تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ذكر ابن حمدون" قال أحمد بن وزير القاضي: لما ولّاني المعتزّ القضاء قال لي: يا أحمد قد ولّيتك القضاء، وإنما هي الدماء والفروج والأموال ينفذ فيها حكمك، ولا يردّ أمرك، فاتّق الله وانظر ما أنت صانع". (التذكرة الحمدونية).

يعترف معظم السياسيون العراقيون ان جسر الثقة بين الشعب العراقي والحكومة قد إنقطع ولا سبيل الى إصلاحه، بل يوم بعد آخر تزداد الهوة بين الشعب الواقف عاجزا في ضفة والحكومة العاجزة الواقفة على الجهة الأخرى من الضفة، بمعنى ان العجز هو القاسم المشترك بين المتناقضين والمتنافرين. منذ الغزو الغاشم تبنت الحكومات العراقية العديد من المشاريع التي تزامنت مع الميزانيات الإنفجارية، وعندما انجلى الضباب لم يجد الشعب العراقي شيئا، فقد بخرت حرارة الفساد الحكومي جميع تلك المشاريع الوهمية، ولم يحاسب القضاء العراقي أحد من الحيتان الكبيرة للفساد، ولن تتم محاسبة أي من الفاسدين لسبب واضح وهو ان مجلس النواب فاسد، ورئيس الجمهورية فاسد، ورئيس الحكومة وحكومته فاسدون والقضاء فاسد، والمدعي العام هو الخيمة التي تحمي الفاسدين، والإعلام العراقي مهرج وهو بوق للحكومة، فمن أين يُرتجى الإصلاح؟
عندما وصف مفجر الحرب الأهلية عام 2006 المهووس (ابراهيم الجعفري) حكومته بالحكومة الملائكية، كانت هذه من أقوى خطاياه، وما اكثرها، وانسحب رئيس الملائكة الى وطنه بريطانيا محملا بمئات الملايين من الدولارات، ولم نعد نسمع شيئا من تخريفات صاحب القمم وعبث مارده، لم يبق سوى صدى من استقبلوه من المهرجين في المطار (علي وياك علي)، بعد ان تحقق هدفهم الأبدي (نريد حاكم جعفري)، وحكمهم الجعفري بمنهج آل البيت، فماذا يريدون بعد؟ وهذا ما يقال عن معظم السياسيين الذي كانوا يستجدوا الأموال من المخابرات الأجنبية، واصبحوا أصحاب مليارات والضعفاء منهم أصحاب ملايين.

ولأن الكلام يطول عن فساد حكومات الإحتلال المتتالية، ولأننا وغيرنا تحدثنا الكثير عنها، ولم يعد هناك مسوغ لتجديد الحديث، فقد ملٌ القلم، وضجرت الأوراق، وشكت الحواسيب من تكرار تلك الأحاديث التي لم تجد لها صدى لا عند الحكومة ولا عند الشعب العراقي، الذي فوت فرصة ذهبية خلال تظاهرات اكتوبر، فقد حصل على زخم جماهيري فوق ما يتصوره العقل، وسرعان ما أضاعه جراء السلمية التي دفع ثمنها من دماء الشهداء والجرحى والمعوقين والمختطفين، كأنك يا ابو زيد ما غزيت. عندما تتعامل بسلمية مع ارهابيين ومجرمين، فأعلم انك ستكون الخاسر دائما وسوف لا ينصفك أحد. كان الموقف أشبه بأسد مكبل بالقيود، انهالت عليه الذئاب بالعض، وهو يئن من الأوجاع ويشكو عدم القدرة على المواجهة بسبب القيود. السلمية كانت السبب الأول لفشل ثورة اكتوبر وهذه هي الحقيقة، وجاء فيروس كورونا ضيفا مرحبا به من قبل حكومة الميليشيات، وضيفا ثقيلا على الثوار, الحقيقة لو ان الثوار إقتحموا المنطقة الخضراء مع عنفوان الثورة، ما كانوا دفعوا هذا العدد الهائل من الضحايا، إن تردد الثوار لا يصنع النصر، ومواجهة السلاح بالهتافات تعني الخسارة المؤكدة، بل عندما تعتدي القوات الحكومية والميليشيات الإرهابية على الثوار، دون ان يجدوا ردة فعل مقابلة فهذا بمثابة تشجيع لهم على إستمرار القمع والمغالاة فيه، بل أمن لقوات مكافحة الشغب والميليشيات الولائية النجاح في قمعهم كما أظهرت النتائج فيما بعد، واليوم صار عند الحكومة والميليشيات المبررالكافي والمقبول لفض أي أية تظاهرات مستقبلية بحجة الكورونا والخوف على الثوار من الإصابة بها، وسبق أن أشرنا في عدة مناشدات الى ضرورة تغيير نهج الثوار، ومع الأسف لم نجد أية إستجابة، وسرعان ما تحول الأمل الوحيد الى خيبة، تضاف الى مسلسل الخيبات التي مُنينا بها منذ عام الغزو الغاشم.
البعض أعتبر إستقالة المجرم الإيراني الخسيس (عادل عبد المهدي) إنتصارا للثورة، وهذا وجه واحد من عدة وجوه للحقيقة، فعادل عبد المهدي إستقال بناء على دعوة مرجعية النجف التي أتت به، حسب ما صرح به في إستقالته، وجاء مصطفى الكاظمي رغما عن أنوف الثوار، جاء من نفس الرحم الفاسد الذي جاء منه سلفه، ولا تنطبق عليه أي شرط من شروط الثوار، وظن بعض الثوار انه ربما يختلف عمن سبقوه، ومن الصعب معرفة المعيار الذي إعتمدوا عليه في هذه الرؤية، التي تبين فيما بعد انها خاطئة مائة في المائة، فهذا الرجل شغل منصب رئيس جهاز المخابرات، وكان قريبا من المجرم (عادل عبد المهدي) واعتبر حكومته حكومة انجازات، وانه ظُلم، وبالطبع يعني أنه ظُلم من قبل الشعب العراقي لأنه شغل اكبر منصب في الدولة، فمن يقدر على ظلمه غير الشعب فقط!

الحقيقة ان إنجازات عبد المهدي هي ثلاثة فقط، اولهما سلم العراق الى الولي الفقيه، وثانيهما إنه دعم ميليشيات الحشد الشعبي ماديا ومعنويا، وثالثهما انه قتل (700) عراقي، وجرح (25000) عراقي واختطف وغيب (84) ناشطا، واعتقل (18000) متظاهرا. نقول هو اي عبد المهدي وليس قواته وميليشياته، لأنه كان رئيس الحكومة والقائد العام للقوات المسلحة، على الرغم منه انه لم يخدم يوما واحدا في الجيش العراقي، بل كان يقاتله في الحرب العراقية الإيرانية، إن الشعب الذي يرضى بعادل عبد المهدي حاكما له، عليه ان يتحمل تبعات رضائة وعدم الشكوى منه مهما كان إجرامه وفساده. هرب الفاسد المنحظ عادل عبد المهدي وأسرته الى فرنسا محملا بملايين الدولارات، وستطوى صفحته كما طويت صفحة سلفه المخبول (إبراهيم الجعفري).

عندما تسلم الكاظمي دفة الحكم، أعلن بأنه من أول مهامه كشف االإرهابيين الذين قتلوا المتظاهرين السلميين وتقديمهم الى القضاء، ولا نعرف أي قضاء يقصد؟ فالقضاء هو حامي الفساد في العراق، والمدعي العام هوعراب الميليشيات الولائية. ننوه إننا في مقال سابق توقفنا كثيرا حول هذا الزعم الغريب، لأنه ليس من المعقول ان لا يعرف مدير أكبر وأهم مرفق أمني في العراق من هم قتلة الثوار، هذا أمر لا يمكن أن يعقله أي إنسان، فهو ان كان يعرف ويحرف الحقيقة فتلك مصيبة، وان كان يجهل حقا فتلك كارثة، وهذا ما سنوضحه لاحقا.

البعض تفائل عندما أعلن أحد مستشاري الكاظمي بأنه تم تشكيل لجنه من عدة جهات للكشف عن أعداد الشهداء والجرحى والمختطفين، والجهات التي تقف وراء قتلهم وجرحهم وخطفهم، وان اللجنة تعمل بشكل يومي وجدي على هذا الأمر، وتفاجئنا بعدها ان اللجنة على وشك الإنتهاء من تحديد عدد الشهداء والجرحي، توقفنا أمام هذا الأمر الغريب لإعتبارين:

اولهما: لعد تغير المعنى حيث لم تتم الإشارة الى القتلى الإرهابيين، وانما الى أعداد الشهداء والجرحى فقط. وهذا خلاف وما وعد به الكاظمي، أي الكشف عن الجناة.
ثانيهما: ان عدد الشهداء والجرحى والمخطوفين معروف ولا يحتاج الى لجنه، بإمكان اللجنة التنسيقية للتظاهرت ان تعرض سجل الشهداء والجرحى والمختطفين والمعتقلين على الكاظمي، كما ان الكاظمي كرئيس جهاز المخابرات يعرف تماما عدد الضحايا، فتشكيل اللجنة مجرد تسويف لا أكثر.
في لقاء الكاظمي مع أسرة الشهيد (هاشم الهاشمي) وعدهم بأنه لا تغفى له عين الا بعد كشف الجناة وتقديمهم الى القضاء، ومرت الأيام، غفى فيها الكاظمي وضميره، ولم تغفو عيون أسرة الهاشمي، وتبيين انه وعده تسويف أيضا، علما ان كاميرات الشوارع رصدت القتلة ونوع وارقام عجلاتهم وتتبعتهم الى مقرهم، وهم من كتائب حزب الله العراقي. الغريب ان الجهات الأمنية العراقية كشفت عن الناشطة الألمانية المختطفة (هيلا مويس) خلال (72) ساعة، ولكنها لم تكشف عن الثوار المختطفين منذ عدة أشهر!!! هل من سبب معقول؟

لكن كما يقال حبل الكذب قصير، والحقيقة تكشف عن نفسها بنفسها مهما تم التمويه عنها، ومهما طال الزمن، انها مثل شعاع الشمس في رابعة النهار، فقد تبين ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي كان يكذب على الشعب العراقي عندما إدعى انه شكل لجنه لمعرفة قتلة المتظاهرين، وهذا ما بينه وزير الدفاع السابق (نحاح الشمري) في لقاء له مع الإعلامي نجم الجبوري ( الذي نزع عنه ثوب الطائفية ولبس ثوب الحقيقة من جديد، وهو مطلب الشعب العراقي منه نأمل أن يبقى في هيئته الأنيقة هذه). سبق أن وضح الوزير الشمري بأن وزارته لم تستورد قنابل الغاز المميتة التي فتكت بالمتظاهرين، وإنما طرف ثالثة خاف من تسميته، مع انه معروف للجميع، اي الحشد الشعبي، وجهة الإستيراد ايران وصربيا، فقام الذباب الالكتروني للحشد بتشويه سمعته وسمعة عائلية، وهذا ديدن الولائيين، فقد تعلموا الخسة والحقارة من أسيادهم في طهران.
فجر الشمري قنبلة صوتية عندما ذكر بأن الحكومة السابقة شكلت لجنة تحقيقية عن قتلة المتظاهرين برئاسة وزير التخطيط السابق ( نوري الدليمي ) الذي لم يتطرق الى الموضوع بتاتا، وهذا الجبن معروف عن الوزراء السنه، تعودنا عليه، وضمت اللجنة الوزير الشمري نفسه ووزير الداخلية، ووزير العدل ورئيس جهاز المخابرات (مصطفى الكاظمي) وجهات أخرى، وقال إن اللجنة تعمقت في التحقيق، وكشفت كافة الملابسات، وانها اكملت عملها بدقة وشفافية وحددت الجهات التي تقف وراء قتل وجرح وخطف الناشطين بالأسماء، والمبرزات الجرمية. وقدمته الى القضاء العراقي ليبت في الموضوع.

ملاحظات مهمة
1. لماذا لم يكاشف رئيس اللجنة وزير التخطيط السابق (نوري الدليمي) الشعب العراقي عن إستكمال عمل اللجنة، وتقديم النتائج النهائية الى القضاء، ويبرأ ذمته، ان كان له ضمير وذمة أمام الله والشعب. وهذا ما يقال عن بقية أعضاء اللجنة الساكتين عن الحق.
2. كشف الوزير نجاح الشمري بأن القيادة العسكرية أعدت خطة لإنزال عسكري بالطائرات السمتية على المطعم التركي (مقر المتظاهرين الرئيس في بغداد)، ولكن الشمري حذر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي من مغبة هذا العمل فألغاه، وتبين ان الفريق (عبد الأمير يار اللهيارالله ) تمرد على أوامر القائد العام للقوات المسلحة، حيث أوعز لمدير طيران الجيش بتنفيذ المهمة رغم إلغائها من قبل رئيس الوزراء، ولم يحاسبه عبد المهدي عن التمرد على أوامره! وهذا ال(عبد الأمير يارالله) مازال من كبار القادة في الجيش وتمت ترقيته في زمن الكاظمي وعينه رئيسا لاركان الجيش، فكيف عينه الكاظمي بهذا المنصب وهو يعرف أوليات الحادث وتمرد يارالله على القائد العام للقوات المسلحة؟ علما اننا أول من حذرنا اللجنة التنسيقية بمناشدة في عنفوان الإنتفاضة حول عملية الإنزال او التعرض بطائرات مسيرة لضرب المطعم التركي، او تفجيره.
3. الأمر الأكثر غرابة لماذا غلس رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي عن الحقيقة حول إكمال اللجنة السابقة التحقيق حول قتلة المتظاهرين، وانها رفعت الملف كاملا الى القضاء؟ ولماذا شكل لجنة جديدة للتحقيق في ملف القتلة، طالما ان التحقيق أنجز كاملا وانه في عهدة القضاء؟ اليس الكاظمي أحد المشاركين في اللجنة التحقيقية وعلى معرفة بكل تفاصيلها. الا يعني هذا انه يماطل ويسوف بلجنته الجديدة؟ وهل يمكن الوثوق به بعد ان تكشفت الحقائق.
4. ملفات سقوط الموصل، وعبارة الموصل، وصفقات الفساد والمشاريع الوهمية وملف قتل المتظاهرين جميعها وغيرها من الملفات الخطيرة موجودة في عهدة القضاء العراقي، ولم يحرك ساكنا للحكم في أي منها!! فهل يمكن الثقة بمثل هذا القضاء المسيس لصالح الفساد والإرهاب؟ اليس من المفروض ان يحال جميع القضاة الحاليين والمدعي العام الى القضاء الدولي كالمحكمة الجنائية، لأنهم شركاء في الإرهاب والفساد الحكومي؟ لقد أنتقلنا من عبارة الأرجنتين الى الطرف الثالث وانتهينا بأشباح الكاظمي، وهم نفس الكيان المسخ الذي يعرفه الشعب العراقي، والقضاء المسيس.

قال علي بن أبي طالب" ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء حين يلقاه إلا من عدل وقضى بالحق ولم يحكم بالهوى ولم يمل مع أقاربه ولم يبدل حكماً لخوف أو طمع، لكن يجعل كتاب الله مرآته ونصب عينيه ويحكم بما فيه". (التبر المسبوك).
الخاتمة
اقول للمتظاهرين: لا تظنوا ان الكاظمي سيثأر لدماء شهداء وجرحى انتفاضة اكتوبر، ولا ان يكشف الحقيقة، ولا أن يعترف بفشله، ولاتظنوا ان القضاء العراقي سيفتح أي من ملفات القتل والفساد، لقد ذهبت دماء الشهداء والجرحى الزكية سدى مع الأسف الشديد، فالعراق بحاجة الى ثورة تقتلع الفاسدين والإرهابيين، وليس الى إنتفاضة سلمية تكون اشبه بريشة تتلاعب بها رياح الميليشيات الولائية وقوات مكافحة الشعب (الشغب). واقول لعائلة الشهيد البطل هاشم الهاشمي، اقرأوا مسرحية في إنتظار غودو، فلا غودو يأتي، ولا الكاظمي يوفي بوعده. رحم الله شهداء العراق، والشفاء العاجل للجرحى، والعودة الميمونة للمختطفين، والخزي والعار للرئاسات الثلاث.




 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، الفساد بالعراق، الفساد السياسي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 28-07-2020  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  دبلومسية الفأر مع ايران وتركيا ودبلوماسية الأسد مع السعودية
  ولاية الفقيه، وحدة الفعل واختلاف القول
  المبوقون لا يكفون عن ازعاجنا
  كورونا تفتك، والولي الفقيه يتكتك
  تغريدات جديدة من العراق الديمقراطي
  من يحلٌ الفزورة: حشدنا أم حشدهم؟
  استفيقوا يا شيعة، نفط العراق للمراجع والسادة فقط
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية / 3 الأخيرة
  سرطان ايراني في جسد الإعلام العراقي
  بعد اغتيال محسن فخري زاده، ذيول ايران في انتظار غودو
  صابر الدوري لا يستغيث بل يطلب الحق
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/2
  عبد الوهاب الساعدي أحفظ تأريخك المشرف وإستقل
  الحبل السري بين النظام الايراني والتنظيمات الإرهابية/1
  عندما يتصرف الرئيس بحماقة من يدفع ثمن حماقته؟
  ميشال عون: هل هو رئيس جمهورية أم مراقب سياسي؟
  الطائفية في العراق بين عهدين/2
  الطائفية في العراق بين عهدين/1
  لقاء الخالة بالخال: إجتماع الأمم المتحدة مع قوى الإرهاب
  لبنان على كف عفريت ايراني
  من يقود قافلة لبنان الى جهنم؟
  تبين الاسباب لتعرف من يؤجج الإرهاب
  عندما تتلاقى قوى الارهاب في لبنان
  الحملة الكاظمية في نزع الأسلحة العشائرية
  لبنان مقبرة الاحلام
  محاكمة الاشباح: صدمة وإحباط وخيبة
  رفيق الحريري مؤامرة قبل وبعد إستشهاده
  العراق ولبنان: محاصصة خارج تغطية الدستور
  هل سقطت الموصل أم أسقطت بمؤامرة؟
  وأخيرا فجرها وزير الدفاع السابق نجاح الشمري

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د - مصطفى فهمي، مصطفي زهران، ابتسام سعد، عزيز العرباوي، رافد العزاوي، د. محمد يحيى ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، نادية سعد، أحمد بوادي، أبو سمية، حسني إبراهيم عبد العظيم، ضحى عبد الرحمن، د. محمد عمارة ، محمود صافي ، تونسي، يزيد بن الحسين، فاطمة عبد الرءوف، هناء سلامة، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. الحسيني إسماعيل ، معتز الجعبري، مجدى داود، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - المنجي الكعبي، كريم فارق، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، محمد أحمد عزوز، د. خالد الطراولي ، د. محمد مورو ، د. أحمد بشير، سلوى المغربي، محمد الطرابلسي، د- محمد رحال، محمد الياسين، سليمان أحمد أبو ستة، د. نانسي أبو الفتوح، وائل بنجدو، سفيان عبد الكافي، صفاء العربي، د - محمد سعد أبو العزم، د - غالب الفريجات، د. طارق عبد الحليم، صلاح المختار، محمد إبراهيم مبروك، صلاح الحريري، أشرف إبراهيم حجاج، فاطمة حافظ ، د - محمد بن موسى الشريف ، محمد عمر غرس الله، د - مضاوي الرشيد، شيرين حامد فهمي ، عبد الله زيدان، د.ليلى بيومي ، عبد الله الفقير، أ.د. مصطفى رجب، سامح لطف الله، حسن عثمان، رضا الدبّابي، عواطف منصور، د- هاني السباعي، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، سيدة محمود محمد، رأفت صلاح الدين، رمضان حينوني، كريم السليتي، مراد قميزة، حسن الحسن، إسراء أبو رمان، فهمي شراب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، الهادي المثلوثي، رحاب اسعد بيوض التميمي، د - محمد عباس المصرى، سامر أبو رمان ، فتحي الزغل، فراس جعفر ابورمان، منى محروس، أنس الشابي، إيمان القدوسي، د. عادل محمد عايش الأسطل، د - شاكر الحوكي ، ماهر عدنان قنديل، أحمد النعيمي، صباح الموسوي ، د - محمد بنيعيش، سعود السبعاني، علي عبد العال، العادل السمعلي، د.محمد فتحي عبد العال، د - احمد عبدالحميد غراب، د. جعفر شيخ إدريس ، رافع القارصي، محمد شمام ، خبَّاب بن مروان الحمد، أحمد ملحم، بسمة منصور، د - أبو يعرب المرزوقي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود سلطان، إيمى الأشقر، عدنان المنصر، أحمد الحباسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمود فاروق سيد شعبان، سيد السباعي، محمود طرشوبي، رشيد السيد أحمد، محمد تاج الدين الطيبي، جمال عرفة، إياد محمود حسين ، فتحي العابد، د- جابر قميحة، يحيي البوليني، المولدي الفرجاني، كمال حبيب، أحمد الغريب، عراق المطيري، د. الشاهد البوشيخي، عبد الغني مزوز، عمر غازي، طلال قسومي، حاتم الصولي، د - الضاوي خوالدية، فوزي مسعود ، د. نهى قاطرجي ، مصطفى منيغ، فتحـي قاره بيبـان، جاسم الرصيف، صفاء العراقي، صالح النعامي ، حميدة الطيلوش، عبد الرزاق قيراط ، سحر الصيدلي، حمدى شفيق ، الهيثم زعفان، الشهيد سيد قطب، حسن الطرابلسي، د- محمود علي عريقات، علي الكاش، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - عادل رضا، محرر "بوابتي"، ياسين أحمد، محمد العيادي، د. عبد الآله المالكي، سوسن مسعود، سلام الشماع، د - صالح المازقي، د- هاني ابوالفتوح، د. صلاح عودة الله ، منجي باكير، الناصر الرقيق، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. أحمد محمد سليمان، خالد الجاف ،
أحدث الردود
انا من الامارات وفعلا للاسف اغلب المغربيات اللي شفتهن هناك يا دعاره يا تصاحب خليجين وقليل اللي شفتها تشتغل ومحترمه حتى الشغل العادي خلوه دعاره يعني تش...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


أعلم أن تعليقك مر عليه سنين، كان عليك بزيارة طبيب نفسي فتعليقك يدل على أنك مريض ، ويحمل تناقضات تقول أنها عاهرة و جاءت لتعمل في الفندق ؟؟؟ عاهرة وأجبر...>>

تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة