تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

العدد 111 من مجلة الكلمة
المسرح، الربيع العربي، فلسطين، الأدب الرقمي، شكسبير ودافيد هارفي

كاتب المقال الكلمة ـ لندن    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


يفتتح العدد الجديد من (الكلمة)، التي يرأس تحريرها الدكتور صبري حافظ، عدد 111 لشهر يوليو/ تموز 2016 دراساته بالقسم الثاني والأخير من دراسة محررها عن مسرحية أمريكية سوداء أهمل المسرح العربي معرفتها في حينها. وإذ العدد يكمل بهذه الدراسة تقديمه لكاتبة مسرحية تستحق الاهتمام بإنجازها، فإنه يهتم بالمسرح بشكل كبير، ويقدم دراسة عن أعمال جان جينيه المسرحية، وأخرى عن المسرح والهجرة إلى الخليج الذي يستقطب الاهتمام. كما يفتتح العدد بحوار مهم مع أحد أبرز مفكري عالمنا المعاصر، وأهم جغرافييه وهو دافيد هارفي الذي يتحدث عن الربيع العربي وعن متغيرات عالمنا الذي أشعل الربيع العربي شرارة الوعي بخلل جوهري فيه. وهي الشرارة التي كان آخر حرائقها ما دار في بريطانيا من استفتاء أخير على خروجها من الاتحاد الأوروبي، والذي تهتم بدلالاته الباحثة السودانية في دراستها فيه، والتي تتريث عند هذا الحدث برغم أن اهتمامها الرئيسي كان بحصار الرأسمالية المالية الصهيونية للاشتراكية في السودان خاصة. ويواصل العدد رصد ما جرى للربيع العربي الذي يربطه هارفي بثورة 1848 التي تتكرر احداثها فيه من ثورة ثم ثورة مضادة ثم ديكتاتور، فينشر مقالا عن شكسبير في ميدان التحرير يموضع العيد المئوي الرابع لرحيل عملاق المسرح الانجليزي فيما دار ويدور في ربيعنا العربي، وآخر عن تحجيم دور مصر، وثالث عن مرور مئة عام على سايكس بيكو ومؤامرات الغرب على المنطقة. لكن (الكلمة) وهي تعي أن فلسطين هي قضية عالمنا العربي المحورية تهتم بما يدور فيها، وما تفعله سلطة الاستيطان الصهيوني بها من خلال دراسة عن آخر تجليات عنصريتها في أحدى رواياتها، وأخرى تقدم فيها باحثة فلسطينية أخذها الشتات إلى آخر الأرض في استراليا عن شاعر لا يني يتذكرها وهو أبعد ما يكون جغرافيا عنها.

ولا يفوت العدد الاهتمام بقضايا الأدب ومتابعة جديده، فيقدم دراسة مقارنة عن الأدب الرقمي والأدب الورقي، وأخرى عن الرواية متعددة الرواة، وثالثة عن فوكو وديلوز. فضلا عن احتفاء العدد كالعادة بالنصوص الإبداعية، حيث قدم بدلا من الرواية المعتادة مجموعة قصصية من مصر، وديوان شعري من اليمن، وآخر قصير من فلسطين، كما ينطوي العدد على طرح العديد من القضايا ومتابعة منجزات الإبداع العربي؛ مع أبواب (الكلمة) المعهودة من دراسات وشعر وقص وعلامات ونقد وكتب وشهادات/ مواجهات ورسائل وتقارير وأنشطة ثقافية.

في باب دراسات تقدم الكلمة الجزء الثاني والأخير من دراسة الناقد الدكتور صبري حافظ عن "لورين هانزبيري: افريقيا و"البيض" والمسرح الكلاسيكي" مستقصيا المزيد من سبو أغوار تجربة هانزبيري، كيلا تتحكم في خريطة معرفته بالمسرح في العالم اختيارات المركزية الثقافية الغربية. وتقدم الباحثة نجمة خليل حبيب في دراستها "جمالية التجاوب في قصيدة النثر العربية" من خلال قراءة جمالية لديوان شاعر لبناني هو شوقي مسلماني، تزاوج فيها بين جماليات التلقي عند إيسر، وسبر أغوار المستويات المتعددة لبكارة الصورة عند باشلار. وتتابع الباحثة خديجة صفوت تتبع مختلف تجليات حصار الرأسمالية الصهيونية للتجربة الاشتراكية في السودان. وفي دراسته "وسيمتد الصمت "حتى مطلع الفجر" للناقد عبدالحميد يحيى نقترب من تواريخ مفصلية في حياة الوطن من خلال منجز روائي يرى فيه حياة الفلاح، ويقدم الباحث نبيه القاسم في دراسته "جدار حي" والحل المستحيل للنزاع" رواية عبرية أثارت جدلا في دولة الاستيطان الصهيوني. وتقدم الكلمة ترجمة مهمة لدراسة مهمة لمسرح جان جينيه لجانيت ل. سافونا. ويتناول الباحث محمد العنوز العلاقة بين "الأدب الورقي والأدب الرقمي" وهو ما نتج عنه ظهور أشكال جديدة في الإنتاج والتلقي.

في باب شعر نقرأ ديوانا جديدا للشاعر اليمني الشاب ونيس المنتصر، موسوم ب"لا شيء أكثر ولا أقل" يرتكز في كليته على موضوعتي الحضور والغياب، كما يقدم العدد الجديد ديوان قصيرا "سبايا الملح" للشاعر الفلسطيني نمر سعدي. هذا جانب قصائد للشعراء: محمد بلمو، آمال عواد رضوان، أوس حسن، عمر يوسف سليمان، عبدالله سرمد الجميل. وتفتتح مجموعة "عم فتحي وقصص أخرى" للقاص المصري محسن صالح والتي يصور خلالها حياة يومية بتفاصيلها وهموم بشرها وشخصياتها الشعبية، باب السرد الذي يقدم خلاله الروائي والقاص العراقي سلام ابراهيم نصا عن أوجاع الهجر في الغربة بعنوان "سرير الرمل". الى جانب نصوص أمين خالد دراوشة، حامد الفقيه، الحسن بنمونة، صادق الطريحي، معاوية محمد الحسن.

في باب النقد تكتب الكاتبة رغداء زيدان عن "التاريخ وسايكس بيكو"، ويقدم الكاتب حامد فضل الله "المبدع والقارئ" عبارة عن مرثية وداع لقاص ومبدع عانى من وجع الغربة، عن "شكسبير في ميدان التحرير" يعود الفنان عادل السيوي الى تأمل وسبر أغوار آليات السلطة ودور الجماهير، ويكشف الدبلوماسي عبدالسلام الرقيعي عن "الاستراتيجية الامريكية ضد روسيا" وطبيعة الحرب المستعرة بين الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا، وينشر الباحث محمد رشيد السعيدي الجزء الأخير من مشروع نتائجه وملاحظاته حول مساره البحثي في دراسته "الرواية متعددة الرواة انزياحات التأليف والتجنيس"، ويضيء الناقد نجيب طلال بعض من مسارات المسرح المغربي في علاقته ب"الهجرة" والتباسات هذه العلاقة، ويتوقف روجي بول دروا عند علاقة فوكو ودولوز "الصديقان اللدودان"، يكشف العلاقة بينهما والأساس الفلسفي النيتشوي الذي تنهض عليه، ويكشف الكاتب محمد سيد رصاص عن خلفيات "تحجيم مصر" ودورها.

تقدم (الكلمة)، في باب مواجهات، حوارا مهما وكاشفا مع المفكر والجغرافي اليساري المرموق ديفيد هارفي، يتناول فيه حالة العالم المعاصر انطلاقا من الربيع العربي وحركات الاحتجاج الدولية، وإطلالا على مشهد عالمي أوسع يكشف فيه كيف يتحكم رأس المال في رسم خريطته، لصالح عملية تخلف الشعوب الفقيرة المستمرة. في باب كتب يقارب الكاتب شريشي لمعاشي كتاب المؤرخ صالح شكاك يكشف فيه أسرار المغرب والمغاربة، ويكتب القاص بهاء عبدالمجيد عن "غاتسي العظيم" والحلم الأمريكي" وكيف استطاعت الرواية أن تعكس أنماطا وأشكال المجتمع الأمريكي، وتقدم القراءة التاريخية للناقد أوس داوود يعقوب "في كتاب تطور المجتمع السوري" كيف انتقلت من السيطرة العثمانية إلى الانتداب الفرنسي، والاستقلال القصير، ثم الانتداب البعثي، وعن "مصائر ورواية العودة والبقاء هناك" يكتب الناقد المصري محمود عبدالشكور راصدا مسارات القابضين عن الوطن والجمر، ويكتب الناقد هاشم شفيق عن "مستر فيرتيغو: طغيان الحلم وعلو الأسطرة" وعن عوالم قريبة من فتنة من "ألف ليلة وليلة"، وينهي الناقد أحمد عمار باب كتب بمقال حول "البحراوي يمدح الألم" عن اليوميات التي تسجل انجراحات الرحلة.
بالإضافة إلى ذلك تقدم المجلة رسائل وتقارير و"أنشطة ثقافية"، تغطي راهن الوضع الثقافي في الوطن العربي.

لقراءة هذه المواد اذهب إلى موقع الكلمة في الانترنت


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مجلة الكلمة، مجلات ثقافية، مجلات أدبية، مجلات فكرية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 6-07-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
فتحي العابد، د. خالد الطراولي ، محمود سلطان، هناء سلامة، عراق المطيري، سامح لطف الله، يزيد بن الحسين، د - أبو يعرب المرزوقي، د. جعفر شيخ إدريس ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فاطمة حافظ ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - محمد عباس المصرى، د - محمد بن موسى الشريف ، عواطف منصور، صلاح الحريري، فراس جعفر ابورمان، عبد الله زيدان، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د- هاني ابوالفتوح، عبد الغني مزوز، علي عبد العال، رأفت صلاح الدين، د. مصطفى يوسف اللداوي، د- محمد رحال، رافد العزاوي، عمر غازي، د - محمد سعد أبو العزم، أشرف إبراهيم حجاج، محمد شمام ، خالد الجاف ، سامر أبو رمان ، إياد محمود حسين ، أحمد الحباسي، صلاح المختار، سيد السباعي، أحمد بوادي، نادية سعد، معتز الجعبري، صباح الموسوي ، أحمد الغريب، صفاء العربي، أحمد النعيمي، د - محمد بنيعيش، عدنان المنصر، عصام كرم الطوخى ، محمد الياسين، د. عادل محمد عايش الأسطل، رحاب اسعد بيوض التميمي، الهيثم زعفان، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، كريم السليتي، كريم فارق، صالح النعامي ، جمال عرفة، طلال قسومي، د - عادل رضا، حسن الحسن، وائل بنجدو، د.ليلى بيومي ، أحمد ملحم، جاسم الرصيف، د - احمد عبدالحميد غراب، عبد الرزاق قيراط ، رمضان حينوني، سلام الشماع، محمود صافي ، د. عبد الآله المالكي، مصطفي زهران، د. محمد عمارة ، فتحي الزغل، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - غالب الفريجات، حسني إبراهيم عبد العظيم، صفاء العراقي، الناصر الرقيق، الشهيد سيد قطب، إسراء أبو رمان، حسن الطرابلسي، فوزي مسعود ، د- جابر قميحة، د. نهى قاطرجي ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فهمي شراب، د. محمد مورو ، علي الكاش، د. طارق عبد الحليم، د - شاكر الحوكي ، شيرين حامد فهمي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمد عمر غرس الله، ماهر عدنان قنديل، د.محمد فتحي عبد العال، المولدي الفرجاني، د. نانسي أبو الفتوح، د - مصطفى فهمي، محمود طرشوبي، يحيي البوليني، حميدة الطيلوش، مراد قميزة، د- محمود علي عريقات، رضا الدبّابي، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، د - الضاوي خوالدية، رافع القارصي، فتحـي قاره بيبـان، محمد اسعد بيوض التميمي، د - مضاوي الرشيد، منى محروس، سحر الصيدلي، سفيان عبد الكافي، منجي باكير، محمد الطرابلسي، أ.د. مصطفى رجب، د - المنجي الكعبي، محمد إبراهيم مبروك، إيمى الأشقر، أنس الشابي، إيمان القدوسي، بسمة منصور، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، فاطمة عبد الرءوف، سيدة محمود محمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، د. محمد يحيى ، حسن عثمان، الهادي المثلوثي، حمدى شفيق ، محمود فاروق سيد شعبان، كمال حبيب، د. صلاح عودة الله ، عزيز العرباوي، العادل السمعلي، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، د - صالح المازقي، مصطفى منيغ، حاتم الصولي، تونسي، محمد تاج الدين الطيبي، أبو سمية، د. أحمد بشير،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة