تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الزيتونة وجماعة الإخوان المسلمين

كاتب المقال أنس الشابي - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


صدر هذه الأيام كتاب للدكتور محمد ضيف الله تحت عنوان "أواخر الزيتونيين، وجوه وأدوار وعلاقات" نشر مكتبة تونس 2016، جمع فيه عددا من الدراسات التي ينظمها خيط واحد هو محاولة الربط بين الزيتونة ورجالها وجماعة الإخوان المسلمين في مصر بهدف إيجاد امتداد تاريخي محلي لحركة الاتجاه الإسلامي ومن ثم لحزب حركة النهضة في تونس، فإلى أي حد وُفِّق المؤلف في هدفه؟، وهل أن ما هو متاح من وثائق يسند هذه الفرضية التي دافع عنها؟.

عبد العزيز الثعالبي ومحيي الدين القليبي

تأسّست جمعية الإخوان المسلمين سنة 1928 في مدينة الإسماعيلية وهو التاريخ الذي اعتمده المؤلف للبحث عن الشخصيات التونسية التي بدا له أنها تأثرت بالإخوان أو كانت لها صلة ما بهم وأشهرهم على الإطلاق الشيخ المرحوم عبد العزيز الثعالبي يقول: "وأول من اتصل بهم.... خاصة الشيخ عبد العزيز الثعالبي... ومحيي الدين القليبي"(1)،

إن المتأمل في مسيرة الشيخ ورحلاته خصوصا منها إلى مصر يلحظ أن اتصاله بالنخب المصرية كان منحصرا في كبار العلماء والأدباء والساسة من وزن منصور فهمي ومصطفى عبد الرازق وإبراهيم الهلباوي وإبراهيم اطفيش وزكي مبارك ومحمد لطفي جمعة وخير الدين الزركلي وعبد الوهاب عزام وطنطاوي جوهري وغيرهم من الذوات ولم نعثر فيما هو بين أيدينا من وثائق على ما يثبت أن الرجل كان على صلة بالإخوان المسلمين أو بقياداتهم، وحتى بالتثبت في التواريخ نلحظ أنه من المستحيل أن يكون للشيخ أي صلة له بهم إذ من المعلوم أن الجمعية انتقلت من الإسماعيلية إلى القاهرة سنة 1932 وبقيت بعد ذلك تمارس نشاطا محتشما لا يتجاوز إلقاء الدروس في المساجد والاندساس في بعض المنظمات الثقافية والصوفية ولم تصبح تنظيما يحسب له وزن إلا بعد انعقاد مؤتمرها الخامس سنة 1938، طوال هذه الفترة كانت الحركة محلية ولا وجود إلا في الساحة المصرية، فهل يعقل أن يكون لشخصية من وزن الشيخ الثعالبي الذي يعدّ واحدا من أبرز رجال الإصلاح في العالم الإسلامي اتصال بحركة لم تولد بعد ولم تتشكل ملامحها فضلا عن أن يكون قد تأثر بها إضافة إلى أن الشيخ يختلف جذريا في تفكيره وبرنامجه السياسي عن الإخوان المسلمين، فالشيخ سمّى حزبه حزبا دستوريا أي أن الحكم فيه ينظمه دستور يتفق حوله الناس وأضاف للتسمية لفظ تونسي للإشارة إلى أنه حزب يؤمن بالوطن أوّلا وقبل كل شي وهو ما يتنافى تماما مع تسمية الإخوان المسلمين لأنفسهم التي تحيل إلى حكم رجال الدين والأممية الإسلامية.

أما بالنسبة لمحيي الدين القليبي فإنه وإن عُرف بصلته بالإخوان المسلمين إلا أنه لم يتجاوز حدود التعاطف إلى غيره من أساليب المساندة من ذلك أنه في سنة 1928 فكر في إنشاء جمعية سماها "جمعية الشبان التونسيين" ولكن لمّا رفضت السلط الاستعمارية قيام هذه الجمعية بهذه التسمية سماها "جمعية الشبان المسلمين"(2) وهو ما يؤشر على أن الإيمان بالذاتية والشخصية التونسية حاضر بقوة في فكر الرجل مثله مثل الزعيم الثعالبي تماما، وما يلفت النظر أن المؤلف استند في كتابه(3) لإثبات الادعاء بتأثير الإخوان المسلمين في الوسط الزيتوني إلى ما ورد في دراسة للمختار العياشي جاء فيها أن بعض المعاصرين للخلاف بين لجنة صوت الطالب الزيتوني والحزب الدستوري ذهبوا إلى أن هنالك اقتراحا بتأسيس فرع تونسي للإخوان المسلمين ويكون رئيسه ابن محيي الدين القليبي(4) مثل هذا الكلام لا يستند إلى مؤيدات فضلا عن أن أكبر أبناء محي الدين القليبي وهو عبد القادر لم يتجاوز العشرين من عمره في تلك الفترة فهو من مواليد 1931 الأمر الذي ينفي أي مصداقية لهذا القول، وإمعانا في التعسف مع الأحداث لإثبات هذا الموقف الإيديولوجي الذي يستهدف إيجاد رابطة ما بين الزيتونة والإخوان المسلمين استشهد المؤلف(5) ببيان أصدره "لسان الحياد الزيتوني" وهي لجنة كونها الديوان السياسي للعمل ضد صوت الطالب الزيتوني يقول الشيخ البدوي فيما نقله عنه علي الزيدي: "وأوّل تنظيم بعثه (الديوان السياسي) ليقوم بهذا الدور وينافس اللجنة كان لسان الحياد الزيتوني الذي قام بحركة تشويه إعلامية لتلك اللجنة تعتمد بالأساس على توزيع المناشير المزيفة لتحركاتها والمشككة في نضالاتها"(6) ولأن صاحب الإيديولوجيا لا تعدمه الحيلة لإكساب قناعاته مصداقية لدى القارئ التجأ المؤلف إلى تشابه الأسماء لإثبات أن الإخوان المسلمين كانوا حاضرين في الوسط الزيتوني يقول: "في هذه الفترة ظهرت في الوسط الزيتوني جمعية سميت (الإخوان الزيتونيين) التي يبدو من خلال تسميتها تأثرها بتسمية الإخوان المسلمين..."(7)

هكذا يصبح التشابه في الأسماء دليلا على وجود صلة ما بين الجمعيتين، إن صحّ هذا القول فإن الإخوان المسلمين تأثروا هم كذلك بإخوان الصفاء للتشابه في الأسماء وهو ما يرفضه العقل وتنفيه الوقائع، والمتأمل في نشاط الإخوان الزيتونيين يلحظ أنه لم يتجاوز تنظيم بعض المحاضرات والمهرجانات من بينها حفلان لعيدي العروبة إحياء لذكرى تأسيس الجامعة العربية كما دعت إلى شن إضراب عام في مدينة تونس بمناسبة إعلان مشروع تقسيم فلسطين وأعدت قائمات في المتطوعين للمشاركة في حرب سنة 1948 كما أرسل السيد الوالد محمد الصغير الشابي رحمه الله وهو رئيسها في تلك الفترة برقيات تأييد ومؤازرة بشأن القضية الفلسطينية لعدد من الزعماء العرب في مقدمتهم عبد الرحمان عزام الأمين العام للجامعة العربية(8)، كاتب هذه السطور عرف هذه الجمعية عن قرب من خلال معاشرته لرئيسها وكاتبها العام أبي القاسم محمد كرو رحمهما الله وأحاديثه الطويلة معهما وإن كان ذلك بعد غياب الجمعية بسنوات كثيرة إلا أن هذه اللقاءات رسخت لديه قناعة بأن المرحومين لم تكن لهما أي علاقة بالإخوان المسلمين إلا ما تقتضيه العاطفة الدينية ولعلّ فيما ترك صديقنا المرحوم أبي القاسم من دراسات ومقالات في المسألة الدينية ومشاركته في حزب البعث ما يؤكد هذا المعنى الذي كان يتبسط فيه عند الحديث ففي حوار له مع صلاح الدين الجورشي يقول: "الإخوان المسلمون حسب ما أعلم لم يتكوّن لهم أي فرع في تونس لا سري ولا علني إطلاقا لكن كانت هناك ميولات تتعاطف معها داخل الحزب القديم وبعض أفراد شيوخ الزيتونة الذين ليس لهم أي دور في الحياة العامة بما فيهم الشيخ محمد الصالح النيفر"(9).

محمد الصالح النيفر وعبد القادر سلامة

عند حديثه عن مرحلة تأسيس حركة الاتجاه الإسلامي يقول ضيف الله: "ولن تطول المدة بعد ذلك لتظهر الحركة الإسلامية التونسية التي كان من بين مؤسّسيها عدد من الزيتونيين من بينهم محمد الصالح النيفر..... وعبد القادر بن سلامة"(10) الصحيح عبد القادر سلامة وليس ابن سلامة، ولأنه لم يجد أسماء أخرى لزيتونيين آخرين اقتصر على ذكر هذين الاسمين فقط فليس هنالك غيرهما والحال أن الساحة الدينية في تلك الفترة كانت تعج بكبار شيوخ الزيتونة الأحياء الذين كان عدد منهم يلقي الدروس في المساجد والجوامع، ففيما يخصّ الشيخ محمد الصالح النيفر من المعلوم أنه كان له حضور خصوصا في فترة تأسيس حركة الاتجاه الإسلامي إذ كان رئيس هيئتها التأسيسية سنة 1981 ولصفته الزيتونية وانتمائه لعائلة زيتونية عريقة لم تتوقف الحركة عن استعمال اسمه في كل الاتجاهات والمحافل بهدف إثبات نسبها وصلتها بالزيتونة حتى وإن كان ذلك عن طريق الإلحاق مستندة في ذلك إلى الرواية التي يشيعها الشيخ عن خصومته مع بورقيبة حول مجلة الأحوال الشخصية وغيرها، وقد أجهد المؤلف نفسه لإثبات هذا المعنى والحال أن ما سمي معارضة لبورقيبة هو في حقيقته غضب من الزعيم وردّ فعل لأنه لم يحقق واحدة من أهم رغبات الشيخ وهي توليته منصب الإفتاء وبيان ذلك أن الشيخ محمد الصالح النيفر كان دستوريا منتميا إلى اللجنة التنفيذية(11) فيما بعد انخرط في كتلة الدفاع عن المطالب الزيتونية وهو تنظيم أسّسه الديوان السياسي لإضعاف صوت الطالب الزيتوني وقد وضع على رأسه محمد الشاذلي النيفر رئيس الشعبة الدستورية لمنطقة السيدة في العاصمة يقول الأستاذ سمير البكوش بكثير من الصفاء والموضوعية في دراسة له بعنوان النضال الزيتوني في الخمسينات من خلال أحداث 15 مارس 1954 ما يلي: "لقد أصبح الشاذلي النيفر متزعما للكتلة وسعى إلى إضعاف صوت الطالب بدعم من الحزب الجديد، كما أنه كان مدعوما بابن عمّه محمد الصالح النيفر رئيس جمعية الشبان المسلمين وعمّه علي النيفر نائب رئيس الجامعة الزيتونية، كما ارتبطت نشأة الكتلة بمحاولة إضعاف شق ابن عاشور الذي أصبح مهيمنا على الجامعة الزيتونية.......

كما أثارت هذه الصراعات بين الكتلة ولجنة صوت الطالب الزيتوني صراعات بين عائلتين عريقتين تنافستا المناصب العلمية والدينية بتونس العاصمة وهما عائلة النيفر وعائلة ابن عاشور"(12)، سنة 1959 عيّن الحبيب بورقيبة الشيخ محمد الصالح النيفر رئيسا للوفد الرسمي للحجيج وفي سنة 1961 صدر قرار بحلّ جمعية الشبان المسلمين وكافة فروعها(13)، سنة 1960 أحيل الشيخ محمد العزيز جعيط على المعاش فشغر بذلك منصب الإفتاء وقد كان الشيخ يتطلع إلى تعيينه في المنصب لذلك التزم الصمت ونأى بنفسه عن كل ما يمكن أن يثير الشكوك حوله حتى بعد حلّ جمعيته خصوصا أن تلك الفترة شهدت عددا مهولا من المحاكمات السياسية، وفي سنة 1962 عُيّن الشيخ محمد الفاضل ابن عاشور مفتيا للجمهورية عندها ضاع الأمل وخاب الظن في النظام الجديد الذي آثر عاشوريا على نيفري في الإفتاء فقررّ الشيخ الهجرة إلى الجزائر وكان ذلك سنة 1963 بعد أشهر معدودات ممّا أعتبره السبب المباشر للعداوة التي أعلنها الشيخ للزعيم بورقيبة وهو ما استغلته حركة الاتجاه الإسلامي فيما بعد للادعاء بأن لها امتدادا زيتونيا، أما الشيخ عبد القادر سلامة فهو وإن درس في الزيتونة إلا أنه لا يعدّ من الذوات والشخصيات التي لها شأن فيها سواء في التدريس أو الإفتاء أو القضاء الشرعي فالرجل كان تاجر زيوت وأشباهه من متوسطي الحال في الزيتونة يعدّون بالآلاف وحشره ضمن النخبة الزيتونية العلمية والشرعية تجوّز لا مبرّر له.

ما أجهد محمد ضيف الله نفسه لإثباته من أن الحركة الإسلامية لها صلة بالزيتونة ينفيه تماما مؤسّسها قال راشد الغنوشي: "ولذلك لم تكن الحركة الإسلامية المعاصرة في تونس من ثمار جامع الزيتونة بل لم يكن للجامع دور يذكر في نشأتها كانت الحركة الإسلامية إلى حدّ كبير انعكاسا لأثر الفكر الإصلاحي في المشرق... واصطدمنا في المجتمع التقليدي بمشايخ جامع الزيتونة"(14)، فعلى من تقرأ مزاميرك يا ضيف الله؟.

والذي نخلص إليه أن حركة الإخوان المسلمين لم يكن لها حضور في الوسط الزيتوني إلى ما بعد الاستقلال وهو أمر لافت للنظر لأن النخبة التونسي طوال تاريخها لم تكن نخبة منغلقة بل على العكس من ذلك كانت منفتحة على الآخر وصلاتها بالمشرق قوية ففي أواخر القرن التاسع عشر وبدايات العشرين تأثرت تأثرا ملحوظا بالعروة الوثقى ووصل الأمر إلى حدود الاشتراك فيها وفي مجلتها، فما هي الأسباب التي جعلت من حركة الإخوان المسلمين حركة منبوذة محترز منها في أوساط النخبة التونسية منذ تأسيسها سنة 1928 إلى ما بعد الاستقلال ومرفوضة حتى من قبل الذين درسوا في مصر في حين نجد أن جمعية قليلة العدد وضعيفة العدّة كالعروة الوثقى تؤدي دورا إصلاحيا وتنويريا في تونس ويسعى أبناء البلد إلى الانخراط فيها؟.

-----------
الهوامش
1) أواخر الزيتونيين، ص128.
2) "فصول في التاريخ والحضارة" حمادي الساحلي، دار الغرب الإسلامي، بيروت 1992، ص324.
3) أواخر الزيتونيين، ص131.
4) "البلاد التونسية في فترة ما بعد الحرب 1945/1950" أعمال الندوة الخامسة، منشورات المعهد الأعلى لتاريخ الحركة الوطنية، تونس 1991، ص247.
5) أواخر الزيتونيين، ص131.
6) "تأريخ النظام التربوي للشعبة العصرية الزيتونية (1951/1965)" علي الزيدي، منشورات مركز البحوث في علوم المكتبات والمعلومات عدد 16، تونس 1986، ص87 وخصوصا 145 و146.
7) أواخر الزيتونيين، ص129.
8) جريدة الزهرة 4 ديسمبر1947.
9) "حصاد العمر" أبو القاسم محمد كرو، نشر دار المغرب العربي تونس 1998، المجلد السادس الجزء الثاني ص116.
10) أواخر الزيتونيين، ص134.
11) البلاد التونسية في فترة، دراسة لطفي الشايبي تحت عنوان "خلفيات البعد الثقافي والاجتماعي والتربوي لجمعية الشبان المسلمين (1944/1947)" ص146.
12) "حول الزيتونة: الدين والمجتمع والحركات الوطنية في المغرب العربي" منشورات المعهد الأعلى لتاريخ الحركة الوطنية، تونس 2003، ص372.
13) "الشيخ محمد الصالح النيفر (1902/1993) مسيرة نضال، 1/72.
14) "من تجربة الحركة الإسلامية في تونس" دار المجتهد للنشر والتوزيع، طبعة تونس الأولى 2011، ص41 و44.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الإخوان المسلمون، حركة الإتجاه الإسلامي، عبد القادر سلامة، محي الدين القليبي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-09-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عن مدنيّة حزب حركة النهضة وتونسته
  الفصل الثاني من الحرب على فضيلة الشيخ المفتي
  تعقيبا على بيان الجامعة الزيتونية حول الإرث...
  زواج المسلمة من غير المسلم جائز شرعا
  عن الـ vote utile مجدّدا بنفس الأدوات
  التوازن في المشهد السياسي !!!!!
  عن تزوير الانتخابات
  الحاج الحبيب اللمسي في ذمّة الله
  فضح الإرجاف بحشر الأسلاف في خصومات الأخلاف
  تجفيف الينابيع أو سياسة التوافق بأثر رجعي
  البيعة وتجفيف الينابيع في شهادة لطفي زيتون
  برهان بن علي وبسيّس قائد السّبسي
  عفّة الخصيان
  عن النهضة والانتخابات والتحالف
  فقه العامة
  مأساة الثقافة في تونس
  عن الإسلام الديمقراطي مجدّدا
  التوازن في المشهد السياسي!!!!
  الإسلام الديمقراطي!!!!
  ردًّا على محمد الغرياني آخر أمين عام للتجمع الدستوري الديموقراطي
  الاعتذار
   هل كتب محمد القروي مجلة الأحوال الشخصية فعلا؟
  عن اليسار والإسلام السياسي في تونس (حمّة الهمامي أنموذجا)
  غضب ابن علي من أنس فعزل البلاجي
  أتوبة أم عفو
  حَوَلٌ في البصر وعمًى في البصيرة
  بعد جمنة نواب يتاجرون بالقضية الفلسطينية
  ردًّا على القيل والقال
  عن الزيتونيين وجماعة الإخوان المسلمين مجدّدا
  الزيتونة وجماعة الإخوان المسلمين

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د.محمد فتحي عبد العال، محمد الطرابلسي، د - أبو يعرب المرزوقي، د - محمد بن موسى الشريف ، الناصر الرقيق، الهادي المثلوثي، د. أحمد بشير، شيرين حامد فهمي ، منى محروس، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، معتز الجعبري، رأفت صلاح الدين، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد إبراهيم مبروك، إسراء أبو رمان، عبد الله الفقير، عمر غازي، جاسم الرصيف، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، علي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، فراس جعفر ابورمان، حاتم الصولي، خبَّاب بن مروان الحمد، سفيان عبد الكافي، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، مصطفى منيغ، صلاح الحريري، صفاء العربي، سلوى المغربي، علي الكاش، د - صالح المازقي، محمد تاج الدين الطيبي، عراق المطيري، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، فتحي العابد، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، إيمان القدوسي، عواطف منصور، د - مصطفى فهمي، صفاء العراقي، ابتسام سعد، سلام الشماع، د . قذلة بنت محمد القحطاني، محمد شمام ، منجي باكير، عبد الرزاق قيراط ، رشيد السيد أحمد، سوسن مسعود، سيدة محمود محمد، د- جابر قميحة، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، محمود سلطان، سامح لطف الله، حسن الطرابلسي، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، محمد اسعد بيوض التميمي، أنس الشابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، فاطمة عبد الرءوف، د. الحسيني إسماعيل ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، يزيد بن الحسين، ياسين أحمد، د. نانسي أبو الفتوح، جمال عرفة، سامر أبو رمان ، د. الشاهد البوشيخي، عصام كرم الطوخى ، سيد السباعي، د. محمد عمارة ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد عمر غرس الله، رضا الدبّابي، محمد العيادي، د - مضاوي الرشيد، حسن الحسن، د- هاني ابوالفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، صالح النعامي ، د- هاني السباعي، د - احمد عبدالحميد غراب، د - المنجي الكعبي، الهيثم زعفان، إيمى الأشقر، د. خالد الطراولي ، حميدة الطيلوش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود صافي ، أ.د. مصطفى رجب، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، وائل بنجدو، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، فاطمة حافظ ، العادل السمعلي، عدنان المنصر، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، صلاح المختار، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صباح الموسوي ، هناء سلامة، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، مراد قميزة، رافع القارصي، أحمد ملحم، المولدي الفرجاني، كريم فارق، يحيي البوليني، د.ليلى بيومي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، فتحـي قاره بيبـان، ماهر عدنان قنديل، محمد الياسين، د - شاكر الحوكي ، سعود السبعاني، خالد الجاف ، عبد الله زيدان، أحمد بوادي، د. أحمد محمد سليمان، فهمي شراب، رافد العزاوي، أشرف إبراهيم حجاج، عبد الغني مزوز، طلال قسومي، مجدى داود، د. صلاح عودة الله ، سحر الصيدلي، نادية سعد، د. محمد مورو ، الشهيد سيد قطب، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، كريم السليتي، د- محمد رحال، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، كمال حبيب، محمد أحمد عزوز، تونسي، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة