تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

قداسة اللون والصورة في تجربة الفنان نجيب شمس الدين

كاتب المقال بسمة منصور - تونس    من كتـــــّاب موقع بوّابــتي



ارسل لصديق الردود حول هذا المقال

 يسمح بالنقل، بشرط ذكر موقع "بوابتي" مصدر المقال، ويفضّل أن يكون ذلك في شكل رابط


لا ريب في ان لكل فنان رؤيته الخاصة حول العالم، رؤية يعكس فيها تأثيراته الجمالية ويقدم من خلالها موضوعاته الفنية بخطاب ذاتي. ففكره الفني ينمو ويزدهر بمدى ديناميكيته وانصهاره في الواقع، ليقدم أثرا فنيا يسعى فيه إلى احترام أشكاله وأصالته ومعتقداته، بعيدا كل البعد عن مفاهيم الفن المعاصر، بل يعمل على تأكيد مسؤولياته تجاه فكره، ويقر باحترامه للصورة الحقيقية. فإعادة إنتاج الواقع لا تعني غياب الإبداع والوقوع في فخ المحاكاة بل هي ثقافة نفخ الروح في المشاهد الفلكلورية فنيا، ليعلن المشهد تمرده عن الأصل وان كان محاكاة، تمرد لا في المضمون وإنما في الرؤية والقراءة التشكيلية، هي ثقافة النظر وكيفية التأمل لجمالية الصورة لنتبين الاختلاف بينها وبين الصورة الحقيقية، فالجدران القديمة، والأشخاص والمنازل... صور تشدنا لنستسلم لجمال المشهد ونستحضر دقة استيفاءها للواقع لتؤكد مدى قداسيتها للحقيقة. فالفنان المبدع -كما يقول مالرو- "هو ذلك الفنان الذي يخلق منظر فني يكون اجمل وأروع من مثيله في الطبيعة. نحن نعجب بمنظر طبيعي جميل، بيد أنه قد يثير اعجابنا بصورة اكبر اذا ما شاهدناه من خلال ابداع ريشة فنان"(1) . وفي هذا السياق شدتنا تجربة الفنان نجيب شمس الدين(2) ، تجربة جمعت بين التشيخص والتجريد، لتؤكد بمقتضاها ان التجربة الإبداعية هي جمع بين المشهد المرئي والاحساس الداخلي المحرك لاختيارات الفنان، اختيارات تقر بأنه "لا ينبغي أن نقصي شيئاً من دائرة إعجابنا، بل يجب أن نتعلم كيف نحبّ كلّ شيء"(3) لنتأمل داخل جميع الفنون، لمعرفة النظم الداخلية لنشأة العمل الفني، بدأ بقراءة الأثر فكرا ومعنا وصولا إلى أسلوب التنفيذ المادي الذي سيترجم رؤية الفنان. هي رؤى اقتنصها الفنان من الزمن، في محاولة لبعث الروح فيها، وإبراز مفاتنها. فالمشهد بالنسبة له لم ينتهي بانتهاء صلاحيته في الواقع بل النهاية هي البداية في العمل الفني، البداية التي ستحكي ما خلّفته السنين، فالجدران القديمة والمنازل الخربة أو العجائز... صور قد تبدو في الواقع مألوفة، متهرئة وبالية، عبثت بها الأزمان... فبدأت تنطفئ نظارتها، لتتحول بريشة الفنان إلى مشهد يحمل خطابا تشكيليا ينبش في الذاكرة الشعبية ويصور الموضوعات الواقعية برؤية جمالية تتناغم فيها الألوان والأشكال بدقة وبفلسفة خاصة تتحدى قانون الفن المعاصر، مؤكدا ان الرسم فكر وتطبيق لما يقع في الذات قبل انطباعه على المحمل، لتخرج صورة مشبعة بالإيحاءات فهي تشبه الواقع غير أنها تحمل فكرة ما تجعلها تختلف عن الأصل، تجرك لمحاولة كشف سر جمالها التشكيلي من هنا تتكشف الحقيقة الخفية، حقيقة جمالية الأثر وما يحمله من قداسة المشهد. صور تحاول ترجمة خطابه الذاتي بصورة مدركة تسعى إلى لمس جمالية المشهد الواقعي البسيط.

نماذج من أعمال الفنان نجيب شمس الدين:



لم يحد نجيب شمس الدين عن الواقع، بل جعل من مشاهده البسيطة حكاية تروي جزئيات من الحياة، مستعرضا إمكانية جعل الواقع ذكرى، وان كان واقعا بسيطا ومألوفا، لتصبح الذكرى تعبير عن فكرة نفذت إلى روحه، ليفسر مراحل تشكل الفكرة الذهنية التي بدأت من الواقع لتضحي صورة مادية، مشبعة بفلسفة بصرية فكرية، تعمل على تقديم رؤية ثانية للعالم، رؤية تحتفي بحياة البسطاء بعيدا عن حياة النبلاء والقصور الفخمة.


إننا نجد في لوحاته اهتماما بزوايا المشهد وألوانه، دقة تجعلنا نستشعر تفاصيل الحياة، التي تجمع داخلها عدة صفات، كالفقر، التعب، الصبر، الكدح، السعادة... ولعله خطاب يعبر عن امتثال الفنان لدوره الفكري والفني الذي يقوم على مبدأ التواصل مع المحيط والانصهار فيه لشد المتلقي ليتأمل جمالية هذه الصفات، ليصبح التعب متعة فنية، وتعكس بساطة العيش منظرا جماليا... فلم تعد الحقيقة هي الحقيقة، فقداسة الصورة امتثلت خارجيا لمكونات المشهد وتمردت حسيا عن الواقع لتقدم انطباعا مخالفا لما نتأمله. فما لذي غير الرؤية والمعنى؟ إن لوحات الفنان نجيب شمس الدين لا تقدم كما اعتقدنا عالم الطبقة البسيطة بقدر ما تبرز لنا عالما فنيا يظهر جمال الخطوط وقدرتها على التمثيل وتحويل المحاكاة إلى مشهد روائي، تحكمه ألوان مضاءة وتوزيع متقن للظل والنور، ألوان بناظرتها غيّرت وجهة الحقيقة ليصبح الفن متعة، ولعل هذه المتعة هي الدافع لشد المتلقي نظرا لان " كل تعبير فني يضطر لكي يصل إلى النفس، إلى أن يلجأ إلى الواسطة، لا واسطة الحواس فحسب بل اللذة الحسية. فما من لوحة مصورة إلا وكانت قبل كل شي مصدر لذة للعيون، وما من موسيقى إلا وكانت بالضرورة ممتعة للأذان، وما من شعر إلا وكان ملاطفة..."(4) ونظن أن الفنان لجأ إلى المتعة البصرية لتكون الواسطة، بين أعماله والمتلقي، غير أنها "متعة ذاتية" تتغير بتغير قارئها.

ولا تتوقف المتعة البصرية لدى نجيب شمس الدين عند اللون والشكل وما يقدمانه من خدمات بصرية للمتلقي في اللوحة بل يسعى إلى أن تحمل تجربته الفنية حكاية تتواصل، لا تتوقف بانتهاء اللوحة بل على لوحاته أن تحمل الفكرة ذاتها. ونجاح التواصل يقوم أساسا على دقة اختيار المشهد. ممارسة فنية تنضوي تحت لواء عملي دقيق، قوامه الاختيار والأسلوب. مسار فني يعمل على تواصل الفكرة الذهنية باللمسة الفنية ذاتها وان اختلفت التقنية. وقد تدعي بعض الأعمال انفلاتها عن المسار التواصلي للحكاية غير انه انفلات وهمي تحدثه العين وتفنده عملية التأمل التي تؤكد مدى احترام الفنان للمشهد الواقعي لا الخيالي، واستحضار الانطباع الفكري ذاته على المحمل.

ان قوة وثراء العمل الفني لا تتعلقان بالمضمون فحسب بل في كيف نجعل المضمون يحمل قدرات تعبيرية تمثّل الواقع وتتمثله في ذات الوقت، وبالتالي تضع القارئ أمام خطاب التقليد والإبداع، خطاب الأصالة والمعاصرة.

صفوة القول، ان ثراء العمل الفني في تجربة الفنان نجيب شمس الدين تتضافر فيه الفكرة الذهنية مع الأسلوب الفني، ليتحول المشهد من صورة ثابتة مألوفة إلى صورة غريبة رغم واقعيتها. فقداسة الصورة فيما تقدمه من رؤى للعالم، رؤى تتفاعل فيها مكونات العمل مع المتلقي، وتتخطى به حدود النظرة السطحية، التي تجعله حبيس نظريات فلسفية تنظر إليه على انه فن تمثيلي سطحي، يستند إلى قوانين فنية مقدمة لا تعمل على استدعاء العقل والبحث، بل تعمل على تطبيق دروس أكاديمية، دروس تنفي حضور الخطاب الروحي المشحون بالانفعالات وتقر بسلطة جفاف المعنى. ولكن "لماذا نرسم؟ -أنرسم لننقل آليا ما تلقيناه؟- "نحن نرسم كي نقول شيئا ما وليس من أجل أن نختبر نظريات معينة.. وحين نقول شيئا ما نحن لا نقوله إلا عبر الأشكال التي تحيط بنا.. وحين نقول شيئا ما فنحن نقول ذاك الشيء تحديدا.. ولكن لا ضرر في خط جبان أو مرتعش.." (5)

------------
الإحالات:
1 - انظر مقال د. كريمة محمد بشيوة، إعلام الفن في الفن في الفكر الغربي المعاصر، ورد ضمن المجلة الجامعة، طرابلس، العدد ال15، المجلد الثالث، 2013، ص 98.
2 - الفنان نجيب شمس الدين ولد بقابس، أستاذ بالمعهد العالي للفنون والحرف بقابس، له عديد المعارض الجماعية والشخصية، وعديد المقالات بالعربية والفرنسية حول الفن واشكالياته.
3 - ريكور (بول)، الانتقاد والاعتقاد، ترجمة حسن العمراني، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال للنشر، 2011، ص 95
4 - برتليمي (جان) بحث في علم الجمال، ترجمة أنور عبد العزيز، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2011، ص492
5 - Antonin Artaud, Œuvre, Paris, Gallimard, 2004, p 31


------------
تعريف الفنان:
-الفنان نجيب شمس الدين ولد بقابس، أستاذ بالمعهد العالي للفنون والحرف بقابس، له عديد المعارض الجماعية والشخصية، وعديد المقالات بالعربية والفرنسية حول الفن واشكالياته.

------------
المراجع:
- برتليمي (جان)، بحث في علم الجمال، ترجمة أنور عبد العزيز، القاهرة، الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2011
- ريكور (بول)، الانتقاد والاعتقاد، ترجمة حسن العمراني، الدار البيضاء، المغرب، دار توبقال للنشر، 2011
- كريمة محمد بشيوة، إعلام الفن في الفن في الفكر الغربي المعاصر، ورد ضمن المجلة الجامعة، طرابلس، العدد ال15، المجلد الثالث، 2013

-Antonin Artaud, Œuvre, Paris, Gallimard, 2004


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

بحوث علمية، دراسات فنية، بحوث جامعية، الرسم، الفن، نجيب شمس الدين،

 
تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 15-06-2017  

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
ابتسام سعد، أحمد النعيمي، د. محمد عمارة ، مصطفى منيغ، د. نهى قاطرجي ، د. طارق عبد الحليم، مصطفي زهران، د. مصطفى يوسف اللداوي، رضا الدبّابي، فاطمة حافظ ، د.ليلى بيومي ، د. كاظم عبد الحسين عباس ، تونسي، رمضان حينوني، أنس الشابي، محرر "بوابتي"، محمد الطرابلسي، د - غالب الفريجات، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د. صلاح عودة الله ، سفيان عبد الكافي، محمود سلطان، كريم السليتي، فتحي العابد، د - أبو يعرب المرزوقي، عبدالله بن عبدالرحمن النديم، د - مصطفى فهمي، سحر الصيدلي، د. الحسيني إسماعيل ، محمد شمام ، د. ضرغام عبد الله الدباغ، د. محمد مورو ، سلوى المغربي، د- جابر قميحة، صباح الموسوي ، محمود فاروق سيد شعبان، سامح لطف الله، سيد السباعي، عواطف منصور، حسن الحسن، المولدي الفرجاني، فهمي شراب، رشيد السيد أحمد، مراد قميزة، د - المنجي الكعبي، محمد تاج الدين الطيبي، صفاء العربي، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، بسمة منصور، د - محمد سعد أبو العزم، فراس جعفر ابورمان، الهيثم زعفان، منجي باكير، علي عبد العال، إياد محمود حسين ، جاسم الرصيف، د- هاني السباعي، رحاب اسعد بيوض التميمي، عراق المطيري، فوزي مسعود ، أحمد الحباسي، سيدة محمود محمد، سامر أبو رمان ، محمود طرشوبي، د. محمد يحيى ، محمود صافي ، كمال حبيب، حسني إبراهيم عبد العظيم، رافد العزاوي، جمال عرفة، عبد الله زيدان، د - احمد عبدالحميد غراب، صفاء العراقي، حمدى شفيق ، د - محمد بنيعيش، د. عبد الآله المالكي، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، د. أحمد بشير، د - شاكر الحوكي ، د. نانسي أبو الفتوح، عصام كرم الطوخى ، الهادي المثلوثي، د. عادل محمد عايش الأسطل، طلال قسومي، حسن الطرابلسي، سوسن مسعود، د - محمد بن موسى الشريف ، د- محمود علي عريقات، د- محمد رحال، حميدة الطيلوش، معتز الجعبري، خالد الجاف ، الشهيد سيد قطب، د - مضاوي الرشيد، د- هاني ابوالفتوح، الناصر الرقيق، وائل بنجدو، د. أحمد محمد سليمان، صلاح المختار، د. جعفر شيخ إدريس ، إسراء أبو رمان، محمد إبراهيم مبروك، مجدى داود، شيخ الإسلام أحمد بن تيمية‏، ماهر عدنان قنديل، عزيز العرباوي، منى محروس، حسن عثمان، خبَّاب بن مروان الحمد، العادل السمعلي، عبد الغني مزوز، أ.د. مصطفى رجب، فتحـي قاره بيبـان، عمر غازي، فاطمة عبد الرءوف، سعود السبعاني، عبد الله الفقير، شيرين حامد فهمي ، رأفت صلاح الدين، يزيد بن الحسين، محمد العيادي، د.محمد فتحي عبد العال، محمد أحمد عزوز، أشرف إبراهيم حجاج، محمد اسعد بيوض التميمي، حاتم الصولي، إيمى الأشقر، د - محمد عباس المصرى، أحمد الغريب، صلاح الحريري، أحمد بوادي، عبد الرزاق قيراط ، محمد الياسين، إيمان القدوسي، د - صالح المازقي، ياسين أحمد، يحيي البوليني، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، د - الضاوي خوالدية، أبو سمية، فتحي الزغل، نادية سعد، صالح النعامي ، سلام الشماع، د - عادل رضا، د. الشاهد البوشيخي، أحمد ملحم، د. خالد الطراولي ، د . قذلة بنت محمد القحطاني، رافع القارصي، هناء سلامة، عدنان المنصر، كريم فارق،
أحدث الردود
تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم
تتبعت اكثر من رأي سفالة ونذالة والله لتحاسبون على ما قلتموه وكتبتموه
هل البلدان الاخرى ليست بها دعارة ؟هل ...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

أتمنى أن تكون الامور كما تقول ان النهضة انتقلت لمرحة أخرى في تعاملها مع بقايا فرنسا، ونتمنى ان يكون تعاملا جديا وصارما...>>

النهضة استطاعت كسر التّحالفات التي بناها نداء تونس مع الجبهة وحثالة البورقيبيّة والعلمانيّة الفاشيّة، ثم انتقلت إلى المرحلة الثانية........>>

انا باحث في صدد عمل رسالة حول : حول المنشآت المائية الرومانية ببلاد المغرب القديم
اتمنى مساعدتي بكتب ومراجع
دمتم طيبين...>>


ههههههههه ههههههههعع اكيد كلام نساء تحاولون تشويه المغربيات من شدة غيرتكم وغيضكم منهم لانهن يتفوقن كتيرا عنكم في المعاملة مع الرجل ولانهم جميلات العقل...>>

هو الموضوع اغتيال جذور الاسلام فهم يعلمون ان الطفله التي تتغذي علي العفه

تفسد مخطاطتهم وتنبت نبات حسنا فطفله اليوم هي سيده الغد واج...>>


انا محتاج اعرف الفرق بين التربية الاجتماعية والتربية المجتمعية...>>

... و لذلك الديمقراطيۃ التونسيۃ تجمع حولها قوی كثيرۃ من أعداء الشعوب و الثورات , من أجل الحريۃ و الك...>>

أعتقد أن جلنا يلتقي علی أن الإرهاب كفكرۃ محاربۃ و مجموعات لم ينشأ من عمق شعبي ناقم علی المجتمع و يريد التخلص م...>>

أظن أن إستدعاء الخادمي للمفتي للإدلاء برأيه بخصوص تقرير لجنة الحريات هو من قبيل تحميل كل مسؤول مسؤوليته وإلا فالخادمي يعلم جيدا وهو الذي انخرط بالحكم ...>>

الى ياسين

يمكنك كذلك اخذ الرابط مباشرة من اعلى متصفحك...>>


السيد ياسين، رابط المقال كما هو مبين في اول الصفحة يمكنك الضغط بحيث تجد الرابط

http://www.myportail.com/actualites-news-web-2-0.php?id=...>>


اريد رابط المقال كي اضعه كمرجع في مذكرتي و شكرا لكم...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة