تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

آباء ولكنهم أذلاء: قدماء "الطحانة" وخطر فائض الانكسار

كاتب المقال فوزي مسعود - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ما هو متوفر حول عملية الانتخابات الرئاسية لا يبشر بخير كبير. تقول المعطيات المتوفرة لحد الآن أن جل المقترعين هم ممن فوق الخمسين، وفيهم من هو في السبعين وتجده مبكرا أمام مكتب الاقتراع يسابق غيره، لكأنه يساق للجنة.

لم يعرف عن هؤلاء المبكرين اليوم للانتخابات، نشاط داعم للثورة، ولم يعرف عنهم حماس للحراك الثوري الذي امتد على طول الأشهر.

كان الناس يتصورون أن غياب هؤلاء الكهول والشيوخ عن أحداث الثورة وتأخرهم في دعمها، إنما يرجع لتقدمهم في العمر، ولكنهم أثبتوا أن الأمر غير ما فهمناه.

تقول الإحصائيات أن أكثر من صوّت للثورة المضادة في الانتخابات التشريعية هم فئة الكهول والشيوخ هؤلاء.

كما إن المعطيات المستقاة من الواقع من خلال بعض ملاحظاتي، تقول إن هذه الشريحة تفضل مرشح بقايا المنظومة القديمة وهو السبسي.

وقد رأيت من قبل، صورا لبعض الاجتماعات تظهر شيخا وهو يندفع لتقبيل أيدي السبسي، كما أظهرت أخرى شيوخا يصفقون للمنذر الزنايدي الذي ساهم في قتل التونسيين.

وإذا أردنا أن نفهم أسباب هذه الظاهرة غير الطبيعية، لنحاول أن نمضي في الزمن لنرى أحداثا أخرى، تظهر سقطات هؤلاء الآباء والأجداد وتعين على تفسيرها:

أذكر في التسعينات إبان الصراع الذي قاده خيرة أبناء هذه البلاد ضد الطاغية بن علي وشرذمة اليسار المتحلقين حوله، ممن قاد محرقة ضد هوية البلاد، أذكر ساعتها أن أحد الإخوة كان مطلوبا من أجهزة الطاغية، وكان ساعتها طالبا بالجامعة، فرجع لمنطقته واختبأ بها، وتمت ملاحقته، فاختبأ في مكان مهجور ظنه عصيا عن عيون الوشاة، ولكن الأخ المسكين، لم يكن يدر بخلده أبدا أن أباه هو من سيشي به للعسس والجلاوزة حينما جاءت للبحث عنه.

كان الأب حين فعله ما فعل، يحركه فائض الذل الذي تشبع به طيلة عقود ما بعد الاستقلال كعامة أبناء ذلك الجيل إلا القليل ممن وقع تغييبه من خلال أدوات سيئ الذكر.

كان الأب لشدة فعل أدوات غسيل المخ التي كان ضحيتها، يتصور نفسه يحسن صنعا، كان لا يتصور الخطأ على الحاكم، لكأنه ينزهه أكثر من نفسه ومن ابنه.

كان يرضى الدنيّة في ابنه ولا يرضاها في الحاكم، ولذلك سلمه لكي يعذب، ولا يهمه ذلك مادام الحاكم راض عنه.
كان يرى استحالة الثورة ضد السلطة، وإن وقعت فإنها عمل غير شرعي وخطيئة يجوز معها تسليم فلذة الكبد لكي يقطع في المعتقلات.

تلك هي إحدى تمظهرات ثقافة إنتاج العبيد، حينما يتحول السلطان المتحكم لكائن مساوي لمكانة الخالق، الثقافة المتأتية كنتاج لعمليات القصف الذهني التي صاغها سيئ الذكر من خلال أدوات تشكيل الأذهان من تعليم وثقافة وإعلام.

ثاني النماذج: أحد الإخوة الكرام ممن قضى سنوات طوال في سجون الطاغية خلال التسعينات، وخرج بعدها يتلمس طريقه للملمة شظايا حياته المبعثرة، حدثني انه حينما رجع لقريتهم الريفية حيث أهله، وجد منهم ومن أبيه خاصة قسوة ومقتا يتراوح بين اللوم و التشفي وتحميله مسؤولية ما آل بحاله، قال الأخ الكريم لي أنه قضى تقريبا سنة في قريته تلك بعد خروجه من السجن، ذاق فيها من الألم والأسى النفسي ما لم يذقه في السجن رغم أهواله.

كان الأب يتصرف بفعل فائض الذل والانكسار النفسي الذي تشبع به كعامة أبناء جيله، كان يرى أن الابن حينما تمرد على الحاكم لكأنه تمرد على الرب الأعلى وهو إذن جدير ان يمقت ويهجر.

أمثال هؤلاء هم من يسابق الريح اليوم للتصويت للمنظومة القديمة ويعمل على إرجاعها، من بعد أن عملوا على تكريسها طيلة عقود من خلال عدم مقاومتها.

إذن يجب أن نعرف أن عموم جيل الشيوخ والكهول هؤلاء هو بعض أسباب تعطل الثورة، هؤلاء الذين تربوا على الذل والسكينة ورضعوا الانكسار حد تصوره أمرا طبيعيا، لا يرتضون تغيير الواقع، لأن في تغيره هدم لمكونات أنفسهم وشخصياتهم ذاتها، ولذلك فإن دفاعهم عن الواقع دفاع عن أنفسهم، وتصديهم للثورة هو حماية لبعض أجزاء شخصياتهم.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، الثورة التونسية، الإنتخابات التونسية، الإنتخابات الرئاسية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-11-2014  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  نور الدين الخادمي يسأل المفتي: نموذج للسطحية الفكرية
  الحاجة لقانون مقاومة بقايا فرنسا ومحاربي الإسلام
  مسودة التأصيل النظري لحركة تصحيحية داخل حركة "النهضة"- (تنزيل الوثيقة)
  ردا على مؤتمر "النهضة":هياكل الحركة ليست ذات تمثيلية وكل قراراتها فاسدة
  منع النقاب كنموذج لحرب التونسيين في دينهم المتواصلة منذ عقود
  أجل مات سيئ الذكر ولكنه ترك نبت الزقوم الذي أستوى واستغلظ علينا
  تماثيل سيئ الذكر تنصب من جديد: تعدي على التونسين وإستفزاز لهم (*)
  المصطلحات لترهيب الناس ولخوض المعارك الايديولوجية
  التفسير بالعامل الإيديولوجي لوجود الجماعات المسلحة: تأصيل فلسفي
  "نوبل" تجازي أدوات الانقلاب على الثورة التونسية
  الظلم و العدل الإلاهي دليلا وجود الآخرة
  عيد المرأة فكرة فاسدة منهجيا
  العلاقة بين ندرة الموجود وبين قيمته المعيارية
  نقول إحتلالا فرنسيا وليس إستعمارا فرنسيا
  مكونات منظومة التحكم في الواقع بتونس
  الفاعلية الفردية
  العلاقة بين التجربة والتأمل و النضج الفكري
  الأعياد الوطنية مناسبات مسقطة
  الواقع ليس الصواب
  فهم محاولة إنتحار: نموذج لتدين الإنحطاط
  في ظل سكوت التونسيين: بعد غلق الروضات والجمعيات والمساجد، منع الحجاب بالنزل والخطوط التونسية
  هل كان لرموز الزيتونة التاريخيين أي موقف ضد الإحتلال الفرنسي ؟
  عيد الشهداء نموذج لتشويه تاريخ تونس
  إيجاد وظيفة المتحدث الرسمي باسم الاسلام تزيّد وتحريف
  قافلة تونس المنحرفة منذ ستة عقود
  أبناء الثورة يعددون ضحاياهم
  يجب المجاهرة بمطلب إقصاء بقايا فرنسا من تونس
  بقايا فرنسا المحترفون وطقوس السعي حول بيت السفير
  إحتفالات المولد: الدين حينما يتحول لثقافة
  الثورة المضادة خطر: طيب وماذا بعد؟ لا يجب ان نبذر مجهوداتنا في ترديد البديهيات

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سفيان عبد الكافي، أبو سمية، د. صلاح عودة الله ، خالد الجاف ، د- هاني ابوالفتوح، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، سلوى المغربي، المولدي الفرجاني، د- محمود علي عريقات، الناصر الرقيق، سعود السبعاني، سامح لطف الله، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، صالح النعامي ، حمدى شفيق ، د. محمد يحيى ، شيرين حامد فهمي ، فتحـي قاره بيبـان، معتز الجعبري، د.ليلى بيومي ، يزيد بن الحسين، محمد تاج الدين الطيبي، عدنان المنصر، د - شاكر الحوكي ، مراد قميزة، د. أحمد بشير، رأفت صلاح الدين، د - أبو يعرب المرزوقي، تونسي، هناء سلامة، سحر الصيدلي، ياسين أحمد، مجدى داود، أحمد الغريب، طلال قسومي، إيمى الأشقر، عواطف منصور، د - محمد عباس المصرى، محمد عمر غرس الله، أحمد ملحم، د - صالح المازقي، الهادي المثلوثي، عبد الله الفقير، رافد العزاوي، رمضان حينوني، مصطفي زهران، يحيي البوليني، حسن الحسن، رضا الدبّابي، د - المنجي الكعبي، وائل بنجدو، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، عبد الرزاق قيراط ، صفاء العراقي، د. نهى قاطرجي ، جاسم الرصيف، د - مضاوي الرشيد، رشيد السيد أحمد، عصام كرم الطوخى ، د- محمد رحال، عزيز العرباوي، محمود طرشوبي، صباح الموسوي ، محمد أحمد عزوز، فاطمة عبد الرءوف، د. الشاهد البوشيخي، د. عبد الآله المالكي، رافع القارصي، د - محمد بنيعيش، فاطمة حافظ ، أنس الشابي، علي عبد العال، فوزي مسعود ، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد النعيمي، إسراء أبو رمان، د - الضاوي خوالدية، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محمد العيادي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، خبَّاب بن مروان الحمد، الشهيد سيد قطب، الهيثم زعفان، د. محمد عمارة ، كريم فارق، ابتسام سعد، د.محمد فتحي عبد العال، سيدة محمود محمد، محمد اسعد بيوض التميمي، جمال عرفة، عمر غازي، أ.د. مصطفى رجب، بسمة منصور، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد بوادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، كريم السليتي، محمود سلطان، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد الطرابلسي، أحمد الحباسي، نادية سعد، عراق المطيري، مصطفى منيغ، رحاب اسعد بيوض التميمي، منجي باكير، منى محروس، د - محمد سعد أبو العزم، حسن عثمان، د- هاني السباعي، د. محمد مورو ، العادل السمعلي، صلاح الحريري، كمال حبيب، إيمان القدوسي، محمد الياسين، د. أحمد محمد سليمان، حميدة الطيلوش، د. نانسي أبو الفتوح، عبد الغني مزوز، عبد الله زيدان، فهمي شراب، د. جعفر شيخ إدريس ، حسن الطرابلسي، د- جابر قميحة، سوسن مسعود، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، محمد شمام ، د - محمد بن موسى الشريف ، فراس جعفر ابورمان، د. طارق عبد الحليم، سلام الشماع، صلاح المختار، محمود صافي ، سامر أبو رمان ، د - مصطفى فهمي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، صفاء العربي، علي الكاش، سيد السباعي، محمود فاروق سيد شعبان، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. خالد الطراولي ، إياد محمود حسين ، محمد إبراهيم مبروك، حاتم الصولي، د - احمد عبدالحميد غراب، د. كاظم عبد الحسين عباس ،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة