تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

إنـــــدثـــار و ولادة

كاتب المقال رافد العزاوي - العراق / اوغندا    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي
Rafed70@Gmail.com



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


قد يستصعب بعض القُراء الافاضل إستساغة بعض الكلمات والمصطلحات الواردة في هذا المقال، لذا أرجو المعذرة مُقدماً
بعد 9/4/2003، ظهرَ على المسرح السياسي العراقي عدد كبير جداً من البهلوانات والقرقوزات، ليس لإدخال البسمة على شفاه المواطن العراقي وإنما للضحك عليه،

ففي فترة مجلس الحكم ظهرَ علينا رئيس الحزب الاسلامي العراقي (محسن عبد الحميد) محاولاً أن يجعل نفسهُ قائداً عراقياً فذاً، بالنهاية وضع جندي أمريكي بسطالهُ على وجهه وهو ممدد على الارض، وبعد ذلك تمت إزاحتهُ لصالح (طارق الهاشمي)،
وحتى لا يُقال ان العرب السنة لم يشتركوا بالعملية السياسية تم تشكيل جبهة التوافق وإشتركت بالانتخابات، وظهرَ لنا قرقوز أسمهُ (عدنان رجاج) ولكنه لم يكن فقط قرقوز وإنما كان يلعب على 60 حبل بوقت واحد وكان يستغل منصبه وإمتيازاته لكي يتجول في دول الاقليم يتسول الاموال لكي يضعها بجيبهِ المثقوب، وبنفس الوقت ظهرَ لنا قرقوز آخر جديد هو (محمود المخبل) تولى رئاسة مجلس النواب،

وكما يعرف الجميع كان أداء جبهة التوافق أسوء من أداء أي شيء آخر، ولكن هنا يجب أن أقول أن جبهة التوافق هي التي أجلست (طارق الهاشمي) على كرسي (السيد النائب)، وطبعاً (طارق الهاشمي) إستحلى الجلوس على هذا الكرسي حتى لو كان يلبس ملابس قرقوز وهو يجلس عليه لأن المهم لديه هو أن يُنادى (سيادة نائب الرئيس)، ولم يستحي على وجهه ولا على إسم عائلتهِ عندما ظهرَ على شاشات الفضائيات وهو يخاطب الاف السجناء الابرياء في أقفاص الديمقراطية العراقية [أنتم أكثر أمانا هنا وأنتم جالسون في السجون].

أما بقية جوقة جبهة التوافق فقد جلس (رافع العيساوي) على كرسي منصب وزارة هوائية حيثُ تولى منصب وزير دولة للشؤون الخارجية، وكانت ساحة عمله الدول العربية فقط لأن الدول الاخرى من نصيب (الدون جوان هوشيار زيبارو!!)، ومع هذا فقد كان (رافع العيساوي) أسوء قرقوز من مجموعة قرقوزات جبهة التوافق حيثُ كان يتهرب من مقابلة أبناء محافظته الانبارِ، وعندما تم منحه منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الأمنية كان عبارة عن شاهد زور على كل عمليات القتل الذي جرت ضد أبناء الشعب العراقي في ذلك الوقت،

وأذكر أنه تم وضع قرقوز آخر في منصب آخر، كبير بالاسم تافه بالحجم وهو (نصير العاني) الذي تولى منصب رئيس ديوان الرئاسة !

بعد أن وصل أولئك القرقوزات الى تلك المناصب دافعين العرب السنة الى إصطفاف طائفي لا يقل طائفية عن مجلس الحكيم وبقية الجوقة من الطرف الاخر، عرفوا أولئك القرقوزات (أعضاء التوافق) أن جبهتهم إنتهت جماهيرياً وإنها ذاهبة الى مزبلة التاريخ لذا قرروا أن يقفزوا من السفينة قبل أن تغرق بهم مثلهم مثل جرذان أي سفينة نتنة في القرن السادس عشر
و دارت الدنيا، وأكتشفَ هؤلاء القرقوزات (عند إقتراب الإنتخابات) أن العراقية هي الأفضل بعد غرق التوافق، وأكتشفوا (بالصدفة) أن أهداف العراقية قريبة من أهداف الاسلام المعتدل الذي يؤمنون به ! ولهذا قرروا أن يدخلوا في العراقية والسبب الحقيقي كي يحافضوا على المناصب التي أوصلتهم لها التوافق!

وحصلت الانتخابات، وكان السيد النائب (طارق الهاشمي) يحلم بكرسي أعلى مرتبة من كرسي (السيد النائب)، وهو كرسي رئيس الجمهورية العائد لضخامة الطالباني، وذلك لان ((اللفط والخمط)) فيه أكثر وأكبر، ولكن (طارق الهاشمي) لم يعرف أن هذا الكرسي محاط بدوائر حمراء كثيرة ولهذا فقد قرر أن يعود الى كرسيه القديم ليُعيد تمثيل دور القرقوز القديم، وسبحان الله الذي لا يعلم الغيب الا هو، لأن (طارق الهاشمي) لو كان يعرف أن المالكي ناوي له على (نية كشرة) وأن الطالباني هو من سيحميه من المالكي، فأنني متأكد من أنه لم يكن ليطالب بكرسي الرئيس لنفسه أبداً.

على كل حال أنا أعترف بأنني لست على إطلاع بماذا كان يحلم (العيساوي) و (صالح جداحة) أو صالح المطلك أو (النجيفي)،
والغريب بكل الموضوع أن هناك أطباء عالميين أكتشفوا ان العراقيين ذاكرتهم ضعيفة جداً! لانهم نسوا أحداث أول أربع سنوات من عمر العملية السياسية، ولأنهم نسوا وجود 400 الف معتقل في سجون الدولة، ولأنهم نسوا بمطالبتهم بمعرفة نتائج تحقيقات مئات الحوادث المأساوية منذُ 2003 الى اليوم، وبسبب فقدان الذاكرة عاد العراقيون وإشتركوا بالانتخابات منتخبين القائمة العراقية وكأن العراقية قدمت لهم شيء على مدار أول خمس سنوات من عمر العملية السياسية
ولكن ماذا عن بقية أعضاء العراقية اليوم؟!

لقد خذل قادة العراقية اليوم جمهورهم، هكذا بكل بساطة لانه لو كان فيهم واحد فقط شريف وأبن عائلة لما كان رضي أن يدخل في حكومة شراكة تفوح منها رائحة القتل والطائفية والاقصاء والسجون، وكان هذا الشريف قد رضي بأن يجلس في كرسي المعارضة بالبرلمان ما دام غير قادر على إستلام المسؤولية الأولى في الدولة العراقية،

وأعضاء العراقية كلهم يلهثون لهثاً وراء المناصب فاذا لم يحصلوا على واحد منها إتجهوا الى الفوائد المادية ولا شيء غيرها ضاربين بعرض الجدار كل وعودهم الإنتخابية،
ولهذا فأنني أريد أن أصل الى نتيجة من كل كلامي هذا فأقول:

سينفرط عقد القائمة العراقية وهي زائلة كأختها التوافق الى مزبلة التاريخ لأن العراقيين سوف يستيقضون هذه المرة ولن ينتخبوا العراقية ولا قادتها مرة أخرى،
لانهم سئموا من الوعود،
سئموا من الوجوه المكررة،
سئموا من الشهادات المزورة،
سئموا من التسقيط والاعتقالات الكيفية،
سئموا من النفوذ الايراني الذي يحكم كل العراق،
سئموا من إمتهان الكرامة من قبل المليشيات الطائفية،
سئموا من اللحى السوداء أو البيضاء القذرة
سئموا وإنتهى الامر
والان يولد فجر عراقي جديد، مولود عراقي بأمتياز،
تيار سياسي مستقل، ليس لديه إرتباط بأحد،
قادته مثقفين عراقيين، دينهم العراق، قوميتهم العراق، طائفتهم العراق، لا غرض لديهم بكرسي أو بسلطة زائلة ولا بمال سُحت حرام لماذا؟ لانهم بكل بساطة أبناء عــوائل، عيونهم مليئة وليست جوعانة
شهاداتُ تخرجهم حقيقية وليست مزورة، ثقافتهم عالية، يحملون هموم وطنهم الجريح، يُساندهم في توجهاتهم البسطاء والمحرومين من أبناء هذا الشعب المسكين،
الى كل العراقيين نُبشرهم بولادة البديل لكل الموجودين في العملية السياسية المتهرئة
تــــيـار " أنـــا عــــــراقــــي" وسيلة لانقاذ العراق مما هو فيه


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، أمريكا، إحتلال العراق، مقاومة، إنسحاب الإحتلال، الجلاء،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-12-2011  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

   قــصة زيــارتـــيـن
  ماذا تريد الكويت؟ رد على ما عُرضَ في الفضائيات العربية
  إنـــــدثـــار و ولادة
  أوراق عراقية خضراء في أرض ليبيا الصفراء!
  السادس من كانون الثاني قادم ... فهل من مُجيب؟! نداء الى كل منتسبي الجيش العراقي الباسل
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق رابعاً : من سنة الاحتلال 2003 الى الان – الاخيرة
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق ثالثاً : سنين الحصار الجائــــر الى سنة الاحتلال 2003
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق ثانياً : الصك المعنون الى الرئيس المصري
  دولة الإمارات العربية المتحدة وموقفها من العراق أولا : قضية الكويت 1990

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
مجدى داود، سوسن مسعود، كمال حبيب، منجي باكير، إيمان القدوسي، الشهيد سيد قطب، د. نانسي أبو الفتوح، د - شاكر الحوكي ، د. محمد عمارة ، وائل بنجدو، سلوى المغربي، تونسي، د - المنجي الكعبي، ماهر عدنان قنديل، فتحي الزغل، محرر "بوابتي"، أحمد الغريب، فوزي مسعود ، ياسين أحمد، صلاح الحريري، شيرين حامد فهمي ، د - محمد عباس المصرى، حسن عثمان، د. مصطفى يوسف اللداوي، عمر غازي، أشرف إبراهيم حجاج، د. عبد الآله المالكي، د. الحسيني إسماعيل ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رشيد السيد أحمد، د. محمد مورو ، رحاب اسعد بيوض التميمي، أحمد الحباسي، سامر أبو رمان ، عبد الغني مزوز، حاتم الصولي، د - عادل رضا، رافد العزاوي، حمدى شفيق ، إياد محمود حسين ، كريم فارق، محمد اسعد بيوض التميمي، إسراء أبو رمان، سحر الصيدلي، بسمة منصور، مراد قميزة، حسن الطرابلسي، الناصر الرقيق، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، عبد الله زيدان، عراق المطيري، د - الضاوي خوالدية، هناء سلامة، عزيز العرباوي، د. الشاهد البوشيخي، سفيان عبد الكافي، د - صالح المازقي، فاطمة عبد الرءوف، محمد إبراهيم مبروك، أنس الشابي، محمد عمر غرس الله، سيدة محمود محمد، منى محروس، أحمد النعيمي، سامح لطف الله، د - محمد بن موسى الشريف ، فتحي العابد، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، عصام كرم الطوخى ، أحمد ملحم، محمود سلطان، مصطفي زهران، يزيد بن الحسين، فراس جعفر ابورمان، د. جعفر شيخ إدريس ، محمود فاروق سيد شعبان، صلاح المختار، خالد الجاف ، معتز الجعبري، صفاء العربي، رضا الدبّابي، محمد الياسين، سلام الشماع، جاسم الرصيف، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د- هاني ابوالفتوح، د- هاني السباعي، سعود السبعاني، عدنان المنصر، محمود صافي ، د - غالب الفريجات، جمال عرفة، حسني إبراهيم عبد العظيم، د- محمود علي عريقات، رافع القارصي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، ابتسام سعد، خبَّاب بن مروان الحمد، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د. أحمد محمد سليمان، د - مصطفى فهمي، د - مضاوي الرشيد، مصطفى منيغ، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، نادية سعد، د - محمد سعد أبو العزم، إيمى الأشقر، د. محمد يحيى ، د.ليلى بيومي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، علي عبد العال، العادل السمعلي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. كاظم عبد الحسين عباس ، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، طلال قسومي، محمد الطرابلسي، د - احمد عبدالحميد غراب، د- محمد رحال، د. أحمد بشير، رمضان حينوني، محمود طرشوبي، الهيثم زعفان، عبد الله الفقير، د. نهى قاطرجي ، فهمي شراب، سيد السباعي، د. صلاح عودة الله ، صالح النعامي ، فاطمة حافظ ، محمد العيادي، أحمد بوادي، فتحـي قاره بيبـان، أبو سمية، رأفت صلاح الدين، الهادي المثلوثي، حسن الحسن، د. خالد الطراولي ، كريم السليتي، محمد شمام ، أ.د. مصطفى رجب، د - أبو يعرب المرزوقي، يحيي البوليني، عواطف منصور، حميدة الطيلوش، صفاء العراقي، علي الكاش،
أحدث الردود
جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة