تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

أعداء الأمة وسينما المرأة

كاتب المقال د. نانسي أبو الفتوح   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لا يختلف أحد على قدرة السينما في مجالات تزييف أو تكوين الوجدان والوعي التاريخي والعقائدي والفكري، فهي بعناصرها العديدة والمتنوعة، قادرة على صناعة تاريخ وهمي، وتجسيد أحداث مختلقة، ومن خلالها يمكن إعادة ترتيب كل شيء، التاريخ، الجغرافية، الحقائق، وبواسطتها تستطيع أن ترى أعتى المجرمين وهو يتحول إلى ضحية شجاعة .. والعكس، حيث يمكن لصناعها أن يجعلوا من قائد مغوار، فأرًا خسيسًا مذعورًا.

والسينما، بهذا المعني، سلاح استراتيجي في معركة الوعي والانتماء، وبناء وصراع الحضارات، ولذلك فقد عني بها الصهاينة والصليبيين وأعداء الأمة عنايتهم بامتلاك أسلحة الدمار الشامل.

فقد جاء في مقررات المؤتمر الصهيوني الأول، الذي عُقد في مدينة (بال) عام 1897م، توصية بالاهتمام بالسينما، وهناك محاور أساسية مثلت الرسالة السينمائية الصهيونية، كاستجابة فورية ومباشرة لهذه التوصية أهمها مهاجمة الشخصية العربية والإسلامية، ومناصرة الشخصية اليهودية والمشروع اليهودي.

ولأهمية صناعة السينما في غسيل المخ والغزو الثقافي والتغريبي للمجتمع المسلم وتحرير المرأة بالذات من تعاليم الإسلام، فقد عاد رجل الأعمال المسيحي نجيب ساويرس، الذي يعمل في مجال الإنشاءات والاتصالات للاستثمار في مجال السينما المصرية بنصف مليار دولار، ومن خلال شركة جديدة للإنتاج والتوزيع السينمائي. وقد كان ساويرس يمول مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لدورتين، وشارك في تمويل الأفلام الأخيرة التي أنتجها صديقه المسيحي هاني جرجس فوزي (علاقات خاصة واستغماية).

ثم ما هو سر التمويل الأوروبي لمسلسلات وأفلام المرأة المصرية؟ ففي الأشهر القليلة الماضية، قام الاتحاد الأوروبي بتمويل مجموعة من الأعمال الفنية والأفلام والمهرجانات، وجميعها يصب في موضوع واحد هو المرأة العربية.

والحكاية كما تؤكدها التقارير الإخبارية أنه يتم الآن تصوير مسلسل بعنوان «كوافير أشواق»، 40% من تمويل هذا المسلسل من قبل الاتحاد الأوروبي، ويتناول أحوال المرأة المسلمة... وقبل مسلسل أشواق أخذ الاتحاد الأوروبي على عاتقه تمويل مجموعة من الأفلام عن الرائدات المصريات والعربيات (حسب رؤيتهم هم للريادة) وأخرجت هذا الفيلم ماريان خوري، ابنة شقيقة المخرج يوسف شاهين.

كما قام الاتحاد الأوروبي أيضًا بتمويل مهرجان «كارافان» الذي يعرض عددًا من الأفلام الروائية القصيرة والأفلام التسجيلية والوثائقية ومهرجان آخر لأفلام المرأة يرأسه سمير فريد.

وقد دفع الاتحاد الأوروبي لمسلسل «كوافير أشواق» مبلغ مليون ونصف جنيه حتى الآن، وترعى هذا المسلسل جمعية أهلية تحمل اسم «جمعية الفن للتنمية -MADEV-» في نطاق مشروع مشترك أطلق عليه اسم (Capture Life)، وأهم أهدافه معالجة قضايا المرأة من خلال السينما والدراما التليفزيونية.

والجدير بالذكر، أن جمعية الفن هذه تترأسها مارين لبيب، وقد أسسها عدد من رجال الأعمال وبعض الفنانين غير المشهورين، وتعتبر لولا زقلمه أحد مؤسسي الجمعية، ومن رجال الأعمال عزيز قديس ونوال نجيب التي تعمل بالأمم المتحدة وجمال فوزي وفريد ناعوم وغيرهم. وتهدف هذه الجمعية الأهلية، والتي تُموَّل من قِبل الاتحاد الأوروبي إلى استخدام الفنون والتكنولوجيا كأداة تخدم قضايا المرأة من أجل التأثير الإيجابي، على حد قولها، في المجتمع المصري والعربي، وقد تم إنشاء هذه الجمعية عام 2005، وقامت بالعديد من الأنشطة في مجال الأسرة العربية، وربطها بالاتحاد الأوروبي الذي يهدف إلى دعم الفن والثقافة في الدول العربية وخاصة دول حوض البحر المتوسط.

وإذا كان هذا جزء من جهود الاتحاد الأوروبي، فمن يكشف لنا أيضًا عن دور الاتحاد الأمريكي، والاتحاد اليهودي والأمم المتحدة، والمنظمات الكنسية، والاتحادات الجاثمة على صدر أمتنا العربية المسلمة مخترقة جسد الأسرة وعقل المرأة؛ لتنخر فيها كما تشاء وحسبما ترى؟

إن المرأة تقف حائرة بين الواقع والخيال، بل يتبلور الإحساس عندها في ركن صغير جدًا من الحياة، وتأتى الدراما على رأس هذا الركن الضيق لتكشف عن دينامكية المرأة، وتستشف نسيج روحها، وما زلنا نرى المرأة ـ حتى وإن صلب عودها ونضجت تجربتها ـ، تعود كالطفلة بلا اطمئنان، إلى أفلام ومسلسلات، تدمن حكاياتها، تعيشها زيفًا وصدقًا كتجربة إنسانية ونشاط ثقافي، ذلك النشاط الذي يخضع لمعاييرها الخاصة وحدها، عندما تراها مندمجة في مسلسل أو فيلم عاطفي ساذج، تدرك على الفور الصلة الخفية بين هذا البريء الذي يجلس شاحذًا إحساسه، والبطلة البريئة المظلومة المقهورة التي يعلو صوت نحيبها خلف الشاشة.

وهكذا.. فإن الدراما والأفلام عمومًا، مؤثر خطير وحيوي على المرآة العربية في سلوكياتها وملابسها، فمن ينكر مدى تقليد الفتيات والنساء لعروض الأزياء أو بمعنى أصح ما ترتديه أو تستهلكه نجمات السينما والإعلاميات، وكل ما يُعرض على شاشات التلفاز؟ حتى وجبات الطعام الفاخرة!! الكثيرات يتسابقن لإعدادها، حتى ولو كانت مكلفة للأسرة.

وهذا يفسر لنا سر الهجمة الأمريكية والأوروبية على السينما العربية عمومًا، والمصرية خصوصًا، مركزين على المرأة وما يتصل بها من مفاهيم وقضايا؛ لكي يبثوا سمومهم ويبعدوا المرأة المسلمة عن دورها المنشود في إعداد المجتمع.


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 14-08-2008   shareah.com

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
هناء سلامة، د. عادل محمد عايش الأسطل، د. محمد مورو ، د. طارق عبد الحليم، رضا الدبّابي، أبو سمية، الهادي المثلوثي، رأفت صلاح الدين، د - شاكر الحوكي ، د - احمد عبدالحميد غراب، ماهر عدنان قنديل، كريم السليتي، د. أحمد بشير، خالد الجاف ، نادية سعد، سيد السباعي، د- محمد رحال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، فوزي مسعود ، معتز الجعبري، محمد الطرابلسي، د. نانسي أبو الفتوح، فتحـي قاره بيبـان، حمدى شفيق ، إسراء أبو رمان، سعود السبعاني، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سلوى المغربي، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، إيمان القدوسي، جمال عرفة، عصام كرم الطوخى ، مراد قميزة، د.محمد فتحي عبد العال، يزيد بن الحسين، رافد العزاوي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، سحر الصيدلي، د. مصطفى يوسف اللداوي، صلاح المختار، سيدة محمود محمد، د. خالد الطراولي ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد عباس المصرى، حميدة الطيلوش، فهمي شراب، د - مصطفى فهمي، د. الشاهد البوشيخي، أحمد بوادي، عمر غازي، سفيان عبد الكافي، أحمد الغريب، د. الحسيني إسماعيل ، يحيي البوليني، أشرف إبراهيم حجاج، محمود سلطان، حسن عثمان، وائل بنجدو، فراس جعفر ابورمان، محمد شمام ، محمد اسعد بيوض التميمي، محمد العيادي، د - صالح المازقي، د.ليلى بيومي ، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، د- محمود علي عريقات، د - مضاوي الرشيد، سلام الشماع، د. صلاح عودة الله ، منى محروس، د. أحمد محمد سليمان، سوسن مسعود، عزيز العرباوي، صلاح الحريري، د - غالب الفريجات، تونسي، أنس الشابي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، محرر "بوابتي"، ابتسام سعد، فاطمة عبد الرءوف، مصطفي زهران، د. نهى قاطرجي ، أ.د. مصطفى رجب، د. محمد يحيى ، د - الضاوي خوالدية، محمود طرشوبي، رمضان حينوني، سامح لطف الله، الناصر الرقيق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، محمود فاروق سيد شعبان، د- هاني السباعي، طلال قسومي، د. محمد عمارة ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد إبراهيم مبروك، د- جابر قميحة، د. عبد الآله المالكي، أحمد الحباسي، ياسين أحمد، المولدي الفرجاني، رشيد السيد أحمد، كريم فارق، عواطف منصور، أحمد النعيمي، الشهيد سيد قطب، صفاء العربي، د - محمد بن موسى الشريف ، مجدى داود، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، حسن الطرابلسي، صباح الموسوي ، محمد أحمد عزوز، كمال حبيب، فتحي الزغل، مصطفى منيغ، شيرين حامد فهمي ، حسن الحسن، خبَّاب بن مروان الحمد، عبد الله زيدان، أحمد ملحم، علي عبد العال، العادل السمعلي، عبد الغني مزوز، حاتم الصولي، صفاء العراقي، عراق المطيري، د - أبو يعرب المرزوقي، رافع القارصي، عدنان المنصر، رحاب اسعد بيوض التميمي، محمد الياسين، محمود صافي ، فتحي العابد، فاطمة حافظ ، عبد الله الفقير، د . قذلة بنت محمد القحطاني، جاسم الرصيف، صالح النعامي ، علي الكاش، سامر أبو رمان ، عبد الرزاق قيراط ، منجي باكير، د - محمد بنيعيش، حسني إبراهيم عبد العظيم،
أحدث الردود
تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

أعيش في مصر جاءت احدي الفتيات المغربيات للعمل في نفس الفندق الذي اعمل به وبدأت باكثير من الاهتمام والإغراء والحركات التي تقوم بها كل امرأه من هذه النو...>>

Assalamo alaykom
Yes, you can buy it at the Shamoun bookshop in Tunis or any other; 4 ex: Maktabat al-kitab in the main street of capital....>>


Assalamo alaykom. I World like to Buy this new tafseer. Is it acai available in in the market? Irgendwie how i can get it? Thanks. Salam...>>

المغاربة المصدومين المغربيات تمارس الدعارة في مصر و لبنان و الخليج باكلمه و تونس و تركيا و البرازيل و اندونيسيا و بانكوك و بلجيكا و هولندا ...>>

- لا تجوز المقارنة علميًا بين ذكر وأنثى مختلفين في درجة القرابة.
- لا تجوز المقارنة بين ذكر وأنثى: أحدهما يستقبل الحياة والآخر يستدبرها.
...>>


الى هشام المغربى اللى بيقول مصر ام الدعارة ؟ انا بعد ما روحت عندكم المغرب ثلاث مرات لو مصر ام الدعارة اذا انتم ابوها و اخوها و خالتها و اختها و عمتها ...>>

الأخ أحمد أشكرك وأثمّن مساندتك...>>

الاخ فوزى ...ربما نختلف بالطول و العرض و نقف على طرفى نقيض و لكل واحد منا اسبابه و مسبباته ..لكن و كما سجلنا موقفنا فى حينه و كتبنا مقالا فى الغرض ند...>>

أريد ان أحصل على دروس في ميدان رعاية الطفل وتربيته وطرق استقبال الاولياء فلي الروضة من قبل المربية...>>

لو استبدلت قطر بالإمارات لكان مقالك له معنى لان كل التونسيين بل والعالم العربي كله يعرف مايفعله عيال زايد باليمن وليبيا وتونس بل وحتى مصر ولبنان والسع...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة