البدايةالدليل الاقتصادي للشركات  |  دليل مواقع الويبالاتصال بنا
 
 
 
المقالات الاكثر قراءة
 
تصفح باقي الإدراجات
أحدث المقالات

لقاء المعارضة التونسية نفاق سياسي

كاتب المقال نور الدين العلوي - تونس   
 المشاهدات: 74



نهيب بأصدقائنا أن لا يقرؤوا -إذا قرؤوا- هذا المقال كمزايدة ثورجية تعلمهم صوابا سياسيا، فهذه آخر هموم الكاتب، لكن نهيب بهم أن يكفوا عن إقناعنا أن لقاء سياسيا مع السيد والسيدة عبو يمكن أن ينتج خيرا سياسيا لتونس في السنوات الألف القادمة ولو كتب لجميعنا الخلود. هذا رأي مبني على وقائع عاشها الجميع، وليست توجيها سياسيا لباحث عن موقع أو مغنم.

نسمع أصواتا تدعو إلى لقاء يجمع معارضي الانقلاب تحت يافطة واحدة إسقاط الانقلاب وإعادة قطار الديمقراطية إلى سكته، بالتدقيق لقاء جبهة الخلاص الوطني وفيها حركة النهضة مع الخماسي الذي يحتكر لنفسه صفة الديمقراطية والتقدمية. وذلك بحجة أن الانقلاب طال أكثر مما ينبغي وأن ضرره قد أودى بالبلد، فإذا سقط الانقلاب يكون حديث الاختلاف ممكنا.

أنا ممن يرى في مسار التجميع بهذه الطريقة جرثومة سياسية تتخفى للمستقبل تحت حديث التوافق الوطني. سأحاول ترتيب الأسباب كما أراها.

ما كان للانقلاب أن يحدث لو كان احتمال الاختلاف ممكنا

هذه نقطة انطلاق لبدء نقاش عن المستقبل، فما الذي منع الخماسي أن يكون محاورا جيدا لمكونات جبهة الخلاص باختصار دون تكبير أسماء الطبول؟ لماذا لم يتحاور الخماسي مع النهضة قبل الانقلاب لاجتناب الانقلاب؟ وهل استعادت قوى إسناد الانقلاب رشدها السياسي فجأة لتقبل التحاور مع النهضة كمكون لجبهة الخلاص؟

أنا أرى من خارج جبهة الخلاص أن الخماسي لم يطور موقفه، ودليلي هو أنه لا يزال يسمي جبهة الخلاص بالنهضة الخفية ويتعامل معها بصفتها طاقية إخفاء للنهضة، وهنا تسقط كل احتمالات الثقة التي يمكن منحها للخماسي. من خارج الجبهة ودون خلفية استئصالية، أرى في جبهة الخلاص مكونات كثيرة غير النهضة، نعم ليست بنفس الثقل البشري ولكنها مكونات قائمة ولها تاريخ مشرف وليست مجرد توابع للنهضة.

لنذكر هنا أنه عند الحديث عن الثقل البشري في الشارع لا يعترف الخماسي بأن حجمه لا يختلف في شيء عن حجم بقية مكونات الجبهة من غير جمهور النهضة. لقد وزن الصندوق الانتخابي مكونات الخماسي في انتخابات 2019 فخرج حزب التكتل مثلا بلا أي نائب في برلمان 2014 و2019، وكذلك الحزب الجمهوري، وكان يجب أن تتسرب مكونات الجبهة الشعبية اليسارية وراء السيد عبو وزوجته ليفوز حزبهما بمقاعد في برلمان 2019 مقابل أن يدخل حرب استئصال ضد النهضة؛ أنجزتها السيدة عبو بامتياز وفازت بترذيل البرلمان وتقاسمت نصرها مع الفاشية. ماذا لدى الخماسي لتسعى إليه جبهة الخلاص الوطني بما فيها مكونها النهضوي؟

واجهة الاستئصال السياسي

الخريطة في تقديري للمرحلة مقسمة بشكل خاطئ بين الأحجام الواقعية والأحجام المصنوعة إعلاميا، والخماسي يريد أن يمنح لنفسه عنوانا سياسيا غير واقعي بحكم أن حجمه على الأرض لا يساوي وزنه في الإعلام، وهذا منذ ما قبل الانقلاب. ولدينا من الأدلة والوقائع الكثير لنثبت أن حجم الخماسي مصنوع في السفارات (السفارة الفرنسية بالتحديد) لا في الشوارع والساحات، والتفاوض مع جبهة الخلاص على أساس هذا الحجم المصطنع هو مغالطة تستهدف الفوز بمكاسب ما بعد الانقلاب لا يمكن نيلها بالانتخابات ولو بعد ألف سنة.

نكتب هذا ونحن لا نرى ترحيب الخماسي بدعوات التحاور مع جبهة الخلاص أو مكوناتها غير النهضوية، بل نقرأ حتى اللحظة سعي جبهة الخلاص للتودد إلى الخماسي دون تلقي رد محترم، وهو تودد يقارب الانبطاح أرضا ليسير الخماسي على ظهور مكونات الجبهة دون أن تتسخ أحذية قادته. إنه تذلل الجبهة وتبغدد الخماسي، ونرجح أنه تذلل بتحريض من النهضة وهو مقدمة لغش سياسي نتهم به الجبهة/ النهضة قبل الخماسي.

تبغدد الخماسي هو عين الاستئصال السياسي الذي نظر إلى النهضة وجمهورها دوما كمركوب سياسي يمكن أن يصوت له دون أن يترشح.. ونظن أن التفاوض الاستئصالي سيكون هنا، فإذا قبلت النهضة أن لا تترشح لأي دور سياسي بعد الانقلاب ومنحت جمهورها للخماسي فإن المعارضة ستتوحد، وهو مقابل يبدو مغريا للخماسي الاستئصالي لكنه سيظل دوما غشا وغدرا للمستقبل السياسي للبلد.

على النهضة أن لا تخدع الشارع بخطاب التوافق

نستشعر دون دليل ملموس أن دعوات الحوار بين جبهة الخلاص وبين الخماسي صادرة عن النهضة وإن بشكل غير مباشر. النهضة واثقة من جمهورها في أي صندوق انتخابي ولو بعد ألف سنة، لكن هذه الثقة تدفعها إلى حسابات حزبية وغير وطنية؛ لأنها تحاول جر الخماسي إلى وضع ما بعد الانقلاب الذي ستكون فيه انتخابات تضمن فيها النهضة وجودا (غير مهم الحجم الرسمي)، لكن في الطريق إلى ذلك سيكون هنا غشا للمسار السياسي المستقبلي لأنه سيمنح حياة سياسية لأدعياء الديمقراطية ومنهم كثير يكوّن الخماسي الحزبي الذي تسعى النهضة إلى مراودته عن نفسه ليدخل في حوار. وهو يعرف حجمه ولكنه يتلدد لأنه يعرف حاجة النهضة إليه في مرحلة التفاوض، أي لبناء جملة تفاوضية مؤثرة (كل الشارع السياسي ضد الانقلاب).

مدخل الغش ليس في كون الشارع السياسي ضد الانقلاب، ولكن في أن مكونات الشارع السياسي وأهمها الخماسي ليست ديمقراطية، وإنما هي طلاب سلطة على ظهر النهضة وجمهورها. أي بالنتيجة ولو افترضنا أن النهضة يمكن أن تسقط الانقلاب بجمهورها ثم تمنح السلطة لغير الديمقراطيين بمجرد أنهم ادعوا الديمقراطية. هذا يعيدنا إلى نفس الوضع الذي كنا فيه قبل الانقلاب؛ الشعب ينتخب النهضة والنهضة تمنح الحكم لأعداء الديمقراطية، مقابل ماذا؟ لا شيء سوى رفاه قيادة الحزب الحالية التي ترسل رسائل التفاوض إلى مكونات الخماسي الذي لم يخجل من مساندة الانقلاب، ولم يقدم نقده الذاتي للشعب ولا لشركاء السياسة المحتملين في ما بعد الانقلاب.

ما المطلوب إذن في هذه المرحلة؟

الإجابة تقتضي جرأة الإجابة السياسية، ونزعم أن الإجابة الأصدق في هذه المرحلة هي أن لا ننقذ بعنوان مزيف اسمه إنقاذ الديمقراطية؛ أعداء الديمقراطية الذين لم يخجلوا من مساندة الانقلاب، وعندما حانت مرحلة التحالف ضد الانقلاب لم يقدموا أي علامة على حسن نيتهم تجاه المستقبل، وهي علامة بسيطة عنوانها لقد أخطأنا في مساندة الانقلاب. وقد كنت أنتظر هذه الجملة من السيد عبو وزوجته (وهما واحد في جسدين) التي خربت البرلمان فلم أسمعها حتى الآن.. إذا كتبوا هذه الجملة سأكتب بأن باب المستقبل قد فُتح، وسأدفع دعاة التفاوض إلى الطاولة وقد أصب القهوة وأزيدها الهيل.


 اضغط على الكلمات المفتاحية التالية، للإطلاع على المقالات الأخرى المتعلقة:

تونس، إنقلاب قيس سعيد، الثورة المضادة، اليسار، حركة النهضة، راشد الغنوشي،

 





تاريخ نشر المقال بموقع بوابتي 26-10-2022   المصدر: عربي 21

تقاسم المقال مع اصدقائك، أو ضعه على موقعك
لوضع رابط لهذا المقال على موقعك أو بمنتدى، قم بنسخ محتوى الحقل الذي بالأسفل، ثم ألصقه
رابط المقال

 
لإعلام أحدهم بهذا المقال، قم بإدخال بريده الإلكتروني و اسمك، ثم اضغط للإرسال
البريد الإلكتروني
اسمك

شارك برأيك
لوحة مفاتيح عربية بوابتي
     
*    الإسم
لن يقع إظهاره للعموم
     البريد الإلكتروني
  عنوان المداخلة
*

   المداخلة

*    حقول واجبة الإدخال
 
كم يبلغ مجموع العددين؟
العدد الثاني
العدد الأول
 * أدخل مجموع العددين
 
 
 
أكثر الكتّاب نشرا بموقع بوابتي
اضغط على اسم الكاتب للإطلاع على مقالاته
سلوى المغربي، د - ‏أحمد إبراهيم خضر‏ ، حاتم الصولي، حسن الطرابلسي، ضحى عبد الرحمن، محمد اسعد بيوض التميمي، أحمد بوادي، سامح لطف الله، د. ضرغام عبد الله الدباغ، أحمد ملحم، الناصر الرقيق، محمد الياسين، تونسي، د. خالد الطراولي ، رشيد السيد أحمد، أ.د أحمد محمّد الدَّغَشِي ، ياسين أحمد، فتحي الزغل، يحيي البوليني، العادل السمعلي، أبو سمية، عبد الرزاق قيراط ، د. أحمد بشير، محمود فاروق سيد شعبان، عبد الله زيدان، رافع القارصي، عزيز العرباوي، خبَّاب بن مروان الحمد، سامر أبو رمان ، عمار غيلوفي، إياد محمود حسين ، أ.د. مصطفى رجب، عبد الغني مزوز، صباح الموسوي ، كريم السليتي، د. طارق عبد الحليم، أحمد بن عبد المحسن العساف ، د - عادل رضا، فتحي العابد، محمود طرشوبي، د - صالح المازقي، د- محمود علي عريقات، حسني إبراهيم عبد العظيم، المولدي الفرجاني، حميدة الطيلوش، د - شاكر الحوكي ، د- هاني ابوالفتوح، د. عبد الآله المالكي، سلام الشماع، مجدى داود، د- جابر قميحة، د- محمد رحال، عبد الله الفقير، إسراء أبو رمان، د - محمد بنيعيش، د. مصطفى يوسف اللداوي، د. عادل محمد عايش الأسطل، سيد السباعي، محمد الطرابلسي، عراق المطيري، محمود سلطان، أنس الشابي، فهمي شراب، صفاء العربي، سعود السبعاني، محمد شمام ، الهادي المثلوثي، مصطفى منيغ، رضا الدبّابي، صلاح المختار، رافد العزاوي، محمد العيادي، إيمى الأشقر، صفاء العراقي، محمد أحمد عزوز، مصطفي زهران، نادية سعد، د - مصطفى فهمي، د. صلاح عودة الله ، علي الكاش، محمد عمر غرس الله، رحاب اسعد بيوض التميمي، سليمان أحمد أبو ستة، خالد الجاف ، د.محمد فتحي عبد العال، د - الضاوي خوالدية، الهيثم زعفان، فتحـي قاره بيبـان، طلال قسومي، سفيان عبد الكافي، علي عبد العال، وائل بنجدو، رمضان حينوني، كريم فارق، منجي باكير، أحمد الحباسي، جاسم الرصيف، أحمد النعيمي، د. كاظم عبد الحسين عباس ، ماهر عدنان قنديل، صالح النعامي ، عواطف منصور، د - محمد بن موسى الشريف ، فوزي مسعود ، مراد قميزة، صلاح الحريري، محرر "بوابتي"، أشرف إبراهيم حجاج، عمر غازي، د. أحمد محمد سليمان، يزيد بن الحسين، محمد يحي، د - المنجي الكعبي، حسن عثمان،
أحدث الردود
مقال ممتاز...>>

لغويا يجب استعمال لفظ اوثان لتوصيف مانحن بصدده لان الوثن ماعبد من غير المادة، لكني استعمل اصنام عوضها لانها اقرب للاذهان، وهذا في كل مقالاتي التي تتنا...>>

تاكيدا لمحتوى المقال الذي حذر من عمليات اسقاط مخابراتي، فقد اكد عبدالكريم العبيدي المسؤول الامني السابق اليوم في لقاء تلفزي مع قناة الزيتونة انه وقع ا...>>

بسم الله الرحمن الرحيم
كلنا من ادم وادم من تراب
عندما نزل نوح عليه السلام منالسفينه كان معه ثمانون شخصا سكنو قريه اسمها اليوم هشتا بالك...>>


استعملت العفو والتسامح في سياق انهما فعلان، والحال كما هو واضح انهما مصدران، والمقصود هو المتضمن اي الفعلين: عفا وتسامح...>>

بغرض التصدي للانقلاب، لنبحث في اتجاه اخر غير اتجاه المنقلب، ولنبدا بمسلمة وهي ان من تخلى عن مجد لم يستطع المحافظة عليه كالرجال، ليس له الحق ان يعامل ك...>>

مقال ممتاز...>>

برجاء السماح بإمكانية تحميل الكتب والمراجع...>>

جل الزعماء العرب صعدوا ،بطرق مختلفة ،تصب لصالح المخطط الانتربلوجي العسكري التوسعي الاستعماري،ساهموا في تبسيط هدم حضارة جيرانهم العربية او الاسلامية عم...>>

مقال ممتاز
لكن الاصح ان الوجود الفرنسي بتونس لم يكن استعمارا وانما احتلال، فرنسا هي التي روجت ان وجودها ببلداننا كان بهدف الاعمار والاخراج من ح...>>


الاولى : قبل تحديد مشكلة البحث، وذلك لتحديد مسار البحث المستقل عن البحوث الاخرى قبل البدء فيه .
الثانية : بعد تحديد مشكلة البحث وذلك لمعرفة الا...>>


بارك الله فيكم...>>

جانبك اصواب في ما قلت عن السيد أحمد البدوي .

اعلم أن اصوفية لا ينشدون الدنيا و ليس لهم فيها مطمع فلا تتبع المنكرين المنافقين من الوها...>>


تم ذكر ان المدخل الروحي ظهر في بداياته على يد شارلوت تويل عام ١٩٦٥ في امريكا
فضلا وتكرما احتاج تزويدي ب...>>


الدين في خدمة السياسة عوض ان يكون الامر العكس، السياسة في خدمة الدين...>>

يرجى التثبت في الأخطاء اللغوية وتصحيحها لكي لاينقص ذلك من قيمة المقال

مثل: نكتب: ليسوا أحرارا وليس: ليسوا أحرار
وغيرها ......>>


كبر في عيني مرشد الاخوان و صغر في عيني العسكر
اسال الله ان يهديك الى طريق الصواب
المنافقون في الدرك الاسفل من النار...>>


It is important that issues are addressed in a clear and open manner, because it is necessary to understand the necessary information and to properly ...>>

واضح أن الكاتب يعاني من رؤية ضبابية، وهو بعيدٌ عن الموضوعية التي يزعم أنه يهتدي بها..
نعم، وضعت الأنظمة القومية قضية تحرير فلسطين في قائمة جدول...>>


الأولى أن توجه الشتائم التي قدمتها لما يُسمى بالمعارضة الذين هم في الحقيقة تجار الوطن والشرف.. ارتموا كبائعات الهوى في حضر التركي والأمريكي والقطري وا...>>

وقع تصميم الموقع وتطويره من قبل ف.م. سوفت تونس

المقالات التي تنشر في هذا الباب لا تعبر بالضرورة عن رأي صاحب موقع بوابتي, باستثناء تلك الممضاة من طرفه أومن طرف "بوابتي"

الكاتب المؤشر عليه بأنه من كتاب موقع بوابتي، هو كل من بعث إلينا مقاله مباشرة