تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

سنة تحالف "الفتح" ألتحقوا بمشروع الإمام الخميني

كاتب المقال علي الكاش - العراق / النرويج    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


ذكر الجبرتي" يقال شيئان إذا صلح أحدهما صلح الآخر، هما السلطان والرعية". (عجائب الآثار1/22). فكيف إذا فسد السلطان والرعية معا كما حصل في العراق؟

من المعروف إن أضلاع المثلث الإيراني في العراق هم ابو مهدي المهندس وهادي العامري وفالح الفياض، اما بقية الأذرع مثل عمار الحكيم وهمام حمودي وجلال الصغير ونوري المالكي فقد تلاشت أهميتهم مقارنة بالأضلاع الثلاثة الرئيسة، لذلك يصر تحالف البناء على مرشحه الوحيد لوزارة الداخلية فالح الفياض بناءا على الإصرار الإيراني، كأنه ملاك منزل من السماء ولا بديل له. علما ان وزارة الأمن الوطني صارت تدار من قبل عشيرة الفياض وأطلق عليها (وزارة آل الفياض للأمن الوطني).

ان وزارات الداخلية والمالية والنفط والخارجية والنقل من الوزارات التي لا ترخي اليد الإيرانية قبضتها عنها، فالخارجية طوال إستيزار المهووس إبراهيم الجعفري كانت لسان حال الولي الفقيه وكانت مواقفها في الجامعة العربية ـ مع ولاية لبنان لحزب الله ـ ضد الإرادة العربية على طول الخط، فوزارة خارجية حزب الدعوة كانت دائرة تابعة لوزارة الخارجية الإيرانية.

كما إن وزارة الداخلية تعني الأمن الداخلي والإستقرار والسلم المجتمعي، ومن المعروف إن السجون العراقية مليئة بأهل السنة، وتحتاج ايران في ظروفها الصعبة الإخلال بالأمن العراقي مما يولد الحاجة الى بسط نفوذها على هذه الوزارة الشيعية 100% قيادة وعناصرا، مقابل هيمنة السنة على وزارة الدفاع. علما ان وزارة الدفاع العراقية في عهد حيدر العبادي ترأسها خروف سني مربوط بحضيرة ولاية الفقيه، فمعظم العراقيين لا يعرفون إسم وزير الدفاع العراقي، ولم يسبق له ولمن سبقه ان قدم تصريحا واحدا عن المعارك التي جرت مع داعش، ولم يزر جبهة القتال مرة واحدة أو يلتقي بقواته المزعومة، بل هو لم يزر اية فرقة عسكرية تابعة للجيش العراقي طوال سنوات الإستيزار، ولم يرد على تصريحات هادي العامري وابو مهدي المهندس وصالح الفياض وقيس الخزعلي عندما أهانوا الجيش عدة مرات في تصريحات لاذعة وجيروا النصر على داعش للجانب الإيراني وقائده الهمام الجنرال سليماني على الرغم من (3000) غارة شنتها قوات التحالف الدولي على داعش، علاوة على ضحايا الجيش العراقي ضباطا وجنودا، ويبدو ان الفكر والتخطيط العسكري للجنرال سليماني يعادل ما يقارب الألف من ضباط الجيش العراقي برتبة فريق ولواء وعميد ركن ممن يفتقرون الى حنكة وكفاءة وإمكانية الجنرال الإيراني، فهم مجرد بيادق على رقعة شطرنج الجنرال، ولا فائدة منهم، هم يستنزفوا أموال الدولة فقط، طالما ان الجنرال الإيراني هو من يخطط وينفذ ويقود المعارك، فهو القائد العام للقوات المسلحة العراقية!

الكل في العراق يعرف بأن منصب وزير الدفاع هو منصب سني وهمي لا قيمة له، ولا علاقة له بأهل السنة، فالقائد العام للقوات المسلحة ورئيس أركان الجيش الحقيقي وكافة قادة الفرق والألوية والأفواج من الشيعة، لذا فوزير الدفاع لا حول له ولا قوة ولا يستطيع أن يعين أو ينقل آمر فوج أو ضابط صغير في الجيش العراقي، إنه وزير إداري لا يزيد عمله عن توقيع الكتب الإدارية، ولا علاقة له بإدارة المعارك مطلقا، وإن نظام الملالي هو الذي يختاره وفق قياساته المعروفة بالولاءات، اي وفق جدول العمالة. وهذا ما يقال عن السنة المتحالفين مع هادي العامري، فقد أصبحوا أداة لتنفيذ المشروع الايراني في العراق، وهم اسوأ بكثير من شيعة ايران، وهذا ما أكده بيان رئيس تحالف الفتح، هادي العامري في 20/11/2018 في ردٌه على رسالة زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، حيث جاء فيه " ان سنة تحالف الفتح اصبحوا الان جزء من مشروع الامام خميني".

أما وزارة النفط فمن المعروف أن نظام الملالي يحتل الكثير من آبار النفط في جنوب العراق الموالي له (إستطلاعات الرأي بينت ان نسبة موالاة نظام ولاية الفقية في جنوب العراق عام 2015 حوالي 88% من السكان)، وإيران تعتبر المنفذ الرئيس للمافيات الشيعية في الجنوب التي تقوم بتهريب النفط العراقي، وهناك البدعة التي أبتكرها العميل الإيراني الوزير السابق باقري صولاغي بما يسمى بالآبار المشتركة بين العراق وأيران، وهي آبار مشتركة بالإسم فقط، فالعراق ليس شريكا ولا يحصل على برميل نفط واحد منها. وبسبب الحزمة الثانية من العقوبات الامريكية على نظام الملالي، فهو بحاجة ماسة للعراق كمنفذ مهم وقريب لغرض تصدير النفط الإيراني (او العراقي ضمن الآبار المشتركة) والإستفادة من وارداته، بمعنى ان العراق سيكون غطاءا يتم تحته تهريب النفط الإيراني خلال فترة الحصار. وهنا نود أن نبين ان إيران كانت قد أيدت الحصار الذي فرضته الأمم المتحدة على العراق، والمعارضة العراقية في الخارج حينها رحبت بالحصار وإستبشرت به كنهاية للنظام العراقي السابق، وهي نفسها الآن التي ترفض الحصار على إيران، فسبحان مغير الأحوال والمباديء والإرادات! أما وزارة النقل فأن نظام الملالي يتمسك بها لتمرير الأسلحة والمعدات للنظامين السوري والميليشيات العراقية (الصواريخ البالستية)، علاوة على تسهيل دخول السلع والبضائع والأسلحة القادمة من ايران للعراق ودول الخليج (للخلايا النائمة).

لذا فإن تمسك تحالف البناء وضمنه جحوش أهل السنة بتولي الفياض لوزارة الداخلية، لأن هذا الوغد إيراني أكثر من الإيرانيين أنفسهم، وهو يصرح بصلافة عن توجهه الإيراني، فقد كان المسؤول الأول عن الهجمات التي تعرض لها عناصر مجاهدي خلق في العراق، واستشهد المئات من الرجال والنساء بسبب الهجمات الصاروخية على معسكر أشرف، علاوة على مسؤوليته عن سرقة ممتلكات المنظمة من عجلات مختلفة ومنها حوضية ومولدات كهربائية ومعامل كاملة كانت في المعسكر، بل ان هذا الوغد قام بغارة كبيرة على مقابر عناصر المنظمة، حتى الأموات لم يسلموا من شره وحقده، إنه ارهابي دولي، ومتهم بالإبادة الجماعية.

في عز الخلاف على تولي فالح الفياض وزارة الداخلية، ورفض محور الإصلاح بقيادة مقتدى الصدر توليه، كان يفترض بالفياض ان يهدأ من تصريحاته النارية بإنصياعه لولاية الفقيه، لكنه خرج علينا بتصريح في 19/11/2018 خلال مهرجان تحت عنوان هزيل (شجاعته بوسع ابتسامته) أقامته مديرية إعلام الحشد الشعبي، بمناسبة الذكرى السنوية الثانية لمقتل أحد قياداتها الإرهابية جاء فيه" ضرورة اشاعة وإدامة التضحية في نفوس الحشد الشعبي، لأنها هي الضمانة لمستقبل مشروع الامام خميني في العراق والمنطقة". لاحظ إنه يصرح بكل وقاحة أن مشروعه هو مشروع المقبور الخميني في العراق، فكيف يُسلم وزارة الداخلية العراقية؟

فيما يتعلق بالإرهابي الدولي أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي فقد صرح في 21/4/2017 أن" الحشد الشعبي جزء اساسي من قوات القدس الايرانية". وأكد ـ بلغة فارسية ـ فلم وثائقي بثه (تلفزيون أفق) في 4/4/2017 " لولا فتوى المرشد ودعم إيران لما تمكنا من إنشاء وتأسيس الحشد الشعبي، وأن نجاحنا نحن مرتبط بدعم إيران والجنرال قاسم سليماني، وأكثر شخصية أحبها بعد المرشد هو الجنرال قاسم سليماني، الذي تربطني به علاقة الجندي بقائده، وهذا فخر لي ونعمة إلهية، نحن نحارب من أجل إيران، ولا توجد لدينا أي خشية من قول ذلك".

فما هو مشروع الخميني في العراق؟
في مقال سابق تحدثنا عن مشروع الخميني في العراق، وتصريحات زعماء الميليشيات العراقية كفيلق بدر وعصائب أهل الحق والنجباء وحزب الله العراقي وتيار الحكمة بقيادة الإيراني عمار الحكيم الأصفهاني وغيرهم من قادة ميليشيات الحشد التي تعمل على تنفيذ مشروع الخميني في العراق، ومنها:

1. تدمير العراق بكل مقدراته الإقتصادية والثقافية والإجتماعية، فكل المعامل والمصانع متوقفة في العراق ولا يعاد تعميرها، ولم تُنشأ حكومات الإحتلال أي مصنع عراقي منذ عام 2003 لغرض إغراق السوق العراقية بالسلع الإيرانية، ولنقرأ أخطر تصريح إيراني حول هذا الأمر. فقد صرح نائب رئيس نقابة الكهرباء الايرانية بيام باقري في 19/11/2018 لوكالة ( انباء فارس) الايرانية" إن فصائل المقاومة الاسلامية التابعة لنا هي من دمرت الكهرباء في العراق.

والأدهى منه ان السفير الإيراني في بغداد هدد الحكومة العراقية من مغبة تنفيذ الحصار الأمريكي على إيران، فقد حذر (إيرج مسجدي) الحكومة والشعب العراقيين بمواجهة عواقب وخيمة في حال تخلت بغداد عن الواردات الإيرانية، منوها بأن العقوبات ستشمل دول أخرى (العراق) وليس ايران فقط. وسبب تصريح مسجدي كما يبدو يعود الى موقف الرئيس العراقي برهم صالح خلال زيارته الأخيرة لطهران، فقد أهبط من عزيمة نظام الملالي عندما رفض أن يصرح بأن العراق يرفض العقوبات الأمريكية على ايران، وهذا الأمر جعل السفير الإيراني يهدد الحكومة العراقية بعد الزيارة مباشرة.

تصوروا لو ان السفير السعودي في العراق مثلا هدد الحكومة العراقية كما فعل مسجدي، كيف ستكون ردة فعل الحكومة العراقية ووزارة خارجيتها وقيادات ميليشيات الحشد الشعبي؟ نترك التصور لمخيلة القاريء الفاضل.

2. تحقيق الحلم الفارسي بعودة الإمبراطورية الفارسية، وتكون عاصمتها بغداد، وهذا التصريح ورد على لسان الكثير من قادة النظام الإيراني، وهم لا يجدوا حرجا في تكراره، ومنهم (علي يونسي) مستشار المرشد الايراني الخامنئي بقوله إن " ايران أصبحت امبراطورية، كما كانت عبر التأريخ، وعاصمتها بغداد حاليا، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي"، فحلم الامبراطورية يعتبر من أبرز فقرات مشروع الخميني المقبور في العراق. وقد تمكن نظام ولاية الفقية من إستقطاب شيعة الجنوب ولاسيما البصرة فقد أصبحت ولاية تابعة للولي الفقيه، واطلقوا اسم (شارع الإمام الخميني) على أبرز شوارعها. ومن الطرائف ان نظام ولاية الفقيه استدعى الشركات الايرانية العاملة في البصرة، فهربت من العراق محملة بملايين الدولارات التي قبضتها من العراق لتنفيذ مشاريع منها الصرف الصحي وتعمير الطرق والجسور وغيرها، وتكتمت الحكومة العراقية ومجلس محافظة البصرة والإعلام العراقي المدجن حكوميا عن خبر هروب الشركات الايرانية بالأموال العراقية.

3. سحب العراق من حاضنته العربية، وجعله ولاية تابعة لنظام ولاية الفقيه، لذا لا نستغرب دعوة بعض أقزام النظام في العراق بالمطالبة أن تكون اللغة الفارسية اللغة الثالثة المعتمدة في العراق (آخر توصية كانت من قبل وزير التعليم العالي). الحقيقة أن كل ما هو عربي يثير غضب وسخط نظام الملالي، وهذه حقيقة يعرفها العراقيون سيما الشيعة، ولمسوها من خلال زيارارتهم لإيران، وكيف يتعاملون معهم بغطرسة وينظرون اليهم نظرة دونية. وربما هم على حق في ذلك عندما يرون العراقيين الشيعة خلال الزيارة الأربعينية يدلكون أرجل الزوار الإيرانيين ويمسحون أحذيتهم ونعلهم ويضعونها فوق رؤسهم عند الإنتهاء من تنظيفها دلالة على أكمال التنظيف ليتسلمه الزائر، إن يمسح ويضع نعال الزائر الايراني على رأسه لا تزيد قيمته عن قيمة النعال الذي صيره تاجا على رأسه (هناك فلم يصور الحالة في اليوتيوب).

4. جعل العراق بعد بسط النفوذ عليه ايرانيا كليا قاعدة للإنطلاق الى دول الخليج العربي لنشر عقيدة ولاية الفقيه المبنية على بث الشقاق والفتنة بين شرائح الشعب الواحد من خلال تكفير أهل السنة والأقليات غير الإسلامية (المسيحيين والأيزيديين والصابئيين) واستباحة أموالهم ونسائهم وممتلكاتهم وسب الصحابة وأمهات المؤمنين. وفعلا تمددت ساحة ولاية الفقيه من خلال بغداد وبيروت الى دمشق وصنعاء. والعمل على زعزعة الأمن والإستقرار في المنطقة عبر الميليشيات الموالية لولاية الفقيه والخلايا النائمة سيما في دول الخليج، ومعظم أفرادها من مواطني الدول التي تتواجد فيها، هم أفراد وليس مواطنين، باعوا وطنيتهم وإشتروا مذهبا يضمر الحقد والكراهية للعرب.

5. جعل العراق خط المواجهة الأول في حالة شن عملية عسكرية ضد ايران من قبل الولايات المتحدة، علاوة على جعل العراق ساحة لتصفية الحسابات مع الامريكان ودول الخليج، فالدم العراقي مجير لصالح ولاية الفقيه عبر الميليشيات العراقية المنضوية تحت ما يسمى بالحشد الشعبي. وزعماء الميلشيات أنفسهم عبروا عن تسلمهم الأوامر من الولي الفقيه، وهم يأتمرون بإمرته ويدافعون عن ايران، بل إن هادي العامري زعيم منظمة بدر، وواثق البطاط زعيم حزب الله العراقي صرحا بأنه إذا وقعت حرب بين العراق وايران فإنهم سيقاتلوا مع ايران ضد العراق، والطريف ان وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي هو من قادة منظمة بدر!!!

6. نشر المخدرات وتدمير النسيج العراقي سيما شريحة الشباب، فقد أعلن قائد شرطة محافظة البصرة العراقية الفريق رشيد فليح في 18/11/2018 للصحفيين" أعلنها وبكل صراحة أن المخدرات التي تأتي إلى البصرة 80% منها تأتي من الجانب الإيراني، و20% من باقي الدول". علما ان هذه المخدرات تمر عبر المنافذ الحدودية التي يسيطر عليها الحشد الشعبي بأضلاعه الثلاثة فالح الفياض وابو مهدي المهندي ومهدي العامري، علاوة على بقية الميليشيات المتنفذة كعصائب أهل الحق وجند الإمام علي وحزب الله اللبناني وكتائب النجباء. وكان الله في عون الفريق فليح، هل سيكون الضحية القادمة للميليشيات الإيرانية أم يُستبعد قبل فوات الأوان؟


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

العراق، السنة، الخميني، إيران،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-11-2018  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

 مشاركات الكاتب(ة) بموقعنا

  المنطقة الخضراء ومدلولاتها التاريخية والحالية
  ديون العراق وفوائدها تركة الحكومة للأجيال القادمة
  سنة تحالف "الفتح" ألتحقوا بمشروع الإمام الخميني
  واجه نفسك لتعرف ما هو لك وما هو عليك
  من مهازل شبكة الإعلام العراقي
  من يقف وراء تدمير الثروة السمكية في العراق؟
  الفاسدون والفاسقون يحتلون مقاعدا في البرلمان
  لماذا لا يُسكت السيستاني وعاظ المنبر الحسيني؟
  نظرة أخيرة على نعش إحتجاجات البصرة
  هل يمكن لوزراء الأنترنيت تعمير البيت؟
  كفاكم المتاجرة بالدين!
  العملية المسلحة في الأحواز: نظرة من زاوية أخرى
  وأخيرا عرفنا المندسين في تظاهرات البصرة
  الألقاب الرسمية معناها واصولها
  مشروع الخميني في العراق أسسه ودلالاته
  العراق بين الأمس واليوم
  شر البلية ما يُضحك
  مظلومية الشيعة أكذوبة فضحها الشيعة أنفسهم
  هل الحكومة التي تكذب على شعبها تستحق تمثيله؟
  هراء نظام الملالي بغلق مضيق هرمز
  الفرق بين إحتجاجات المنصات واحتجاجات الجنوب
  بالإمس إنتخبوهم واليوم يتظاهرون ضدهم!
  الرئيسة مريم رجوي امرأة ليست كباقي النساء
  قطع الأعناق ولا قطع مياه العراق
  المشروعان الإيراني والسعودي في العراق
  فضائح مقتدى الصدر مسلسل بلا نهاية
  تعرية السلطة التشريعيه في العراق
  كيف تحول العرس الإنتخابي الى مأتم إنتخابي؟
  عندما يعظ السلف ولا يتعظ الخلف
  تغريدات من العراق الجديد/12 - التغريدات الأخيرة

أنظر باقي مقالات الكاتب(ة) بموقعنا


شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أحمد ملحم، سحر الصيدلي، د. خالد الطراولي ، رأفت صلاح الدين، محمود طرشوبي، د- هاني ابوالفتوح، ماهر عدنان قنديل، عبد الغني مزوز، رافد العزاوي، معتز الجعبري، منى محروس، د- جابر قميحة، محمد اسعد بيوض التميمي، محمود فاروق سيد شعبان، علي الكاش، يزيد بن الحسين، حميدة الطيلوش، د - محمد بن موسى الشريف ، الهادي المثلوثي، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، صلاح الحريري، د . قذلة بنت محمد القحطاني، كمال حبيب، محمد العيادي، إسراء أبو رمان، الشهيد سيد قطب، حسني إبراهيم عبد العظيم، صلاح المختار، د. نانسي أبو الفتوح، فوزي مسعود ، محرر "بوابتي"، د. عبد الآله المالكي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، أ.د. مصطفى رجب، شيرين حامد فهمي ، د. محمد يحيى ، صفاء العراقي، رمضان حينوني، الهيثم زعفان، عمر غازي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، محمد إبراهيم مبروك، د.محمد فتحي عبد العال، فاطمة عبد الرءوف، إيمى الأشقر، أشرف إبراهيم حجاج، تونسي، رشيد السيد أحمد، عزيز العرباوي، د - محمد عباس المصرى، محمود سلطان، د. الشاهد البوشيخي، عراق المطيري، د. أحمد محمد سليمان، رافع القارصي، فتحي الزغل، محمد الطرابلسي، د. محمد مورو ، الناصر الرقيق، حسن عثمان، خالد الجاف ، بسمة منصور، إيمان القدوسي، سيد السباعي، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. طارق عبد الحليم، المولدي الفرجاني، سيدة محمود محمد، أحمد بن عبد المحسن العساف ، سعود السبعاني، مصطفي زهران، محمد عمر غرس الله، منجي باكير، سفيان عبد الكافي، محمد شمام ، حمدى شفيق ، د- محمد رحال، محمود صافي ، مصطفى منيغ، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، د - الضاوي خوالدية، وائل بنجدو، د - المنجي الكعبي، صباح الموسوي ، يحيي البوليني، أحمد الحباسي، كريم السليتي، سلوى المغربي، كريم فارق، عبد الرزاق قيراط ، د - صالح المازقي، حسن الطرابلسي، سامر أبو رمان ، د - مضاوي الرشيد، هناء سلامة، فهمي شراب، د.ليلى بيومي ، أبو سمية، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، رضا الدبّابي، جمال عرفة، جاسم الرصيف، د. ضرغام عبد الله الدباغ، إياد محمود حسين ، د. جعفر شيخ إدريس ، فتحـي قاره بيبـان، د- محمود علي عريقات، محمد تاج الدين الطيبي، د- هاني السباعي، صفاء العربي، ابتسام سعد، العادل السمعلي، رحاب اسعد بيوض التميمي، مجدى داود، د. نهى قاطرجي ، د - احمد عبدالحميد غراب، أحمد النعيمي، د - محمد سعد أبو العزم، محمد الياسين، خبَّاب بن مروان الحمد، طلال قسومي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، عواطف منصور، مراد قميزة، د. محمد عمارة ، أنس الشابي، عصام كرم الطوخى ، د. صلاح عودة الله ، عدنان المنصر، د - محمد بنيعيش، أحمد الغريب، سامح لطف الله، سوسن مسعود، فراس جعفر ابورمان، سلام الشماع، عبد الله زيدان، ياسين أحمد، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، محمد أحمد عزوز، فاطمة حافظ ، حسن الحسن، د. عادل محمد عايش الأسطل، صالح النعامي ، د - أبو يعرب المرزوقي، حاتم الصولي، د. الحسيني إسماعيل ، أحمد بوادي، د - مصطفى فهمي، عبد الله الفقير، علي عبد العال،
أحدث الردود
انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة