تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أتوبة أم عفو

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


بعد أن ظهرت تباشير التغيير على أرض الواقع بانهيار جحافل المرتزقة في سوريا وتمكن النظام من القضاء عليهم أثارت وسائل الإعلام وبعض الساسة لدينا بإلحاح مسألة عودة التونسيين الذين سفروا في عهد الترويكا إلى المحرقة السورية وتورّطوا في قتل وذبح الأبرياء، ولأننا نعيش فترة ضاعت فيها التخوم والحدود بين مصطلحاتها والتبست المعاني والمفاهيم واختلط الحابل بالناب واشتبهت النفقة بالحضانة طلع علينا الذين تصدروا العمل السياسي بعد أحداث 14 جانفي بمصطلح التوبة ويقصدون بذلك اعتذار الإرهابي عن ماضيه و"طاح الكاف على ظله" كما جاء في المثل.

التوبة مصطلح يحيل إلى المنظومة الدينية ويعني الرجوع عن المعصية والإقلاع عن ارتكاب الذنوب والتعهد بعدم إتيانها مستقبلا لذا كانت ملتصقة دائما وأبدا بحقوق الله لدى المؤمنين فإن توقفوا عن إتيان المحرمات كالامتناع عن صوم رمضان أو أداء الصلاة وغيرهما وكانت توبتهم نصوحا غفر الله لهم ما تقدم من ذنبهم، أما إذا كانت هذه المعاصي ملتبسة بحقوق مادية لله كأن تكون زكاة أو كفارة مثلا فإن التوبة لا تصح إلا بعد الوفاء بما لهم من دين تجاهه تعالى، ذاك هو معنى التوبة ومضمونها وهو معنى لا علاقة له بالحالة التي نحن بصددها وذلك من أوجه متعددة بيانها كالتالي:

1) التوبة أو طلب العفو تصرّف فردي شخصي يتناول جريمة معيّنة في وقت محدّد ارتكبت وفاعلها شعر فيما بعد بتأنيب الضمير فأراد أن يبرّئ ذمته ويكفر عن الجرم الذي أتاه بالاعتراف وطلب الصفح من المُعتدَى عليه، أما في حالتنا هذه فالمسألة تتعلق بالآلاف الذين ارتكبوا جرائم شتى في أوقات متتالية اعتُدي فيها على الناس دون موجب أو سبب شبيهة بجرائم الإبادة العرقية كتلك المجازر التي حصلت للأرمن من طرف الأتراك وهي لهذا السبب لا تكون مشمولة بما يسعى إليه البعض فيما سمَّوه التوبة.

2) الجهة التي من حقها أن تعفو وتسقط حقها هي الجهة التي اعتدي عليها وتضرّرت من جرائم الوافدين وهي الدولة السورية التي تعرّض شعبها وأرضها إلى مجازر وتهجير وتخريب من طرف شذاذ الآفاق من المرتزقة الذين جمعهم التنظيم الدولي للإخوان المسلمين ووفرت لهم بعض الأنظمة المدد المالي، لتصبح سوريا رهينة صراع إقليمي دار على أرضها بين قوى مختلفة تحملت هي نتيجته، ويقتضي الإنصاف أن تكون هي صاحبة الحق في محاسبة المتورطين الذين أسروا على أراضيها.

3) في إطار التمهيد لعودة هؤلاء المجرمين إلى الوطن ذهب البعض إلى القول بأن الدستور يمنع تغريب التونسي أو حجب الجنسية عنه، هذا التعليل فاسد في المبدأ وفي المنتهى فالجنسية وإن كانت حقا فإن الإبقاء عليها مشروط بالمحافظة عليها من كل ما يشين هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لا تمنح الجنسية حصانة لحاملها سواء ارتكب جرائم داخل البلاد أو خارجها، أما الاستناد إلى فصول الدستور فلا حجية له في موضوعنا لأن الدستور لا يعدو أن يكون وثيقة كأي وثيقة أخرى قابلة للمراجعة تخضع للقواعد التي اتفقت عليها الإنسانية ومن بين أهمّها المحافظة على الحياة البشرية وردع كل من يحاول المساس بها بصرف النظر عن دينه أو لغته أو عرقه، إن الدعوة إلى فتح أبواب الوطن على مصاريعها لهؤلاء القتلة بحجة جنسيتهم التونسية فليس في حقيقته إلا مساعدة رسمية على تهريبهم ومنع محاكمتهم على الجرائم التي أتوها.

4) حتى يقتنع من لم يقتنع بضرورة هذا النوع من التوبة يُذكّر البعض بالتجربة الجزائرية في بدايات حكم بوتفليقة ونزول المسلحين من الجبال، والحال أن الحالة التونسية تختلف عن الحالة الجزائرية ولا وجه للمقارنة بينهما لِما يلي:

ـ الإرهاب الذي اكتوت بناره الجزائر بقي محصورا داخل الوطن ولم ينتقل الجزائريون إلى الخارج لممارسة إرهابهم ضد غيرهم فالملف داخلي بحت لذا عولج بما تقتضي مصلحة الوطن وسماحة العفو عن أبنائه خصوصا وأن أهالي الضحايا ساندوا مشروع المصالحة.

ـ أما في تونس فالوضع مختلف لأن الذين سُفِّروا إبان حكم الترويكا انتقلوا إلى سوريا عبر البوابة التركية بهدف القتل والتدمير والذبح فنكلوا بالشعب السوري ودمّروا مدنا بأكملها وأشاعوا الرعب والخوف، فالضحايا ليسوا تونسيين بل هم شعب شقيق عانى الويلات منهم، فهل من المعقول أن يعود هؤلاء إلى تونس قبل أن يحاسبهم الشعب السوري على ما أجرموا في حقه؟ وهل من الإنسانية أن نشارك أو نساعد في تهريب الإرهابيين الذين ولغوا في دماء الأبرياء؟.

5) إن الإصرار على إعادة هؤلاء الإرهابيين إلى تونس يستهدف بالأساس التغطية على من حثهم وساعدهم على السفر إلى المحرقة السورية لأن الأعداد الكثيفة منهم التي انتقلت إلى سوريا تمت في فترة حكم الترويكا وبمساعدة من جمعيات أسست لأغراض وأدت مهام أخرى.
والذي نخلص إليه أن العفو عن المخطئ من أبناء الوطن ممكن ومحبّذ وجائز وضروري ويجب أن يشمل الكل باستثناء أولائك الذين صنعوا من تونس الدولة الأولى عالميا في تصدير الإرهابيين وجعلوا من شبابنا قتلة وذباحين، وهاهم اليوم بعد انتصار النظام السوري يفتشون لهم عن مخرج من الورطة التي أوقعوا أنفسهم فيها بالترويج للتوبة وإظهار بعض القتلة في التلافيز بعد حلق اللحى واستعمال معجون الأسنان بدل السواك.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

سوريا، الحرب الأهلية بسوريا، النظام السوري، الجهاديون، تونس، المجاهدون التونسيون،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 9-12-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  شهادة للتاريخ: ردًّا على البشير بن سلامة ودفاعا عن الحقيقة
  الحزب الدستوري واليسار والإخوان
  ما هكذا تورد الإبل
  رسالة الوضوح والصراحة من أنس الشابي إلى الأستاذ هشام قريسة
  دفاعا عن الزيتونة
  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. محمد عمارة ، سامر أبو رمان ، رأفت صلاح الدين، محمد إبراهيم مبروك، د. جعفر شيخ إدريس ، الهادي المثلوثي، عبد الرزاق قيراط ، د. محمد مورو ، كمال حبيب، د. طارق عبد الحليم، رضا الدبّابي، يحيي البوليني، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة عبد الرءوف، محرر "بوابتي"، الشهيد سيد قطب، رشيد السيد أحمد، د - شاكر الحوكي ، بسمة منصور، محمود طرشوبي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سوسن مسعود، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني السباعي، رافد العزاوي، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد العيادي، د - محمد سعد أبو العزم، د - المنجي الكعبي، كريم السليتي، محمود فاروق سيد شعبان، د. أحمد محمد سليمان، د. صلاح عودة الله ، د. الشاهد البوشيخي، إيمى الأشقر، عبد الله الفقير، رافع القارصي، منجي باكير، عمر غازي، محمد شمام ، محمد الطرابلسي، سحر الصيدلي، د- جابر قميحة، د.محمد فتحي عبد العال، أبو سمية، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، د - احمد عبدالحميد غراب، هناء سلامة، ابتسام سعد، د.ليلى بيومي ، أ.د. مصطفى رجب، عزيز العرباوي، فهمي شراب، ياسين أحمد، د. أحمد بشير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عدنان المنصر، عواطف منصور، سفيان عبد الكافي، عراق المطيري، د- هاني ابوالفتوح، سيدة محمود محمد، تونسي، محمد عمر غرس الله، خالد الجاف ، ماهر عدنان قنديل، يزيد بن الحسين، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، معتز الجعبري، مصطفي زهران، د - عادل رضا، إياد محمود حسين ، حسن عثمان، رمضان حينوني، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - مصطفى فهمي، جمال عرفة، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - صالح المازقي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، حسن الطرابلسي، حسن الحسن، فتحي العابد، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، د. عبد الآله المالكي، طلال قسومي، د - الضاوي خوالدية، صلاح المختار، محمد الياسين، سلوى المغربي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد النعيمي، مراد قميزة، علي الكاش، المولدي الفرجاني، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحي الزغل، إيمان القدوسي، جاسم الرصيف، حمدى شفيق ، علي عبد العال، د. نهى قاطرجي ، الهيثم زعفان، صلاح الحريري، د. خالد الطراولي ، العادل السمعلي، سلام الشماع، د - غالب الفريجات، نادية سعد، مصطفى منيغ، مجدى داود، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، د. مصطفى يوسف اللداوي، أحمد ملحم، أحمد الحباسي، محمد اسعد بيوض التميمي، فاطمة حافظ ، صالح النعامي ، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمود علي عريقات، د. محمد يحيى ، إسراء أبو رمان، أنس الشابي، الناصر الرقيق، حميدة الطيلوش، وائل بنجدو، صباح الموسوي ، محمود صافي ، صفاء العراقي، عبد الله زيدان، عبد الغني مزوز، سعود السبعاني، كريم فارق، فوزي مسعود ، سيد السباعي، عصام كرم الطوخى ، محمد أحمد عزوز، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، حاتم الصولي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أحمد بوادي، فراس جعفر ابورمان، د - محمد بنيعيش، د- محمد رحال،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة