تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

مقدمة فى فقه الإقلاع

كاتب المقال د. محمد مورو   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


على حد علمى فإن الأستاذ مالك بن نبى "المفكر الجزائرى المعروف" هو أول من استخدم مصطلح "الإقلاع الحضارى"، ‏وأزعم أننى أول من صك مصطلح "فقه الإقلاع"، وهذا المصطلح لايعبر عن نوع من الفذلكة اللفظية بقدر مايعبر عن ‏وصف حالة معينة وتحديد أبعادها ومن ثم وضع الحلول الصحيحة والملائمة للخروج منها.. وكان ذلك فى كتاب ـ لم ينشر ‏بعد ـ تحت عنوان مقدمات فى فقه الإقلاع.‏

من الناحية العلمية ـ ووفقا لعلم أصول الفقه ـ فإن الاجتهادات الإسلامية تستند أساسا إلى نصوص القرآن الكريم والسنة ‏النبوية المطهرة، وكذلك الواقع الموضوعى.. وبديهى أن النص الدينى ثابت والواقع الموضوعى متغير. ومن هنا فإن ‏الاجتهاد فى أحد تعريفاته هو التعامل مع الواقع الموضوعى ـ المتغير ـ استنادا إلى النص الثابت، وبديهى أيضا أن هناك ‏الكثير من المدارس الفقهية والفكرية والمنهجية، ولكن كلها تدرك أن الفقه ليس أحكاما فى الفراغ، ولكن هذه الأحكام تتغير ‏بتغير الزمان والمكان، وهذه أصبحت مقولة مقررة فى علم أصول الفقه، والإمام الشافعة مثلا غير اجتهاداته مثلا فى مصر ‏عنها فى العراق ـ تغير المكان ـ وابن عمر رضى الله عنهما أفتى فى عام بغير ما أفتى فى العام الذى سبقه فى نفس المسألة ‏ـ تغير الزمان ـ وهكذا فإنه من الناحية العلمية ــ وفقا لعلم أصول الفقه ــ فإن الفتوى تختلف من زمن إلى زمن ومن مكان ‏إلى مكان. كان هذا بالطبع فى إطار ظرف عام حضارى وسياسى وثقافى ثابت وله سمات معينة.‏

أما الظرف العام الآن ــ الحضارى والسياسى والثقافى فهو مختلف كما ونوعا، وإذا كان الاختلاف الكمى يبرر تغيير ‏الفتوى، فإن الاختلاف النوعى يقتضى اعادة النظر فى الأسس والمبادىء العامة وعلم الأصول ذاته وخاصة أننا الآن فى ‏حالة حضارية وسياسية وثقافية لم يسبق لأمتنا أن مرت بها من قبل ـ لا فى زمن النبوة ولا فى زمن السيادة الحضارية ‏الإسلامية على العالم ــ ومن ثم فإن من الصعب القياس على حالات سابقة. هذا بالطبع يقتضى أولا تحديد الحالة الحضارية ‏والسياسية والثقافية التى نحن بصددها ومن ثم بناء منظومة فقهية واجتهاد مكافىء يضعها فى اعتباره.‏

نحن الآن فى حالة هزيمة حضارية ... نحن فى حالة خضوع واختراق سياسى وثقافى وعسكرى واقتصادى أمام الغرب. ‏نحن الآن لسنا فى حالة سيادة حضارية أو حتى تعادل حضارى مع الآخرين ومع الغرب بالتحديد، ومنذ عدة قرون فإن ‏التفوق الحضارى الغربى علينا أمر حقيقى يجب الاعتراف به أولا ثم محاولة الإقلاع منه ثانيا.. بكلمة أخرى فإن الخليفة ‏العباس مثلا كان يقول للسحابة فى السماء أمطرى حيث شئت فسوف يأتينى خراجك.. وهذا غير موجود الآن، بل إن ‏الرئيس الأمريكى مثلا هو من يستطيع أن يقول شيئا شبيها بهذا، المنحنى الحضارى الإسلامى صعد ثم ثبت وكان متفوقا ‏على الآخرين أى كانت هناك حالة سيادة حضارية إسلامية ثم حالة تعادل حضارى، ولكن هذا المنحنى بدأ نزوله منذ عدة ‏قرون فى حين صعد المنحنى الحضارى الغربى ومن ثم أصبحنا فى حالة هزيمة حضارية، والفقه الإسلامى المعروف، ‏والذى أنتجه جهد واجتهاد علماء كبار وعظماء تم كله إما فى حالة الصعود الحضارى والسيادة الحضارية الإسلامية، أو فى ‏حالة التعادل الحضارى والاستقلال الحضارى تجاه الآخرين، وكان هذا الفقه عظيما ومناسبا ومستجيبا ومدركا لظرف ‏الاستقلال الحضارى الذى ظهر فى إطاره، ويعد من أروع وأخصب تجارب الفكر عموما والدينى منه خصوصا، ولكن هذه ‏الحالة الحضارية لم تعد موجودة ـ الآن ـ كما وكيفا، نحن الآن فى حالة هزيمة حضارية، وفى حالة اختراق وهيمنة غربية ‏وأمام تحديات استعمارية وصهيونية ونعانى من كثير من الأمراض الاجتماعية والسياسية والأخلاقية، وفى حالة تفكك ‏وتفسخ يخالف حالة الوحدة تحت راية الخلافة التى كنا عليها ، وفى حالة استبداد سياسى وتهميش وسلبية.. إلخ، وعلينا أن ‏نراعى هذا كله فى تقديم منظومة فقهية ـ جديدة ـ مختلفة كما ونوعا، ومستجيبة للطرف الموضوعى، وآخذة فى اعتبارها ‏الحالة التى نحن بصددها، ونحن نطلق على ذلك مصطلح "فقه الاقلاع"، نحن نريد إيقاف المنحنى النازل أو بلغة ‏الرياضيات تقليل عجلة النزول، ثم تقليل سرعة النزول، ثم إيقاف سرعة النزول، ثم عمل انقلاب فى المنحنى ومن ثم ‏الصعود من جديد، وهذه كلها مراحل لايمكن علميا ولا موضوعيا تجاهلها، والاستناد إلى المناهج القديمة والفقه القديم ـ ‏الذى كان عظيما فى زمنه تؤدى إلى كوارث بل تؤدى إلى خسائر وصدامات وقلاقل وإهدار طاقات بلا داعى، وسوف ‏تكرس الحالة ولن تحلها، وفى الحقيقة فإن هذه النقطة هى سبب فشل كل مشروعات النهضة ومحاولات الاصلاح بل وفشل ‏كل الحركات السياسية ــ ومنها الإسلامية - فى تحقيق أى أهداف إلى الأمام ، لأنها جميعا تجاهلت هذا المتغير النوعى، ‏وبديهى أن من المعروف علميا أن تحقيق هذا الانجاز بمعنى تقليل سرعة النزول ثم إيقافه ثم عمل إنقلاب فى المنحنى ومن ‏ثم الصعود تحتاج إلى طاقة عالية جدا، ليست طاقة كمية فقط ولا حسابية فقط، فمن المعروف مثلا أن الوصول من الصفر ‏إلى واحد يحتاج إلى طاقة أكبر من الارتفاع من 1 إلى 2 أو الارتفاع من -5 إلى -4 مثلا وتسمى طاقة الوضع.‏

نحن إذن نحتاج إلى اجتهادات شديدة المرونة وشديدة التميز وجريئة تكافىء كما ونوعا هذه الحالة اجتهادات تحقق الاقلاع ‏الحضارى المنشود، نحن فى حالة جد مختلفة، حالة الهزيمة الحضارية ـ حالة لم تمر علينا من قبل، نحن فى حالة جديدة ‏تحتاج فقه جديد هو فقه الإقلاع.‏
ومن ناحيتنا فإن الفقه الجديد يجب أن يعمل على مستويين ، مستوى الخطاب الداخلى للأمة لاخراجها من حالة السلبية ‏ومواجهة الاستبداد ومقاومة الغزو الأجنبى، مع عدم القفز على المراحل أو الدخول فى برامج ومطالب متصورين أننا لا ‏زلنا فى العصر العباسى، والاعتماد هنا ليس على الحكومات بل الشعوب، والحرب الشعبية بدلا من الحرب النظامية ‏وسلاح الاستشهاد.. الخ.‏

ونحتاج إلى خطاب خارجى يركز على المرونة وتقديم الجانب المضىء للحضارة الإسلامية باعتبارها حضارية غير ‏عنصرية وتحقق المساواة لكل البشر وتصلح أن تكون جذرا ثقافيا للفقراء والمستضعفين فى ثورتهم ضد الرأسمالية ‏والعولمة، وتحويل الإسلام إلى رأس رمح فى مواجهة المشروع الأمريكى الصهيونى.. وكلها أمور طبعا تحتاج إلى جهد ‏أكثر من عالم وأكثر من جهة علمية وسياسية وفكرية، وهذه دعوة يقدمها فقه الاقلاع للجميع لتقديم أطروحاتهم وأفكارهم ‏واجتهاداتهم بهذا الصدد.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 11-10-2007   islamicnews.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  عقلانية أم براجماتية أم انهزامية؟
  الثقافة العربية بين رموز الأصالة ودعاة التبعية
  إرهاب المصطلح
  الانتصار الصومالي: بشائر الصعود الإسلامي
  سؤال الإنسانية الدائم
  تاريخ تسلل التشريع الأجنبي إلى مصر
  حرب على الجمعيات الخيرية الإسلامية
  فشل مشروعات النهضة العلمانية
  الحرب الصليبية لم تتوقف قط
  التدخل الأمريكي في دارفور.. أو خطة الكنيسة المضطهدة !
  زوال إسرائيل نبوءة قرآنية وحتمية تاريخية
  الإسلام والغرب .. تعاون أم مواجهة ؟
  شجرة الزيتون.. وشجرة الزقوم
  مقدمة فى فقه الإقلاع
  التحالف العنصري بين أمريكا وإسرائيل
  الحضارة الأوروبية فاسدة ولا تصلح لقيادة العالم

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، شيرين حامد فهمي ، د. صلاح عودة الله ، فراس جعفر ابورمان، د - مصطفى فهمي، عدنان المنصر، د- محمد رحال، أبو سمية، خبَّاب بن مروان الحمد، د. محمد عمارة ، عواطف منصور، عمر غازي، ابتسام سعد، ماهر عدنان قنديل، محمد الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، د. نهى قاطرجي ، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد الغريب، د. جعفر شيخ إدريس ، حاتم الصولي، مراد قميزة، أحمد بوادي، د. محمد مورو ، فوزي مسعود ، د. طارق عبد الحليم، صلاح المختار، إيمان القدوسي، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، مجدى داود، إيمى الأشقر، سوسن مسعود، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، محرر "بوابتي"، مصطفى منيغ، د - عادل رضا، جاسم الرصيف، الهادي المثلوثي، معتز الجعبري، د - الضاوي خوالدية، محمد إبراهيم مبروك، رضا الدبّابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد عمر غرس الله، علي الكاش، د. كاظم عبد الحسين عباس ، فهمي شراب، الهيثم زعفان، فتحـي قاره بيبـان، أحمد الحباسي، عصام كرم الطوخى ، د - شاكر الحوكي ، صالح النعامي ، أ.د. مصطفى رجب، صفاء العربي، سلوى المغربي، حمدى شفيق ، د - مضاوي الرشيد، منجي باكير، سامح لطف الله، محمد الياسين، د. أحمد بشير، محمود صافي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كمال حبيب، سامر أبو رمان ، حسن عثمان، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، د- هاني السباعي، أنس الشابي، محمد العيادي، عزيز العرباوي، مصطفي زهران، رشيد السيد أحمد، سحر الصيدلي، هناء سلامة، د. الشاهد البوشيخي، محمود طرشوبي، كريم فارق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، منى محروس، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود سلطان، إياد محمود حسين ، سلام الشماع، عبد الرزاق قيراط ، خالد الجاف ، أشرف إبراهيم حجاج، د. محمد يحيى ، د - محمد بنيعيش، فاطمة حافظ ، محمد شمام ، د- جابر قميحة، د - محمد بن موسى الشريف ، سعود السبعاني، علي عبد العال، أحمد النعيمي، يزيد بن الحسين، عبد الله زيدان، د. أحمد محمد سليمان، د - غالب الفريجات، أحمد ملحم، د - محمد عباس المصرى، العادل السمعلي، بسمة منصور، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، حسن الطرابلسي، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، صباح الموسوي ، صلاح الحريري، عبد الله الفقير، د. خالد الطراولي ، رافع القارصي، الناصر الرقيق، رمضان حينوني، د - أبو يعرب المرزوقي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - المنجي الكعبي، د- هاني ابوالفتوح، محمد تاج الدين الطيبي، محمود فاروق سيد شعبان، وائل بنجدو، حميدة الطيلوش، د.ليلى بيومي ، د. نانسي أبو الفتوح، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سيدة محمود محمد، رافد العزاوي، فاطمة عبد الرءوف، سيد السباعي، جمال عرفة، فتحي الزغل، عبد الغني مزوز، د. عبد الآله المالكي، حسن الحسن، المولدي الفرجاني، سفيان عبد الكافي، الشهيد سيد قطب، طلال قسومي، د.محمد فتحي عبد العال، كريم السليتي، عراق المطيري، ياسين أحمد، تونسي، د- محمود علي عريقات،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة