تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

نساء مغربيات يقع تجنيدهن من الموساد "الإسرائيلي"‏

كاتب المقال موقع بوابتي - إدريس ولد القابلة   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


أظهرت مذكرات لجاسوسة إسرائيلية أن جهاز المخابرات "الإسرائيلي" الموساد كان يقوم بعمليات تشجيع على الدعارة ‏بالمغرب, وكان يضم من بين عملائه نساء مغربيات تم الإيقاع بهن, ومن ثم كلفن بمهمة استقطاب فتيات أخريات في قطاع ‏الدعارة والعمل على تصديرهن لبعض البلدان الخليجية, وكان البعض منهن مكلف بمهام جمع معلومات.‏

وفي تقرير صحفي نشره المغربي إدريس ولد القابلة, رئيس تحرير أسبوعية المشعل وموقع "هسبريس", يصور قصصا ‏واقعية لعمليات تجنيد مغربيات والأعمال التي قمن بها لصالح المخابرات الإسرائيلية, وقد استقى أغلب معلوماته كما يقول ‏من تصريحات "جوزلين بايني"، وهي إحدى عميلات الموساد التي تركت وراءها جملة من التقارير والخواطر تم الكشف ‏عن جزء منها بعد اختفائها.‏

يجب التذكير أن الموساد عمل على تأهيل نساء، من ضمنهن مغربيات، يهوديات ومسلمات كذلك، للعمل كعميلات أو ‏مخبرات أو متعاونات مع مخابرات الكيان الصهيوني لجمع المعلومات والإيقاع بالشخصيات خارج إسرائيل، ويعتبر هذا ‏النشاط من أهم الوظائف التي يقوم بها الجهاز المخابراتي الصهيوني.‏

تقول المعلومات إن 20 في المائة من عناصر الموساد نساء متخصصات في الاختراق، ويستطعن العمل في الدول الحساسة ‏دون إثارة الشكوك، فهل هناك مغربيات مسلمات، المولد والتربية، وهبن أنفسهن لمخابرات الكيان الصهيوني ليجعل منهن ‏ومن أجسادهن سلاحا يستعمله متى أراد وأينما دعت الضرورة لذلك؟


مغربيات وهبن أجسادهن للموساد



حسب المعلومات الواردة في تقارير وخواطر عميلة الموساد "جوزلين بايني"، عملت المخابرات الإسرائيلية على هيكلة ‏مجموعة بالمغرب ضمنها فتيات مغربيات جميلات، من عائلات مغربية، مسلمات المولد والتربية والعقيدة، وقد لعبت هذه ‏المجموعة دورا كبيرا في تفعيل ما سمي منذ سنوات بالزواج العرفي أو زواج المتعة لاصطياد شخصيات عربية وازنة، ‏خصوصا من الخليج، كما كانت هذه المجموعة تستعمل هذه الحيلة لتهجير فتيات صغيرات السن وبيعهن لمافيات الدعارة ‏بالخارج بعد اختيار بعضهن للعمل لفائدة الموساد دون أن يدرين بذلك.‏

في هذا المضمار نشطت مجموعة المغرب في جلب بعض الفتيات المغربيات من الخيريات المغربية، ومن المغربيات ‏اللواتي نشطن كثيرا ضمن هذه المجموعة نبيلة "ف" التي وظفت شقيقتها، وسنها لا يتجاوز 12 ربيعا، بمعية 12 فتاة ‏مغربية تحت إمرتها لمراقبة الأجانب القادمين إلى المغرب، لاسيما اللواتي تظن الموساد أنهن قد يشكلن خطرا عليها، مهما ‏كان هذا الخطر على إسرائيل، أو أنهم يسعون إلى تعكير صفو العلاقات بين القائمين على الأمور بالمغرب وإسرائيل.‏

وحسب بعض تقارير "جوزلين بايني"، يبدو أن الوسيط الذي كان يدير ويسهر على نشاط مجموعة نبيلة "ف" يدعى "خير ‏الله"، ومن المغربيات اللواتي عملن ضمن هذه المجموعة هناك: مجدولين "ص"، سهام "م"، ليلى "م"، حياة "ح"، هجر ‏‏"ع"، أسماء "ب".‏


نبيلة "ف" عميدة مجموعة المغربيات



بل إدارتها لمجموعة المغرب عملت نبيلة "ف" مع مغربيات أخريات بمعية امرأة أسيوية تدعى "كسيا"، ضمن مجموعة ‏تشير إليها تقارير "جوزلين بايني" بمجموعة "مغراوي بيا"، وكانت مهمتها الاقتراب من الأمريكيين من أصل عربي ‏المدعمين لجهود السلام بالشرق الأوسط في الإدارة الأمريكية، وكانت نبيلة "ف"تقدم نفسها كعميلة لمخابرات الإمارات ‏العربية، وسبق لهذه المجموعة أن عملت في بانكوك وتايلندا في إطار مراقبة بعض الشخصيات الأمريكية من أصل عربي، ‏وقد كانت نبيلة "ف" تنجز هذه المهمة بمعية "كسيا" في آسيا وأوروبا.‏
عملت نبيلة "ف" كذلك مع كريمة، وهي يهودية من أصل مغربي، قبل أن تفشل هذه الأخيرة في بعض مهامها ويتم إبعادها ‏نهائيا.‏

ومن المهام التي اضطلعت بها نبيلة "ف"، بمعية العميلات، "فكتوريا" و"أنستازيا" و"إيزابيل"، مراقبة أحد الأمريكيين ‏الخبراء في الإرهاب الدولي، إذ تتبعن خطواته في سويسرا وفرنسا وإسبانيا ولبنان والمغرب.‏
وقبل اختفائها، بين المغرب وإسبانيا، كانت نبيلة "ف" تنشط كثيرا مع الخليجيين، لاسيما من الإمارات العربية المتحدة.‏

وحسب أسماء "ب"، المغربية المجندة من طرف الموساد، عملت نبيلة "ف" قبل اختفائها في صفوف مجموعة تضم عملاء ‏سعوديين وأتراكا، كانت لهم علاقة مع المخابرات المركزية الأمريكية . ‏

استعمل الموساد نبيلة "ف" في جلب جملة من المغربيات إلى إسرائيل لممارسة الدعارة، ومن ضحاياها وداد "أ" التي تم ‏إدماجها ضمن مجموعة من العاهرات اللواتي ترصد خطوات الشخصيات الوازنة بأوروبا، وذلك بعد أن قضت مدة من ‏الزمن بتل أبيب، مارست فيها الدعارة بإحدى العلب الليلية المشهورة هناك.‏


مغربيات يخدمن إسرائيل



شكلت نورا وحنان وماجدولين ثلاثيا نشطا لإسقاط أمريكيين من أصل عربي في شباكهن، وتوريطهم في فضائح جنسية، ‏وكن يتلقين التعليمات من أحد السعوديين يدعى "وهبي"، كما كان هذا الثلاثي المغربي على علاقة وطيدة بالمسمى محمود، ‏وهو أحد عملاء الموساد الذي تكلف باستقطاب المرشحات للتعامل مع المخابرات الإسرائيلية في دول أوروبا الشرقية، ‏وشاءت الظروف أن يكون وسيطا لجلب بعض الطالبات المغربيات للتعاون مع الموساد بالديار الأوروبية وبعض الدول ‏العربية. ‏

كانت سهام "م" المغربية، حسب ما كشفت عنه "جوانا كاوليك"، إحدى عميلات الموساد، تضطلع بمهمة انحصرت في ‏البداية بإمداد نبيلة "ف" ومجموعة من الفتيات بالدار البيضاء بالمخدرات القوية، كما عملت بجانب عميل الموساد ‏‏"استيفاني" بالكويت.‏

أما أسماء "ب"، فقد نشطت ضمن مجموعة تضم 4 شابات، تقوم بالتكوين في مجال الدعارة الراقية واستجلاب الزبناء إلى ‏الأماكن التي تتردد عليها شخصيات مهمة، وعملت هذه المجموعة في لبنان ثم في الديار المغربية، ونشطت هذه المجموعة ‏تحت إمرة نبيلة "ف" و"جوزلين"، وكانت مهمتها منحصرة في جلب الشخصيات الوازنة والإيقاع بها لتصويرها في ‏أوضاع مشينة.‏

كما عملت أسماء "ب" بمعية "جوزلين" بمدينة فيينا بالنمسا في إطار نفس المهمة، وعملت كذلك بجانب "ماريا سوكركينا" ‏في إسقاط جملة من ضباط المخابرات الكويتية.‏

ثم عملت مع بعض المغربيات تحت إمرة شخص كردي ملقب بـ "حسن" والذي كان قريبا من أحد السعوديين. وكان مجال ‏عمل هذه الفرقة في لبنان وسوريا، وعندما انكشف أمر هذه المجموعة اضطرت أسماء "ب" إلى العودة للرباط.‏

وفي مشوار خدمتها بالموساد تعرفت أسماء "ب" على كل من "ياكاترينا شاسترنيك" و"جوزلين بايني"، والتقين بمدينة ‏‏"لارناكا" بقبرص مع شخص سوري يدعى مروان، يتكلم عدة لغات، منها الروسية والعبرية، وكان بمعية إسرائيلي يدعى ‏‏"بيريل"، تحدد موضوع المقابلة في تكلفيهن باستقطاب فتيات جميلات لإحياء حفلة عشاء وسهرة بفندق "فينسيا" ببيروت.‏

وبعد حادثة اغتيال الحريري عادت أسماء "ب" إلى المغرب، ورجعت "باكاترينا" إلى مدينتها، مينسك بروسيا، لكن ‏‏"جوزلين بايني" تم اختطافها واختفت عن الأنظار منذ ذلك الوقت ولم يعد يظهر لها أي أثر.‏

وعموما بدأت المغربيات المجندات تحت لواء الموساد نشاطهن المخابراتي في ياختات تحت ملكية مخابرات الكيان ‏الصهيوني، مجهزة بـ "جاكوزي" و"الصونا" ومحلات التدليك وقاعات لبث أشرطة البورنو والخلاعة.. وكانت مخصصة ‏لاستقبال ضيوف من الخليج والعرب، دأبت على القيام برحلات بين "لاس فيكاس" و"مونتي كارلو".‏

كما كانت المغربيات، عميلات الموساد، تنشطن بإقامات فاخرة بمدينة "ماربيلا" بإسبانيا، أبرمت بين جدرانها صفقات ‏كبرى وكشفت في غرفتها أسرار خطيرة.‏


مغربيات وأجنبيات وحَّدهُن الموساد



جمعت ظروف العمالة للموساد بين مغربيات وأجنبيات من مختلف أطراف العالم, ف"كاتيا"، عميلة الموساد بإسبانيا، ‏تكلفت بمهمة مراقبة أحد الدبلوماسيين الأمريكيين الذي سافر إلى مدينة الدار البيضاء، ورافقته إحدى المغربيات للقيام بهذه ‏المهمة، إلا أن أمرهما انكشف. وحسب "جوانا كاوليك"، عميلة الموساد، التي فضحت جملة من تصرفاته في مراقبة بعض ‏الشخصيات الوازنة، بعد فشل "كاتيا" ورفيقتها المغربية في مهمتها بالعاصمة الاقتصادية، الدار البيضاء، اختفتا ولم يعد ‏يظهر لهما أثر.‏

‏"دوروتا" و"مازينا" من عميلات الموساد مقيمتان بالديار البلجيكية، كانت لهما روابط وثيقة مع جملة من الشابات ‏المغربيات ببلجيكا وسويسرا اضطلعن بمهمة جمع المعلومات عن أماكن تواجد الشخصيات الوازنة والمسؤولين العرب ‏الكبار بالديار البلجيكية أو السويسرية، والتعرف على عاداتهم وتهييء تقارير بهذا الخصوص تسلم للمخابرات الإسرائيلية ‏قصد التخطيط لإسقاطهم في حبال إحدى العميلات، ولو لليلة واحدة، بعد تحديد المعلومات الواجب الحصول عليها.‏

‏"ماريا"، تشيكية من مواليد مدينة براغ، عميلة الموساد، تخصصت في جلب واستقطاب عميلات جدد وتكوينهن في مجال ‏ملاحقة الشخصيات العربية الوازنة، سبق لها أن زارت المغرب، وتجولت في ربوعه، لاسيما مدنه الكبرى والسياحية، ‏ويعتقد أنها ربطت الاتصال مع جملة من الشابات المغربيات، لاسيما بمدن أكادير ومراكش وطنجة والدار البيضاء.‏

حسب التقارير الفاضحة لما يقوم به الموساد، والتي تركتها "جوزلين باين" قبل اختفائها، تعتبر "ماريا" من المتخصصات ‏في استقطاب العربيات وإعدادهن وتكوينهن في مجال الدعارة وتجميع المعلومات العامة من الشخصيات العربية والغربية ‏‏(وزراء، سفراء، رجال أعمال، ماليين، عسكريين...) خلال تواجدهن بالبلدان الغربية، وقامت "ماريا" فعلا بتسيير شبكات ‏في أوروبا ضمت عاهرات محترفات، عميلات أو مخبرات أو متعاونات مع مخابرات الكيان الصهيوني، تربصن ‏بشخصيات وازنة وخططن للاقتراب منهم.‏


جوازات سفر ألمانية



شفت إحدى التقارير الاستخباراتية الإسرائيلية أن المغربيات العميلات للموساد كن يستعملن جوازات سفر ألمانية مزورة ‏في تحركاتهن عبر العالم، ولا يستعملن جوازهن المغربي إلا عندما يردن العودة إلى المغرب أو الخروج منه.‏

وفي هذا الصدد كشفت الصحيفة الألمانية "كلز شتات انتسا يغر" أن أجهزة الاستخبارات الألمانية زودت عملاء الموساد ‏بجوازات سفر مزورة لتنفيذ عدة مهمات في الشرق الأوسط. علما أن المخابرات الإسرائيلية، وعلى رأسها الموساد، كانت ‏على علاقة وطيدة بالاستخبارات الألمانية وباستعمال جوازات سفر أجنبية، وهذا ما تأكد بمناسبة التعامل مع قضيتين اثنتين ‏على الأقل، أولها بمناسبة التخطيط لتصفية "خالد مشعل"، أحد قياديي حماس، في العاصمة الأردنية، عمان، سنة 1996، ‏حيث تبين أن عملاء الموساد استخدموا جوازات سفر كندية، كما أنه في سنة 2004، حاول الموساد الحصول على جوازات ‏سفر نيوزيلندية عن طريق الاحتيال لكن انكشف أمره في آخر لحظة، وقد أكد أكثر من مصدر أن المخابرات الألمانية سبق ‏لها وأن قامت بمحض إرادتها بالسماح للموساد باستعمال جوازات سفر ألمانية في إطار تعاونها مع مخابرات الكيان ‏الصهيوني تكفيرا لماضي ألمانيا النازية وإساءتها لليهود.‏


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

المغرب، يهود، اسرائيل، الموساد، دعارة، زنا، فساد، نساء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 31-08-2007   http://hespress.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  9-01-2008 / 12:41:32   عادل


يجب اتصدي لكل اعداء الوحد اترابي لالمغرب

  11-10-2007 / 10:47:12   sami


quelle gravité, ces modits juifs !!
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ماهر عدنان قنديل، سلوى المغربي، د. الشاهد البوشيخي، ياسين أحمد، د. عادل محمد عايش الأسطل، حميدة الطيلوش، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - المنجي الكعبي، أحمد بوادي، د. عبد الآله المالكي، د. محمد عمارة ، رافد العزاوي، محمود فاروق سيد شعبان، عمر غازي، جاسم الرصيف، عدنان المنصر، د. محمد مورو ، حسني إبراهيم عبد العظيم، الناصر الرقيق، د.محمد فتحي عبد العال، محمد تاج الدين الطيبي، د- محمد رحال، علي الكاش، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د - أبو يعرب المرزوقي، محمود صافي ، د. طارق عبد الحليم، د. نهى قاطرجي ، طلال قسومي، إيمان القدوسي، محمود طرشوبي، محرر "بوابتي"، د. كاظم عبد الحسين عباس ، عبد الله الفقير، د - محمد بنيعيش، نادية سعد، شيرين حامد فهمي ، سحر الصيدلي، مصطفى منيغ، د - مضاوي الرشيد، مصطفي زهران، أحمد ملحم، حسن الحسن، د - محمد بن موسى الشريف ، معتز الجعبري، فتحي العابد، خالد الجاف ، رأفت صلاح الدين، محمد الياسين، منجي باكير، حسن الطرابلسي، صفاء العراقي، إياد محمود حسين ، الهيثم زعفان، صباح الموسوي ، عصام كرم الطوخى ، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سعود السبعاني، مراد قميزة، فهمي شراب، د - صالح المازقي، محمد عمر غرس الله، محمد إبراهيم مبروك، مجدى داود، محمد الطرابلسي، حمدى شفيق ، د. خالد الطراولي ، صالح النعامي ، د- محمود علي عريقات، هناء سلامة، أحمد النعيمي، أنس الشابي، سوسن مسعود، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد عباس المصرى، سلام الشماع، عبد الغني مزوز، تونسي، سيدة محمود محمد، د- جابر قميحة، د - احمد عبدالحميد غراب، العادل السمعلي، أ.د. مصطفى رجب، أشرف إبراهيم حجاج، د.ليلى بيومي ، د. أحمد محمد سليمان، محمد اسعد بيوض التميمي، إيمى الأشقر، عزيز العرباوي، صلاح الحريري، فوزي مسعود ، صفاء العربي، د. جعفر شيخ إدريس ، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، خبَّاب بن مروان الحمد، علي عبد العال، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، سامر أبو رمان ، أحمد الحباسي، ابتسام سعد، محمد شمام ، محمود سلطان، المولدي الفرجاني، فاطمة عبد الرءوف، سفيان عبد الكافي، سامح لطف الله، د - محمد سعد أبو العزم، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، حاتم الصولي، بسمة منصور، كريم فارق، رضا الدبّابي، كريم السليتي، فتحـي قاره بيبـان، سيد السباعي، د - شاكر الحوكي ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، رمضان حينوني، د. صلاح عودة الله ، فاطمة حافظ ، الهادي المثلوثي، عراق المطيري، د. أحمد بشير، منى محروس، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، أبو سمية، حسن عثمان، د - مصطفى فهمي، د - الضاوي خوالدية، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- هاني السباعي، د. محمد يحيى ، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، يحيي البوليني، عواطف منصور، كمال حبيب، الشهيد سيد قطب، د. الحسيني إسماعيل ، د- هاني ابوالفتوح، د - غالب الفريجات، أحمد الغريب، د. نانسي أبو الفتوح، صلاح المختار، فتحي الزغل، إسراء أبو رمان، عبد الله زيدان، رشيد السيد أحمد،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة