تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإنقلاب العسكري التركي يضع النقاط على الحروف

كاتب المقال علي الكاش - العراق    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يقف الإنسان مشدوها أمام السيل الهائل من المقالات حول الإنقلاب العسكري الفاشل في تركيا سيما من قبل الكتاب العراقيين، ويمكن القول بأنهم جاءوا في المرتبة الثانية في الكتابة عن الإنقلاب بعد الكتاب الأتراك أصحاب الأزمة. مع أن معظم الكتابات ليس فيها الحد الأدنى من التعقل والتحليل العلمي والسياسي الذي يضع المشكلة تحت المجهر وينظر اليها من جميع الزوايا ومنها السياسية والاقتصادية والعسكرية والثقافية والأمنية، علاوة على المؤترات الخارجية سيما العملاقين الامريكي والروسي والإتحاد الاوربي علاوة على دول الجوار.

البعض من المقالات عندما تقرأها، تشعر كأنك تقرأ مقال لراعي غنم عن ثورة المعلومات والالكترونيات، محلل ليس له أي معرفة بالشأن الداخلي التركي والأزمات الداخلية والخارجية التي تعيشها تركيا شأنها شأن بقية العالم، وهي أزمات تكاد أن لا تقارن بأزمات العراق. والغريب أن عدد المقالات عن الإنقلاب التركي فائق ما كتب عن التفجير الإرهابي الذي حدث في الكرادة، بل ان الإنقلاب التركي طغى على التفجير اللغز، الذي قدم فيه داعش حدمة كبيرة للحكومة العراقية بتحميل نفسه مسؤولية العمل، مع انه التفجير أكبر من داعش نفسه، بكل مؤشراته ومسبباته ونتائجه. كما أن ضعف التحقيقات ورفض طلب لجنه من الأمم المتحدة او الدول الأوربية لكشف اللغز، كما حصل في تفجير بيروت الذي أغتيل فيه الحريري، علاوة على طمر الأدلة بسرعة تنظيف المكان لغاية في قلب يعقوب، قد زادت الطين بله وعقدت اللغز. لكن بدلا من الضغط الشعبي على الحكومة لكشف اللغز المحير إنصرف الكتاب الى الإنقلاب التركي، كأنهم لعب عرائس تحركهم خيوط خلف الستار.

يبدو ان الطائفية ما تزال تعشعش في بعض الرؤوس الخاوية، فقد وقف الكتاب الشيعة عموما مع مختار العصر ومستشارته السليطة اللسان حنان الفتلاوي مشبهين الإنقلاب بفرحة الزهراء، ووقف الكتاب من أهل السنة ضد الإنقلاب كأنما اردوغان كان نصيرهم خلال السنوات العجاف. قلما تجد تحليلا خرج عن هذا الإطار الطائفي. الحق ان تقرأ او لا تقرأ مقالات الكتاب العراقيين أمر سواء فهي بالمحصلة لا تقدم ولا تؤخر، ولا تخرج منها الا بنتيجة واحدة وهي التأسف على ميدان الكتابه والدخلاء. في اليوم الثاني للإنقلاب العسكري ما تزال الرؤية مشوشة وكان العالم يترقب وينتظر البيانات سواء من الحكومة التركية او الجهات المعارضة لها، او الجهات الدولية. الكل متريث، ويراقب عن كثب في إنتظار المعلومات الجديدة، ما عدا العراق وكتابه الجهابذة. لعل اللوم عليهم أقل من لوم الحكومة والكتل السياسية. كالعادة كان الموقف الرسمي ضمن إطار المحاصصة الطائفية، الأحزاب الشيعية باركت الإنقلاب جهرا او سرا، والحزب الأسلامي عارضه، وهناك جهات متعقلة لم تعبر عن رأيها وهذا هو الصواب. المثير في الأمر إنه في الوقت الذي كتم النظام الإيراني فرحته الكبرى بالإنقلاب فإلتزم الصمت، لكم أقزامه في العراق وسوريا لم يتمكنوا من كتم فرحتهم.

تركيا جارة اسلامية ومهمة وقوية، وأنها تؤثر وتتأثر بالأمن في العراق، ولها قوات عسكرية على مشارف الموصل، وموقف الرئيس التركي معروف من العراق، لكن لا أحد يمكن ان يتكهن بموقف الإنقلابيين من العراق، مما يستوجب عدم التسرع في إطلاق الأحكام المسبقة، لأن نتائجها تكون وخيمة على البلاد، والعراق يكفيه ما فيه من أزمات مستديمة. كما أن الرئيس التركي مثلما كشف أعدائه في القوات المسلحة، فأنه كشف أيضا من هم أعدائه ومن هم أصدقائه من دول الجوار وبقية دول العالم. ربما المواقف المتضاربة من قبل الأحزاب العراقية فيها منفعة لأنها عبرت عن وجهات نظر مختلفة من الإنقلاب، لذا من الصعب أن ينظر الى موقف العراق كموقف موحد من الإنقلاب.

لا يستغرب المرء من تضارب المقالات للكتاب العراقيين تأييدا أو رفضا للإنقلاب التركي فجيش المالكي الإعلامي والذي يقدر بالآلاف كان يتحشد في الصف الأول لتأييد الإنقلاب بإعتبارهم صحفيون مرتزقة. وكذلك الأمر فيما يتعلق بالفضائيات الشيعية ومنها العراقية التي كانت موضوعا للسخرية والتهكم بسبب بلادة مقدمي برامجها ومذيعيها وتحليلاتهم التافهة التي تعبر عن ضحالة معلوماتهم الصحفية وإصطيادهم في المياه العكرة. فقد نشروا خبرا لا احد يعرف مصدره إلا العالمين بالغيب، وهو ان الإنقلابيين يبحثون عن جرحى داعش في المستشفيات التركية، والأغرب منه ان هذه الفضائية الضحلة أظهرت العلم التونسي محل العلم التركي الذي يشبهه لحد ما في تغطيتها للإنقلاب.

في الوقت الذي فشل فيه الإنقلاب، الذي لم يستمر سوى بضعة ساعات وإستقرت الأمور لصالح اوردغان، وقد أفشل الشعب وليس الحكومة الإنقلاب كما إتضح للعيان، بخروج الآلاف الى الشوارع ومواجهتم للدبابات بسياراتهم واجسامهم كما ظهر في مقاطع الفديو، فـأن بعض الكتاب المأجورين إعتبر الإنقلاب ناجحا وفق مقاييس مخيلتهم المضطربة، والبعض إعتبره البداية موعدا بالمزيد كأنه احد المنظرين للإنقلاب، والبعض إعتبر الإنقلاب الفاشل نهاية أكيدة لأردوغان متجاهلا موقف الشعب التركي من رئيسه. وآخر كتب’ دواعش اردوغان العراقيون’. والبعض إعتبر الإنقلاب فشل عسكريا ونجح سياسيا ومنهم من اعتبره عودة الى العقل وكاتبة مستجدة تعتبر تركيا دولة داعش وليس العراق وآخر تنبأ بسقوط حكومة الأخوان في تركيا، وهناك مقالات غريبة بلغت من العجب شأوا كبيرا وصفها مثل’ اردوغان يركل جحش صدام’. وآخر يعاتب’ اردوغان لا تحمضها’. كأن اردوعان يصنع لبنة وآخر كتب ‘ فشل الإنقلاب وسقط النظام’ كيف يا رجل تجمع النقيضين؟ وآخر كتب’ تفكير السلطان يهدم سلطنته’، ويبدو أن الكاتب قد إنتهى توا من مشاهدة مسلسل حريم السلطان وهناك من عكس اتجاه البوصلة مدعيا بأن الانقلاب اختراع من قبل اروغان لتصفية خصومه... وهلم جرا

الحكمة تقول للحكومة العراقية وزعمائها الأمعيين: تعلموا السياسة وفنونها مثل بقية الدولة المحترمة، ولا تتسرعوا في الحكم على الثورات والإنقلابات إلى أن تتوضح الرؤية الكاملة، على أقل تقدير معرفة الجهة التي قامت بالإنقلاب وتوجاهتها. وبدلا من فوضى التصريحات إتخاذ موقف رسمي واحد، وليست من المعقول كل يدلي بدلوه، لقد بلغت فضائحكم الزبى

وتقول الحكمة للعقلاء وليس للكتاب المرتزقة وجنود المالكي، اتركوا تركيا بحالها وأنظروا الى حالكم البائس، أنتم اولى بالرثاء والخزي والعار من غيركم. لقد صنع الأتراك انقلابا سواء كان بحق أو باطل، فهل أنتم قادرون على القيام بمثله؟

أن زعماءكم يسموكم الذل والهوان والفقر والجوع ويسرقون أموالكم والبلد في الحضيض وفق كل المؤشرات المحلية والدولية منذ الغزو ولحد الآن، وكل ما قمتم به تظاهرات باهتة لا تتناسب، لا مع معاناتكم، ولا مع آمالكم كشعب محترم وواعي مثل بقية الشعوب.
أتركوا تركيا للأتراك ولا تجعلوا من الطائفية الحمقاء دليلكم للحكم على أزمات الآخرين. تركيا من الدول المتطورة في العالم وفق كل القياسات الدولية ومع هذا تعرض حاكمها لإنقلاب، والعراق من أفشل الدول في العالم، ولم يحصل فيه إنقلاب على العملاء والفاسدين واللصوص. والحليم تكفيه الإشارة

--------

علي الكاش
مفكر وكاتب عراقي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تركيا، محاولة الإنقلاب، الإنقلاب بتركيا، أردوغان،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 21-07-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  اسرائيل تنتف ريش الملالي وهم يهددون
  عملاء عراقيون من طراز خاص
  مقتدى الصدر أحرق نفسه بنفسه
  من جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات بين الولايات المتحدة وايران؟
  الذيول لا تقوم مقام الأنياب يا ذئاب الغاب
  نقطة رأس السطر: حول الضربة الايرانية الأخيرة
  بعد قتل سليماني والمهندس: صدع خطير في جدار ولاية الفقيه
  تغريدات ديمقراطية من العراق الجديد/15
  ايران تورط العراق مع السعودية
  ثورة العراق الكبرى تطيح بعروش العملاء والفاسدين
  مجازر حكومية علي يد القوات المسلحة العراقية والميليشيات الولائية
  طلاء المرجعية المغشوش بدأ يتساقط
  وزراء ونواب عراقيون ديدنهم الكذب
  الخامنئي وعملائه في العراق ولبنان في مزبلة التأريخ
  زعماء سياسيون واصحاب عمائم في قفص الإتهام
  لواء حرباء بمنصب مستشار لرئيس الوزراء
  هل رئيس وزراء العراق فرنسي أم عراقي أم ايراني؟
  كفاك ذلا يا رجل! لقد فضحت فإستقل!
  تقرير اللجنة الحكومية يتستر على المجرمين
  العمائم تتدحرج بين اقدام المتظاهرين
  سقطت الحكومة والبرلمان تحت اقدام المتظاهرين
  تصاعدت أبخرة البركان العراقي، فهل سينفجر؟
  فقه الإرهاب عند الأذرع الايرانية
  بعد العدوان على ارامكو: هل يستطيع نظام الملالي ان يرتق ما فتق؟
  إكذوبة قول غاندي " تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"
  لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن
  تغريدة من البحرين أيقظت وزارة الخارجية العراقية
  تغريدة الصدر ودماء ضحايا جيش المهدي
  اكذوبة الغدير: الخميني نسف حديث خم
  جرف الصخر مسلخ ايراني في العراق

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عبدالله بن عبدالرحمن النديم، الناصر الرقيق، إياد محمود حسين ، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، رافد العزاوي، رضا الدبّابي، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، وائل بنجدو، فاطمة عبد الرءوف، د - المنجي الكعبي، محمود صافي ، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحي الزغل، د. عبد الآله المالكي، جمال عرفة، د- جابر قميحة، د - مضاوي الرشيد، شيرين حامد فهمي ، أحمد الحباسي، د. الحسيني إسماعيل ، نادية سعد، مصطفى منيغ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد أحمد عزوز، أبو سمية، يزيد بن الحسين، أشرف إبراهيم حجاج، د - احمد عبدالحميد غراب، سعود السبعاني، سيد السباعي، عبد الرزاق قيراط ، المولدي الفرجاني، فتحي العابد، كريم السليتي، منجي باكير، أحمد النعيمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صفاء العراقي، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الغريب، مراد قميزة، د. عادل محمد عايش الأسطل، عبد الله زيدان، محمد إبراهيم مبروك، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، حاتم الصولي، مجدى داود، أنس الشابي، رحاب اسعد بيوض التميمي، خالد الجاف ، منى محروس، فوزي مسعود ، د- محمود علي عريقات، د - محمد بنيعيش، عزيز العرباوي، سلام الشماع، د - مصطفى فهمي، رأفت صلاح الدين، ابتسام سعد، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - شاكر الحوكي ، خبَّاب بن مروان الحمد، أ.د. مصطفى رجب، حسن الطرابلسي، صفاء العربي، محرر "بوابتي"، د. طارق عبد الحليم، رافع القارصي، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، د. أحمد بشير، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ياسين أحمد، فهمي شراب، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، الشهيد سيد قطب، د. خالد الطراولي ، محمد الطرابلسي، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، د - صالح المازقي، إسراء أبو رمان، عواطف منصور، حمدى شفيق ، هناء سلامة، صالح النعامي ، د. محمد عمارة ، سحر الصيدلي، محمد الياسين، محمود فاروق سيد شعبان، العادل السمعلي، علي عبد العال، د. مصطفى يوسف اللداوي، سفيان عبد الكافي، معتز الجعبري، محمود طرشوبي، د. صلاح عودة الله ، ماهر عدنان قنديل، أحمد ملحم، حسني إبراهيم عبد العظيم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، د. الشاهد البوشيخي، سامح لطف الله، د - أبو يعرب المرزوقي، سامر أبو رمان ، د- محمد رحال، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بوادي، إيمى الأشقر، حميدة الطيلوش، علي الكاش، الهادي المثلوثي، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، رمضان حينوني، د. محمد يحيى ، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، صلاح المختار، عمر غازي، كريم فارق، حسن عثمان، الهيثم زعفان، بسمة منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، د.محمد فتحي عبد العال، كمال حبيب، د - محمد عباس المصرى، فراس جعفر ابورمان، محمد اسعد بيوض التميمي، مصطفي زهران، طلال قسومي، صباح الموسوي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - الضاوي خوالدية، يحيي البوليني، محمد العيادي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد شمام ، محمد عمر غرس الله، د. محمد مورو ، سلوى المغربي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة