تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الإعدامات الإيديولوجية تتواصل في بنغلاديش: نموذج للتطرف العلماني

كاتب المقال شعبان عبدالرحمن - الكويت   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


ما زال الصمت يخيم على العالم، والضمير الإنساني في غيبوبته، بينما "مقاصل" الإعدام تواصل حصد قادة الجماعة الإسلامية في بنغلاديش، وآخرها تأييد المحكمة العليا قبل أيام حكم الإعدام بحق أمير الجماعة، العالم الكبير مطيع الرحمن نظامي.

تلك "المقاصل" تستلم ضحاياها من خيرة أبناء الشعب البنغالي، من أورقة محاكمات هزلية، تحاكمهم على أحداث مرعليها خمسة وأربعون عاما، بتهمة ارتكاب جرائم خلال حرب الاستقلال عام 1971 (انفصال بنغلاديش عن باكستان)، ومحاولة إعاقة استقلال بنغلاديش عن باكستان، وإجبار هندوس على اعتناق الإسلام!

حكومة "عوامي" العلمانية المتطرفة برئاسة حسينة واجد، ابنة مجيب الرحمن، قائد عملية انفصال بنغلاديش عن باكستان، هي من بدأت تلك المحاكمات الجائرة في مطلع عام 2013م، أمام ما تسمى "محكمة جرائم الحرب" التي قضت بإعدام البروفيسور عبد الكلام آزاد، أحد أبرز زعماء الجماعة غيابيا.

وفي 27 شباط/ فبراير 2013م، حكمت بالإعدام على الزعيم الإسلامي دلوار حسين، رئيس حزب الجماعة الإسلامي.

وتسارعت بعد ذلك "مقاصل" الإعدام، بتعليق العالم الجليل "علي أحسن مجاهد" أمين عام الجماعة الإسلامية، وأحد كبار العلماء في شبه القارة الهندية على حبل المشنقة يوم الجمعة (20 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015م)، وهو الذي خلف الشهيد البروفيسورعبد القادر ملا، الأمين العام للجماعة، بعد إعدامه قبل ما يقرب من أربعة أعوام تقريبا (مساء الخميس 12 كانون الأول/ ديسمبر 2013م)، مع السيد صلاح الدين قادر تشودري، البرلماني السابق في حزب بنغلاديش القومي.

وهكذا تحصد "مقاصل" الإعدام قادة الجماعة الإسلامية فردا فردا، بزعم ارتكابهم جرائم حرب خلال عملية انفصال بنغلاديش عن باكستان عام 1971م. ولا ندري لماذا نامت الحكومات البنغالية المتعاقبة عن تلك الجرائم الكبري -في نظرها- خمسة وأربعين عاما؟

ولماذا تبوأ قادة الجماعة الأسلامية مناصب عليا في الدولة خلال تلك الفترة، ومنهم أمير الجماعة نفسه الذي تولي حقيبة وزارة الزراعة والصناعة.

في تلك الأجواء المعتمة، يعيش الشعب البنغالي محنة كبرى على أيدي حكومة "عوامي" المدعومة من كل القوى المعادية للإسلام، فقد قامت قوات الأمن قبل ثلاثة أعوام باعتقال قادة "الجماعة الإسلامية" جميعهم، وفي مقدمتهم مؤسسها البروفيسور غلام أعظم، الذي توفي في السجن مريضا (92 عاما)، وأميرها الحالي الشيخ "مطيع الرحمن نظامي" المحكوم بالإعدام، وستة آلاف وخمس مئة من كوادرها؛ لإفساح الطريق أمام تلك الهجمة الشرسة على الإسلام والمسلمين، والتمكين للفكر العلماني والهندوسي والتغريبي.

وقد سبق ذلك عملية تجفيف ممنهجة لمنابع التعليم الإسلامي، وإغلاق العديد من المؤسسات التعليمية والخيرية، وأعلنت وزيرة الخارجية البنغالية صراحة: "إن بنغلاديش دولة علمانية وليست دولة مسلمة".

ويعيد حزب "عوامي" الحاكم بقيادة حسينة واجد تاريخه الملطخ بدماء المسلمين، المكلل بعار الحرب على الإسلام والهوية الإسلامية.. فقد شنَّ حربا شعواء على الإسلام والعاملين له داخل البلاد خلال فترتي حكمه للبلاد (1971- 1975، ومن 1996- 2001)، حيث أغلق مؤسسات التعليم الإسلامي، وزجَّ بعشرات الآلاف من الشباب خلف القضبان، وقتل عشرات العلماء.

فاجأت هذه الحكومة شعب بنغلاديش المسلم (87 في المئة مسلمون) بانقلاب على الدستور، ليصبح علمانيّا، بعد حذف كل ما يشير فيه إلى الإسلام من قريب أو بعيد.

واليوم، يعيد الحزب حقبته السوداء ضد الإسلام والمسلمين، في محاولة لاستئصال الجماعة الإسلامية، بعد تنامي شعبيتها بصورة كبيرة مخيفة لرعاة المشروع العلماني الهندوسي، الذين يحرصون على تحويل بنغلاديش إلى دولة هندوسية منذ انفصالها عن باكستان عام 1971م.

إن ما يجري في بنغلاديش ليس ببعيد عمّا يجري في مصر بعد الانقلاب الدموي.. وليس ببعيد عمّا يجري في سوريا والعراق واليمن، وليس ببعيد أيضا عمّا يجري في بورما وسريلانكا، ولا ما جرى من قبل في البوسنة والهرسك قبل عقدين من الزمان، ولا ما جرى للمسلمين في الاتحاد السوفيتي خلال عهد القياصرة وخلال الثورة البلشفية والعهد الشيوعي، ولا ما جرى خلال تسعينيات القرن الماضي، من إبادة للشعب الشيشاني.. إلخ.

حرب على الإسلام والهوية الإسلامية والمسلمين، وهي حرب تزداد ضراوة يوما بعد يوم، وتتخذ صورا وأشكالا متعددة، ويتم تنفيذها بآليات متباينة في كل الميادين، وترمي في النهاية لمحاولة اقتلاع الإسلام وإبادة أهله.

------------
· الكاتب مدير التحرير السابق لجريدة الشعب المصرية والمجتمع الكويتية

وقع تحوير العنوان الأصلي للمقال
محرر موقع بوابتي


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بنغلاديش، الجماعة الإسلامية، عوامي، الحركات الإسلامية، الإعدام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 7-05-2016   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
تونسي، منى محروس، د.ليلى بيومي ، عمر غازي، د - محمد بنيعيش، فهمي شراب، كريم فارق، سوسن مسعود، د. جعفر شيخ إدريس ، فاطمة عبد الرءوف، محمود طرشوبي، محمد العيادي، حسن الطرابلسي، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، د - شاكر الحوكي ، فوزي مسعود ، علي عبد العال، إسراء أبو رمان، أشرف إبراهيم حجاج، سامح لطف الله، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د - مضاوي الرشيد، محمد عمر غرس الله، الناصر الرقيق، صالح النعامي ، د. أحمد محمد سليمان، علي الكاش، الشهيد سيد قطب، صلاح الحريري، محمد اسعد بيوض التميمي، رضا الدبّابي، محمود سلطان، مجدى داود، رافد العزاوي، سامر أبو رمان ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - مصطفى فهمي، سحر الصيدلي، د. نهى قاطرجي ، أحمد بوادي، د- هاني السباعي، أ.د. مصطفى رجب، رافع القارصي، أحمد الحباسي، أبو سمية، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد ملحم، د. محمد عمارة ، محمد الياسين، عصام كرم الطوخى ، عواطف منصور، محمد الطرابلسي، سلام الشماع، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، د- هاني ابوالفتوح، كريم السليتي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، عراق المطيري، عزيز العرباوي، هناء سلامة، د- جابر قميحة، وائل بنجدو، د - محمد عباس المصرى، نادية سعد، صباح الموسوي ، حسني إبراهيم عبد العظيم، يحيي البوليني، د.محمد فتحي عبد العال، صفاء العربي، العادل السمعلي، معتز الجعبري، د. محمد يحيى ، يزيد بن الحسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - أبو يعرب المرزوقي، د- محمود علي عريقات، د. مصطفى يوسف اللداوي، كمال حبيب، د- محمد رحال، بسمة منصور، عدنان المنصر، د - الضاوي خوالدية، محمد شمام ، جمال عرفة، د. نانسي أبو الفتوح، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد إبراهيم مبروك، ماهر عدنان قنديل، د - محمد سعد أبو العزم، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، ياسين أحمد، فراس جعفر ابورمان، حسن عثمان، أحمد الغريب، د. عبد الآله المالكي، مراد قميزة، جاسم الرصيف، عبد الله زيدان، شيرين حامد فهمي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، عبد الله الفقير، ابتسام سعد، محمد أحمد عزوز، صفاء العراقي، د. محمد مورو ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، د - احمد عبدالحميد غراب، طلال قسومي، محمود فاروق سيد شعبان، حسن الحسن، مصطفى منيغ، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، أحمد النعيمي، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، فتحـي قاره بيبـان، صلاح المختار، سفيان عبد الكافي، عبد الرزاق قيراط ، سعود السبعاني، د. أحمد بشير، د - المنجي الكعبي، د. الحسيني إسماعيل ، حاتم الصولي، الهيثم زعفان، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، سيدة محمود محمد، منجي باكير، د. الشاهد البوشيخي، فتحي الزغل، خبَّاب بن مروان الحمد، د - غالب الفريجات، محمد تاج الدين الطيبي، رمضان حينوني، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، حميدة الطيلوش، د. خالد الطراولي ، سيد السباعي، د. عادل محمد عايش الأسطل، إيمى الأشقر، فتحي العابد،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة