تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

حصاد الربيع: لمَ معاداة الإسلاميين؟

كاتب المقال محمد هنيد - تونس   



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال


تتنزل هذه القراءة الموجزة في إطار ما حققته ثورات الربيع العربي من كشف وما أنجزته من تعرية لمختلف المكونات التي تؤلّف المشهد العربي وخاصة الطيف الفكري السياسي منه.

يمكن الجزم بأن هذا الكشف هو أخطر وأعمق ما أحدثه الزلزال العنيف الذي ضرب القواعد الصلبة للبناء الفكري في المنطقة العربية ورفع الغبار عن الوزن الحقيقي لكل مكون ولمختلف الأدوار التي ينهض بها في بنية المشهد وفي توجهاته.

أول النتائج هي العجز الكبير الذي أظهرته النخب السياسية والفكرية في إنجاح ثورات الربيع وفي دعم مسارها الانتقالي خاصة وهو الأمر الذي عرفته كل الدول التي عرفت ثورات شعبية.

بل الأدهى والأمرّ من ذلك هو أن النخب العربية الفكرية شاركت وبقوة في إجهاض تجربة الربيع وفي إعادة منظومة الاستبداد إلى الواجهة من جديد فأعلنت العداء لحرية الشعوب التي طالما تشدقت بأنها تناضل من أجلها.

لكن أهم ما يلاحظ في حصاد المشهد الثوري اليوم هو موجة الشيطنة والعداء المعلن للمكون الإسلامي. وتشمل تسمية "المكون الإسلامي" الحركات السياسية ذات المرجعية الإسلامية وخاصة منها حركة الإخوان المسلمين.

حيث يمثل الإخوان دون شك أهم مكونات الطيف السياسي العربي في كافة الدول وخاصة مصر وذلك منذ منتصف القرن الماضي وحتى قبل ذلك.

لكن رغم الوزن التاريخي والسياسي والاجتماعي للحركة وامتدادها الأفقي والعمودي فإنها تشهد منذ سبع سنوات موجة من الشيطنة غير المسبوقة وهي موجة تسمح بإبداء الملاحظات التالية:

لم يشفع الوزن التاريخي للحركة في تخطي الامتحان الكبير الذي فرضه الربيع العربي وثوراته المفاجأة ولم تمكنه خبرته التاريخية في التعامل مع السلطة من اجتياز التحديات التي فرضتها آليات الدولة العميقة فرضا وخاصة في مصر.

فقد نجحت الدول العميقة ممثلة بالنظام العسكري في الإطاحة بأول تجربة ديمقراطية مدنية داخل أهم الدول العربية وأثقلها ديمغرافيا واستراتيجيا. لكن من جهة أخرى أظهرت حركة الإخوان المسلمين عجزا كبيرا وتخبطا أكبر في الكثير من الملفات والقضايا سواء منها المتعلقة بالثورة نفسها أو بالسياق الانتخابي ما بعد الثورة في مصر أو في تونس أو في ليبيا.

هذا التخبط والفشل الذريع ـ المصحوب دائما بخطاب الضحية التاريخية ـ هو الذي وجّه أخطر الضربات إلى الثورات وهو الذي عجّل بانتكاستها بل ودفع كثيرين من أعداء الثورة إلى الاصطفاف مع القوى الانقلابية.

ثم إن مجموعة الذرائع التي قدمها الإخوان المسلمون لتفسير فشل ممارستهم السياسية خلال الثورة وبعدها لا تبدو مقنعة خاصة وأنها تسعى في أغلبها إلى استعادة خطاب الضحية التاريخية من ناحية وإلى وضع أسباب الفشل دائما على الخارج وعلى الآخرين.

تتمثل الملاحظة الثانية في العداء المفاجئ الذي أظهرته قوى مدنية وسياسية وفكرية لجماعة الإخوان ولفترة حكمهم. هذا العداء المعلن طرح منذ بداية الثورات جملة من نقاط الاستفهام حول السبب العميق لحالة عداء المجاني التي ترتقي إلى الحقد الأعمى والكره المرضي لجماعة الإخوان.

قد نختلف معهم ومع خياراتهم السياسية والفكرية بشكل كبير لكن هذا الاختلاف لا يفسر موضوعيا حالة العداء التي شهدناها مؤخرا في خطابات أغلب الطيف السياسي والفكري العربي.

لقد أجمعت التيارات القومية واليسارية الشيوعية الماركسية واللبرالية على شيطنة الإخوان وعلى ربطهم بالعنف والتطرف وحتى بالإرهاب. بل إن حركات تنتمي إلى الطيف الإسلامي من الاتجاهات السلفية أو الأصولية أو غيرها من حلقات الطيف الإسلامي أعلنت هي الأخرى العداء خطابا وممارسة لحركة الإخوان المسلمين.

صحيح أن نقد الأداء السياسي للحركة يمثل واجبا فكريا على النخب العربية لكن ارتقاءه السريع إلى مطاف العداء والشيطنة لا يجعل منه عملا فكريا نقديا بقدر ما يحيل بأغلبه على خانة الفعل الاستخباراتي تارة أو ردّة الفعل المرضية البائسة تارة أخرى. كيف يمكن مثلا أن نفهم اصطفاف القوى السياسية العربية إلى جانب أطروحات الأنظمة وخياراتها ـ الدموية غالبا ـ ورفض التعاطف أو حتى احترام الاختلاف مع قوى كانت إلى زمن قريب مصطفة معها في نفس خندق المعارضة ؟ لماذا تنجز التيارات الفكرية العربية اليوم نفس الفعل الذي كان ينجزه النظام الدموي العربي منذ فترة الاستقلال المزيف عن الاحتلال الأجنبي ؟

آخر الملاحظات تدور حول الأدوار الخارجية لمجال الربيع العربي سواء عربيا أو دوليا ودورها في شيطنة المكون الإسلامي. فقد أجمعت القوى الدولية على تفعيل العداء التاريخي القديم لكل ما هو إسلامي أو مرتبط بالإسلام ووجدت ضالتها في حركة الإخوان المسلمين أو من تسميهم بالإسلام السياسي أو الإسلاميون

تاريخيا ما كان يمكن للقمع والتعذيب والقتل الذي تعرض له أعضاء الحركة وأفرادها ولا يزالون إلى اليوم ليكون لولا الضوء الأخضر الدولي. وليس الإطراء الكبير الذي يحظى به الجنرال الدموي في مصر من قبل الأبواق الدولية وخاصة الصهيونية الرسمية إلا تأكيدا على الدعم الدولي الذي يحظى به رغم كل المجازر والمذابح التي ارتكبها.

أما الدول العربية والدولية التي لم تشارك في شيطنة الجماعة بل دافعت عنها واعترفت بها إقليميا مثل تركيا أو عربيا مثل قطر فإنها دول تعرضت إلى محاولتين انقلابيتين تهدفان إلى تغيير نظام الحكم. إن شيطنة دولة تركيا رغم نجاحها الاقتصادي والاجتماعي الكبير وكذلك شيطنة قطر رغم كل إنجازاتها الإقليمية والعربية لا تخرجان عن المشهد العام المعادي للمكون الإسلامي وحقه في الممارسة السياسية التي أوصلته إليها صناديق الانتخاب في تونس وفي مصر.

لا يمثل مشهد الحصاد هذا غير واحد من الدروس المستخلصة من ثورات الربيع العظيمة وهي خلاصات تفرض على الجميع مراجعات عاجلة من أجل إيقاف النزيف الحاد الذي يعرفه البناء الحضاري للأمة بشكل عام. إن الاختلاف الفكري والثقافي وتباين الرؤى السياسية بل وتناقضها يشكل ضرورة من ضرورات البناء والفعل عملا بحتمية مبدأ التنوع.

أما رفض الآخر وإقصاؤه وشيطنته فإنها لا تصب في غير صالح أعداء الأمة ممن يخافون نهضتها ويعملون على تمزيق أوصالها بكل الطرق والوسائل والأساليب المتاحة.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

الثورات العربية، الربيع العربي،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 1-02-2018   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
أشرف إبراهيم حجاج، جمال عرفة، محمود صافي ، محمد اسعد بيوض التميمي، رشيد السيد أحمد، سامح لطف الله، أنس الشابي، كريم فارق، د - احمد عبدالحميد غراب، عراق المطيري، محمد الطرابلسي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، محمود فاروق سيد شعبان، رحاب اسعد بيوض التميمي، د- جابر قميحة، فراس جعفر ابورمان، محمد شمام ، محمد تاج الدين الطيبي، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، منى محروس، محمد أحمد عزوز، د- هاني ابوالفتوح، علي عبد العال، صباح الموسوي ، صفاء العربي، بسمة منصور، د - مصطفى فهمي، طلال قسومي، د - المنجي الكعبي، د- هاني السباعي، فتحي الزغل، د- محمود علي عريقات، عبد الغني مزوز، فوزي مسعود ، إسراء أبو رمان، حسن عثمان، صالح النعامي ، محرر "بوابتي"، د. أحمد بشير، تونسي، صلاح الحريري، د - أبو يعرب المرزوقي، د. عبد الآله المالكي، أحمد ملحم، د - غالب الفريجات، معتز الجعبري، حسن الطرابلسي، د- محمد رحال، مصطفي زهران، وائل بنجدو، سوسن مسعود، أحمد الغريب، د. محمد يحيى ، رأفت صلاح الدين، فاطمة عبد الرءوف، صفاء العراقي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، د. خالد الطراولي ، المولدي الفرجاني، عبد الله زيدان، د. محمد مورو ، كريم السليتي، د - صالح المازقي، أحمد بن عبد المحسن العساف ، مصطفى منيغ، رضا الدبّابي، سلوى المغربي، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. عادل محمد عايش الأسطل، حسن الحسن، عبد الله الفقير، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، يحيي البوليني، د - محمد بنيعيش، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، العادل السمعلي، شيرين حامد فهمي ، د. الشاهد البوشيخي، د. محمد عمارة ، ياسين أحمد، د - محمد عباس المصرى، ماهر عدنان قنديل، سيدة محمود محمد، فاطمة حافظ ، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، د - محمد سعد أبو العزم، أحمد بوادي، د. الحسيني إسماعيل ، جاسم الرصيف، حاتم الصولي، عدنان المنصر، عواطف منصور، خالد الجاف ، خبَّاب بن مروان الحمد، د. نانسي أبو الفتوح، حسني إبراهيم عبد العظيم، أحمد الحباسي، د. نهى قاطرجي ، د - مضاوي الرشيد، فهمي شراب، عصام كرم الطوخى ، رافع القارصي، محمد العيادي، حميدة الطيلوش، سامر أبو رمان ، الشهيد سيد قطب، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د. طارق عبد الحليم، محمد الياسين، إيمان القدوسي، مراد قميزة، رمضان حينوني، الناصر الرقيق، نادية سعد، كمال حبيب، هناء سلامة، عزيز العرباوي، محمد إبراهيم مبروك، سيد السباعي، د.محمد فتحي عبد العال، د . قذلة بنت محمد القحطاني، حمدى شفيق ، د. جعفر شيخ إدريس ، د - شاكر الحوكي ، الهيثم زعفان، منجي باكير، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، إيمى الأشقر، فتحـي قاره بيبـان، عمر غازي، أحمد النعيمي، سعود السبعاني، د. أحمد محمد سليمان، أ.د. مصطفى رجب، ابتسام سعد، الهادي المثلوثي، يزيد بن الحسين، د. مصطفى يوسف اللداوي، محمود طرشوبي، مجدى داود، محمود سلطان، سحر الصيدلي، صلاح المختار، عبد الرزاق قيراط ، د - محمد بن موسى الشريف ، د.ليلى بيومي ، فتحي العابد، سلام الشماع، رافد العزاوي، إياد محمود حسين ،
أحدث الردود
انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

صــدى خيانة {الصادق باي} بعد توقيع معاهد باردو (1881)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الباي باع الوطن بيع الشوم ... باعث علين...>>


تطوان كبيرة علي مخططاتهم الصغيرة
المغرب / مصطفى منيغ
الشجرة معروف صنفها محسوبة جذورها وحتى أوراقها المُجمَّعة ، المثبَّتة في سجلات تاريخ...>>


هل يمكن ان يكون السفر افضل علاج للهروب من الواقع ؟
أليس هذا افضل حل ......>>


مقال أكثر من رائع وعمق في التحليل...>>

تحاليل الدكتور نور الدين العلوي متميزة، ومقاله هذا عن مسار الثورة يبدو مقنعا وان كان متشائما ومخيفا لابناء الثورة...>>

مقال ممتاز فعلا...>>

لا أظن أن أهل الحيل قادرون على تفسير القرآن، والله أعلم....>>

مقالة رائعة....جزاك الله خيرا.
ولكن هل هنالك أدوات نسطيع من خلالها أن نعرف
لأي سبب من هذه الأسباب يكرهنا الآخرين....>>


شكراً أخي العزيز. رب كلمات من مشجع مؤيد بنور الحق تبطل الباطل وتحق الحق....>>

مقال يتميز بزاوية النظر التي تناول من خلالها الدكتور الصديق المنجي الكعبي حادثة كسر التمثال العاري بالجزائر

فعلا الامر يستحق ان ينظر ال...>>


السلام عليكم أخ فوزي وبعد نزولا عند رغبتك، اليك المنشور موضوع التعليق ومصدره. ولم أشأ الإشارة الى ما هو أكثر من الإلغاز للأسماء، ليبقى الأهم التمثيل ل...>>

لكي يكون المقال ذا فائدة أكبر، كان يحسن ان تذكر إسم السياسي الأب المقصود، لأن الناس لا تدري ما قرأت وبما تتحدث عه...>>

نتيجة ما تعانيه بناتنا في الاتجاة نحو طريقا لانحبذة ولانرضه لكل فتاة أي كانت غنية اوفقيرة ولكن مشكلتنا في الدول العربية الفقر ولذاعلي المنظمات الاجتما...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة