محمد إبراهيم مبروك، المولدي الفرجاني، د - المنجي الكعبي، د - محمد بنيعيش، د. طارق عبد الحليم، فتحـي قاره بيبـان، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. عبد الآله المالكي، كريم فارق، د - صالح المازقي، حمدى شفيق ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيدة محمود محمد، عصام كرم الطوخى ، د - غالب الفريجات، صالح النعامي ، العادل السمعلي، حسن عثمان، د. أحمد بشير، يزيد بن الحسين، عبد الله زيدان، وائل بنجدو، خبَّاب بن مروان الحمد، ابتسام سعد، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة عبد الرءوف، د.ليلى بيومي ، سامح لطف الله، فاطمة حافظ ، فوزي مسعود ، فتحي الزغل، سلام الشماع، د - شاكر الحوكي ، د.محمد فتحي عبد العال، محمود صافي ، إياد محمود حسين ، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، أحمد النعيمي، حسن الحسن، ياسين أحمد، علي عبد العال، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، محمد تاج الدين الطيبي، كريم السليتي، محمد الطرابلسي، جاسم الرصيف، علي الكاش، د. نانسي أبو الفتوح، محمود طرشوبي، أشرف إبراهيم حجاج، عواطف منصور، طلال قسومي، د- محمود علي عريقات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، إيمان القدوسي، تونسي، عبد الغني مزوز، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، كمال حبيب، أحمد ملحم، عبد الله الفقير، نادية سعد، محمود سلطان، حسن الطرابلسي، د - مصطفى فهمي، أنس الشابي، د. محمد مورو ، رضا الدبّابي، محمد الياسين، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد شمام ، صلاح المختار، جمال عرفة، د. صلاح عودة الله ، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بوادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، رأفت صلاح الدين، أحمد الغريب، محمد أحمد عزوز، الهيثم زعفان، د. محمد يحيى ، سعود السبعاني، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، عزيز العرباوي، سفيان عبد الكافي، محمد العيادي، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، رشيد السيد أحمد، مصطفي زهران، سامر أبو رمان ، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الرزاق قيراط ، فهمي شراب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. جعفر شيخ إدريس ، رافد العزاوي، د. أحمد محمد سليمان، د. الشاهد البوشيخي، أحمد الحباسي، سلوى المغربي، مجدى داود، د - محمد بن موسى الشريف ، سيد السباعي، فراس جعفر ابورمان، يحيي البوليني، د. محمد عمارة ، إيمى الأشقر، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، د. خالد الطراولي ، محرر "بوابتي"، صباح الموسوي ، مصطفى منيغ، د- هاني ابوالفتوح، رمضان حينوني، عراق المطيري، د. نهى قاطرجي ، سحر الصيدلي، شيرين حامد فهمي ، الهادي المثلوثي، د - أبو يعرب المرزوقي، أبو سمية، منى محروس، أ.د. مصطفى رجب،
أحدث الردود
كلمة حق .. الدعاره موجوده في كل البلاد والشرفاء موجودين في كل البلاد

وانا احمد الله على نصيبي و زواجي من المغربيه

ا...>>


الخطة تعتبر حجر البناء للبحث أو الرسالة، فلذلك يحب إعطائها حقها، وأن يتم إنصافها من حيث التجهيز والتصميم والإعداد فهي من الأجزاء التي تتعرض لحساسية كب...>>

لم اجد سببا جيدا لاكتبه للاستاذ...>>

لبنان دولة اغلب شعبها غجر وتعيش فيها جالية ارمينية وهي بلد اقتصاده بشكل عام قائم على التسول من دول الخليج وبالنهاية لا يقول كلمة شكرا كما ان قنوات لبن...>>

المغرب كدولة و شعب محترمين و متقدمين و مثقفين و لأنهم أفضل دولة في المغرب العربي ولأنها أقدم دولة هناك نجد الخبثاء يتطاولون عليها المغرب دولة جميلة ب...>>

الفتيات لديهن دبلومات و اجازاة لم تجد عمل ببلدها حتى وإن ةجدت فالراتب قليل وتتعرض دائما للتحرش من رب العمل فماهو ادن الحل في نظرك؟؟...>>

بقدر طول المقالة التي أنفتها من مقدمتها والتي لا رد عليها إلا من بيت في قصيدة شوقي (والحمق داء ما له دواء)، فبقدر طولها تلمس طول الحقد الأعمى وتبعية ا...>>

أهلا أخي فوزي... قد اطلعت اليوم على الوثيقة التي أرسلتها لي عبر رابط الرّدود على المقالات في الموقع. وقد يكون الاجدر بي أن أبدأ كلامي معك باعتذار شديد...>>

الأبلغ في العربية أن نقول عام كذا وليس سنة كذا، إذا أردنا أن نشير لنقطة زمنية، أما السنة فهي نقطة زمنية تحمل إضافة تخص طبيعتها نسبة للخصب والمجاعة وما...>>

جزاكم الله خيرا...>>

فما برشة هارد روك فما إلي ماجد في شيطان و فما إلي يحكي عل حرب الصليبية ويحكي عل الحروب إسمع هادي Zombie Metal Cover By Leo Stine Moracchioli...>>

لكل ضحية متهم ولكل متهم ضحية من هم المتهمون و من هم الضحايا الاموال العربية والغلامان والحسنوات الاوربيين اقدم مهنة . المشروع الاوربيى الصهيوني...>>

دكتور منجي السلام عليكم

مقال ممتاز...>>


أخ فتحي السلام عليكم

لعلك على إطلاع على خبر وجود محاولات تصحيحية داخل حركة النهضة، وإن كانت محاولاتا تصطدم بالماكينة التي يتحكم فيها ال...>>


للاسف المغربيين هم من جلبوا كل هذا لانفسهم اتمنى ازيد اموت ولا ازيد في المغرب للاسف لا اعرف لماذا يمارسون الدعارة...>>

ههههه لا اله الا الله.. لانو في عندكم كم مغربية عاهرة انتا جمعت المغرب كلو... بلدك كن فيها من عاهرة.. فيك تحسبهم؟؟ اكيد لا،،، والله انتو كل همكم المغ...>>

إيران دولة عنصرية. في إيران يشتمون العرب و يقولون : اكلي الجرادة ، اكلي الضب ، بدو حفاة ، عرب بطن و تحت البطن...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل الثاني بن طهماسب مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

كلامك عن الشاه إسماعيل مأخوذ عن مؤرخي الشيعة والذي أرجحه أنه مكذوب عليه وإنما قتل لتسننه وميله إلى السنة...>>

السيستاني الفاسد سلط الفاسدين على الشعب وهو دمر العراق...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة