تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

في تونس.. متحررة بدرجة عانس

كاتب المقال غادة الترساوي   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


كشف تقرير إحصائي أعده الديوان الوطني للأسرة والعمران البشري بتونس أواخر عام 2008، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة ووحدة المشروع العربي لصحة الأسرة بجامعة الدول العربية، أن نسبة العنوسة بين التونسيات بلغت 50%، وأن عدد العازبات ارتفع إلى أكثر من مليوني امرأة من مجموع نحو أربعة ملايين و900 ألف أنثى في البلاد، مقارنة بنحو 990 ألف عازبة عام 1994‏، كما بينت آخر عملية مسح للسكان تأخُّر سن الزواج للرجال أيضا، حيث تبين أن نسبة غير المتزوجين الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و 29 سنة قد قفزت من 71% خلال عام 1994، إلى نسبة 81.1 % أواخر العام الماضي.
أكد التقرير أن عنوسة الفتيات بلغت أقصى معدلاتها بين الإناث في عمر الإخصاب الأقصى (25 - 34 سنة)، وهو ما يؤدي حتما إلى نتائج سلبية على الخصوبة، وأن ظاهرة تأخر سن الزواج أثرت على التركيبة العمرية للنساء المتزوجات واللاتي في سن الإنجاب، حيث إن نسبة الأقل خصوبة منهن أصبحت تتضخم على حساب الأكثر خصوبة.. ففي السنة الماضية وحسب نتائج المسح التونسي لصحة الأم والطفل بلغت نسبة المتزوجات فوق 34 سنة نحو 64%، في حين كانت هذه النسبة تساوي 50% فقط سنة 1994، و59% سنة 2001، وفي المقابل انخفضت نسبة من هن في سن الخصوبة القصوى، أي بين 25 و34 سنة من 40 % إلى 31% بين الفترتين.


ظاهرة مخيفة



أرقام ونسب مخيفة تعبر عن ظاهرة حقيقية تجتاح المجتمع التونسي، وتهدد كيان الأسرة وتركيبة المجتمع ككل، الأمر الذي جعل علماء اجتماع ورجال دين يحذرون من انعكاسات هذه الظاهرة التي قد تنتج تهرما في المجتمع وتجعل تجدد الأجيال غير مضمون، إضافة إلى ما قد ينجم عنها من انحرافات في سلوك الشباب والفتيات.
والعزوف عن الزواج قد يكون شخصيا، أي ذاتيا، بمعني أن الشخص رجلا كان أو امرأة يختار العزوبية لسبب معين يتعلق بذاته أو لعدة أسباب مجتمعة تدفعه نحو هذا التوجه، وقد تكون الأسباب أيضا مرهونة بعوامل خارجية غير شخصية، كالمعوقات التي تقف حائلا أمام اتخاذ قرار مصيري هام كقرار الزواج إما ابتدعها المجتمع أو فرضتها الحياة العصرية، أو قناعات فكرية كعدم الإيمان بجدوى مؤسسة الزواج من أساسها، تلك القناعات التي بدأت تغزو الشباب التونسي وتسيطر على أفكاره ورؤاه في السنوات الأخيرة.
فمما لا شك فيه أن المجتمع التونسي يمر بمنعرج جديد ويشهد تحولات اجتماعية عميقة تنال البناء الأسري وتؤثر عميقا على العلاقة بين الجنسين، وتتجه نحو تراجع مفهوم الزواج والارتباط وأهمية الأسرة ككل، بل لقد أصبحت تونس أرضا خصبة لبروز عدة ظواهر لم تكن من تقاليد التونسيين والتونسيات من قبل، من بينها صيغة التعارف بين الجنسين عن طريق وكالات الزواج وإعلانات الصحف، والتعارف عن طريق الإنترنت، والارتباط دون زواج رسمي، أو بعض صيغ الزواج العرفية الغريبة التي لا تمت للزواج بصلة التي تفشت في المجتمع التونسي بشكل غير مسبوق.
وقد أكدت الأبحاث أن تفاقم ظاهرة العنوسة ارتبطت بانفتاح المرأة التونسية أكثر من أي وقت مضى على المجتمعات الغربية، وسعيها للتحرر الاجتماعي وتفضيل فئة منهن العيش خارج الروابط الزوجية التقليدية، إضافة إلى ميلها لتحقيق استقلالها المادي والمعنوي.
وعلى الرغم من أنها تأتي اليوم على رأس النساء العربيات من حيث تحقيقها لتحررها اجتماعيا واقتصاديا، وأيضا لنجاحها في المشاركة في الحياة العملية بكل مجالاتها، حيث تشغل نحو 20% من المقاعد في البرلمان التونسي وتحتل مراكز هامة، لكن هذه النجاحات لم تستطع أن تكون بديلا للزواج في حياة الكثيرات ممن سبق وفضلن عزوبية مقرونة بنجاح في العمل على حياة أسرية هانئة قد تأتي على حساب مكانة اجتماعية مرموقة.


ارجع يا زمان!



في حديث لوكالة رويترز تقول "سلوى" التي تجاوزت 39 من العمر ولم تتزوج بعد وتحتل منصبا بارزا في أحد البنوك، إن تأخر سن الزواج متفش خصوصا في المدن الكبرى، حيث تفضل أغلب الفتيات بناء مستقبلهن قبل أي ارتباط؛ خوفا مما قد يخفيه الزمن من مفاجآت، وتضيف بحسرة غير خافية أنها غير محظوظة.. وتتمنى لو أن يعود بها الزمن لتقر أنها لن تختار نفس الطريق وستفضل الرجل على العمل، مؤكدة أنه في هذه السن المتأخرة تكتشف الفتيات بعد فوات الأوان أهمية وجود الرجل في حياتهن ويتضاءل أي طموح مقابل الإحساس بالدفء الأسري.
وتضيف (ك.ن) أن ارتفاع نسب غير المتزوجات نتج عن تغير وضع المرأة تبعا لتحسن وضعها الاقتصادي والقانوني الذي أكسبها حقوقا إضافية وجعلها تتوهم الاستغناء عن الزوج، مضيفة أن تلك نظرة قاصرة من بعض النساء؛ لأن دور الرجل لا يقتصر فقط على الإنفاق، بل على العكس وجود الزوج في حياة امرأته يجعلها تشعر بالاستغناء عن العالم أجمع؛ لأنه الحماية والسكن والأب لأبناء هم أفضل حدث في حياة أية امرأة، وأنها إن استطاعت تجاهل وجود الزوج في حياتها فهل تستطيع تجاهل وجودها كأم.

الحب الضائع



وتدفع فتيات أخريات بأن اختيار نمط معيشي يتسم بالتحرر والبعد عن الزواج بعد قصص حب فاشلة هي أحد أهم أسباب تفشي العنوسة والزواج المتأخر لدى عدد كبير من التونسيات.
تقول "نادية" لجريدة الصباح -وهي عاملة بإحدى الإدارات في العاصمة وعمرها 34 سنة-: اخترت أن أتزوج عن حب ورفضت العديد ممن تقدموا لي، غير أن الرجل الذي امتدت علاقتي به نحو سبع سنوات اختار أن يتزوج قريبته ليرضي عائلته وتركني أتخبط في وحدتي وعنوستي. وأضافت: لقد ندمت لأني اخترت هذا النمط من العيش وأضعت سنوات غالية من عمري.
وتضيف فتاة أخرى لها قصة مشابهة أنها تعلم أنها ستعاني في المستقبل من الوحدة نتيجة قرارها بالابتعاد عن الارتباط بعد هجر من اختارته لها، لكنها تقول في تصميم إن خطيبها السابق هو من يقع عليه تبعة هذا القرار، لأنه تسبب لها في جرح من الصعب مداواته في المستقبل القريب على الأقل، مؤكدة أن حياتها بلا قيود على هذه الصورة أفضل بكثير، خاصة أن أسرتها لا تلح عليها في الارتباط؛ نظرا لمكانتها المرموقة في العمل التي تدر عليها دخلا يجعلها في غنى عن أي زوج في رأيهم.
وفي تعليق له بموقع الجزيرة توك يقول "أحمد" إن تكاليف الزواج المرتفعة وشروط العائلات المجحفة، وتفضيل عديد من الفتيات مواصلة دراستهن الجامعية أسباب لا يمكن تجاهلها في تراجع إقبال الذكور على الزواج، وتفضيلهم حياة العزاب في مواجهة تحديات المستقبل، مشيرا إلى أن نسب الطلاق المرتفعة خلقت حذرا وعزوفا متزايدا لدى الفتيات والفتيان على حد سواء، إلى جانب الانفتاح الكبير على الحضارات الغربية مما جعل الزواج يتراجع في أولويات الفتاة في تونس لحساب الدراسة والتحرر المادي والمعنوي.‏


صفقة العمر



يفسر "المهدي بن مبروك" الباحث الاجتماعي التونسي هذه الظاهرة -بحسب رويترز- قائلا إنه لا يمكننا حصر ظاهرة العزوف عن الزواج في تونس بتحرر المرأة فقط ورغبتها في الاستقلال، أو في تفتح الشاب التونسي على نمط الحياة في الغرب وتأثره بها، فهناك عوامل أخرى وراء تفشي هذه الظاهرة منها الوضع الاقتصادي الذي يعتبره الباحث عاملا هاما ورئيسيا خاصة بالنسبة للرجال، لأن استكمال الدراسة الجامعية وما يعقبها من بحث عن العمل قد يمتد بضع سنوات في ظل انتشار ظاهرة بطالة أصحاب الشهادات الجامعية، أيضا غلاء المعيشة مقارنة بالرواتب الضئيلة لا تشجع على الزواج بدورها، إضافة إلى ارتفاع أسعار البيوت تمليكا أو إيجارا، ونفقات الزواج التي لا تزال مرتفعة رغم إلغاء المهور.
كل هذه التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي مرت بها تونس منذ السبعينيات يراها الباحث قد ساهمت في خلق هذه الظاهرة، كما أنها أرست عقلية جديدة أساسها إعادة ترتيب الأولويات حيث كان الزواج يسبق الحصول على وظيفة، أما اليوم فقد أصبح العمل يتقدم كل الضروريات الأخرى، خاصة بعد أن اختلت نسبيًا توازنات الطبقة الوسطى التي أصبحت غير قادرة على دعم الأبناء ماديا.
ويؤكد "مبروك" أن الوضع الاقتصادي المتدهور أثر بالضرورة على نمط العلاقات الاجتماعية والقيم العامة بين الجنسين، حيث يعلن الأغلبية الساحقة من الذكور بوضوح أنهم يرغبون في الزواج من الفتاة العاملة، ويتطلعون إلى أن تقاسم زوجها دخلها وكل ما تملك، ليصبح العامل المادي محددًا في كثير من الحالات في اختيار الزوجة، وهو أمر محبط جدا بالنسبة للمرأة نفسيا واجتماعيا، ويدفع في أحيان كثيرة عديد من الفتيات لتفضيل العنوسة على الارتباط بزوج يختارهن فقط من أجل رواتبهن، وهو ما قد يفسر أيضا ارتفاع نسبة الطلاق في ظل زواج تحول إلى مجرد صفقة.
ولكن هذا لا ينفي أن هناك تحولات قيمية في المجتمع -والكلام مازال للباحث الاجتماعي- أبرزت أشكالا جديدة للإشباع العاطفي، ونجم عن ذلك تراجع قيمة الأسرة والزواج مقارنة بالأنماط الأخرى من العيش.
وهكذا تدعم الآراء ما سبق أن أكدته الأرقام بأن ظاهرة العنوسة مرشحة لمزيد من الاستفحال في تونس، بما يتطلب حراكا اجتماعيا جادا في هذا الاتجاه، حراكا يطرح حلولا جدية وعاجلة للتخفيف من هذه المشكلة التي باتت تهدد الخصوبة وتبشر بمجتمع هرم يفوق فيه عدد الكهول عدد الشبان، وقد حذرت الدراسات الميدانية من تزايد معدلات الشيخوخة في الهرم السكاني التونسي، والتي من المتوقع أن تصل نسبتها خلال العام 2009 إلى 17% من إجمالي عدد السكان.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، تغريب، فساد، العنوسة، الطلاق، عزوبية،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 4-05-2009   islamonline.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  5-05-2009 / 08:48:26   عاشور
إنعدام ثقه، فتيات مدخنات

كذلك من اسباب تأخر سن الزواج:
* البطاله
*عدم وجود الخصال التي يبحث عنها كل فرد في الطرف المقابل
* عدم الثقه خاصة في الفتيات ( سهر و مجون و لعب بالشرف و تريد أن تّزوج) بحيث أصبحت النظره واحده لمعظم الفتيات و يصعب التفريق بين المتبرجه و المتحجبه ( حجاب على طريقة الموظه و حجاب على قناعه)
* كثرة الطلبات من طرف الفتيات الماديه.
* خوف من المسؤوليه في غياب طرف مقابل ناضج في ذاته و فكره
* تحرر الفتات من عدة قيود و فهمهن الخاطئ ل"حرية المرأه" قد يأدي بعد الزواج إلى تصادم بين الطرفين
*رفظ الفتيات المدخنات.
الهم نسألك حسن الخاتمه
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د- جابر قميحة، د - صالح المازقي، أشرف إبراهيم حجاج، محمد الطرابلسي، عواطف منصور، أحمد ملحم، فوزي مسعود ، صالح النعامي ، سعود السبعاني، صفاء العراقي، مراد قميزة، سيدة محمود محمد، حسن عثمان، هناء سلامة، د.محمد فتحي عبد العال، بسمة منصور، عدنان المنصر، حسني إبراهيم عبد العظيم، محمود صافي ، محمد عمر غرس الله، الهيثم زعفان، رافع القارصي، الناصر الرقيق، كريم فارق، حسن الطرابلسي، رأفت صلاح الدين، د - شاكر الحوكي ، سامح لطف الله، سلام الشماع، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، د. صلاح عودة الله ، ماهر عدنان قنديل، منى محروس، العادل السمعلي، أحمد الغريب، محمد تاج الدين الطيبي، محمد الياسين، محمد شمام ، عزيز العرباوي، المولدي الفرجاني، د- محمد رحال، نادية سعد، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبد الله زيدان، إياد محمود حسين ، تونسي، يحيي البوليني، د. نانسي أبو الفتوح، إيمان القدوسي، كريم السليتي، محمد أحمد عزوز، د. محمد مورو ، عصام كرم الطوخى ، رشيد السيد أحمد، جاسم الرصيف، محمد العيادي، رضا الدبّابي، د. طارق عبد الحليم، د. نهى قاطرجي ، كمال حبيب، د.ليلى بيومي ، د. عبد الآله المالكي، أحمد النعيمي، محمود طرشوبي، إسراء أبو رمان، د - أبو يعرب المرزوقي، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بن موسى الشريف ، محمود فاروق سيد شعبان، خبَّاب بن مروان الحمد، مصطفى منيغ، سحر الصيدلي، صلاح الحريري، فتحي العابد، سوسن مسعود، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، فاطمة عبد الرءوف، فتحي الزغل، علي الكاش، فاطمة حافظ ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. أحمد بشير، أحمد الحباسي، سفيان عبد الكافي، د - المنجي الكعبي، ياسين أحمد، سيد السباعي، د - غالب الفريجات، أنس الشابي، سامر أبو رمان ، أ.د. مصطفى رجب، فهمي شراب، حاتم الصولي، د- هاني ابوالفتوح، فراس جعفر ابورمان، الشهيد سيد قطب، حمدى شفيق ، مصطفي زهران، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - احمد عبدالحميد غراب، حميدة الطيلوش، طلال قسومي، د. جعفر شيخ إدريس ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، شيرين حامد فهمي ، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بنيعيش، د. أحمد محمد سليمان، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، عمر غازي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د. مصطفى يوسف اللداوي، د - مصطفى فهمي، جمال عرفة، عراق المطيري، معتز الجعبري، رمضان حينوني، وائل بنجدو، رافد العزاوي، د. الشاهد البوشيخي، الهادي المثلوثي، د. خالد الطراولي ، د. محمد عمارة ، ابتسام سعد، صباح الموسوي ، صلاح المختار، محمد اسعد بيوض التميمي، يزيد بن الحسين، محمد إبراهيم مبروك، محمود سلطان، عبد الغني مزوز، محرر "بوابتي"، حسن الحسن، أبو سمية، إيمى الأشقر، مجدى داود، منجي باكير، د. محمد يحيى ، عبد الله الفقير، د - مضاوي الرشيد، علي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، أحمد بوادي، د - محمد سعد أبو العزم،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة