تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

برفسور الاقتصاد "نظامي" يدفع روحه ثمنا لتمسكه بالإسلام

كاتب المقال عبير سلامة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لم يكن مطيع الرحمن نظامي، الأول في قائمة الإعدامات التي تنفذها حكومة بنغلاديش، برئاسة شيخة حسينة واجد ابنة قائد الانفصال عن باكستان ومؤسسة دولة بنغلاديش، بدعم هندي مباشر، فنظامي هو القيادي الثالث للجماعة الإسلامية الذي يتم إعدامه خلال عام بعد إعدام الأمين العام لحركة الجماعة الإسلامية علي أحسن مجاهد ومساعده محمد قمر الزمان العام الماضي.

في ربيع سنة 1943 ولد نظامي في الهند البريطانية (التي كانت تجمع الهند وباكستان والتي كانت تتبع لها إداريا بنغلادش)، قبل استقلال الهند بأربعة أعوام، فبعد إعلان الاستقلال كان والد نظامي يقطن في الشق الباكستاني وفي جزء منها يسمى اليوم بنغلاديش بعد انفصالها عام 1971، حيث ترعرع نظامي هناك ودرس حتى الثانوية ثم التحق بجامعة دكا، وهي أقدم جامعة في بنغلاديش الحديثة؛ تأسست من قبل حكومة الإمبراطورية البريطانية في 1921، واكتسبت الجامعة سمعة قوية وعرفت بأنها "أكسفورد الشرق" خلال سنواتها الأولى وبعد تقسيم الهند، أصبحت الجامعة محور في تشكيل الحركات الديمقراطية في باكستان، وتخرج منها يحمل شهادة الدكتوراه في علم الاقتصاد عام 1968، وذلك قبل انفصال بنغلاديش عن باكستان بثلاثة أعوام.

يعتبر الإسلام هو دين غالبية السكان في بنغلاديش حيث يبلغ عددهم تقريبا 145 مليونا وثلاثمائة ألف، وهي رابع أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان في العالم، وذلك بحسب آخر إحصائية لمجموع السكان في البلاد عام 2009.

لماذا نظامي وليس غيره

نظامي من الشباب الأوائل ومن مؤسسي الجماعة الإسلامية قبل الانفصال مع غلام أعظم، الذي خلف أبو الأعلى المودودي في إمارة الجماعة في نهاية الستينيات من القرن الماضي، نظامي وأعظم حملا الجماعة الإسلامية على الوقوف ضد الحرب التي قادها شيخ مجيب الرحمن ـ والد رئيسة الحكومة الحالية شيخة حسينة ـ على باكستان مطلع السبعينيات من القرن الماضي للانفصال عنها، وهو ما اعتبره مجيب الرحمن وحزبه خيانة عظمى للقومية البنغالية، حتى أنه اتهم الجماعة الإسلامية بقيادة مليشيات مسلحة عاونت الجيش الباكستاني في قتل المدنيين المطالبين بالانفصال.

ومنذ ذلك الحين ونظامي ورفاقه يشكلون التيار المعارض في البلاد بقيادة غلام أعظم، حتى أنه انتخب عدة مرات في البرلمان، حتى ترأس حزب الجماعة الإسلامية في عام 2000، وبعدها بعام دخل الحزب في توافق مع الحزب القومي البنغلاديشي وتولى حقيبة وزارية في حكومة رئيسة الوزراء خالدة ضياء الرحمن، وهي أرملة رئيس بنغلاديش الأسبق ضياء الرحمن، وتقود حزبه القديم، الحزب الوطني البنغلادشي الذي يعد حزبا معارض اليوم.

في 29 أكتوبر 2014 قضت محكمة في العاصمة البنغلادشية دكا بإعدام مطيع الرحمن نظامي، زعيم حزب "الجماعة الإسلامية" بعد إدانته بثمان من أصل 16 تهمة وجهت إليه، من بينها ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية والقتل والتعذيب والاغتصاب وتدمير الممتلكات خلال حرب الاستقلال عن باكستان والتي استمرت 6 شهور، نفذت سلطات بنغلاديش، حكم الإعدام يوم الأربعاء 11 مايو 2016.

وإعدام نظامي نتيجة لثمرة الضغوط الهندوسية وسعى أركان الحكومة بقيادة رئيسة الوزراء الشيخة حسينة إلى تثبيت الوجود العلماني حيث بدأت تلك الحكومة حربا على الإسلاميين حينما اتهمت رئيسة الحكومة قادة الجماعة الإسلامية بارتكاب جرائم حرب عام 1971م خلال انفصال بنغلاديش عن باكستان، شملت القتل والنهب والسلب التي يزعم أنها وقعت في عام الانفصال (قبل 41 عاما).

الصمت الإسلامي ومحله من الإعراب

وكان من اللافت صمت زعماء الدول الإسلامية عن التعليق على إعدام نظامي، واستنكر علماء ودعاة، ذلك الصمت معتبرين أنه غير مبرر كون الأحكام التي صدرت بحق نظامي ورفاقه غير عادلة.

وأدانوا إقدام السلطات البنغالية على إعدام، زعيم الجماعة الإسلامية، مشيرين إلى أن تنفيذ الحكم بنظامي، "جريمة جائرة".

حيث علق كل من رئيس الاتحاد العالمين لعلماء المسلمين، الدكتور، يوسف القرضاوي، والأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الدكتور علي القره داغي، منددين "بالصمت الدولي تجاه القضايا العادلة، وبخاصة عندما تتعلق بالإسلام والمسلمين".

كما واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بإدانة هذا الفعل ضد المسلمين في بنغلادش، كما واعتصم المسلمون في بعض الدول مثل تركيا وباكستان أمام السفارة البنغالية احتجاجا على الحكم.

ماذا تريد شيخة حسينة؟

ويعتبر حزب عوامي العلماني الذي يتولى الحكم في البلاد بقيادة الشيخة حسينة، من أشد الأحزاب عداء للإسلاميين حيث قام خلال فترات حكمه منذ عام 1975 وحتى العام الجاري بعمليات قمع مستمرة استهدفت الإسلاميين من خلال قتل العلماء و الدعاة وإغلاق المدارس الإسلامية، وعمل من خلال منظومة إعلامية فاسدة على هدم القيم الإسلامية وإفساد عقائد المسلمين من بينها نشر رسوم مسيئة للرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم.

وعلى النقيض من ذلك فقد قام بتسهيلات كبيرة للمنصرين(المبشرين بالمسيحية) حيث بلغت عدد الكنائس في بنغلاديش 500 كنيسة بعد أن كانت 13 كنيسة عام 1961 ، وبحسب مقالة نشرها الكاتب رضا عبد الودود فإن:" جيش المنصرين الذي يزيد على 30 ألف منظمة وعلى رأسهم منظمة "الرؤية العالمية"،و"كاريتاس"، و"جمعية الشبان المسيحية" الذين تركزت جهودهم في بناء الكنائس في كل مكان، حتى في المناطق التي لا يوجد بها أي فرد مسيحي تمكن من رفع عدد النصارى في البلاد إلى مليوني نصراني بعد أن كانوا قلة لا تزيد عن 50 ألف خلال الانفصال، ولا يستبعد أن تكون سياسة علمنة البلاد المتبعة من الشيخة حسينة وحكومتها هدفها تسهيل مهام المنصرين الذين يسيطرون على الكثير من أراضي البلاد ويقومون باستغلالها استثماريا لتوفير عائدات مالية تدعم أنشطتهم، و توفر الدعم المالي لمرشحيهم في الانتخابات البرلمانية.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

مطيع الرحمان حقي، بنغلاديش، العلمانية، إعدام حقي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-05-2016   المصدر: الإسلام اليوم

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسن الحسن، د. محمد عمارة ، سوسن مسعود، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، محمد الياسين، أحمد النعيمي، خبَّاب بن مروان الحمد، د- محمود علي عريقات، محمد اسعد بيوض التميمي، صباح الموسوي ، الهيثم زعفان، د - شاكر الحوكي ، د - محمد سعد أبو العزم، محمود سلطان، سحر الصيدلي، مصطفى منيغ، فوزي مسعود ، سلوى المغربي، سلام الشماع، جمال عرفة، د - الضاوي خوالدية، عراق المطيري، د. أحمد بشير، محمود طرشوبي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، محمد إبراهيم مبروك، مجدى داود، د- محمد رحال، صالح النعامي ، أحمد بوادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رافع القارصي، أ.د. مصطفى رجب، بسمة منصور، فتحـي قاره بيبـان، خالد الجاف ، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، أبو سمية، رافد العزاوي، نادية سعد، جاسم الرصيف، رشيد السيد أحمد، د. خالد الطراولي ، محمد عمر غرس الله، إيمان القدوسي، تونسي، فاطمة حافظ ، منجي باكير، محمد أحمد عزوز، إسراء أبو رمان، سامر أبو رمان ، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، عبد الله الفقير، حسن عثمان، طلال قسومي، هناء سلامة، فراس جعفر ابورمان، صلاح الحريري، حسن الطرابلسي، كريم فارق، مصطفي زهران، د.محمد فتحي عبد العال، فتحي العابد، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، أحمد الحباسي، محرر "بوابتي"، د- جابر قميحة، د. جعفر شيخ إدريس ، علي الكاش، د. مصطفى يوسف اللداوي، يزيد بن الحسين، سامح لطف الله، د - احمد عبدالحميد غراب، فهمي شراب، د. نانسي أبو الفتوح، رأفت صلاح الدين، المولدي الفرجاني، عمر غازي، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني ابوالفتوح، عزيز العرباوي، وائل بنجدو، رضا الدبّابي، علي عبد العال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، منى محروس، الشهيد سيد قطب، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فتحي الزغل، د. أحمد محمد سليمان، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني السباعي، د. محمد يحيى ، د. الشاهد البوشيخي، د. عبد الآله المالكي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمود صافي ، إيمى الأشقر، شيرين حامد فهمي ، رمضان حينوني، عبد الرزاق قيراط ، د. صلاح عودة الله ، محمد الطرابلسي، عدنان المنصر، فاطمة عبد الرءوف، د - صالح المازقي، كمال حبيب، د. نهى قاطرجي ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حاتم الصولي، صلاح المختار، د. محمد مورو ، أحمد ملحم، د - محمد بن موسى الشريف ، د - محمد عباس المصرى، حمدى شفيق ، صفاء العراقي، عبد الغني مزوز، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الغريب، د - غالب الفريجات، د - مضاوي الرشيد، سيدة محمود محمد، د.ليلى بيومي ، د - أبو يعرب المرزوقي، الهادي المثلوثي، محمد شمام ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حميدة الطيلوش، د - المنجي الكعبي، أشرف إبراهيم حجاج، معتز الجعبري، ماهر عدنان قنديل، العادل السمعلي، د - مصطفى فهمي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، ابتسام سعد، أنس الشابي، د. طارق عبد الحليم، د. الحسيني إسماعيل ، مراد قميزة، كريم السليتي، ياسين أحمد، سفيان عبد الكافي، رحاب اسعد بيوض التميمي،
أحدث الردود
مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

أريد مساعدتكم لي بتقديم بعض المراجع بخصوص موضوع بحثي وشكرا...>>

فكرة المقال ممتازة خاصة حينما يرجع اندحار التيارات الاسلامية ومناصريها وجراة اعدائهم عليهم بالحصار وغيره في تركيا وقطر وحماس، حينما يرجع ذلك لتنامي فك...>>

الموضوع كله تصورات خاطئة وأحكام مسبقة لا تستند إلى علم حقيقي أو فكر ينطلق من تجربة عميقة ودراسة موضوعية ، فصاحب المنشور كذلك الإنسان الغربي الذي يريد ...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة