تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

‏60 عاما بعد احتلال فلسطين: إلغاء الخلافة ودير ياسين واحتلال بغداد.. هل من رابط؟

كاتب المقال رجب الباسل - الإسلام اليوم   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


في مثل هذا اليوم 9 أفريل تعرضت الأمة الإسلامية لأكبر ثلاث نكبات في تاريخها المعاصر، قد تختلف الأعوام ومجريات ‏الأحداث ولكن الغريب أنها كلها وقعت في التاسع من أفريل والغريب أيضا هو ترتيب وقوعها.‏

فالخلافة الإسلامية ألغيت رسميا بقرار من مصطفى كمال أتاتورك رئيس تركيا في التاسع من أفريل ‏ عام 1924 ميلادية و ‏الذى أنهى آخر ما يربط بين المسلمين سياسيا في العالم وهو رابط الخلافة وسبّب صدمة لمشاعر المسلمين في العالم أجمع ‏رغم السلبيات التي شابت أداء خلفاء بنى عثمان خاصة في نهاية دولتهم ولكنها بجانب إيجابياتهم تعد أمرا طبيعيا كما أن ‏انتقاد الأداء لا يعني القضاء على الأصل .‏

الحدث الثاني هو مذبحة دير ياسين التي ارتكبتها الميليشيات اليهودية ضد الفلسطينيين في قرية دير ياسين عام 1948 م ‏التي مهدت بعدها بأسابيع معدودة للنكبة أو غرس الكيان الصهيوني في وسط المحيط العربي والإسلامي ،وكشفت المذبحة ‏التي ارتكبها الصهاينة في دير ياسين عن الوجه الحقيقي لهذا الكيان المسخ واللغة التي يفهمها .‏

الحدث الثالث هو سقوط بغداد- حاضرة الخلافة الإسلامية وعاصمة العراق- في يد التتار الجدد وصليبيو القرن العشرين ‏بوش وجنوده الأمريكيين في مشهد أضاف إلى نكباتنا نكبة جديدة في عصر حكام الطوائف الجدد .‏

مشاهد ثلاثة وأحداث جسام كل منها له ما بعده وظروفه ومناخه التي وقع فيها لكن ما يجمعها أيضا أن أيا منها لم يحقق ‏الهدف منه .‏

فسقوط الخلافة لم ينهى رابطة المسلمين ببعضهم البعض ولازال اكثر من 1,3 مليار مسلم أو يزيدون في أنحاء المعمورة ‏ينتظرون يوم وحدتهم تحت ظلال خلافة واحدة بل ونشأت جماعات ومنظمات عدة لتحقيق هذا الهدف والسعي إليه بدلا من ‏انتظاره. قد يختلف البعض على شكل هذه الوحدة، لكن يتفق الجميع على الهدف،84 عاما مرت ولازال المسلمون يعتبرون ‏أنفسهم أمة واحدة، قد تكون مقسمة لأكثر من 57 دولة ولكن ما يجمعهم اكثر مما يفرقهم ,84 عاما ولا زال المسلمون ‏يتجهون إلى قبلة واحدة ويعبدون ربا واحدا ويثقون أن يوم وحدتهم آت لا محالة، نعم.. نجح أتاتورك في الإجهاز على ‏الخلافة ولكنه لم ينجح هو وغيره من الحكام الذين ساروا على دربه في بلادنا أن يقضوا على الفكرة في عقولنا وعاطفة ‏الوحدة في قلوبنا .‏

وقعت النكبة وهُجر الفلسطينيون من أرضهم ولكن 60 عاما لم تغير من قناعاتنا شيئا، فهذا الكيان المسخ غريب في قلب ‏أمتنا وفلسطين- كل فلسطين- لأهلها وأبنائها سواء الذين صمدوا وبقوا فيها أو هؤلاء الذين أُرغموا على الهجرة والخروج ‏منها، مذابح ومجازر وخيانات بل وأحيانا حماية من بني جلدتنا لهذا الكيان لكن لم ينس الفلسطينيون قضيتهم ولم يستجيبوا ‏لكل قرارات التوطين التي أجبروا أو تم إغراؤهم للموافقة عليها ولم تتوقف مقاومتهم في ظل اختلال واضح لميزان القوى ‏مع المعتدي .‏

نعم سقطت يافا وعكا وبعدها سقطت القدس والضفة وغزة ولكن لم تسقط الإرادة الفلسطينية، لقد بقى 160 ألف فلسطيني ‏داخل أراضى 48 وصل عددهم الآن إلى مليون فلسطيني وبقى في الضفة وغزة عشرات الآلاف من الفلسطينيين وصل ‏عددهم الآن إلى ما يزيد عن 2,5 مليون فلسطيني ، نعم وقعت مجازر أخرى بعد دير ياسين لأن الصهاينة عرفوا أن ‏الفلسطينيين لن تفلح معهم مجزرة واحدة بل أن الفلسطينيين لاحقتهم المجازر حتى خارج أراضيهم في صابرا و شاتيلا وفى ‏مخيماتهم بالأردن - أيلول الأسود- و الآن في العراق على أيدي الميليشيات الطائفية، ورغم ذلك كله بقى هذا الشعب صامدا ‏يقاوم حتى وإن قام اقرب الأقربين بخيانته سواء دول أو فصائل بل وبيع قضيته بثمن بخس ،من بين أنقاض المجازر خرج ‏عز الدين القسام وأمين الحسيني وأحمد ياسين وعبد العزيز الرنتيسي وإبراهيم المقادمة وفتحي الشقاقى جمال سليم وجمال ‏منصور وإسماعيل أبو شنب وصلاح شحادة ومحمود أبو هنود وعشرات بل آلاف ومئات غيرهم استشهدوا أو أُسروا أو ‏يقودون المقاومة دون سند إلا من الله والشعوب المخلصة .‏

وقعت دير ياسين وجنين وغيرها من المجازر لكن فشل الصهاينة في هدفهم الأكبر أن يستسلم الإنسان الفلسطيني الأبي . ‏الحدث الثالث أو نكبتنا الثالثة سقوط بغداد في 9أفريل ‏ 2003 بيد الاحتلال الأمريكي الصليبي الجديد- بتعبيرهم لا بتعبيرنا ‏نحن -،لقد ظن الصليبيون الجدد انهم في نزهة للشرق وأن العراقيين سوف يستقبلونهم بالورود وأن العراق ما هو إلا محطة ‏يتبعها محطات أخرى ولكن الواقع جاء مختلفا تماما فالعراقيون استقبلوا الاحتلال بما يستحقه أي احتلال فلم يهنأ بيوم منذ ‏أن سقطت بغداد فتنوعت عمليات المقاومة وتعددت أماكنها ولم تقتصر على بقعة واحدة، وارتفع عدد قتلى الاحتلال ‏الأمريكي إلى 4000 قتيل وفقا لأرقامه الرسمية واكثر من 30 أتلف جريح خلال خمس سنوات بمعدل 800 قتيل على الأقل ‏سنويا وهو أكبر من الرقم الذى ذكره الخبراء في بداية الاحتلال أن 500 قتيل أمريكي سنويا كفيل بإخراج الاحتلال من ‏العراق .‏

ألغيت الخلافة واحتلت فلسطين وسقطت بغداد ولكننا لازلنا أمة قائمة تسري فينا روح المقاومة وتذيق عدوها مرارة عدوانه ‏رغم كل الظروف التي تحيط بنا والتي إن أحاطت بأمة غيرنا تحارب في أوطانها ودينها منذ قرنين كاملين أو أكثر ‏لأصبحت أثرا بعد عين ولكنها ظلت صابرة قائمة مقاومة تنتصر على أعدائها وتسمو فوق نكباتها وتتعلم من تجاربها.‏


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-05-2008   islamtime.net

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

Warning: mysql_fetch_array(): supplied argument is not a valid MySQL result resource in /htdocs/public/www/actualites-news-web-2-0.php on line 748

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
الردود على المقال أعلاه مرتبة نزولا حسب ظهورها  articles d'actualités en tunisie et au monde
أي رد لا يمثل إلا رأي قائله, ولا يلزم موقع بوابتي في شيئ
 

  19-05-2008 / 22:25:20   Abderraouf


مع كل هذا الحديث الذي يدور الآن حول "زوال إسرائيل" .أخشى أن إسرائيل تحضر لحرب كبيرة تفاجئ بها العرب، من يعرف الكيان الصهيوني لا يمكن أن يأمن جانبه و هذا السكون قد يسبق العاصفة. أخشى أن العدو وراء هذه الأفكار حتى لا نأخذ حذرنا.حذار يا عرب حذار يا مسلمين.
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
عزيز العرباوي، صفاء العراقي، محرر "بوابتي"، د.ليلى بيومي ، فوزي مسعود ، علي عبد العال، أحمد النعيمي، فاطمة عبد الرءوف، مجدى داود، د.محمد فتحي عبد العال، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، رأفت صلاح الدين، كريم فارق، أبو سمية، فتحـي قاره بيبـان، د. عادل محمد عايش الأسطل، عواطف منصور، منجي باكير، سلام الشماع، د. خالد الطراولي ، منى محروس، د . قذلة بنت محمد القحطاني، سامح لطف الله، طلال قسومي، المولدي الفرجاني، حاتم الصولي، إياد محمود حسين ، رمضان حينوني، معتز الجعبري، عبد الغني مزوز، د. محمد مورو ، صلاح المختار، سيد السباعي، محمد إبراهيم مبروك، الهادي المثلوثي، د - المنجي الكعبي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - محمد سعد أبو العزم، فتحي العابد، رضا الدبّابي، الشهيد سيد قطب، د. عبد الآله المالكي، حميدة الطيلوش، سلوى المغربي، الناصر الرقيق، يزيد بن الحسين، رافد العزاوي، فراس جعفر ابورمان، د- جابر قميحة، مصطفى منيغ، صفاء العربي، د - شاكر الحوكي ، مصطفي زهران، سامر أبو رمان ، ابتسام سعد، حسن الطرابلسي، محمد الياسين، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، د. جعفر شيخ إدريس ، محمد الطرابلسي، شيرين حامد فهمي ، د - أبو يعرب المرزوقي، أشرف إبراهيم حجاج، د. الحسيني إسماعيل ، سيدة محمود محمد، د. الشاهد البوشيخي، صباح الموسوي ، فتحي الزغل، محمود طرشوبي، محمود سلطان، أحمد الغريب، صالح النعامي ، د. طارق عبد الحليم، هناء سلامة، جاسم الرصيف، د. صلاح عودة الله ، سوسن مسعود، جمال عرفة، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد أحمد عزوز، د - صالح المازقي، د- محمد رحال، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، د. محمد يحيى ، صلاح الحريري، محمد العيادي، د - محمد عباس المصرى، د - مصطفى فهمي، كريم السليتي، سفيان عبد الكافي، الهيثم زعفان، خالد الجاف ، إيمى الأشقر، د. أحمد بشير، أنس الشابي، محمد اسعد بيوض التميمي، ياسين أحمد، عبد الرزاق قيراط ، أحمد ملحم، حسن عثمان، د - احمد عبدالحميد غراب، كمال حبيب، د - الضاوي خوالدية، عصام كرم الطوخى ، عبد الله زيدان، أ.د. مصطفى رجب، أحمد بن عبد المحسن العساف ، خبَّاب بن مروان الحمد، د - غالب الفريجات، د. كاظم عبد الحسين عباس ، رحاب اسعد بيوض التميمي، رافع القارصي، عراق المطيري، نادية سعد، د. أحمد محمد سليمان، د- هاني السباعي، إيمان القدوسي، رشيد السيد أحمد، سعود السبعاني، حمدى شفيق ، علي الكاش، محمود فاروق سيد شعبان، د. ضرغام عبد الله الدباغ، عدنان المنصر، ماهر عدنان قنديل، حسن الحسن، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د - محمد بنيعيش، محمد تاج الدين الطيبي، فهمي شراب، محمد شمام ، عبد الله الفقير، د - مضاوي الرشيد، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، فاطمة حافظ ، يحيي البوليني، عمر غازي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. محمد عمارة ، د. نانسي أبو الفتوح، بسمة منصور، محمود صافي ، مراد قميزة، تونسي، أحمد بوادي، محمد عمر غرس الله، د- هاني ابوالفتوح، سحر الصيدلي، إسراء أبو رمان، د. نهى قاطرجي ، وائل بنجدو،
أحدث الردود
الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة