تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقالات منسية : العهد البائد

كاتب المقال محمد حسين هيكل   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قال له صاحبه وهو يحاوره: لكنك يا صديقي من رجال العهد البائد، وحسبُك هذه مطعنًا عليك.

وأجاب: نعم يا أخي، أنا من رجال العهد البائد، لكنني كنت فيه من ذوي الشرف والاستقامة، وفي كل عهد رجال أولو شرف واستقامة.

قال صاحبه: إنني آخذك باعترافك أنك من رجال العهد البائد. أما أنك كنت فيه من ذوي الشرف والاستقامة فهذه قضية يجب إقامة الدليل عليها، وإقامة الدليل أوجب لأن عبارة العهد البائد تخالف عبارة الشرف والاستقامة، فما تذكره إذن يدخل في باب الاستثناء، والاستثناء يؤيد القاعدة على شريطة أن تثبت صحته بالدليل القاطع.

وأجاب: أنا يا أخي أكلمك باللغة العربية، وأنت تكلمني باللغة السياسية، قال صديقه في دهشة: وهل هناك فرق بين اللغتين؟

وأجابه: نعم يا أخي، وفرق كبير، وحسبك لتقدر ذلك أن تعلم أن عبارة العهد البائد ليست من مبتكرات هذا العصر الذي نعيش فيه؛ ففي سنة ١٩٣٥، حين ألف المغفور له نسيم (باشا) وزارته الأخيرة، لم تكتف الصحف السياسية بأن تطلق على العهد الذي سبقه اسم العهد البائد، بل وصفته بأنه العهد البغيض البائد، هذا مع أنه لا تلازم في اللغة بين البغيض والبائد، فالعهد البائد لغة هو العهد الذي انقرضت مقوماته، أو بعض مقوماته، وقد يكون في هذه المقومات الخير كما قد يكون فيها الشر، وقد يكون فيها البغيض كما يكون فيها الطيب المحبوب، وقد تكون هذه المقومات ضرورة لا مناص منها في العهد الذي تكون فيه، ثم تبيد في عهد يليه لسبب أو لآخر.

قال صاحبه: أكاد لا أفهمك يا صديقي، أوَلَو رأيت شيئًا يبيد في عهد وقد كان موجودًا في العهد الذي سبقه، ألا يدل ذلك على أنه كان شرًّا ولذلك زال …؟ أم ترى اللغة تحتمل غير هذا المعنى الواضح؟

وأجابه: ليس حتمًا يا أخي أن يبيد الشر وحده، لعلك لم تنس ما درسناه عن العهد الحجري، وأنه باد ليحل محله العهد الحديدي، فهل كان الحجر شرًّا؟ وهل استغنت الإنسانية حتى اليوم عن الحجر، وهبْها استغنت عنه يومًا ووجدت منه بديلًا، فذلك لا يطعن عليه، ولا ينفي أنه خدم الإنسانية أجيالًا وقرونًا لا حصر لها. وقد أصبح عهد الملوك عهدًا بائدًا، وأصبح الملوك الباقون على ظهر الأرض باقين للتذكار، أفكانت عهود الملوك كلها عهود شر يخجل منها أصحابها، أوَلَمْ يكن بين الملوك رجال ونساء أولو شرف واستقامة وعدل؟ هذا مع أن الكلام عن الملوك يتخطى حدود اللغة البحتة ويدخل في صميم السياسة. وقد كان أجدادنا يؤمنون بأن الخيل والبغال والحمير خلقت لتركبوها وزينة، وكان الجمل مطية الصحراء، ثم أصبح عهد الجمال والخيل والبغال والحمير عهدًا بائدًا منذ حلت سيارات النقل والركوب محل هذه الدواب، أفكانت هذه الدواب شرًّا لأن عهدها أصبح عهدًا بائدًا مع أنها حملت الإنسانية، وكانت زينتها ألوف السنين، ولا يزال لها من الفائدة ما لا ينكره عالمنا الحاضر؟ وأستطيع أن أضرب لك أمثالًا لا تنتهي من عهود أصبحت بائدة بعد أن كانت على الإنسانية كلها خيرًا وبركة.

قال صاحبه: الآن أصبح كلامك واضحًا في إظهار الفرق بين اللغتين العربية والسياسية، وأستطيع على ضوئه أن أضيف إلى الأمثلة التي ضربتها أمثلة غيرها، فقد انقرضت حيوانات بحرية وبرية كانت موجودة في عهود بائدة، وقد شهدت بنفسي هياكل عظمية لتلك الحيوانات في بعض المتاحف، لكن هذه الصور المادية لمخلوقات انقرضت في عهود بائدة لا تنطبق على الإنسان في حياته المعنوية، فالإنسان هو الإنسان الذي يحدثنا التاريخ عنه منذ ألوف السنين، وصفات الكمال والنقص في الإنسان هي هي لم تتغير رغم تعاقب العصور؛ لم ينقلب النقص كمالًا، ولم تنقلب الفضيلة رذيلة، ولم تنقرض الفضائل ولا الرذائل وإن اختلف مقدارها من عهد إلى عهد. وما تسميه أنت اللغة السياسية هو الذي جعل أصحاب هذه اللغة يصفون ما درس من هذه الصفات في عهد من العهود بأنه باد وانقرض، وإن أمكن أن يبعث من جديد ويعود إلى الحياة، أما وذلك حق لا يحتمل الريب، فلا أحسبك تجادلني فيه باسم اللغة العربية واللغة السياسية، بل يجب أن تعترف بوضوحه كما اعترفت بوضوح نظريتك في شأن الموجودات المادية.

وأجابه محاوره: معذرة، يا أخي، إن أنا خالفتك وذكرت أن ما ينطبق على الحياة المادية ينطبق كذلك على الحياة المعنوية، وذهبت إلى أن المعنويات الإنسانية ينقرض بعضها إلى غير عودة، ويبيد بعضها ثم يعود من جديد للحياة. لقد كان الأخذ بالثأر من صفات النبل والشهامة، ثم انقلب في الأمم المتحضرة إلى وحشية لا تطيقها جمعية نظامية. صحيح أن هذا الخُلُق لا يزال باقيًا في بعض الجماعات، لكنه لم يبق فضلًا ولا نبلًا، وأصبح آخذًا في الانقراض كما تنقرض الحيوانات البرية والبحرية، وكانت المبارزة مظهرًا من مظاهر الشجاعة فيما يسمونه عصور الفروسية، ثم حرِّمت وأصبحت جريمة يعاقب عليها القانون، وأنت حين تنتقل من بيئتك المصرية إلى بيئة أخرى ترى من اختلاف العادات والتقاليد ما يُثير دهشتك، فإذا ذهبت إلى أوروبا مثلًا رأيت الناس لا يجدون بأسًا بأن يقبل رجلٌ امرأةً في الطريق، ولو أن ذلك حدث في صعيد مصر لأثار معارك دامية، ولو أنه حدث في بلاد العرب لأثار حربًا بين القبائل، فكما تتأثر الأجناس بالتطور في حياتها المادية وينقرض بعضها بتغير الطقس والبيئة، كذلك تتأثر الأخلاق والعادات والمقومات المعنوية بتطور الحضارة الإنسانية، ويختلف تأثرها باختلاف هذا التطور، فالمعنويات يجري عليها ما يجري على الماديات في تطورها وانقراضها، وهل كان الرق أمرًا ماديًّا؟ وهل كانت دعوى الملوك والحكام أنهم خلفاء الله على الأرض دعوى مادية؟ مع ذلك انقرض الرق، وانقرضت دعوى خلافة الله على الأرض. ألا ترى، يا أخي، وذلك هو الواقع أن عبارة العهد البائد يختلف مدلولها اللغوي اختلافًا ظاهرًا؟

قال صاحبه: إن الحوار بيننا على هذا النحو من التفلسف يؤذن أن يطول، بل يؤذن أن لا ينتهي، فاسمح لي أن أنتقل منه لألقي عليك سؤالًا صريحًا أطلب عليه منك جوابًا صريحًا: ما رأيك في العهد البائد الذي أنت من رجاله؟

وأجاب: أرجو أن تعفيني من الإجابة على هذا السؤال، فأشد ما أخشى أن تعود بنا الإجابة عليه إلى حوار يطول ولا ينتهي، ولست أريد بذلك أن أدافع عما كان يقع في العهد البائد — كما تسميه أنت يا أخي — من أخطاء أعلم بها ولا أنكرها، وإنما أريد أن أتحدث عن سلامة هذه الأمة، وحيوية شعبها الكريم، ولست أريد أن أتكلم عن أخطاء العهد الماضي حتى لا تظن أنت أو يظن غيرك أن لي من وراء ذلك مأربًا؛ فأنا أحتقر المآرب الخاصة حين يصوِّر الناس آراءهم حسب إملائها، وحسبي وحسبك أن ندرك كلانا أن أمتنا سليمة البنيان؛ لنؤمن بأنها بالغة لا محالة ما تصبو إلى بلوغه

---------
جريدة الأخبار


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

محمد حسين هيكل، مثقفو السلطة، عراب الانقلابات، موت هيكل،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 18-02-2016  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد النعيمي، محمد شمام ، محمد أحمد عزوز، العادل السمعلي، هناء سلامة، سيدة محمود محمد، حاتم الصولي، رأفت صلاح الدين، مصطفى منيغ، محمد إبراهيم مبروك، بسمة منصور، أبو سمية، إيمان القدوسي، تونسي، ابتسام سعد، د. الشاهد البوشيخي، حسن الطرابلسي، د.ليلى بيومي ، كمال حبيب، أحمد الحباسي، منجي باكير، ماهر عدنان قنديل، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، فراس جعفر ابورمان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. نهى قاطرجي ، سامح لطف الله، د- محمود علي عريقات، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رافع القارصي، رشيد السيد أحمد، فتحي الزغل، د.محمد فتحي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، عصام كرم الطوخى ، جمال عرفة، عمر غازي، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، كريم فارق، ياسين أحمد، أحمد بوادي، حمدى شفيق ، د - مضاوي الرشيد، د- جابر قميحة، د. محمد عمارة ، د- هاني السباعي، صلاح الحريري، د. جعفر شيخ إدريس ، علي عبد العال، حميدة الطيلوش، د - محمد سعد أبو العزم، أنس الشابي، مراد قميزة، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د - صالح المازقي، عبد الله الفقير، د. محمد يحيى ، مجدى داود، رافد العزاوي، محمد تاج الدين الطيبي، سحر الصيدلي، سعود السبعاني، سيد السباعي، حسن عثمان، د. عبد الآله المالكي، د - غالب الفريجات، سامر أبو رمان ، إسراء أبو رمان، فتحي العابد، إياد محمود حسين ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، حسن الحسن، صفاء العربي، د - محمد بنيعيش، منى محروس، الهادي المثلوثي، محمود صافي ، محرر "بوابتي"، يزيد بن الحسين، شيرين حامد فهمي ، صالح النعامي ، سفيان عبد الكافي، محمود طرشوبي، عدنان المنصر، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، د. طارق عبد الحليم، رمضان حينوني، د. أحمد محمد سليمان، د- محمد رحال، طلال قسومي، محمد الياسين، عواطف منصور، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، الهيثم زعفان، سلوى المغربي، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، محمد عمر غرس الله، محمد الطرابلسي، إيمى الأشقر، كريم السليتي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - المنجي الكعبي، عبد الغني مزوز، سلام الشماع، محمود سلطان، الناصر الرقيق، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، جاسم الرصيف، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، معتز الجعبري، نادية سعد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، فاطمة عبد الرءوف، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، محمد العيادي، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العراقي، عبد الله زيدان، سوسن مسعود، د. محمد مورو ، د. خالد الطراولي ، خبَّاب بن مروان الحمد، د- هاني ابوالفتوح، د. نانسي أبو الفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، عراق المطيري، رحاب اسعد بيوض التميمي، د. أحمد بشير، فوزي مسعود ، أحمد الغريب، د - الضاوي خوالدية، فهمي شراب، فتحـي قاره بيبـان، صباح الموسوي ، أحمد ملحم، صلاح المختار، د - محمد عباس المصرى، عزيز العرباوي، فاطمة حافظ ، د. الحسيني إسماعيل ، د - مصطفى فهمي، وائل بنجدو، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - أبو يعرب المرزوقي،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة