تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الواسطة بين الحق والخلق

كاتب المقال شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


مسألة: "وقل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى, آلله خير أمّا يشركون", أما بعد فهذه رسالة في رجلين تناظرا فقال أحدهما لا بد لنا من واسطة بيننا وبين الله فاننا لانقدر أن نصل اليه بغير ذلك.

الجواب: الحمد لله رب العالمين . ان أراد بذلك أنه لا بد من واسطة تبلّغنا أمر الله فهذا حق فان الخلق لا يعلمون ما يحبّه الله ويرضاه وما أمر به وما نهى عنه وما أعدّه لأوليائه من كرامته وما وعد به أعداءه من عذابه ولا يعرفون ما يستحقّه الله تعالى من أسمائه الحسنى وصفاته العليا التي تعجز العقول عن معرفتها وأمثال ذلك , الاّ بالرسل الذين أرسلهم الله تعالى الى عباده.

فالمؤمنون بالرسل المتبعون لهم هم المهتدون الذين يقرّبهم لديه زلفى ويرفع درجاتهم ويكرّمهم في الدنيا والآخرة.

وأما المخالفين للرسل فانّهم ملعونو وهم عن ربّهم ضالّون محجوبون قال تعالى:" يا بني آدم ﺇمّا يأتيّنكم رسل منكم يقصّون عليكم آياتي فمن اتّقى وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كذّبوا بآياتنا واستكبروا عنها أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون." وقال تعالى:" فاما يأتيّنكم مني هدى فمن اتّبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى قال ربي لما حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تُنسى."

قال ابن عبّاس تكفّل الله لمن قرأ القرآن وعمل بما فيه أن لا يضلّ في الدنيا ولا يشقى في الآخرة.

وقال تعالى عن أهل النار:" كلّما ألقي فيها فوج سألهم خزنتها ألم يأتكم نذير, قالوا بلى قد جاءنا نذير فكذّبنا وقلنا ما نزّل الله من شيء, ان أنتم الا في ضلال كبير."

وقال تعالى:" وسيق الذين كفروا الى جهنّم زمرا حتى اذا فُتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربّكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقّت كلمة العذاب على الكافرين."

وقال تعالى:" وما نرسل المرسلين الا مبشّرين ومنذرين فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والذين كذّبوا بآياتنا يمسّهم العذاب بما كانوا يفسقون."

وقال تعالى:" انا أوحينا اليك كما أوحينا الى نوح والنبيين من بعده وأوحينا الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيّوب ويونس وهرون وسليمان وآتينا داود زبورا ورسلا قد قصصناهم عليك من قبل ورسلا لم نقصصهم عليك وكلّم الله موسى تكليما رسلا مبشّرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجّة بعد الرسل." ومثل هذا في القرآن كثير.

وهذا ما أجمع عليه خميع أهل الملل من المسلمين واليهود والنصارى فانهم يثبتون الوسائط بين الله وبين عباده وهم الرسل الذين بلّغوا عن الله أمره وخبره.

قال تعالى: " الله يصطفي من الملائكة رسلا ومن الناس" ومن أنكر هذه الوسائط فهو كافر باجماع أهل الملل.

والسور التي أنزلها الله بمكة مثل الأنعام والأعراف وذوات (الر) و(حم) و(طس) ونحو ذلك هي متضمنة لأصول الدين كالايمان بالله ورسله واليوم الآخر.

وقد قصّ الله قصص الكفّار الذين كذّبوا الرسل وكيف أهلكهم ونصر رسله والذين آمنوا.

قال تعالى:" ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين انهم لهم المنصورون وان جندنا لهم الغالبون"

وقال:" انا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد."

فهذه الوسائط تتطاع وتتبع ويقتدى بها كما قال تعالى :" وما أرسلنا من رسول الا ليطاع باذن الله."

وقال تعالى :" من يطع الرسول فقد أطاع الله" وقال:" قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله"

وقال:" فالذين آمنوا به وعزّروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون".

وقال الله تعالى:" لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا."

(وان أراد) بالواسطة أنّه لابد من واسطة في جلب النافع ودفع المضار مثل أن يكون واسطة في رزق العباد ونصرهم وهداهم يسألونه ذلك ويرجون اليه فيه.(يرجعون اليه فيه),(يرجونه فيه),فهذا من أعظم الشرك الذي كفّر الله به المشركين حيث اتّخذوا من دون الله أولياء وشفعاء يجتلبون بهم المنافع و يجتنبون المضار ,لكن الشفاعة لمن يأذن له الله فيها حتى قال:" الله الذي خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيّام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع أفلا تتذكرون."

وقال تعالى:" وأنذر به الذين يخافون أن يحشروا الى ربهم ليس لهم من دونه ولي ولا شفيع."

وقال:" قل ادعوا الذين زعمتم من دونه فلا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا أولئك الذين يدعون يبتغون الى ربّهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه ان عذاب ربك كان محذورا."

وقال:" قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرّة في السموات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير ولا تنفع الشفاعة عنده الا لمن أذن له" الآية.

وقالت طائفة من السلف:كان أقوام يدعون المسيح وتاعزيز والملائكة, فبيّن الله لهم أن الملائكة والأنبياء لا يملكون كشف الضر عنهم ولا تحويلا وأنهم يتقرّبون الى الله ويرجون رحمته ويخافون عذابه.

وقال تعالى:" ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكمة والنبوّة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلّمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيامركم بالكفر بعد اذ أنتم مسلمون".

فبيّن سبحانه أن اتخاذ الملائكةوالنبيين أربابا كفر, فمن جعل الملائكة والأنبياء وسائط يدعوهم ويتوكل عليهم ويسألهم جلب المنفعة ودفع المضار مثل أن يسألهم غفران الذنب وهداية القلوب وتفريج الكروب وسد الفاقات فهو كافر باجماع المسلمين.

وقد قال تعالى:" وقالوا اتخذ الرحمن ولدا سبحانه بل عباد مكرمون لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون, يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يشفعون الا لمن ارتضى وهم من خشيته مشفقون ومن يقل منهم اني اله من دونه فذلك نجزيه جهنم كذلك نجزي الظالمين."

وقال تعالى:" لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقرّبون ومن يستنكف عن عبادته ويستكبر فسيحشرهم اليه جميعا."

وقال تعالى:" وقالوا اتخذ الرحمن ولدا لقد جئتم شيئا إدّا تكاد السموات يتفطّرن منه وتنشق الأرض وتخرّ الجبال هدّا إن كل من في السموات والأرض الا آتي الرحمن عبدا لقد أحصاهم وعدّهم عدّا وكلّهم آتيه يوم القيامة فردا".

وقال تعالى:" ويعبدون من دون الله ما لا يضرّهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السموات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عمّا يشركون".

وفال تعالى:" وكم من ملك في السموات لا تغني شفاعتهم شيئا الا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى."

وقال تعالى:" من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه".

وقال تعالى:" وان يمسسك الله بضر فلا كاشف له الا هو وان يردك بخير فلا راد لفضله".

وقال تعالى:" ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده".

وقال تعالى:" قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله ان أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون." ومثل هذا كثير في القرآن. ومن سوّى الأنبياء من مشايخ العلم والدين فمن أثبتهم وسائط بين الرسول وأمته يبلّغونهم ويعلّمونهم ويؤدبونهم ويقتدون بهمة فقد أصاب في ذلك.

وهؤلاء اذا أجمعوا فاجماعهم حجة قاطعة لا يجتمعون على ضلالة وان تنازعوا في شئ ردّوه الى الله ورسوله, اذ الواحد منهم ليس بمعصوم على الاطلاق بل كل أحد من الناس يؤخذ من كلامه ويترك الا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وقد قال النبي صلى الله عليه وسلّم :" العلماء ورثة الأنبياء فان الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما وانما ورّثوا العلم فمن أخذه فقد أخذ بحظّ وافر. رواه أبو داود وغيره بسند حسن.

ومن أثبتهم وسائط بين الله وخلقه كالحجاب الذي بين الملك ورعيّته بحيث يكونون هم يرفعون الى الله حوائج خلقه _فالله انما يهدي عباده ويرزقهم بتوسطهم_ فالخلق يسألونهم وهم يسألون الله كما أن الوسائط عند الملوك يسألون الملك الحوائج للناس لقربهم منهم والناس يسألونهم أدبا منهم أن يباشروا سؤال الملك أو لأن طلبهم من الوسائط أنفع لهم من طلبهم من الملك لكونهم أقرب الى الملك من الطالب للحوائج فمن أثبتهم وسائط على هذا الوجه فهو كافر مشرك يجب أن يستتاب فان تاب, والا قتل, وهؤلاء مشبّهون لله , شبّهوا المخلوق بالخالق وجعلوا لله أندادا.

وفي القرآن الكريم من الرد على هؤلاء مالا تتسع له هذه الفتوى, فان الوسائط التي بين الملوك وبين الناس يكونون على أحد وهوه ثلاث:

الوجه الأول: اما لاخبارهم بأحوال الناس بما لا يعرفونه ومن قال أن الله لايعرف أحوال عباده حتى يخبره بذلك بعض الملائكة أو الأنبياء أو غيرهم فهو كافر, بل هو سبحانه يعلم السرّ وأخفى , لا تخفى عليه خافية في الأرض ولا في السماء وهو السميع البصير, يسمع ضجيج الأصوات باختلاف اللغات على تفنن الحاجات لا يشغله سمع عن سمع ولا تغلّط في المسائل ولا يتبرّم بالحاح الملحيّن.

الوجه الثاني: أ، يكون الملك عاجزا عن تدبير رعيّته ودفع أعدائه الا بأعوان يعينونه فلا بد له من أنصار وأعوان, لذلّه وعجزه والله سبحانه وتعالى ليس له ظهير ولا وليّ من الذل , قال تعالى:" قل ادعوا الذين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرّة في السموات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير."

وقال تعالى:" وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له وليّ من الذل وكبّره تكبيرا."

وكل ما في الوجود من الأسباب فهو خالقه وربّه ومليكه فهو الغني عن كل ما سواه وكل ما سواه فقير اليه بخلاف الملوك المحتاجين الى ظهرائهم وهم في الحقيقة شركاؤهم في الملك والله تعالى ليس له شريك في الملك بل لا اله الا هو وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كلّ شئ قدير.

والوجه الثالث:" أن يكون الملك ليس مريدا لنفع رعيّته والاحسان اليهم ورحمتهم الا بمحرك يحرّكه من خارج فاذا خاطب الملك من يعظّمه وينصحه أو من يدل عليه بحيث يكون يرجوه ويخافه تحركت ارادة الملك وهمّته في قضاء حوائج رعيّته اما لما حصل في قلبه من كلام الناصح الواعظ المشير واما لما يحصل من الرغبة أو الرهبة من كلام المدلل عليه. والله تعالى هو رب كل شئ ومليكه وهو أرحم بعباده من الوالدة بولدها. وكل الأشياء انما تكون بمشيئته فما شاء كان وما لم يشأ لم يكن وهو اذا جرى نفع العباد بعضهم على بعض فجعل هذا يحسن الى هذا ويدعوا له ويشفع فيه ونحو ذلك فهو الذي خلق ذلك كلّه. وهو الذي خلق في قلب هذا المحسن الداعي الشافع من ارادة الاحسان والدعاء والشفاعة.

ولا يجوز أن يكون في الوجود من يكرهه على خلاف مراده أو يعلمه ما لم يكن يعلم أو من يرجوه الرب ويخافه ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: لا يقولن أحدكم اللهم اغفر لي ان شئت اللهم ارحمني ان شئت ولكن ليجزم المسألة فانه لا مكره له.

والشفعاء الذين يشفعون عنده لا يشفعون الا باذنه كما قال:" من ذا الذي يشفع عنده الا باذنه".

وقال تعالى:" ولا يشفعون الا لمن ارتضى", وقال تعالى:" قل ادعوا الذيين زعمتم من دون الله لا يملكون مثقال ذرة في السموات ولا في الأرض وما لهم فيهما من شرك وما له منهم من ظهير ولا تنفع الشفاعة عنده الا لمن أذن له:. فبيّن أن كل ما دعي من دونه ليس له ملك ولا شرك في الملك ولا هو ظهير, وأن شفاعتهم لا تنفع الا لمن أذن له, وهذا بخلاف الملوك فان الشافع عندهم قد يكون له ملك وقد يكون شريكا لهم في الملك وقد يكون ظهيرا لهم معاونا لهم على ملكهم وهؤلاء يشفعون عند الملوك بغير اذن الملوك, هم وغيرهم والملك يقبل شفاعتهم تارة بحاجة اليهم وتارة لخوف منهم وتارة لجزاء احسانهم اليه ومكافأتهم وانعامهم عليه حتى أن يقبل شفاعة ولده وزوجته لذلك فانه محتاج الى الزوجة والى الولد حتى لو أعرض عنه ولده وزوجته لتضرر بذلك, ويقبل بشفاعة مملوكه فاذا لم يقبل شفاعته يخاف أن لا يطيعه أو يسعى لضرره وشفاعة العباد بعضهم عند بعض كلها من هذا الجنس فلا يقبل أحد شفاعة أحد الا لرغبة أو رهبة. والله تعالى لا يرجو أحد ولا يخافه ولا يحتاج الى أحد بل هو الغني, قال تعالى:" ألا ان لله من في السموات ومن في الأرض وما يتّبع الذين يدعون من دون الله شركاء ان يتّبعون الا الظن وان هم الا يخرصون", الى قوله" قالوا اتخذ الرحمن ولدا سبحانه هو الغني له ما في السموات وما في الأرض." والمشركون يتّخذونشفعاء من جنس ما يعهدونه من الشفاعة. قال تعالى:" ويعبدون من دون الله ما لا يضرّهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبّئون الله بما لا يعلم في السموات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عمّا يشركون".

وقال تعالى:" فلولا نصرهم الذين اتّخذوا من دون الله قربانا آلهة بل ضلّوا عنهم وذلك افكهم وما كانوا يفترون."

وأخبر عن المشركين أنهم قالوا:" ما نعبدهم الا ليقرّبونا الى الله زلفى", وقال تعالى:" ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد اذ أنتم مسلمون."

وقال تعالى:" قل ادعوا الذين زعمتم من دونه لا يملكون كشف الضر عنكم ولا تحويلا أولئك الذين يدعون يبتغون الى ربّهم الوسيلة أيهم أقرب ويرجون رحمته ويخافون عذابه ان عذاب ربك كان محذورا." فأخبر أن من يدّعي من دونه لا يملك تحويل الضر ولا كشفه أنهم يرجون لرحمته ويخافون عذابه ويتقرّبون اليه, فهو سبحانه قد نفى ما للأنبياء والملائكة الا الشفا&;#1593;ة باذنه والشفاعة هي الدعاء ولا ريب أن دعاء الخلق بعضهم لبعض نافع ,الله قد أمر بذلك.

لكنّ الداعي الشافع ليس لهأن يدعو ويشفع الا باذن له في ذلك, فلا يشفع شفاعة نهى عنها كالشفاعة للمشركين والدعاء لهم بالمغفرة, قال تعالى:" ما كان للنبي والذين معه أ، يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبيّن لهم أنهم أصحاب الجحيم وما كان استغفار ابراهيم لأبيه الا عن موعدة وعدها ايّاه فلما تبيّن له أنه عدو الله تبرّأ منه." وقال تعالى في حق المنافقين:" سواء عليهم أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم لن يغفر الله لهم".

وقد ثبت في الصحيحين أ، الله نهى نبيّه عن الاستغفار للمشركين والمنافقين وأخبر أنه لا يغفر لهم كما في قوله:"ان الله لا يغفر أن يُشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء", وقوله:" ولا تصلّ على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره انهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون", وقد قال تعالى:" ادعوا ربّكم تضرّعا وخفية انه لا يحب المعتدين". في الدعاء ومن الاعتداء في الدعاء أن يسألأ العبد ما لم يكن الرب ليفعله مثل أن يسأله منزلة الأنبياء وليس منهم, أو المغفرة للمشركين ونحو ذلك أو يسأله ما فيه معصية الله كاعانته على الكفر والفسوق والعصيان, فالشفيع الذي أذن له الله في الشفاعة وشفاعته في الدعاء الذي ليس فيه عدوان ولو سأل أحدهم دعاء لا يصلح له لا يقر عليه فانهم معصومون أن يقرّوا على ذلك. كما قال نوح:" ان ابني من أهلي وان وعدك الحق وأنت أحكم الحاكمين" قال تعالى:" يا نوح انه ليس من أهلك انه عمل غير صالح فلا تسألن ما ليس لك به علم اني أعظك أن تكون من الجاهلين قال رب اني أعوذ بك أن أسألأك ما ليس لي به علم والا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين".

وكل داع شافع دعا الله سبحانه وتعالى وشفع فلا يكون دعاؤه وشفاعته الا بقضاء الله وقدره ومشيئته وهو الذي يجيب الدعاء ويقبل الشفاعة فهو الذي خلق السبب والمسبب,والدعاء من جملة الأسباب التي قدّرها الله سبحانه وتعالى".

واذا كان كذلك فالاتفات الى الأسباب شرك ,وذلك اذا اعتقد أن هذه الأفعال تفعل فعلها من نفسها دون وجود الله: الفاعل الحقيقي لها, في التوحيد, ومحو الأسباب أن تكون أسبابا من نقص العقل. والاعراض عن الأسباب بالكليّة قدح في الشرع بل العبد يجب أن يكون توكله ودعاؤه وسؤاله ورغبته الى الله سبحانه وتعالى يقدّر له من الأسباب من دعاء الخلق وغيرهم ما شاء والدعاء مشروع أن يدعوا الأعلى للأدنى والأدنى للأعلى.

فطلب الشفاعة والدعاء من الأنبياء كما كان المسلمون يستشفعون بالنبي صلّى الله عليه وسلّم في الاستسقاء ويطلبون منه الدعاء.

بل وكذلك بعده استسقى عمر والمسلمون بالعبّاس عمّه, والناس يطلبون الشفاعة يوم القيامة من الانبياء ومحمّد صلّى الله عليه وسلّم سيّد الشفعاء وله شفاعات يختصّ بها, ومع هذا قد ثبت في الصحيحين عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: اذا سمعتم المؤذّن فقولوا مثل ما يقول ثم صلّوا عليّ فانه من صلّى علي مرة صلى الله عليه عشرا ثم سلوا الله لي الوسيلة فانها درجة في الجنّة لا تنبغي الا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون ذلك العبد فمن سأل الله لي الوسيلة حلّت له شفاعتي يوم القيامة. وقد قال لعمر لمّا أراد أن يعتمر وودعه وقال يا أخي لا تنسني من دعائك, في سنده عاصم بن عبد الله وهو ضعيف, فالنبي صلى الله عليه وسلّم قد طلب من أمّته أن تدعوا له ولكن ليس ذلك من باب سؤالهم بل أمره بذلك كأمره لهم بسائر الطاعات التي يثابون عليها مع أنّه صلّى الله عليه وسلّم له مثل أجورهم بكل ما يعملونه.

فانّه قد صحّ عن النبي أنّه قال من دعا الى هدى كان له من الأجر مثل أجور من اتّبعه من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن دعا الى ضلالة كان عليه من الوزر مثل أوزار من اتّبعه من غير أن ينقص من أوزارهم شيئا. وهو داعي الأمة الى كلّ هدى فله مثل أجورهم في كلّ ما اتّبعوه فيه وكذلك اذا صلّوا عليه فان الله يصلّي على أحدهم عشرا وله مثل أجورهم مع ما يستجيبه من دعائهم له فذلك الدعاء قد أعطاهم الله أجلرهم عليه وصار ما حصل له به من النفع نعمة من الله عليه.

وقد ثبت عنه في الصحيح أنّه قال ما من رجل يدعو لأخيه بظهر الغيب بدعوة الاوكّل الله به ملكا كلّما دعا لأخيه بدعوة قال الملك الموكّل به آمين ولك مثل ذلك. وفي حديث آخر: أسرع الدعاء دعوة غائب لغائب. فالدعاء للغير ينتفع به الداعي والمدعو لهوان كان الداعي دون المدعو له , فمن قال لغيره ادع لي وقصد انتفاعهما جميعا بذلك كان هو وأخوه متعاونين على البرّ والتقوى فهو نبّه المسؤول وأشار عليه بما ينفعهما.

والمسؤول فعل ما ينفعهما بمنزلة من يأمر غيره ببر وتقوى , فيثاب المأمور على فعله والآمر أيضا يثاب بمثل ثوابه لكونه دعا اليه لا سيّما من الأدعية ما يؤمر بها العبد كما قال تعالى:" واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات" فأمره بالستغفار ثم قال:" ولو أنهم اذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توّابا رحيما" فذكر سبحانه وتعالى استغفارهم واستغفار الرسول لهم اذ ذاك مما أم الله به الرسول حيث أمره أن يستغفر للمؤمنين والمؤمنات ولم يأمر الله مخلوقا أن يسأل مخلوقا شيئا لم يأمر الله المخلوق به بل ما أمر الله العبد أمر ايجاب أو استجاب ففعله هو عبادة لله وطاعة وقربة الى الله وصلاح لفاعله وحسنة فيه واذا فعل ذلك كان من أعظم احسان الله اليه وانعامه عليه , بل أجلّ نعمة أنعم الله بها على عباده أن هداهم للايمان والايمان قول وعمل جائز بالطاعة والحسنات وكلّما ازداد العبد عملا للخير ازداد ايمانه, هذا هو الايمان الحقيقي المذكور في قوله " صراط الذين أنعمت عليهم " وفي قوله" ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم" بل نِعم الدنيا بدون دين هل هي نعمة أم لا؟ فيه قولان مشهوران للعلماء من أصحابنا وغيرهم, والتحقيق أنها نعمة من وجه وان لم تكن نعمة تامّة من وجه.

وأمّا الانعام بالدين الذي ينبغي طلبه فهو ما أمر الله به من واجب ومستحب فهو الخير الذي يجب طلبه باتفاق المسلمين وهو النعمة الحقيقيّة عند أهل السنّة, اذ عندهم أن الله هو الذي أنعم بفعل الخير والقدريّة عندهم, انما أنعم بالقدرة عليه الصالحة للضدين فقط. والمقصود هنا أن الله لم يأمر مخلوقا أن يسأل مخلوقا الا ما كان مصلحة لذلك المخلوق أما واجب أو مستحب, فانّه سبحانه وتعالى لا يطلب من العبد الا ذلك فكيف يأمر غيره أن يطلب منه غير ذلك, بل قد حرّم على العبد أن يسأل العبد ما له الا عند الضرورة, وان كان قصده مصلحة المأمور أ, مصلحته ومصلحة المأمور فهذا يثاب على ذلك وان كان قصده حصول مطلوبه من غير قصد منه لانتفاع المأمور فهذا من نفسه آتي.

ومثل هذا السؤال لا يأمر الله به قط بل قد نهى عنه اذ هذا سؤال محض للمخلوق من غير قصده لنفعه ولا لمصلحته والله يأمرنا أن نعبده ونرغب اليه ويأمرنا أن نحسن الى عباده.

وهذا لم يقصد لا هذا ولا هذا فلم يقصد الرغبة الى الله , ودعاءه هو الصلاة ولا قصد الاحسان الى الخلق الذي هو الزكاة, وان كان العبد لا يأثم بمثل هذا السؤال لكن فرق بين ما يؤمر به العبد وما يؤذن فيه.

الا ترى في حديث السبعين ألفا الذين يدخلون الجنّة بغير حساب أنّهم لا يسترقون؟ وان كان الاسترقاء جائزا وهذا قد بسطناه في غير هذا الموضع. والمقصود هنا أن من أثبت وسائط بين الله وخلقه كالوسائط التي تكون بين الملوك والرّعية فهو مشرك بل هذا دين المشركين عبّاد الأوثان, كانوا يقولون أنها تماثيل الأنبياء والصالحين وأنها وسائل يتقرّبون بها الى الله وهو من الشرك الذي أنكره الله على النصارى حيث قال:" اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أُمروا الا ليعبدوا الها واحدا لا اله الا هو سبحانه وتعالى عمّا يشركون."

وقال تعالى:" واذا سألك عبادي عني فاني قريب أجيب دعوة الداع اذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلّهم يرشدون" أي فليستجيبوا لي اذا دعوتهم بالأمر والنهي وليؤمنوا بي أي أن أجيب دعاءهم لي بالمسألة والتضرّع وقال تعالى:" فاذا فرغت فانصب والى ربّك فارغب" وقال تعالى:" واذا مسّكم الضر بالبحر ضلّ من تدعون الا ايّاه", وقال تعالى:" أمّن يجيب المضطراذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض."وقال تعالى:" يسأله من في السموات والأرض كل يوم هو في شأن".

وقد بيّن الله هذا التوحيد في كتابه وحسم مواد الاشراك به حتى لا يخاف أحد غير الله ولا يرجو سواه ولا يتوكل الا عليه, وقال تعالى:" فلا تخشوا الناس واخشون ولا تشتروا بآياتي ثمنا قليلا",وقال تعالى:" انما ذلكم الشيطان يخوّف أولياءه" أي يخوّفكم أولياءه "فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين" وقال تعالى:" ألم تر الى الذين قيل لهم كفّواأيديكم وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة فلما كتب عليهم القتال اذا فريق منهم يخشون الناس كخشية الله أو أشد خشية", وقال تعالى:" انما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش الا الله", وقال تعالى:" ومن يطع الله ورسوله ويخشى الله ويتّقه فأولئك هم الفائزون". فبيّن أن الطاعة لله ورسوله, وأما الخشية لله وحده, وقال تعالى:" ولو أنهم رضوا ما آتاهم الله ورسوله وقالوا حسبنا الله سيؤتينا الله من فضله ورسوله". ونظيره قوله تعالى:" الذين قال لهم الناس انّ الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل".

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلّم يحقق هذا التوحيد لأمته ويحسم عنهم مواد الشرك اذ هذا تحقيق قولنا لا اله الا الله , فان الاله هو الذي تألهه القلوب بكمال المحبّة والتعظيم والاجلال والاكرام والرجاء والخوف حتى قال لهم لا تقولوا ما شاء الله وشاء محمد ولكن قولوا ما شاء الله ثم ما شاء محمد. وقال له رجل ما شاء الله وشئت, فقال أجعلتني لله ندّا قل ما شاء الله وحده.وقال: من كان حالفا فليحلف بالله أو ليصمت .وقال: من حلف بغير الله فقد أشرك, وقال لابن عبّاس: اذا سألت فاسأل الله واذا استعنت فاستعن بالله جفّ القلم بما أنت لاق فلو جهدت الخليقة على أن تنفعك لم تنفعك الا بشئ قد كتبه الل لك ولو جهدت أن تضرّك لم تضرّك الا بشئ كتبه الله عليك . وقال أيضا لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى ابن مريم وانما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله. وقال : اللهم لا تجعل قبري وثنا يُعبد . وقال: لا تتخذوا قبري عيدا وصلّوا عليّ فانّ صلاتكم تبلغني حيث ما كنتم. وقال في مرضه لعن الله اليهود والنصارى اتّخذوا قبور أنبيائهم مساجد. يحذر ما صنعوا, قالت عائشة: ولولا ذلك لأبرز قبره ولكن كره أن يُتخذ مسجدا. وهذا باب واسع ومع علم المؤمن أن الله ربّ كلّ شئ ومليكه فانه لا ينكر ما خلقه الله من الأسباب كما جعل المطر سببا لانبات النبات قال الله تعالى:" وما أنزل الله من السماء من ماء فأحيا به الأرض بعد موتها وبثّ فيهما من كلّ دابة. كما جعل الشمس والقمر سببا لما يخلقه بهما وكما جعل الشفاعة والدعاء سببا لما يقضيه بذلك مثل صلاة المسلمين على جنازة الميّت فان ذلك من الأسباب التي يرحمه الله بها ويثيب عليها المصلّين عليه, لكن يجب أن يُعرف في الأسباب ثلاثة أمور, أحدها أن السبب المعيّن لايستقل بالمطلوب بل لا بد معه من أسباب أُخر, ومع هذا فلها موانع. فان لم يكمل الله الأسباب ويدفع الموانع لم يحصل المقصود وهوسبحانه ما شاء كان وان لم يشأ الناس وما شاء الناس لا يكون الا أن يشاء الله.
الثاني أن لا يجوز أن يعتقد أن الشئ سبب الا بعلم , فمن أثبت شيا سببا بلا علم أو يخالف الشرع كان مبطلا مثل أن يظن أن النذر سبب في دفع البلاء وحصول النعماء. وقد ثبت في الصحيحين عن النبي أنه نهى عن النذر وقال أنه لا يأتي بخير وانما يستخرج به منه البخيل.
الثالث أن الأعمال الدينية لا يجوز أن يتخذ منها شئ سببا الا أن تكوم مشروعة, فان العبادات مبناها على التوقيف فلا يجوز للانسان أن يشرك بالله فيدعو غيره وان ظنّ أن ذلك سبب في حصول بعض أغراضه ولذلك لا يُعبد الله بالبدع المخالفة للشريعة وان ظن ذلك فان الشياطين قد تعين الانسان على بعض مقاصده اذا أشرك وقد يحصل بالكفر والفسوق والعصيان بعض أغراض الانسان فلا يحلّ له ذلك اذ المفسدة الحاصلة بذلك أعظم من المصلحة الحاصلة به , اذ الرسول صلى الله عليه وسلّم بعث بتحصيل المصالح وتكميلها. وتعطيل المفاسد وتقليلها. فما أمر الله به فمصلحته راجحة وما نهى عنه فمفسدته راجحة. وهذه الجمل لها بسط لا تحتمله هذه الوريقات والله أعلم.

( تمّت الرسالة والحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده)


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 07-06-2008   almeshkat.net/books/open.php?cat=25

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  11-06-2008 / 22:22:55   أبو محمد


أرد على أبو سمية فأقول،
لا تظن أنك بأسلوبك المكشوف هذا ستعيد مناقشة "أفكارك" إلى دائرة الضوء و لا تظن أن طريقة المراحل التي استوخيتها ستوصلنا بها نحن "الأطفال في نظرك" إلى بوابة أفكارك الضالة، نعم هناك عديد الصعوبات على طريق الدعاة و ليس السبب فيها تلك الفضائيات الداعرة فكثير كثير من لا يعيرها اهتماما و إنما تؤثر فيه الدعوات و الأفكار الضالة،
و الله تجد الشخص بلغ الثلاثين و هو لا يعرف هل يتعبد بمذهب الصوفية أم لا!! يأتي إليك و يقول : لهم أذكار و أناشيد و" بدع حسنة" نعم يقول لك " بدع حسنة"!!!
كيف!! كيف تريدون أن تصحّ الصحوة و الناس على هذا الضلال تتمزقهم مذاهب الصوفية و الرافضة و الخوارج بل و البهائية!!!
أليس الأحرى أن نعرف الناس بدينهم فينكروا تلك القنوات الداعرة أم أن نحارب تلك القنوات بناس لا دين لهم؟؟ فإنها و الله ستزداد كثرة إذا!!
أليس التلقيح أولى من قتل الفيروس المنتشر في الهواء؟؟ ماهذا المنطق المعكوس؟؟
أليس الأحرى بنا في تونس مقاومة تلك الحرب الشعواء على العقيدة؟؟ أليس الأحرى إيقاف تلك الصفحات السوداء التي يخطها أمثال ألفة يوسف الجاهلة المتعلمنة؟؟
مللت و الله غباء شعبي!!

  11-06-2008 / 12:38:51   وسيم
فلا مجال هنا للمقارنة

الحمد لله رب العالمين
بارك الله فيك أخي أبو محمد ووفق كل دعاة التوحيد للعمل بما يوافق كتاب الله و سنة نبييه
ولا شك ولا اختلاف ان الفرق واضح و جلي بين طالب العلم الشرعي السائر على منهج التوحيد و بين غيره من الذين يستكبرون عن أهل العلم و يخونونهم و لا يحسنون بهم ظنا ...
والمتأمل في تدخلات الفئتين يلوح له جليا الفرق

*الاولى لا تخلو ا تدخلاتها من الأدلة الشرعية من الكتاب و السنة الصحيحة وهي مدرسة الحق

و الثانية تعتمد على أهواء أصحابها لا تعتمد أدلة شرعية فجعلوا الامور على قياس عقولهم
فلا مجال هنا للمقارنة
فالحمد لله كما هدانا إلى سبيل الحق و اجتبانا

  10-06-2008 / 22:18:22   أبو محمد


الحمد لله،
جزاك الله خيرا أخانا وسيم على هذا المقال الماتع. و الله إن الكلام في الحق له حلاوة لا يستطيبها إلا من كان توحيد الله تعالى منهجه.
و أضيف هذه الفقرة من درس لفضيلة الشيخ أبي إسحاق الحويني :

إن توحيد الله عز وجل الذي جاءت به الرسل هو توحيد الألوهية؛ لأن توحيد الربوبية فطر الله الخلق عليه. توحيد الألوهية: أنه لا يجوز صرف شيء لله لغير الله عز وجل من العبادة والنسك وغير ذلك، كما قال تبارك وتعالى: قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ [الأنعام:162] هذا هو توحيد الألوهية. وتوحيد الربوبية فطر الله الناس عليه، ولذلك المشركون لما جوبهوا بهذه الأسئلة أجابوا الإجابة الصحيحة التي تتناسب مع اعتقادهم أن الله عز وجل هو الرب الذي خلق السماوات والأرض، وهو الذي يرزق الناس، وهو الذي يخلق الناس، وهو الذي يميت ويحيي: وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ [الزخرف:87] فلماذا كفرهم؟ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِيزُ الْعَلِيمُ [الزخرف:9] لماذا كفرهم؟ قُلْ لِمَنِ الأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ * سَيَقُولُونَ لِلَّهِ قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ [المؤمنون:84-85] ...إلى آخر الآيات، لماذا كفرهم إذاً؟ لأنهم كفروا بتوحيد الألوهية، أي: بإفراد الله عز وجل في العبادة، فقال بعضهم لبعض: أَجَعَلَ الآلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ [ص:5] وما هو العجاب؟ لقد تفرد بالخلق، وتفرد بالرزق، وتفرد بالإحياء والإماتة، أفلا يتفرد بالعبادة؟ أليس هذا مناسباً أن يتفرد بالعبادة وقد تفرد بكل شيء؟! ولذلك فإن القرآن الكريم يثبت توحيد الألوهية عن طريق توحيد الربوبية، فيذكر آلاء الله ونعمه على الخلق، ثم يقول لهم: إذا كان الخلق، والإحياء، والإماتة، والرزق بيد الله عز وجل؛ أفلا يستحق فعلاً أن يكون هو المعبود دون سواه؟! وبعض الناس يلتبس عليهم الأمر ولا يفرقون بين النوعين، فمثلاً: أفتى بعضهم يوماً أن الطواف بقبور الصالحين والأولياء كـالحسين رضي الله عنه، وكالسيدة زينب رضي الله عنها، وسائر عباد الله الأخيار الذين بنوا على قبورهم قباباً، يقول: إن الطواف بقبور هؤلاء ليس شركاً ثم يبسط قوله فيقول: لأنك لو سألت رجلاً ممن يطوف: هل هناك رازق غير الله؟ يقول: لا، هل هناك محي غير الله؟ فيقول: لا. هل هناك مميت غير الله؟ فيقول: لا. إذاً: هذا الرجل موحد -حسب زعمه-. فنقول: لا. هذا الرجل لم يعرف من التوحيد إلا ما عرفه المشركون الأوائل، وهو توحيد الربوبية، لكن هذا الرجل شد رحله من بلده لطلب حاجة، أو دفع ضر، أو جلب نفع.. والتوحيد حقاً، أن نعتقد أنه لا يقدر على دفع الضر إلا الله، ولا يقدر على جلب النفع للعبد إلا الله: (واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك، وأن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لا يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك، جفت الأقلام ورفعت الصحف). فعندما تشد الرحل من أقصى البلاد لتقول: يا حسين ! ادفع عني الضر؟! فما صنعة الله في الكون؟! إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ [فاطر:14]. فالمقصود من توحيد الألوهية: أن لا تصرف شيئاً من العبادة إلا لله، وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ [البينة:5] (الحنيف): يعني: المائل عن العقائد الزائغة، قُلِ اللَّهَ أَعْبُدُ مُخْلِصًا لَهُ دِينِي [الزمر:14].

  10-06-2008 / 19:50:08   وسيم
فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ

لا ريب أنه اهم موضوع على الإطلاق
وسألتني كيف يكون تطبيقه
تجيبك الآيات

" فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ (213) وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ

(214) وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ (215) فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي

بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ (216) وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ (217) "(الشعراء)


(فَلَا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ ) لا تشرك انت اولا بالله

( وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ) انذر اهلك و اقربائك ....

(وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ) الحكمة في الدعوة

(فَإِنْ عَصَوْكَ فَقُلْ إِنِّي بَرِيءٌ مِمَّا تَعْمَلُونَ) البراءة من الذين لم يلتزموا امر الله

(وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ ) وليكن عملك خالصا لوجه الله

وسترى النتائج بإذن الله

اما العوائق فقد تعرض لها الأنبياء من قبل و صبروا ولم يحاسب الله الأنبياء على عدد من اتبعهم

حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلَّا مَنْ

سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آَمَنَ وَمَا آَمَنَ مَعَهُ إِلَّا قَلِيلٌ (40)(هود)

كما ان الله قال لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم

طه (1) مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لِتَشْقَى (2) إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى (3)(طه)

فلم تشقى انت و تكلف نفسك ما لست مكلف به

إِنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ

عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكِيلٍ (41)(الزمر)

فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ

أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20)(آل عمران)

فلا احد مكلف الا بتبليغ ما علمه من الحق فقط لا غير هذا ما نحن به مكلفون

وما يفسد ديننا من تلفزيون و قنوات دعارة يمكن التحكم فيها بزر التحكم وإغلاقها
اما الفرق الضالة و الطوائف المعادية للإسلام فبالدليل و بالكتاب و السنة و ليكن كتاب الله درعك وسنة نبيينا سيفك
فمن إتبع الحق فقد اهتدى ومن لم يتبع فلا يضر إلا نفسه

فالعمل الدعوي لا يعطي نتائج فورية إذا كان على قواعد صحيحة فما بالك بما لم يكن على أسس منهجية صحيحة
فالصبر الصبر و الحكمة الحكمة وسنحصد النتائج اليوم او غدا وقد لا نحصد ابدا كله في علم الله


  10-06-2008 / 18:37:13   ابو سمية
طيب وماذا عن المعيقات

السلام عليكم،

انه فعلا كلام من صميم الدين الذي تقوله اخ وسيم، وهو موضوع التوحيد والعمل على بناء العقيدة بشكل صحيح لدى الناس، طيب هذا كلام جميل ولكنه نظري، وقد يكون ذو جدوى ببعض المجتمعات، ولكن...
وماذا عن العوائق التي تمنعك من إيصال هذا العمل الدعوي والكلام للناس لبناء أسس العقيدة لديهم، وماذا عن العوائق التي تمنع الناس من أن يتلقوا وان يفهموا ما تقول، وهي عوائق ينتجها أهل الباطل من العلمانيين بوسائلهم المتعددة، وهذه العوائق من الصنف المستحكم المقصود الذي يبديه رؤوس الباطل العلمانيين (المنافقين بالاحرى حسب التسمية الاسلامية) وليست من فصيلة الجهل الذي يعتري العامة بالدين، اليست هذه العوائق واهل المنكرات هؤلاء حري بالداعي ان يلتفت لها ابتداء قبل كل شيئ، وهوأمر من طبيعة تحضير العمل الدعوي لكي يكون جديا ذا مردود وليس عملا عشوائيا، والا فان عملك التوحيدي يوشك أن يكون بلا معنى بما انك ببساطة لن تستطيع ايصاله الى المعنيين، او على الاقل لن تستطيع ايصاله كما ينبغي بالطريقة الصحيحة، اذ ما تبنيه انت في مدد طويلة، سيهدمه في سويعات برنامج اذاعي او تلفزي من تلك التي ينتجها العلمانيون، او احدى المهرجانات او الحفلات.

ماذا عن هذه المعيقات التي تجعل من العمل الدعوي غير ممكنا في بعض المجتمعات باعتباره سيصبح نوعا من العبث حيث انت تبني والاخرون اهل الباطل يهدمون، بل قد يستعملونك كواجهة لتمرير مخططاتهم، واذا كان يمكن اعتبار العمل الدعوي لازما، افلا يعتبر التحضير لهذا العمل وتناول المعيقات التي تعترضه واجبا ايضا.

  10-06-2008 / 17:03:35   وسيم
من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد


نعم هو كتاب دلائل الخيرات وامثاله
الذي قنن الاذكار بتواريخ و اعداد ما انزل الله ها من سلطان

اذكر كذا الف مرة يوم الاثنين ولاتقله يوم الثلاثاء وكذا يوم الاربعاء

ترى هل هم على ملة اهدى مما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم؟؟؟؟او انهم علمو اامورا لم تصل الى رسول لله؟؟؟؟


" أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ

لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (21)"( الشورى)

كل هذا من البدع المحدثة و من احدث في امرنا هذا ما ليس منه فهو رد كما قال نبينا صلى الله عليه سلم ورد يعني مرفوض


  10-06-2008 / 14:53:09   عبد الرؤوف


إن كان توحيد الله و اتباع سنة رسوله يجعلك تنعت بالوهابي فأنا أيضا وهابي. المحزن أن الكثير من أهل السنة في تونس يعتمدون ذلك الكتيب الذي يحوي ورد كل يوم و هم في الوقت نفسه يتبرؤون من الصوفية و من البدعة!!!!!!!!!

  10-06-2008 / 11:37:38   وسيم
أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ



نعم اخي عبد الرؤوف بارك الله فيك
يجب أن نهتم بعقائدالأمة أولا ثم الإلتفات إلا المواضيع الأخرى لأن النجاة يوم القيامة لا تكون إلا لمن كانت عقيدته سليمة و عبد الله ووحده كما أمره الله
"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون" و يعبدون أي يوحدون

والعبادة هي القيام بأعمال طمعا في الأجر من عند الله والكف على المحرمات خوفا من عذاب الله
ولكن يجب الإنتباه لأمر مهم وهو أن العبادة تستوجب دليلا شرعي كما تقول القاعدة الأصولية : الأصل في العبادات التحريم إلا ما ورد فيه نص"

فكل عبادة لا دليل عليها من الكتاب و السنة فهي بدعة لا يجوز العمل بها

" أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلَا كَلِمَةُ الْفَصْلِ

لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (21)"( الشورى)

ولو إستحسن الناس هذه البدعة
ولو كان ملايين الناس يقومون بها
يقول الامام مالك إمام دار الهجرة رحمه الله"من زعم أن في الإسلام بدعة حسنة فقد زعم بأن محمد خان الرسالة"
لان رسول الله بلغ الدين كاملا و لو ترك شيئا لخان الرسالة

" يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ

يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ (67) المائدة

فجزاك الله عنا كل خير يا رسول الله ألهم صلي عليه وسلم تسليما

كما أن الدين كمل وتم
"الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا فَمَنِ

اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3)المائدة

فلا يجوز لكائن من كان أن يشرع في دين الله عبادات جديدة لم تكن على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم

كمن يقول بأن الموالد بدعة حسنة
بل هو بدعة محرمة ضلالة لا تجوز مطلقا ومن كان يحب رسول الله فليتبع سنته ولا يخالفه

قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (31)آل عمران

و ماتقوم به بعض الجماعات كجماعة التبليغ و الدعو ة من خروج وغيره و من إلتزام بقواعد ستة شرعها شيوخهم وتقنينهم
للخروج بعدد من الأيام لا يكون الأجر حاصلا إلا بإتمامها

من أين هذا التشريع؟؟؟؟ "قُلْ آَللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ" (59)يونس

كذلك مانجده من أمور عند الصوفية من أوراد يومية
هذا ورد يوم الخميس وهذا يوم الجمعة و يجب عليك أن تذكر كذا ألف مرة مثلا
دون أن نتطرق للكلام الشركي الذي يقولونه في أورادهم
تسألهم من أين هذا ؟؟
يجيبونك فورا أنت جاهل أو أنت وهابي
فسبحان الله
نعم أنا أجهل العبادات التي لا دليل عليها فأنا جاهل
أما وهابي فلو كان الداعي إلى التوحيد والناهي عن البدع والشرك يسمى وهابي فأنا إذا وهابي

أما ما لم يكن على عهد رسول الله من أمور الدنيا كالسيارات و الآلات و ...
فهذه لا تدخل في العبادة لقول رسول الله "أنتم أدرى بأمور دنياكم " فالأصل فيها الإباحة

كما أن القاعدة الأصولية هنا تختلف عن القاعدة التي ذكرتها آنفا
"الأصل في الأشياء الإباحة إلا ما ورد فيه نص بالتحريم"

أرجو أن أكون أفدت إخواني الباحثين عن الحق
والحمد لله رب العالمين

  10-06-2008 / 09:40:26   عبد الرؤوف


شكرا أخ وسيم على المقال الممتع و ليته يصل إلى جهلة هذه الأمة و ليته يصل إلى مثقفيها أمثال "خالد الطراولي" ليعلموا أن عملهم التمييعي للدين لا ضرورة له فكثير أشرك بالله و هذه نتيجة أكثر مما يطمح إليه الغرب.
أظن أننا يجب أن نبدأ الدعوة من جديد بداية بتوحيد الله فلا معنى لصحوة تدفع الناس إلى الطواف بالقبور و لا إلى التسامح المتهاون الذي هو عبارة عن إنكار الولاء و البراء.

  9-06-2008 / 19:42:01   وسيم
هذه المواضيع الأهم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والتسليم على أشرف الانبياء و المرسلين نبيينا محمد و على آله و سلم تسليما
أما بعد
اولا بارك الله في شيخنا شيخ الإسلام بن تيمية

ثم اردت ان ازيد بعض ما تعلمته من مدرستي السلفية المباركة مدرسة التوحيد مدرسة لا إله إلا الله محمد رسول الله والتي وصلت لنا بفضل الله ثم فقهاء السلطان فبارك الله في فقهاء السلطان الذين سخرهم الله ليخرجونني من النار .

فمن عنده اضافة من الاخوة فليضف وان اخطأت فلينصرني و يصححني
و رأيي أن هذه المواضيع أهم من التناقر في مواضيع تافهة بارك الله في من نشر هذا الطرح

يقول لله عز وجل" أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)(الزمر)

ويقول " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186) (البقرة)


ويقول " وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنْ يَدْعُو مِنْ دُونِ اللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَنْ دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ (5)وَإِذَا حُشِرَ النَّاسُ كَانُوا لَهُمْ أَعْدَاءً وَكَانُوا بِعِبَادَتِهِمْ كَافِرِينَ (6)(الاحقاف)

* و بناءا عليه فان من جعل بينه وبين الله واسطة فانه محدث في دين الله ما ليس منه

كأن يقول"ياسيدي فلان اشفع لي عند الله" فهذا يدعو غير الله وعمله من الشرك اذا اعتقد ان المقبور الغائب يحمل له ضرا او نفع ولو كان المقبور نبيا مرسلا او المدعو ملكا مقربا
والدليل قوله تعالى" وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18) الجن"
فالله لا يرضى ان يشاركه في الدعاء لا ملك مقرب و لانبي مرسل
وقوله صلى الله عليه وآله وسلم "الدعاء مخ العبادة" فمن دعا غير الله معتقدا بان المدعو يقدر على أشياء كالشفاء و الشفاعة والرزق وغيرها فمشرك خارج من الملة وان دعاه مع الجهل فعمله شرك ولكن لا نجزم بكفره
اما فما يخص شفاعة النبي صلى الله عليه وسلم فلا يجحدها إلا كافر ولكن لا تطلب من النبي صلى الله عليه و سلم بل من الله كالقول"اللهم شفع فينا نبيك" آمين

وكان كفار قريش ومن قبلهم كفار قوم نوح و غيرهم يعتقدون ان الله هو الخالق الرازق المدبر والدليل
" وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ أَفَرَأَيْتُمْ مَا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ أَرَادَنِيَ اللَّهُ بِضُرٍّ هَلْ هُنَّ كَاشِفَاتُ ضُرِّهِ أَوْ أَرَادَنِي بِرَحْمَةٍ هَلْ هُنَّ مُمْسِكَاتُ رَحْمَتِهِ قُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ عَلَيْهِ يَتَوَكَّلُ الْمُتَوَكِّلُونَ (38) الزمر
ولكن كفرهم و شركهم متمثل في اتخاذهم الوسائط بينهم و بين الله و الدليل
" أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ (3)(الزمر)

و قوله " قَالَ نُوحٌ رَبِّ إِنَّهُمْ عَصَوْنِي وَاتَّبَعُوا مَنْ لَمْ يَزِدْهُ مَالُهُ وَوَلَدُهُ إِلَّا خَسَارًا (21) وَمَكَرُوا مَكْرًا كُبَّارًا (22) وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا (23) نوح

ووَدًّا و سُوَاعًا وَيغُوثَ و يَعُوق و نَسْرًا هم كما قال المفسرون كانوا رجالا صالحين في قوم نوح لما ماتوا زين الشيطان لقومهم بناء قبور لهم ثم تماثيل اصبحوا عليها عافين يتخذونها واسطة بينهم و بين الله
كذلك مناة كان عبدا صلحا كما قال مفسرون اتخذته قريش واسطة بينهم و بين الله

كذلك النصارى يدعون عيسى عليه الصلاة والسلام و مريم عليها الصلاة و السلام

"وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) المائدة

والاله مختلف عن الرب فالرب هو كل مدبر كرب البيت و رب الاسرة ورب الدكان والله هو رب الارباب و مسبب الاسباب ....
ولكن الاله واحد لا شريك له أي المعبود المستحق للعبادة وحده فلا نقول اله البيت و اله الدكان لانه لامعنى له
ولذلك تجد كفار قريش ومن سبقهم فهموا الالهية ونحن اليوم لا نفهمها
" أَجَعَلَ الْآَلِهَةَ إِلَهًا وَاحِدًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ (5) (ص)
فتعجبوا كيف ندعوا الله وحده بدون وسائط
ولكن جهال عصرنا يظنون أن كفار قريش و من قبلهم يعتقدون ان الاصنام خلقتهم هذا غير معقول و لا دليل عليه .

واليوم ما نراه من القبوريين ا لصوفية والروافض لعنهم الله يظاهي قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله انا يؤفكون
وتسمع "يا بالحسن حملي كادني" و "عبد القادر ذاق الحال عليا" و " علي عزوز نشوفو نبرا" ...
وطواف بالقبور كما هو موجود بزاوية بلحسن الشاذلي و الصحبي بالقيروان و غيرهم ولن تحدث عن الروافض الذين يقولون عند شرب او اكل باسم الحسين وهذا معروف جدا في ايران بل كتبت لافتات في ايران عند الحنفيات العمومية "اشرب باسم الحسين" كل هذا من الشرك الصريح المخرج من الملة الله المستعان.

اللهم اجعلنا للسنة ناصرين و للبدعة قامعين .
الهم دمر اعداء الدين من الملحدين والقبوريين .
وصلي اللهم و سلم على نبينا وآله وسلم تسليما.

 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، د.ليلى بيومي ، مصطفى منيغ، معتز الجعبري، د- محمد رحال، د. عبد الآله المالكي، ماهر عدنان قنديل، عمر غازي، أحمد الغريب، أحمد ملحم، نادية سعد، وائل بنجدو، الشهيد سيد قطب، د - محمد عباس المصرى، محمد عمر غرس الله، د. عادل محمد عايش الأسطل، أحمد بن عبد المحسن العساف ، عبد الغني مزوز، عبد الرزاق قيراط ، إسراء أبو رمان، د. نانسي أبو الفتوح، محمد الطرابلسي، كريم السليتي، صالح النعامي ، عواطف منصور، د- محمود علي عريقات، جاسم الرصيف، د. نهى قاطرجي ، حسن الحسن، د - مصطفى فهمي، محمد أحمد عزوز، فتحي العابد، عبد الله الفقير، د. جعفر شيخ إدريس ، د - محمد بن موسى الشريف ، رافد العزاوي، بسمة منصور، أنس الشابي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمود صافي ، فاطمة عبد الرءوف، د - أبو يعرب المرزوقي، أحمد بوادي، سلام الشماع، العادل السمعلي، هناء سلامة، عراق المطيري، خبَّاب بن مروان الحمد، محمد تاج الدين الطيبي، فراس جعفر ابورمان، سحر الصيدلي، محمود فاروق سيد شعبان، سامح لطف الله، د. الشاهد البوشيخي، د. أحمد بشير، د. خالد الطراولي ، فتحـي قاره بيبـان، د - محمد بنيعيش، حاتم الصولي، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد يحيى ، منى محروس، رشيد السيد أحمد، إياد محمود حسين ، صفاء العراقي، المولدي الفرجاني، علي عبد العال، رأفت صلاح الدين، محمد إبراهيم مبروك، د. صلاح عودة الله ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، كمال حبيب، إيمان القدوسي، د - شاكر الحوكي ، محمد الياسين، محمد العيادي، محرر "بوابتي"، سعود السبعاني، د. محمد مورو ، الهادي المثلوثي، علي الكاش، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، سيد السباعي، د - صالح المازقي، سلوى المغربي، عبد الله زيدان، أحمد الحباسي، مراد قميزة، د. طارق عبد الحليم، د - عادل رضا، د. أحمد محمد سليمان، فاطمة حافظ ، صفاء العربي، صلاح المختار، منجي باكير، يزيد بن الحسين، شيرين حامد فهمي ، يحيي البوليني، د - محمد سعد أبو العزم، د. محمد عمارة ، محمود سلطان، د - مضاوي الرشيد، د- هاني السباعي، الهيثم زعفان، ياسين أحمد، ابتسام سعد، فهمي شراب، عزيز العرباوي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، الناصر الرقيق، صلاح الحريري، محمد شمام ، حسن عثمان، فتحي الزغل، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، عدنان المنصر، سوسن مسعود، جمال عرفة، أ.د. مصطفى رجب، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، سيدة محمود محمد، فوزي مسعود ، خالد الجاف ، سامر أبو رمان ، رمضان حينوني، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، محمود طرشوبي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، كريم فارق، مصطفي زهران، د - احمد عبدالحميد غراب، رضا الدبّابي، د- هاني ابوالفتوح، د.محمد فتحي عبد العال، حميدة الطيلوش، أشرف إبراهيم حجاج، حسن الطرابلسي، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، تونسي، د - غالب الفريجات، سفيان عبد الكافي، رافع القارصي، حمدى شفيق ، إيمى الأشقر، د. الحسيني إسماعيل ، د - المنجي الكعبي،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة