تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لهذا يبتسم الغرب للسيسي .. ويكشّر عن أنيابه لأردوغان

كاتب المقال عبد اللطيف بو دربالة - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


لماذا لا تعتبر الدول الغربيّة الكبرى السيسي دكتاتورا وقد أعلن فوزه بنسبة 97.8% في انتخابات مزيّفة.. وتعتبر أردوغان ديكتاتورا رغم فوزه بنسبة 53% فقط في انتخابات ديمقراطيّة؟!

بحسب النتائج الأوليّة بعد فرز أوليّ للأصوات.. فإنّ حوالي 53% فقط من حوالي 90% من الناخبين الأتراك انتخبوا رجب طيب أردوغان رئيسا لتركيا.. في حين حصل المنافس الثاني في الترتيب من 5 منافسين آخرين من المعارضة على ما يناهز 31% من الأصوات..

حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يقوده أردوغان حصل على ما يقارب 42%من الأصوات في الانتخابات التشريعية.. وقد فاز تحالفه بمعيّة حليفه حزب الحركة القوميّة إجمالا بما يناهز 53% من انتخابات البرلمان التركي..

وبرغم كلّ ذلك.
وبرغم أنّ نسبة المشاركة القياسيّة المكثّفة البالغة حوالي 90% من جملة الناخبين تفوق بكثير.. بل وتبلغ أحيانا أضعاف نسب المشاركة في انتخابات البلدان الأوروبيّة والولايات المتحدة..

فإنّ حكّام الغرب وإعلامه سيواصلون (كعادتهم طوال السنوات الأخيرة) نعت أردوغان ب”الديكتاتور”..

وستتواصل الحملات السياسيّة والإعلاميّة ضدّه وضدّ حزبه.. للتشكيك في شرعيّته وفي أحقيّته بالحكم.. وفي إنجازاته..

في المقابل.. فإنّ نفس هذه البلدان الغربيّة.. سواء الولايات المتحدة الأمريكية أو أوروبّا وخصوصا ألمانيا وفرنسا.. يلتزمون صمت الخرفان.. ولا أحد منهم نعت رئيس مصر عبد الفتّاح السيسي ب”الديكتاتور”..

ولم يشكّكوا علنا في شرعيّته بالحكم.. وترى رؤسائهم ورؤساء حكوماتهم يفرشون للديكتاتور الذي قتل بالدبّابات والرصاص أكثر من 3000 من معارضيه خلال الأشهر الأولى من استيلائه على السلطة.. يفرشون له السجّاد الأحمر ويستقبلونه بالأحضان ويعقدون معه الصفقات ..

رغم أنّ السيسي استولى على الحكم بانقلاب عسكريّ وهو وزير دفاع.. وأزاح واعتقل أوّل رئيس مصري منتخب ديمقراطيا منذ الإطاحة بالملكيّة وإعلان الجمهوريّة في مصر.. وسجن معه كامل وزراء حكومته.. ونظّم عملّيتي انتخاب سنتي 2014 و2018 شكّكت في مصداقيّتها كلّ المنظّمات الدوليّة.. بما فيها الغربيّة نفسها.. وبلغت نسبة المشاركة الفعليّة أقلّ من 15% فقط من الناخبين..

واعتقل السيسي في الانتخابات الأخيرة كلّ من ترشّح ضدّه.. ولم يسمح بمنافسته إلاّ لمرشّح “كومبارس” واحد.. مغمور سياسيّا.. وسبق له إعلان تأييده للسيسي مرارا!

وقد أعلن السيسي فوزه في عمليّتي الانتخاب بنسبة تفوق 95%!

فلماذا ينعت الغرب أردوغان بالديكتاتور.. ويسكت على السيسي؟!

الإجابة بسيطة جدّا..

أردوغان برغم كلّ سلبيّاته وسيّئاته ونزعته المتصاعدة نحو السلطة المطلقة، حقّق خلال 15 سنة فقط من حكمه نقلة نوعيّة في تركيا، وارتقى بها سياسيّا واقتصاديّا وماليّا واجتماعيّا وثقافيّا.. وحقّق إنجازات غير مسبوقة.. من التخلّص من الديون الأجنبيّة الثقيلة إلى مضاعفة دخل المواطن التركي وتحسين قدرته الشرائيّة.. وتحقيق الاكتفاء الغذائي.. وصناعة نسبة من أدويتها.. ومضاعفة الصادرات بغزو المنتجات التركيّة للعالم.. وصناعة 65% من أسلحتها.. وبدأ صناعة أوّل حاملة طائرات.. وأصبحت تستقبل ما يفوق 35 مليون سائح سنويّا.. ومن ضمن أقوى عشرين بلدا اقتصاديا في العالم.. وغيره الكثير..

وقد أصبحت تركيا ذات ثقل سياسي إقليمي بالغ في منطقتها الهامّة والصعبة جدّا من الناحية الجيوسياسيّة خاصّة في موقع وسط بين أوروبّا وروسيا.. وأصبحت دولة مؤثّرة في السياسة الدوليّة ورقم صعب تقرأ له الدول العظمى حسابا..

وبرغم كلّ عيوب أردوغان فإنّه يقف الندّ للندّ ضدّ الدول الغربيّة الكبرى والعظمى دفاعا عن مصالح بلاده وشعبه..

أمّا الجنرال عبد الفتّاح السيسي فهو مستعدّ للتنازل عن كلّ مصالح بلاده وشعبه للدول الغربيّة.. وهو بصدد فعل ذلك فعلا.. فقط مقابل عدم التشكيك في شرعيّته في الحكم.. والاعتراف به رئيسا لمصر للبقاء في السلطة سنوات طويلة دون انتخابات ديمقراطيّة هو وزمرته الفاسدة..

والغرب لا يخاف من السيسي ولا يضغط عليه لأنه اطمأنّ تماما إلى أنّه فاشل وعاجز عن تحقيق أيّ تطوّر في مصر ذات ال100 مليون مواطن.. أو تحقيق أيّ تقدّم أو نقلة نوعيّة لأكبر وأهمّ دولة عربيّة.. بما قد يشكّل تهديدا أو خطرا يذكر على مصالحهم..

لذلك يبتسم الغرب للسيسي (الفاشل وطنيّا)..

ويكشّر عن أنيابه لأردوغان (الناجح وطنيّا)..

ولذلك أيضا رحّبت كلّ الدول الغربيّة مثلا بالقمّة والمصافحة والابتسامات بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبين رئيس كوريا الشمالية الديكتاتور كيم جونغ أون.. ونسوا سريعا أنّه ديكتاتور ورث الحكم والشعب عن والده الديكتاتور.. وأنّه جعل بلاده المقموعة متخلّفة وجائعة.. وأنّه يحاصر شعبه داخل حدوده في أكبر سجن بالعالم.. ويعذّب ويقتل معارضيه بوحشيّة..
نسوا فجأة كلّ ذلك لمجرّد أنّ علاقة ولو مع الديكتاتور من شأنها أن تحقّق ما يعتبرونه مصلحتهم الوطنيّة!

فالغرب في الحقيقة لا تهمّه أبدا لا ديمقراطيّة ولا حقوق إنسان ولا قيم ولا خير ولا مبادئ.. ولا يزعجه ولا يقلقه الديكتاتور ولا الديكتاتوريّة..

الغرب يحبّ من يحقّق مصالحه..

ويكره من ينافسه ويناهض مصالحه..

وفقط!


 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 29-06-2018   المصدر: مجلة ميم

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
حسني إبراهيم عبد العظيم، حاتم الصولي، علي الكاش، د - محمد عباس المصرى، أبو سمية، العادل السمعلي، د - محمد بنيعيش، محمد أحمد عزوز، د. نانسي أبو الفتوح، د - المنجي الكعبي، حسن الحسن، سلوى المغربي، سامر أبو رمان ، شيرين حامد فهمي ، محمود سلطان، رأفت صلاح الدين، سيد السباعي، فهمي شراب، د.محمد فتحي عبد العال، رحاب اسعد بيوض التميمي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، خالد الجاف ، د- محمود علي عريقات، عدنان المنصر، ياسين أحمد، علي عبد العال، الناصر الرقيق، فتحي العابد، د. الحسيني إسماعيل ، صالح النعامي ، رضا الدبّابي، د . قذلة بنت محمد القحطاني، د. أحمد محمد سليمان، ابتسام سعد، د. ضرغام عبد الله الدباغ، جمال عرفة، د. محمد مورو ، سامح لطف الله، نادية سعد، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد الغريب، صلاح الحريري، وائل بنجدو، د - محمد سعد أبو العزم، المولدي الفرجاني، د. طارق عبد الحليم، أحمد النعيمي، د - محمد بن موسى الشريف ، د. محمد عمارة ، رمضان حينوني، د. خالد الطراولي ، د- جابر قميحة، إيمى الأشقر، د. جعفر شيخ إدريس ، د- هاني السباعي، عبد الرزاق قيراط ، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمد تاج الدين الطيبي، كمال حبيب، فاطمة حافظ ، د. محمد يحيى ، د - احمد عبدالحميد غراب، مصطفى منيغ، بسمة منصور، محمد الياسين، أحمد بن عبد المحسن العساف ، أحمد ملحم، سفيان عبد الكافي، رافد العزاوي، هناء سلامة، فتحي الزغل، خبَّاب بن مروان الحمد، رشيد السيد أحمد، عزيز العرباوي، د - مصطفى فهمي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د.ليلى بيومي ، محمود فاروق سيد شعبان، أنس الشابي، د - أبو يعرب المرزوقي، فراس جعفر ابورمان، منى محروس، الشهيد سيد قطب، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، د. عبد الآله المالكي، د - شاكر الحوكي ، فاطمة عبد الرءوف، طلال قسومي، سيدة محمود محمد، سوسن مسعود، حميدة الطيلوش، محمود صافي ، د. أحمد بشير، حمدى شفيق ، عواطف منصور، عبد الله الفقير، الهيثم زعفان، حسن الطرابلسي، الهادي المثلوثي، محمد العيادي، أحمد بوادي، يزيد بن الحسين، د. كاظم عبد الحسين عباس ، حسن عثمان، د- هاني ابوالفتوح، أشرف إبراهيم حجاج، سحر الصيدلي، مراد قميزة، إسراء أبو رمان، يحيي البوليني، محمد عمر غرس الله، معتز الجعبري، د. نهى قاطرجي ، مصطفي زهران، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، صلاح المختار، منجي باكير، محرر "بوابتي"، إياد محمود حسين ، كريم السليتي، محمد شمام ، مجدى داود، صفاء العراقي، إيمان القدوسي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، رافع القارصي، عبد الغني مزوز، د - صالح المازقي، محمود طرشوبي، أ.د. مصطفى رجب، عبد الله زيدان، سلام الشماع، د - الضاوي خوالدية، كريم فارق، صباح الموسوي ، فوزي مسعود ، عمر غازي، د - مضاوي الرشيد، د- محمد رحال، سعود السبعاني، د. صلاح عودة الله ، د. عادل محمد عايش الأسطل، صفاء العربي، محمد إبراهيم مبروك، جاسم الرصيف، تونسي، د. الشاهد البوشيخي، د - غالب الفريجات، عصام كرم الطوخى ، أحمد الحباسي، فتحـي قاره بيبـان،
أحدث الردود
... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

من صدق مجتمع رايح فيها انا متزوج مغربيه بس مو عايشين هنا ولا ابغى ارجع المغرب رحتها يوم زواجي وماعدتها بلد دعاره بامتياز حتى الاسره المغربيه منحله الب...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة