تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

الفولان .. حماة الثقافة الإسلامية بإفريقيا

كاتب المقال سيدي عبد المالك   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


قومية الفولان احدى أهم القوميات تشبثا بالثقافة الإسلامية و تعلقا بعلوم اللغة العربية بإفريقيا ، و كان لهذه القومية دور محوري في نشر الإسلام و تعزيز وجوده بإفريقيا وساهمت بشكل كبير في التصدي لمخططات الاستعمار الهادفة لطمس الهوية الإسلامية بالمنطقة.

ويعتبر الفولان من القوميات الأكثر انتشارا و حضورا في مختلف مناطق القارة السمراء، و يٌقدر تعداد أفرادها بحوالي 40 مليون نسمة موزعين على 15 بلدا إفريقيا، منها حوالي 15 مليون نسمة في نيجيريا لوحدها، و التي ينحدر رئيسها الحالي محمد بخاري من هذه القومية.

و تعود أسباب هذا الانتشار و التوزع إلى ارتباط الفولان بالتنمية الحيوانية قديما وحديثا مما ساهم في تنقلهم وحركتهم عبر مناطق متعددة من إفريقيا، فتوطنوا ببعض المناطق و صاهروا أهلها دون اندماج كلي أو ذوبان، محافظين على ثقافتهم و عاداتهم.

ويشكل الفولان رغم هذا الانتشار القومية الإفريقية المسلمة ، و التي لم تتأثر هجرتها بالتلوث العقدي ولم تؤثر فيها الإرساليات الكنسية رغم تركيز الكنسية عليهم ومحاولاتها القوية لتغير عقيدتهم و تسخير كل وسائل التأثير لذلك.

وتختلف الروايات التاريخية في أصول الفولان، فالبشرة المميزة و الطباع الخاصة والحرص على التميز جعلت كثير من المؤرخين يؤكدون أن مجتمع الفولان من المجتمعات الوافدة إلى إفريقيا، ويُرجح بعض المؤرخين انتماء الفولان للمصريين القدماء، فالعالم و المؤرخ السنغالي الكبير الشيخ آنتا جوب يري أن “الفلان ينتمون لأصول مصرية و أن الشبه و مشتركات الثقافة و محطات هجرة الفولان، كلها أمور تعزز ذلك و تثبته”.

أعلام و علماء

دخل الفولان الإسلام في القرن الخامس هجري، و كان لهم دور كبير في نشر الإسلام و تعريف شعوب المنطقة به، و من ابرز أعلام و دعاة نشر الإسلام من المحسوبين على الفولان، نذكر:

–عثمان بن سعيد فوديو: تزعم حركة إصلاحية بمنطقة غرب إفريقيا أعادت المجد والعزة للإسلام بالمنطقة.

ولد الشيخ “عثمان بن محمد فودي” حوالي عام 1168، و اشتهر بإسم “فودي” الذي يعني بلغة الفولانيين الفقيه، نشأ في بيت صلاح و علم ، و كان لواديه الفضل الكبير في توجيهه إلى العلم والدين.

تأثر بالحركة السلفية أيام إقامته بالجزيرة العربية، و كان لهذا التأثير أثر بالغ في محاولته لاستنساخ التجربة السلفية في محاربة البدع ومحاربة الطرق الصوفية، فاستجاب لدعوته كثير.

أسس بعد أن نهل من المعارف و تضلع في علوم الشريعة حركة علمية لتخليص شعبه من فتن و بدع زمانه؛ فعمل بوعي وتصميم على تغيير هذا الواقع، ففتح الله على يديه بلادا واسعة وشعوبا كثيرة، و هدم أوكار الوثنية بالمنطقة.

تعتبر إمبراطورية سوكوتو الإسلامية أهم معلم تاريخي شاهد في المنطقة على الأدوار الرائدة التي قام بها الرجل.

–الحاج عمر بن سعيد تال الفوتي: من المجاهدين الذين ساهموا في الثقافة العربية الإسلامية في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي الشيخ عمر بن سعيد تال الفوتي.

ولد الشيخ عمر تال في قرية حلوار بالقرب من بلدة بودور على الحدود السنغالية الموريتانية في عام 1797م. حفظ القرآن الكريم و درس اللغة العربية وعلوم الدين على والده.

تفرغ بعد أخذ العلم لدعوة الوثنيين للإسلام و أعد لذلك عدته، فقد تسلم بالمعارف و جهز الرجال و جمع السلاح لغزو المشركين، و تذكر المصادر التاريخية أن الحاج عمر سعيد شارك في 32 معركة ضد العدو، وقد كان لفتوحاته دور كبير في دخول أفواج كثيرة من الناس للإسلام.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الفولان، إفريقيا، الإسلام،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 23-09-2018   المصدر: إسلام أون لاين

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
د. مصطفى يوسف اللداوي، مصطفى منيغ، العادل السمعلي، أحمد الحباسي، سحر الصيدلي، عبد الله زيدان، د. كاظم عبد الحسين عباس ، طلال قسومي، ابتسام سعد، محمد العيادي، د- جابر قميحة، محمد الطرابلسي، حاتم الصولي، فتحـي قاره بيبـان، عبد الله الفقير، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، إيمى الأشقر، خالد الجاف ، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، جمال عرفة، إسراء أبو رمان، د. محمد مورو ، فهمي شراب، د. نانسي أبو الفتوح، د. محمد عمارة ، سيد السباعي، هناء سلامة، عبد الرزاق قيراط ، عدنان المنصر، حسن الحسن، د- هاني ابوالفتوح، أبو سمية، الناصر الرقيق، الهيثم زعفان، إياد محمود حسين ، د - الضاوي خوالدية، د - صالح المازقي، رمضان حينوني، عزيز العرباوي، د. أحمد بشير، صفاء العراقي، محمد الياسين، د - احمد عبدالحميد غراب، محمود طرشوبي، عواطف منصور، مجدى داود، صلاح الحريري، د- محمود علي عريقات، سلام الشماع، فوزي مسعود ، د.محمد فتحي عبد العال، سوسن مسعود، د - مصطفى فهمي، د. صلاح عودة الله ، المولدي الفرجاني، أ.د. مصطفى رجب، يحيي البوليني، د. ضرغام عبد الله الدباغ، رشيد السيد أحمد، علي عبد العال، عصام كرم الطوخى ، محمد اسعد بيوض التميمي، أشرف إبراهيم حجاج، أحمد الغريب، د. عادل محمد عايش الأسطل، محمد تاج الدين الطيبي، فراس جعفر ابورمان، كريم السليتي، سعود السبعاني، حسن عثمان، جاسم الرصيف، د - أبو يعرب المرزوقي، د - غالب الفريجات، فتحي العابد، رضا الدبّابي، أحمد بوادي، د - مضاوي الرشيد، د. الحسيني إسماعيل ، سلوى المغربي، د. أحمد محمد سليمان، إيمان القدوسي، عراق المطيري، محمود صافي ، د- محمد رحال، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، سامح لطف الله، حسني إبراهيم عبد العظيم، د - محمد بن موسى الشريف ، سيدة محمود محمد، رحاب اسعد بيوض التميمي، كريم فارق، عمر غازي، ياسين أحمد، د. عبد الآله المالكي، د.ليلى بيومي ، د. نهى قاطرجي ، أحمد النعيمي، معتز الجعبري، فاطمة عبد الرءوف، حميدة الطيلوش، صباح الموسوي ، أحمد بن عبد المحسن العساف ، الهادي المثلوثي، ماهر عدنان قنديل، د. خالد الطراولي ، حسن الطرابلسي، عبد الغني مزوز، محمود فاروق سيد شعبان، منجي باكير، أنس الشابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، يزيد بن الحسين، مصطفي زهران، محمد إبراهيم مبروك، خبَّاب بن مروان الحمد، بسمة منصور، محمد أحمد عزوز، رافع القارصي، صلاح المختار، محرر "بوابتي"، صالح النعامي ، رأفت صلاح الدين، د - محمد سعد أبو العزم، شيرين حامد فهمي ، كمال حبيب، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، مراد قميزة، أحمد ملحم، منى محروس، د. جعفر شيخ إدريس ، د - المنجي الكعبي، فتحي الزغل، د - محمد بنيعيش، محمد عمر غرس الله، رافد العزاوي، سامر أبو رمان ، حمدى شفيق ، د. محمد يحيى ، د. طارق عبد الحليم، تونسي، د - شاكر الحوكي ، د- هاني السباعي، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، نادية سعد، صفاء العربي، د - محمد عباس المصرى، وائل بنجدو، الشهيد سيد قطب، د. الشاهد البوشيخي، فاطمة حافظ ، علي الكاش، محمد شمام ،
أحدث الردود
أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة